صفحة الكاتب : د . صادق السامرائي

تسويغات وتعزيزات وتُحسَبُ تحليلات؟!!
د . صادق السامرائي

هذا اليوم كنت مع زميلي نتحدث عن موضوع إنساني عام , وفي معرض تفاعلنا حوله ,
قال : لنضع قبعة إختصاصنا على رؤوسنا ونتأمله!!
قلت:لا نريد أن نضعها إلا عند ممارسة المهنة!
قال: قبعة إختصاصنا ضرورية لرؤية حقيقة الأحداث والتفاعلات!

وفي جوهر ما قاله زميلي ألم ووجيع ودموع خصوصا حينما يتعلق الأمر بأحوالنا العراقية   والعربية ,  فعندما أقرأ الأحوال بذلك المنظار أجدني أمام حالات مرضية متنوعة ذات إضطرابات فكرية ونفسية واضحة , وبحاجة لعلاج , خصوصا عندما تتصفح المنشور في المواقع والصحف , وما يردك من كتابات يتم الترويج لها عبر الإنترنيت.

فهناك تسويق شديد للكتابات العدوانية المريضة , التي تكشف عمّا يعانيه الذي كتبها من الأمراض النفسية , ومعظمها مكتوبة بمداد جراحه وعقده ونزعته الإنتقامية , وهذا ينطبق على نسبة  من الكتابات المنشورة , والتي تساهم في صناعة الويلات وتحقيق التداعيات , وكأنها من أعمال إشفاء الغليل!!

وهناك مَن يتخمني يوميا بمقالات يختارها من المواقع والصحف , وجميعها يشترك في أنها تعبّر عما فيه من عقد وإضطرابات نفسية , لأنها متماثلة وذات غاية سلبية بارزة.
كتابات ينقطع أصحابها عن واقعهم المكاني والزماني ويعيشون واقعا معتقا ومتعفنا في أعماقهم , التي يغوصون فيها ويستخرجون منها غثيث الرؤى والتصورات والأفكار , التي  تساهم في زيادة ترسيخ العلل الداخلية الفاعلة فيهم.

وقد حذرت من هذه الكتابات قبل أكثر من عقد , وأسميتها الكتابات الترويحية أو التنفيسية , والتي عليها أن لا تُنشر بقدر ما تكون وسيلة علاجية ذاتية , يتخلص بواسطتها صاحبها مما فيه من الجراح والكدمات والدمامل النفسية والأقياح , التي عليه أن يكتبها فوق الماء لا فوق السطور ويضخها في الآخرين.

كتبت هذه المقالة وسيل من المقالات يتوافد إلى بريدي الإليكتروني , والتي يخبرك عنوانها عن جوهر مضمونها وعقدها وآليات تعبيرها عن إضطراب نفوس وأفكار أصحابها , وإحترت في ما أتصفحه منها , فهي تسمى تحليلات ودراسات وبحوث , وما فيها من أصول ومعايير ذلك شيئا , ولا تستند لمصدر موثوق , أو تأتي بشواهد رصينة , وإنما هي من وحي الذاكرة والتجربة والجرح والعقدة والمعاناة والنزعات الكامنة في أعماق أصحابها , ومكتوبة عن بعد في غير مكان موضوعها , ومقطوعة عن أهل ذلك المكان ,  لكنها تحاول أن تنتهج الأسلوب الإنفعالي الإقناعي , بتأجيج العواطف الخافية وتغذيتها , وفقا لصياغات نفسية في دواخلهم تحاول أن تزيح عن كواهل ضمائرهم العذاب المرير , فتراها تعزف على أوتار النفوس المرضوضة بالشدائد والويلات والفقدان الأليم.

وهكذا , فعندما أقرأها بمنظار الإختصاص أجدها تسويغية تبريرية وتعزيزية لما هو قائم وتستثمر فيه , للتعبير عما يتحكم فيها من عقد ونوازع وتطلعات خفية , وكأن ما يحصل ويدور يفرحها ويثلج قلبها ويمنحها الشعور الزائف بالسعادة والبهجة والخيلاء!!

وبهذا فهي تساهم بقوة في تعزيز المآسي والتداعيات , بسبب حاجاتها النفسية  , وعدم وعيها لما تعانية , وإنكارها لضرورات العلاج النفسي لكي تتعافى وتتفاعل مع الواقع المعاصر بعلمية وإنسانية وإدراك صحيح لمفردات الحياة الحرة السعيدة.

بكل ألم وحزن , لا بد من القول بأن هذه الكتابات قد شاركت في صناعة ناعور الويلات وتمادت في دائها , وأوهام مناهجها الضارة بالحياة بمعانيها ومفرداتها كافة!!

وتلك معضلة مجتمع أصابته المظالم والحروب بآفات سلوكية ونفسية وفكرية متنوعة , ولا يمتلك قدرات مواجهتها ومعالجتها وتجاوزها , حتى صار مجتمعا تتخاطب فيه الجراح والدمامل والمرارات , ولا شيئ يعلو على صوت سفك الدماء والخراب والدمار , وفقا لما لا يحصى من المسوغات!!

أللهم شافينا من سلوكيات أمّارة السوء التي فينا!!!

د-صادق السامرائي
 

  

د . صادق السامرائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/08



كتابة تعليق لموضوع : تسويغات وتعزيزات وتُحسَبُ تحليلات؟!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد شاكر الخطاط
صفحة الكاتب :
  احمد شاكر الخطاط


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صخب ونساء وكاتب مهموم  : اسعد عبدالله عبدعلي

 العدد 76 من نشرة اللؤلؤة الخبرية  : نشرة اللؤلؤة الخبرية

 هل تراجعت الثقة بين المجلس الاعلى والجماهير  : مهند العادلي

 رؤية نقدية لرواية (لا تجرح الياسمين) للأستاذة رجاء حسين  : مجاهد منعثر منشد

 قصيدة للدكتور محمد حسين الصغير ( دام عزه ) يهنئ آية الله العظمى الإمام المفدى السيد السيستاني ( دام ظله الوارف ) بمناسبة ذكرى عيد الغدير الاغر

 هيومن رايتس واتش تدين حادثة التنكيل بجثة الجندي السوري وتدعو "الجيش الحر" الى منع تكرارها  : موقع شفقنا للاخبار

 مدارس التعليم الديني في الديوانية تستعد لاستقبال العام الدراسي الجديد 2017ــــــ 2018  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 فضائية ( البغدادية ) في ميزان الأخلاق

 عندما تتوحد المصالح .. يتفق المتخاصمون  : خالد الناهي

 واقع السينما صراع الذائقة الجمالية مع الهم التجاري  : احمد جبار غرب

 مفتشية الداخلية تكتشف منح قروض مصرفية بحدود 8 مليارات دينار لمنتسبين وهميين في مرور الأنبار

 اجتماع رئيس الجمهورية بنوابه لمناقشةعدد من الملفات المهمة

 اختتام فعاليات المؤتمر السنوي السابع لدائرة صحة الكرخ

 "داعش" اعدم 837 امرأة منذ سيطرته على الموصل

 من سلسلة مقالات ساخره نسخ كوبي بست ابتدأ رمضان انتهى رمضان اتى العيد انتهى العيد  : قاسم محمد الياسري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net