صفحة الكاتب : فوزي صادق

الأستحمار البشري .. وجهة نظر !
فوزي صادق

منذ عدة سنوات اثارت سيدة اجنبية الجدل في شمال أفريقيا حينما ثارت عند رؤيتها لعربجي " سائق عربة " يضرب حمارا مستخدما عصا حديدية. تأثرت جدا بهذا المشهد وأعلنت رحيلها النهائي من أفريقيا وعدم الرجوع إليها بسبب الاساءة إلى الحمير وللحيوانات بصفة عامة. تباينت ردود الجماهير ووسائل الإعلام بين مستنكرا لما فعلته هذه السيدة ، ورأى بعضهم  أن ما حدث لا يستحق رد الفعل هذا، ومنهم من حسد الحمار على وجود من اهتم لحقوقه. وكان موضع اهتمام وسخرية في العديد من وسائل الإعلام لفترة. وفي التقويم الجمهوري الفرنسي، يعتبر يوم 6 أكتوبر من كل عام هو يوم الحمار للفرنسيين.
والمشهور عند الفلاحين العرب إن الحمار يعرف طريق مزرعته لوحده ، ويعود محملاً الطعام أو تركبنه بعض النسوة وبدون قائد، ومن الطريف إن الحمار يبتعد عن الحفر التي تعرقل طريقه ، فينزاح عنها ،وإذا بإحداها صدفة ، فإنه يتحاشاها مستقبلاً ، وهذا كله وهو بدون " عـقل " .
فالحمار لا يمثل الغباء المعاكس ل" النباهة والذكاء "  ولا يمثل مصطلح لأخطاء البشر ، وقد أشتق قناع الحمار " الغبي " من الحمار " الحيوان" ، الصديق المحترم والمخلص والمطيع للإنسان ، ولقد أطلق القرآن الكريم على " الحمار يحمل أسفاراً " كتعبير مجازي كون الحمار أقرب حيوان ملازم للإنسان ، وشريك نجاحه ومشاريعه منذ أن وطأتا قدماه الأرض ، وصفة حمل الأسفار تنطبق على كل حيوان ! فيمكننا قول كالجمل يحمل أسفارا وغيره ، ومن المورث الثقافي والاجتماعي ، ومن التاريخ ، وبحسب صداقة الأنسان للحمار ، أطلق على كل من يخطئ من البشر لقب الحمار ، فاستعملت ودرجت كلمة الحمار بالشياع ، واصبحت كلمة الأستحمار والحمورية بديلة للـ " الغباء " .
أما الإنسان صاحب العقل يخطئ ويقع بنفس الخطأ كل يوم ، وهو  يمارس الحمورية " الغباء "بحذافيرها وأنواعها ، وكذلك يفعل  بمعاملاته وعلاقاته الإنسانية والدينية والاجتماعية والاقتصادية والعلمية ، والسياسية ، والأخيرة هي أكثرها تطبيقاً للأستحمارية الوجودية ، لكي يضمن مكانته وسلطته ، " أثبات وجود " حتى على حساب غيره ، وحتى لو دفعته حموريته لقتل شركائه وبني جلدته وسلخهم وتقطيعهم كما يحصل بالوقت الحاضر بأرجاء المعمورة . وكأنه حقق جواب الأنبياء للخالق " أتخلق فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء.
بكل إنسان نسبة غباء " كونه غير معصوم " ، وهي متفاوتة ونسبية ، فكما نقول إن " بكل فئة مئة ريال ، بداخلها  فئة خمسون أو عشرة " ، أي أن بكل ذكاء إنسان " فئة غباء متفاوتة " أي نسبة من الأستحمار الحقيقي ، وإن انعدمت أصبح الأنسان معصوماً ، فعدم وجود الغباء " عصمة "، والنسيان نقص وغباء ، والله سبحانه عادل ، ولم يخلق الناس أغبياء ، بل متساوون ، ولديهم العقل ، واليوم بكل العصور أربعة وعشرون ساعة .


بالنتيجة الإنسان هو صاحب الإستحمار الحقيقي "صفة الغباء" ، ويستهويه ذلك ويسعد به ، لأنه متطبع على الحمورية منذ الأزل ، ومتكيف مع الوضع ،  والحمار الحيوان بريء من الغباء الحموري براءة الذئب من دم يوسف .
 كم من جدار يخفي خلفه إنسان مستحمر " ربما ذكر أو أنثى " ، ظاهره ذكي وباطنه وأثره غبي . وكم من المستحمرين الذين رماهم التاريخ بمزبلته بعد رحيلهم ، ولعنتهم الأرض والسماء ، بعد أن أقحموا شعوبهم بحروب طاحنة لا تنتهي ، وأوقعوا الإنسانية والقوانين بوادي الهلاك ، وتركوا بصمات الخزي والعار، وكم مستحمر حقيقي يحمل شهادات عالية ويلبس هندام جذاب ! وكم من مستحمر يعلف من تعب غيره حتى يبلغ أشده ، ولايحرك ساكنا، وكم من أبن مستحمر أهلك أمه واباه عمراً وجهدا ومالاً ، يعلفان عقله وبطنه نهاراً ، ويحصدان منه النهيق ليلاً ، وكم من مستحمر ظلم زوجته وعياله من أجل نزواته ، وكم من مستحمر خسر أمواله وأموال غيره ورمى نفسه وأهله ببحر الفقر .
في الواقع المُرّ أن أغلب " الحمير البشرية " ترمي بأخطائها على شماعة غيرها ، ولم تجلب غير الخطيئة ، والأمرّ إن غيرها سيصلح ويداوي، ومع تلك الصفعات والدروس وحقن النصح والتلقين ، لاتزال تلك العقول بأعلى درجات الأستحمار الحقيقي ، إنه غباء مستفحل ومستحمر حتى النخاع ، ويبقى كالحمار خلف الجدار ، ومع الأسف " واقعنا العربي يعيش حالة مستعصية من الإستحمار الفكري والسياسي والاجتماعي والإعلامي والاقتصادي "
من مقدمة كتابي القادم " حمار خلف الجدار "

كاتب وروائي سعودي  :    تويتر  :     @Fawzisadeq   البريد الإلكتروني :      fs.holool@gmail.com

  

فوزي صادق
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/26



كتابة تعليق لموضوع : الأستحمار البشري .. وجهة نظر !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كامل الشبيبي
صفحة الكاتب :
  كامل الشبيبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أكفاء السياسة وأكفأ المصالح!!!  : حسين الركابي

 الاعلام الامني:الطيران الدولي يغير على اهداف محددة في جبار مخمور بنينوى  : هيأة النزاهة

 كلنا حرامية !!!  :  حسن راضي

 نتوسَّد ملامح الفصول  : حسن العاصي

 اربعنية الحسين عبرة واعتبار  : احمد الكاشف

 عبد المهدي ينفي طلب واشنطن من بغداد حل قوات الحشد الشعبي

 صدى الروضتين العدد ( 239 )  : صدى الروضتين

 فقدان عشرة بحارة إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط

 نجمة الإغراء التي أودت بحياة الرؤساء  : صالح المحنه

 المرجع الحكيم یدعو شیعة الكويت للوحدة ورأب الصدع والتحلي بأخلاق أهل البيت

 اجهزة الكشف عن المتفجرات , جريمة بشعة ترتقي الى جريمة ابادة جماعية  : النائب شيروان كامل الوائلي

 1 - أبو نؤاس بين الله والناس ...!!  : كريم مرزة الاسدي

 نموذج بشري قد تكون أنت أو قد تكون هي  : ماجد الكعبي

  مكتب المفتش العام لوزارة التربية يزور الشركة العامة للمستلزمات التربوية

 الجبوري: لا يوجود نواب في البرلمان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net