صفحة الكاتب : د . علاء سالم

مشانقٌ في رقاب الفراش
د . علاء سالم

\"نحن نقتل إنساناً فقط عندما نقتل طفلاً!, فالطفل هو إنسان هذا الوجود الوحيد وكل خطوة خارج محيط دائرة الطفولة تضع المرء في أطر كائنات أخرى أوطئ أو أسمى حسب اتجاه تلك الخطوة \"
كان كل شيء قد اتضح لها الآن في عالمها الصغير, فوجه الحياة وإن لم يكن باسماً لكنه كان صامتاً بالنسبة لها وبلا ملامح وقد كشّر عن أنيابه الآن..أدركت أن نافذتها التي كانت تطل من خلالها على الوجود لم تكن حقيقية بالمرة لا هي ولا الشمس التي كانت تتطلع إليها من خلالها..!
حقيقة صعُب على إدراكها البريء فهمها, لكنه فهمها الآن, فهم جعل الحياة في عينيها العسليتين البريئتين مظلمة تماماً كظلمة ذلك المساء..نعم, فبراءة الطفولة أطهر من أن تُدرك ما قد يختبئ خلف هذه الوجوه الآدمية من ذئاب..
كان طريقها إلى البيت يبدو أطول مما هو عليه وكان المساء أكثر ظلمة حولها وهي تجري متعثرة الخطى إلى البيت, مستودع ذكرياتها الآمن, كانت تقبض بكفها الصغير وبإحكام على لفافة من بعض الأوراق النقدية لم تتخل, برغم ما حدث, عن مهمة إيصالها إلى البيت خوفاً من تأنيب أبيها المقعد الذي صار يطالبها كل مساء بقيمة معينة من المال والذي تجنيه من عملها اليومي شرط أن لا تهبط دون حد أدنى كان قد حدده لها مسبقا, هي لم تنس كلمات تأنيبه و نظرات مطالبته لها بالمزيد والمزيد حتى في هذه اللحظة وهي تجري متعثرة الخطى وسط ظلمة المساء..
ازداد طريقها وحشة عندما دخلت حيها, ذلك الحي الذي بناه المعدمون بلا خرائط,بلا إذن رسمي..بيوتات تشبه ساكنيها تماماً, مظلمة في الليل غريبة في النهار, تلتصق بالأرض مباشرة دون أن ترتفع عنها بتلك الدعائم الكونكريتية التي يفتخر المترفون بمتانتها و ارتفاعها...
وصلت بيتها, إذا صحَّ أن نسميه بيتاً, فوجدت بابه الخشبي العتيق نصف مفتوح وكأنه كان بانتظارها, دخلت ولم يلحظ أحد ما كانت عليه من حال, أُمنية تحققت لبراءتها التي لم تعتد الأُمنيات, فأختها الوحيدة ذات الخمس سنوات وأن كانت قد استقبلتها بقفزة وزعقة طفوليتين إلا أن ظلمة البيت التي كانت تكسب صراعاً مع أشعة شعلة الفانوس القابع على حياء في أحد زوايا البيت منعتها من أن تلاحظ ما على وجه أختها من كدمات وما على تعابيره من ألم, أما الأب المقعد فكان منشغلا بصلاته ودعائه في الحجرة المقابلة, فأشعة الفانوس وبرغم ضئالتها قد أخبرتها بمكان أبيها راسمة له ظلا كبيرا على جدار الحجرة الداخلي..
بصمت وضعت لفافة الأوراق النقدية بيد أختها الصغيرة , وبصمت أمرت أختها بأن توصل اللفافة إلى أبويهما إذا فرغ من صلاته مشيرة إليه بيد نحيلة بينما هو منشغل بسجدته الطويلة كراهب, وبصمت أيضا تركت الفناء الذي يفصل بين الغرفتين متجهة إلى غرفة أمها المظلمة الخالية إلا من الذكريات..
ما إن دخلت الغرفة وأوصدت الباب من الداخل وأمنت, بما حولها من ظلمة, أعين الناس حتى استحال كيانها الصغير إلى عينين تذرفان الدمع بحرارة على خديها اللدنين الخمريين وشهقات تُسحب بمرارة وتختنق بعبرة وخوف..تحسست طريقها إلى الفراش الملقى قرب ركن الحجرة البعيد, ارتمت فوقه على وجهها لتكتم صوت شهقاتها وتملئ رئاتها مما يحف الفراش من ذكريات..كانت ترتجف خوفاً, تتقلب ألماً, وتبكي بصمت..تتحسس بيدها الصغيرة مواضع الألم في جسمها, تختنق بعبرتها, تذرف دموعاً على دموع..
ما تعبق به الحجرة من عطر لذكريات العطف الأمومي أوقف انسكاب الدمع قليلاً وإن لم يكن قادراً على إيقاف تلك الشهقات السريعة المتواصلة, ففي هذه الغرفة كانت ذكرياتها الجميلة عن أمها, تصفف لها شعرها عندما تذهب لمدرستها صباحا وتعود ظهرا لتجدها بنفس الغرفة على ماكينة الخياطة لتفضي بقربها بقية اليوم, وفي هذه الغرفة ,قبل شهرين أو ثلاثة تقريباً, لازمت أمها الفراش بعد أن قال لها الأطباء أنها تعاني من فشل كلوي حاد, ذلك المرض الذي لم تفهم منه بإدراكها الطفولي سوى ما كان يدور على ألسنة الجيران عندما يتحدثون إلى أبيها على أن أيام  زوجته, بسبب شراسة المرض وجسمها الناحل, قد تكون معدودة..
نعم, هي لا زالت تذكر ذلك اليوم الذي ودعت به أمنها وابتسامتها, ذلك اليوم الذي قضت ليلته وهي تحتضن جسدا ميتا لأمها, تحتضنه من وراء غطاء شتائي رث..جسد لم يعد قادرا على احتضانها ومسح دموعها..
دفتر ذكرياتها الصغير الذي أوقف نزف دموعها عندما لجأت إليه أرجعها للبكاء مرة أخرى عندما تبعثرت أوراقه..
كوّرت جسمها وكأنها تحتفظ بطيف صغير لكف أمومي, قرّبت ركبتيها من صدرها, تهيجت مواضع الألم, أرجعت رجليها لوضعهما الممتد,باعدت بينهما وهي تُطلق آهات الألم والدموع لا تعرف إلا مَ سيؤول ألمها, إلا مَ سيؤول أمرها..
تسلل,وسط كل ما حولها من ظلمة وذكريات, إلى سمعها صوت متقطع لمزلاج باب الحجرة , أحدهم يحاول فتحه , بضع طرقات خفيفة ثم صوت بريء لأختها الصغيرة تدعوها بأمر أبيها الذي أتم صلاته الآن, بأن تحضر لتناول العشاء, كتمت أنفاسها لئلا تُسمع, أجابت على دعوة العشاء بالصمت, أوهمتهم بأنها نائمة..
صوت رجولي يرتفع من الفناء الملتحف بالسماء بين الحجرتين يأمر الطفلة الصغيرة بترك أختها فهي قد تكون نائمة الآن فنهار كامل من التنقل بين المسافرين في كراج السيارات تحت أشعة الشمس لا بد أن يكون مُتعبا, ثم إنها تستطيع أن تتناول عشائها متى استيقظت..!
كانت لهجة أبيها تحمل شيئا قليلا من العطف و برغمه و برغم نجاح محاولتها لإيهامهم بنومها إلا أن ترك أختها للباب جعلها تُحس بالظلم, بأنها تركت وحيدة بمواجهة ما حدث, جعلها تُفكر في المساعدة التي قد تتلقاها فيما لو كانت أمها لا تزال على قيد الحياة..
انهمرت الدموع تلو الدموع والشهقات تلو الشهقات...
صوت أبيها, والذي أصبح الآن بنظرها سبباً لكل ما حدث, أيقظ في ذاكرتها كلماته المعسولة تلك على وجبة الغداء بعد أسبوع واحد تقريبا من وفاة أمها..
تذكرت كيف بدأ حديثه, كيف أفهمها أنهم سيموتون جوعا بعد وفاة والدتها ونفاذ ثمن ماكنة الخياطة على مصاريف الدفن والأسبوع الذي تلاه, كيف أفهمها أنها أصبحت الآن   \" ولية أمر العائلة \" فأختها في الخامسة من عمرها وهو لم يستطع العمل مع رجلين مبتورتين كرجليه, كيف أوهمها أنها تستطيع أن ترجع بعد سنتين أو ثلاثة لتكمل خامسها الابتدائي وتكمل دراستها..!
لم  تزل تذكر ما أشاعته عبارة \" ولية أمر العائلة \" في نفسها من حماسة واندفاع لكنها تدرك الآن ما تخفيه هذه الكلمات من كذب, وما آلت إليه من تعب ومشقة وما انتهت به من كارثة..!
استمرت بالتقلب بين أليم ذكرياتها و أليمه والألم الذي يتشظى في جسمها يعتصر الدمع من عينيها اعتصارا إلى أن هدأت حركة البيت فها هو الليل قد انتصف ووقت صلاة الليل قد مرَّ وآوى أبوها المقعد إلى فراشه, حاولت أن تقف, صرخ بها ألمها بصوت أعلى وأحرقت فخذيها قطرات دم من جرح آثر النزف مجددا, نزفت عينها الدمع كما نزف الجرح الدم, تمثلت صورة ذلك الذئب البشري أمام عينيها مجددا...
طافت ذكرياتها, برعب, ما حدث وهي تنشج بمرارة وتشهق لتختنق بعبرة..
لم تكن تعرف ما كان ينوي عندما قال لها أنها تستطيع أن تبيع كل ما في سلّتها من فاكهة هناك داخل المدينة..!, لم تكن تعرف ما يضمر عندما أصر على أخذها بسيارته إلى هناك,,!, لم تكن تعرف مصدر خوفها المفاجئ عندما دخل بسيارته المدينة, عندما سحبها بقوة إلى داخل بيته..!
لكنها عرفت كل شيء الآن إلا متعته ونشوته التي لم تكتملان إلا بضربها..عندما كانت تصرخ ألما ويغمض عينيه لذة ونشوة..!
صارت ترتجف خوفا وتبكي بصمت, زحفت إلى زاوية الغرفة حيث حقيبتها المدرسية التي ظلت, رغم تركها للمدرسة, تتفقدها كل يوم..ضمتها إلى صدرها استخرجت قلمها الرصاص قبضت عليه بكفها وتكورت حول حقيبتها إلى أن أعياها الألم والبكاء و ضاق جسدها اللدن بحرارة الحجرة الموصدة فتحاملت الألم وفتحت  الباب و تسللت بهدوء,عضّت على شفتيها وهي تمر بقرب أبيها وأختها النائمين لئلا تُفلت من صدرها آه الألم الذي ازداد أثر خطواتها الحذرة المتقاربة..
تسللت نحو السلم الخشبي المتكأ على حجرة أمها, تسلقته نحو سطح الحجرة المكشوف والألم يزداد بتسلقها ثانية بعد ثانية..
عثرت بحبل مرمي على سطح الحجرة كانت أمها تستخدمه لنشر الغسيل ورمته هناك بعد أن استبدلته بآخر..!
تقدمت شاردة الذهن متعثرة الخطى نحو جهة السطح المطلة على الشارع, هب نسيم عذب داعب خصلات شعرها الأسود الذي تركت به الشمس أثرا, استلقت قرب حافة السطح وتدلت يدها الصغيرة على عمود خشبي غليظ من أعمدة سقف الحجرة يمتد قليلا إلى الخارج..
عادت لسكونها, السكون يجرجر ذكرياتها, ذكرياتها ترتضع من عينيها الدموع وتملئ قلبها الصغير خوفا وجزعاً..
كانت تبحث عن حل, عن خلاص..
تذكرت عندما سألت أمها عن الرجل الذي علق نفسه من عنقه ذلك الصباح, عندما أصر أبيها على أن الأطفال يجب أن لا يتحدثوا في أمور كهذه, عندما أجابتها أمها بلهجة ذات معنى وهي تنظر إلى زوجها على إن الرجل فعل هذا ليتخلص من أعباء عائلته الملحّة التي علقت في عنقه لتبحث لها عن ولي أمر غيره..!
طافت ذكرياتها ذلك الحدث بينما كانت عيناها تذرف آخر الدمع, تحسست بكفها الصغير طرف العمود الخشبي الممتد كما  يتحسس الأطفال الدمى وقبضت بالأخرى بقوة على قلمها الرصاص بينما تحوّل جل اهتمامها إلى حبل أمها الذي علق بقدميها عندما اعتلت سطح الحجرة..
عندما احترقت الأوراق التي كانت تتطلع أن تخط عليها تساؤلاتها بقلمها الرصاص لم تجد ورقة أنصع بياضا من روحها لتخط بها وعليها ما عصي على فهمها في هذه الحياة التي لم تعرف لماذا ومن أين أتتها ولماذا وإلى أين ستغادرها..!
• إذا كان مُقدراً للأكتاف أن تحمل أثم الفقر فلم خُلقت رقيقة كأجنحة الفراش؟!
• إذا كان هناك بالفعل رزقاً من السماء لكل فم يتبرعم فكيف تضطر أفواه لأن تدفع حياتها ثمناً للرغيف, حياتها التي لم تنطق بأبجدياتها بعد؟!
• إذا كانت السماء تعرف أن كومة اللحم التي كستها بتلك الوجوه الآدمية قد تستحيل ذئاباً فلم لا تجعل للبراءة عيوناً تسبر غور تلك الوجوه وتلك الابتسامات؟!
• إذا لم يكن للرغيف الذي يحلم به الحمل وجوداً إلا في أوكار الذئاب فلم لا يُخلق الحمل على هيئة تزدريها أنيابهم؟!
• إذا كانت السماء تريد من أعين الأغنياء أن ترى الفقر بالفعل فلماذا تتركه للموت وسط كل هذا الظلام؟!
• إذا كانت جهنم هي من ستفتح باب نحر نفوسنا الذي طرقناه خلاصاً, أستكون الجنة التي أوصدت أبوابها في وجوهنا أجمل منها؟!
                                                                                 تمت

  

د . علاء سالم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/31



كتابة تعليق لموضوع : مشانقٌ في رقاب الفراش
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : تيسير سعيد الاسدي
صفحة الكاتب :
  تيسير سعيد الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :