صفحة الكاتب : مهدي المولى

المتظاهرون مجموعتان صوتان كيف نميز بينهما
مهدي المولى


لا شك ان كل الذين خرجوا يصرخون من نيران الفساد والفاسدين التي تحرقهم ويدعون الى اخمادها الى انقاذهم من لهيبها  من خلال  القضاء على البطالة على سوء الخدمات  الرشوة والفساد الذي اصبح الصفة الغالبة في كل مرافق الدولة وفي كل المجالات وعلى كافة المستويات من خلال القضاء على الموت الذي يتربص بكل المواطنين بكل مكان الا المسؤولين وعوائلهم  لان هناك من يحميهم ويدافع عنهم ويموت من اجلهم لا شك ان مطالبهم عادلة ومحقة ومن حقهم ان يتظاهروا ويحتجوا ويصرخوا ويغضبوا ويهجموا ويتحدوا  ويموتوا  فالجوع كفر والحاجة مذلة
الا ان المؤلم والمحزن نرى اصوات وصرخات هؤلاء بدأت تخفت وتضعف  حتى بدأت في الزوال والتلاشي نتيجة  لاختراق اصوات  اخرى مغايرة تماما لتلك الاصوات غايتها ركوب الموجة  فكانت اصوات نشاز هدفها الفوضى والتخريب تذكرنا باصوات وصرخات ساحات العار والانتقام الفقاعة النتنة في صحراء الانبار  وفق كلمة حق يراد بها باطل فاتضح انها مع الارهاب والارهابين مع الفساد والفاسدين
مثل الغاء الدستور الغاء العملية السياسية السلمية اقامة حكومة جديدة الغاء السلطة القضائية اعدام فلان وفلتان هذا فاسد وهذا حرامي  حاولوا كذبا ان يطبلوا للعبادي بعض الوقت لا حبا بالعبادي وانما كرها بالحكومة التي يطلقون عليها الحكومة الشيعية رغم انها ليست كذلك انها حكومة تضم كل الاطياف والاعراق في العراق وكانوا يعتقدون بواسطة العبادي تحقيق مراميهم الكاذبة فهم يمدحون العبادي كذبا ويكفرون المالكي ويطالبون باعدامه والحقيقة انها دعوة لاعدام العبادي والمالكي وبالتالي تحقيق رغبة ال سعود التي تدعوا الى افشال العملية السياسية والغاء الاختيار الديمقراطي ومن ثم العودة الى حكم نظام صدام العائلي العشائري الاستبدادي رغم انهم يعلمون علم اليقين ان العبادي والمالكي من معين واحد وطريق واحد ولا يمكن فصلهما ادانة احدهم يعني ادانة الاثنين الا انها لعبة الخونة والمجرمين والعملاء المأجورين
ومن مطالبهم المضحكة وصرخاتهم المزيفة على العبادي ان يستقيل من حزب الدعوة لان حزب الدعوة عميل وفارسي  وفاسد وهم يعلمون ان حزب الدعوة هو الذي صنع العبادي واذا كان حزب الدعوة فاسد وعميل وفارسي فالعبادي اكثر فسادا وعمالة وفارسية وخيانة  وهذا ما يرونه ويعتقدونه  الا انهم يرون في مدح العبادي وذم المالكي وسيلة خبيثة ربما تحقق لهم اهدافهم ومراميهم الخبيثة
وهكذا انقسم المتظاهرين الى مجموعتين مجموعة تستهدف القضاء على الفساد والفاسدين   ومساعدة قواتنا الامنية وحشدنا الشعبي المقدس في معاركه ضد الارهاب والارهابين ضد المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية المدعومة من قبل ال سعود وال ثاني
اما المجموعة الثانية  وان كانت اقلية الا ان صوتها اصبح عاليا بحكم ماتملك من دعم مالي واعلامي لا حدود له  حيث استخدمت وسائل اعلام واسعة ومختلفة فضائيات  عديدة وكبيرة ووزعت اموال   بغير حساب قيل ان فضائية الخشلوك الصدامية الوهابية ادخلت اكثر من الف عنصر من مخابرات صدام ومن مخابرات ال سعود الى مدن واقضية الوسط والجنوب بحجة مراسلين  والحقيقة انهم مكلفون بمهمة  شراء الذمم وخلق بؤر وطابور خامس  لخلق الفوضى واشعال حروب عشائرية واهلية
  نحن نسأل  فضائية الخشلوك وكل العناصر التي باعت ضمائرها الى مخابرات ال سعود بواسطة العميل عون الخشلوك انكم
 تطلبون من السيد العبادي ان   يبعد حزب الدعوة ويعدم  اعضائه  ويعتقل كل اعضاء الحكومة وكل اعضاء البرلمان ويلغي الدستور والمؤسسات الدستورية ويلغي السلطة القضائية
لو فعل ذلك من اين يأتي بمسئولين  يحلون محلهم يقولون هناك  الكثير من المخلصين الصادقين
نعم هناك الكثير من المخلصين الصادقين
لكن اين نجد هؤلاء وكيف نختارهم هل نختارهم كما نختار الطماطة والبطيخ   كيف  لا شك ان هذه المطالب مرفوضة وغير مقبولة لانها تؤدي الى الفوضى والفوضى في صالح المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية  ونشر الظلام والوحشية ولو دققنا  بحقيقة كل من يطالب بهذه المطالب ويدعوا اليها لاتضح لك انه  ارهابي وهابي صدامي
 فنحن من خلال الدستور والمؤسسات الدستورية والانتخابات الحرة وكل محافظة تختار من يمثلها في البرلمان العراقي من ابناء المحافظة وفي الحكومة المركزية ولكل محافظة حكومتها الخاصة ومجلس محافظتها ورئيس حكومتها  مختارة من قبل  ابناء المحافظة  كما لكل قضاء ناحية مجلس بلدي مختار من قبل ابنائه  ومع ذلك عجزنا عن اختيار  المسئول الصالح الذي هدفه خدمة الشعب ياترى كيف يمكننا ان نختار المسئول الصالح اذا الغينا  الدستور والمؤسسات الدستورية
لهذا يجب ان تكون دعوة المتظاهرين المحتجين  المسروقين المظلومين المحرومين الى التمسك بالدستور والمؤسسات الدستورية الى احترام القانون   والمطالبة بالالتزام بها وعدم السماح الى خرقها او التجاوز عليها وعدم احترامها ومعاقبة كل من يحاول ذلك مهما كانت منزلته ومكانته 
فاحترام  المسئول الحزب  التيار من خلال احترامه  للدستور للقانون للمؤسسات الدستورية والقانونية من خلال  تمسكه والتزامه بهما مهما كانت النتائج حتى وان اضره ذلك
من هذا يمكننا ان نقول ان المتظاهرين يدعون الى احترام الدستور والقانون والمؤسسات الدستورية والقانونية والالتزام والتمسك بهما ومعاقبة كل من   يخالف ويتجاوز  كل من لا يحترم  الدستور والقانون
اما المجموعات الماجورة المناصرة  للكلاب الوهابية والصدامية فانها تدعوا الى الغاء القانون والدستور ورفضهما والتجاوز عليها وخرقها والغاء العملية السياسية ونشر الفوضى والعنف في البلاد
فعلينا ان نميز ونفرق بين المجموعتين بين الصوتين   والويل للوطن والشعب اذا اختلطت المجموعتين واختلط الصوتين
مهدي المولى
 

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/27



كتابة تعليق لموضوع : المتظاهرون مجموعتان صوتان كيف نميز بينهما
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟ .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : انمار رحمة الله
صفحة الكاتب :
  انمار رحمة الله


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دعم الصناعة الوطنية واجب وطني  : صباح الرسام

 يراعي ..والتأريخ..ودم الشهاده  : د . يوسف السعيدي

 حقائق عن التوراة والإنجيل ( 1 )  : مصطفى الهادي

  بالصور: لواء علي الاكبر يقيم مهرجانا شعريا تخليدا لشهداء الحشد الشعبي ودعما للقوات الامنية

 بمشاركة اكثر من 5000 مركبة مختلفة.. النقل الخاص تنهي زيارة استشهاد الرسول الأعظم بنجاح  : وزارة النقل

 جائزة القلوب  : رحيم الشاهر

 كشفُ الاسرار  : عبد الستار عبد الجبار گعيد

 الاستخبارات العسكرية تعثر على كدس للعتاد في حي البكر بقضاء هيت  : وزارة الدفاع العراقية

 العقيدة الصحيحة ودروها في بناء المجتمع  : لؤي الموسوي

 ألارهاب ولعبة الضد النوعي  : حميد الموسوي

 واسط تطالب الحكومة المركزية بالاسراع بتطبيق مشروع البترو دولار  : علي فضيله الشمري

 مسألة في غاية الخطورة والاهمية .. عدم وجود طبيبات جراحة عامة .. النساء ما بين الموت او كشف سترهن !!!  : صادق درباش الخميس

 عيون الثوار من كل ميادين مصر  : هشام الصباحي

  إلى أي ليبرالية ينتسبون؟!  : سلمان عبد الاعلى

 التعليم تطلق استمارة التقديم للطلبة الذين لم يظهر لهم قبول في الجامعات  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net