صفحة الكاتب : هشام الهبيشان

دمشق و بغداد و القاهرة حربكم واحدة ... فأما آن أن تعودوا ؟!"
هشام الهبيشان

 ان ماجرى من احداث بسيناء المصرية مؤخرآ يؤكد ان ما جرى بها هو نموذج وشاهد حي على ماجرى بسورية والعراق وهو بالـتأكيد حدث ليس بعابر بل هو تجربة مكررة على غرار ما يجري ويستهدف سورية والعراق وليبيا اليوم، فقد انطلقت مؤخرآ ومن جديد حرب استنزاف جديدة تستهدف مصر الدولة وبكل اركانها ، ومع ظهور علامات ومؤشرات واضحة على مؤامرة واضحة تسعى لاسقاط مصر في جحيم الفوضى ، وذلك من خلال إسقاط مفاهيم الفوضى بكل تجلياتها المأساوية على الحالة المصرية كاستنساخ عن التجربة العراقية -السورية ، لتكون هي النواة الأولى لاسقاط مصر في جحيم هذه الفوضى ،وهنا لنعترف جميعآ بإن أستراتيجية الحرب التي تنتهجها بعض القوى الدولية والاقليمية على الدولة المصرية ومن خلف الكواليس بدأت تفرض واقع جديد وايقاع جديد لطريقة عملها ومخطط سيرها، فلا مجال هنا للحديث عن الحلول السياسية للأزمة المصرية، فما يجري الان على الارض المصرية ما هو الا حرب استنزاف لمصر ودورمصر بالمنطقة وقوة مصر ومكانتها العسكرية والاقليمية وتضارب مصالحها القومية مع تحالف التآمر على مصر'أميركا واسرائيل وفرنسا "ووكلائهم من العرب والمتأسلمين الجدد ".


فاليوم هناك حقائق موثقة بهذه المرحلة تحديدآ تقول ان الدولة المصرية بكل اركانها تعصف بها بهذه المرحلة عاصفه استعمارية هوجاء، وهذه الحقائق نفسها تقول ان هناك اليوم مابين 22إلى35الف مسلح "رديكالي" مصري وغربي وشرق أسيوي وشمال أفريقي ومن نجد والحجاز وغيرها من البلدان والمنظمات المتطرفة ، يقاتلون بشكل كيانات مستقلة "داعش - انصار بيت المقدس '"، داخل مصر في سيناء وما حولها وفي بعض الدول العربية وشمال افريقية في ليبيا وتشاد وغيرها من الدول وهؤلاء بمجموعهم هدفهم الاول والأخير هو مصر ، وماحوادث سيناء الاخيرة والقنصلية الايطالية وحادثة  النائب العام، الا رسالة اولى من هذه المجاميع المتطرفة ، المدعومة صهيونيآ وغربيآ ومن بعض المتأسلمين إلى مصر بإنهم قادرين على ايذاء مصر بكل اركانها وان حرب مصر مع هؤلاء هي حرب طويلة ولن تقف عند حدود سيناء ولن تنتهي عند حدود ليبيا وتشاد.


ونفس هذه الحقائق تقول ان هناك اليوم مابين 9إلى 12الف 'مسلح مصري "يقاتلون الجيش العربي المصري" ، وهؤلاء بمعظمهم هم عبارة عن أدوات بأيدي اجهزة مخابرات واستخبارات الدول الشريكة بهذه الحرب "الخفية " على الدولة المصرية التي تديرها أيدي خفية ،فأدوات الحرب المذ كورة أعلاه كادت بفتره ما أن تنجح بأن تسقط الدولة المصرية بالفوضى العارمة ، لولا يقظة الدولة المصرية منذ اللحظة الأولى لإنطلاق هذه الحرب الخفية المعلنة عليها ، فقد أدركت الدولة المصرية حجم الخطورة المتولده عن هذه الحرب مبكرآ، وتحديدآ منذ مطلع النصف الثاني من عام 2013، وتنبهت مبكرآ لخطورة ما هو قادم وبدأت العمل ، مبكرآ على نهج محاربة الإرهاب ولكن للأسف بتلك الفترة وإلى ألان برزت إلى الواجهة فئات من أبناء الشعب المصري المسيسيين استغلت هذا الظرف الصعب من عمر الدولة المصرية والتقت اهدافهم وحقدهم وكراهيتهم مع اهداف وحقد وكراهية اعداء مصر سعيآ لتدميرها وتخريبها ونشر فكر الارهاب والقتل والتدمير بالداخل المصري .
 


ومع مضي ما يزيد على أربعة أعوام منذ انطلاق ثورة الخامس والعشرين من يناير لعام 2011، وبغض النظر عن نتائج هذه الثورة ومن الذي قطف ثمارها ، فاليوم على كل مصري ان يعترف بان هناك قوى ما تسعى لتعميم نهج من التدمير الممنهج و الخراب و القتل المتنقل بالداخل المصري، والهدف هو تعطيل حركة تصاعد قوة الدولة المصرية، ومع هذا فقد صمدت مصرالوطن وألانسان ، ومع أستمرار فصول الصمود المصري امام موجات الارهاب المسلح في سيناء، ومنعه من التموضع والتمدد داخل مصر، بالتزامن مع انكسار معظم موجات الزحف المسلح باتجاه مصر على مشارف حدود مصر مع بعض دول اجوار العربي، ومع عجز الدول الشريكة بالحرب على الدولة المصرية عن احراز أي اختراق يهيئ لاسقاط الدولة المصرية بأتون الفوضى كاستنساخ للحالة العراقية -السورية -الليبية، وهذا بدوره مادفع الدول الشريكة بالحرب على الدولة المصرية ومن خلف الكواليس إلى الانتقال إلى حرب الاستنزاف التي تستهدف الجيش العربي المصري اليوم .
 


ومع كل هذه المحاولات من قبل هذه القوى لضرب مفهوم ووطنية وعقائدية الجيش العربي المصري والدولة المصرية  لا زالت الدولة المصرية بكل اركانها ورغم حرب الاستنزاف التي تستهدفها، قادره أن تبرهن للجميع انها للأن مازالت قادره على الصمود ، والدليل على ذلك قوة وحجم التضحيات والانتصارات التي يقدمها الجيش العربي المصري بعقيدته الوطنية والقومية الجامعة بسيناء وما حولها  .
 
 
 ومع أستمرار انتفاضة الجيش العربي المصري الأخيرة في وجه كل البؤر المسلحة بسيناء وما حولها وتوقعات بتوسع عمليات الجيش إلى خارج الحدود المصرية ، فهذه الانتفاضة بدورها ستشكل حالة واسعة من الاحباط والتذمر عند الشركاء بهذه الحرب الخفية المعلنة على الدولة المصرية ، مما سيخلط اوراق وحسابات  شركاء الحرب على مصر الدولة لحجم  وطبيعة حربهم على مصر ،وهذا شيء جيد بالنسبة للمصريين ، ولكن بذات الاطار لايمكن انكار ان المصريين لا يمكنهم لوحدهم ان يحاربوا هذه المجاميع المسلحة المتطرفة ، فهذه المجاميع المسلحة الرديكالية تديرها من خلف الكواليس أيدي خفية ، ونفس هذه الايدي هي من تحرك نفس هذه المجاميع المسلحة بسورية والعراق وان اختلفت مسمياتها ، ومن باب ان حرب هذه المجاميع المسلحة ومن يحركها تستهدف الجميع بهذه المنطقة ، فعلى المصريين اليوم ان يبادروا إلى بناء شراكة فعلية مع الدولة السورية والدولة العراقية ، للخروج بأطار عام يتم من خلاله تنسيق الجهود الامنية والسياسية لهذا المحور العربي لمكافحة تمدد هذه المجاميع المسلحة وقطع ايدي من يحركها ويمولها ويدعمها.



ومن هنا نستطيع أن نقرأ انه ان تم هذا التحالف بين مصر وسورية والعراق ، في هذه الحرب على قوى التطرف ومن يحركها والتي تستهدف مصر وسورية والعراق ، وخصوصآ مع تبدل ادوار شركاء هذه الحرب وخططها المرسومة  بعد أنهيار الكثير من خططها امام الصمود السوري والمصري والعراقي، واخر هذه الخطط والتي ما زالت للأن تعمل بفعالية نوعآ ما في مصر وسورية والعراق وهي "حرب الاستنزاف '، ومن هنا أن أستطاعت دمشق والقاهرة وبغداد بناء مسار ونهج تنسيقي فيما بينها فأنها ستصمد وبقوة كما صمدت امام خطط سابقة كانت تستهدفها ، وبذات الاطار فهي ستستطيع أن تحسم المعركة بفترة زمنية متوسطة ألاجل ،، لن تتجاوز مطلع عام 2016.

ختامآ، على المصريين كما السوريين كما العراقيين أن يتيقنوا ان حربهم على التطرف فرادى لن تعطي نتيجة ملموسة بالمدى المتوسط ​​، ومن هذا الباب وجب على هذه الدول وانسجامآ مع هذه المرحلة الحرجة التي تعيشها الامة كل الامة ، ان تظافر جهودها لبناء اطار واحد وشامل مبني على أسس واضحة المعالم وبتنسيق علني ومعلن لمحاربة هذه التنظيمات المتطرفة وقطع اليد التي تحركها ، فبدون ذلك وللاسف ستبقى هذه الدول وغيرها من دول المنطقة تعاني من تمدد هذه الجماعات وستبقى تدور بحلقة دموية مغلقة ألى أمد طويل ، مما يساهم بتحقيق مصالح من يدير ويدعم هذه الجماعات ، فهل سنرى قريبآ حلف مصري -سوري -عراقي لمحاربة الارهاب ، هذا التساؤل اتركه برسم الاجابة عند صناع القرار ومتخذي القرار بالقاهرة ودمشق وبغداد ، فالمرحلة خطرة وهؤلاء جميعآ موضوعيين امام هذا التحدي والمرحلة التاريخية الخطرة من عمر هذه الامة.

  

هشام الهبيشان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/15



كتابة تعليق لموضوع : دمشق و بغداد و القاهرة حربكم واحدة ... فأما آن أن تعودوا ؟!"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبود مزهر الكرخي
صفحة الكاتب :
  عبود مزهر الكرخي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 غديريات  : نعمه العبادي

 بيان مكتب سماحة المرجع الاعلى سماحة السيد السيستاني ( دام ظله ) خلال استقباله رئيسة بعثة الامم المتحدة

 تضييق عنصري جديد ضد المسلمين في الاتحاد الأوربي بقرار "محكمة العدل الأوروبية"!  : حاتم حسن

 انفجار سيارة مفخخة في حي العامل جنوب بغداد وسقوط عدد من الضحايا

 كلام لا علاقة له بالأمور السياسية......(26)  : برهان إبراهيم كريم

  رئيس مجلس ذي قار يبحث مع مدير الطاقة الكهربائية سبل تطويرها  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 شئنا أم أبينا... هذا من ذاك  : صفاء ابراهيم

 المنحرفون  : حيدر الحد راوي

 ايران : سلوك نظام آل سعود مع طيارنا كاد أن يؤدي الى مشاكل لا تحمد عقباها !!

 تربية الرصافة الثانية تفتتح متوسطة الماسة لاستيعاب الزيادة العددية لطلبتنا الأعزاء  : وزارة التربية العراقية

 العراق الاسوء عالميا بخدمة الانترنيت لهذه الاسباب حسب وزارة الاتصالات

 أبو بكر يسخرُ من أبي بكر  : د . صاحب جواد الحكيم

 رمضانيات عراقية (الحلقة الثالثة)  : د . رافد علاء الخزاعي

 الأمام علي الهادي(عليه السلام) وألق النبوة  : عبود مزهر الكرخي

 بعد لقاءه بظريف عبدالمهدي: سياسة العراق مبنية على اقامة افضل العلاقات مع جيرانه كافة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net