صفحة الكاتب : عبد الخالق الفلاح

الامل سر الحياة كأنك تعيش أبداً
عبد الخالق الفلاح
لاشك أن الكسل مرفوض والطموح مطلوب، بشرط ان يكون مخطط له . ومن أهم الأمور أن نضع لانفسنا ما يسمى أهدافًا مرحلية صغيرة مقدورة متدرجة لكي نصل الى اهداف اكبر واوسع . ويبقى الأمل سر الحياة والوجود نعم لن نستسلم فالهزيمة في فقدانه ،الأمل ضوء يهدينا الى طريق الصواب و ينير كل الدروب مادام في قلوبنا أمل ، سنحقق الحلم ، سنمضي الى الأمام ، لن تقف في دروبنا الصعاب لندخل في سباق الحياة ونحقق الفوز بعزمنا . ولولا الأمل لما تحققت كل الإنجازات التي وصلت إليها البشرية، وذلك لأن المخترع لم يتمكن من تحقيق إنجازه من أول مرة في أغلب الأحيان، وإنما يحاول تحقيقه مرة بعد مرة دون يأس أو ملل، ولذلك قال الطغرائي (الوزير الشاعر:
ولا تيأسنْ من صنـع ربك إنه     ضمين بأن الله سوف يُديـل
فإن الليـالي إذ يـزول نعيمها     تبشـر أن النـائبات تـزول
ألم تر أن الليـل بعد ظلامـه      عليه لإسـفار الصبـاح دليل
الأمل لابد منه لتحقيق التقدم في كل المجالات ، فلولا الأمل ما شيدت الحضارات ولا تقدمت العلوم والاختراعات ،ولا نهضت الأمم من كبوات تصيبها ،ولا سرت دعوة إصلاح في المجتمعات.
الأمل يُنَمِّي الطموح والإرادة، واليأس يقتلهما.فليحرص الانسان على الأمل في كل جوانب حياته، ولْيتمسك به مقدار تمسكه بالحياة، ولا يستسلم لليأس والقنوط ابداً أملنا هو الدافع الذي يعطي للحياة الاستمرارية ، وهو البصيص الذي يُضيء دربنا لحياة أجمل وأرقى ، يسكن قلوبنا ويُحرك السعادة فيها ، وينفض غبار الحزن والألم والكآبة واليأس التي تركها الزمن في نفس كل فرد ظننا إن الأمل يمكن إن يظل مفقود إلى الأبد . 
أملٌ يُعطي التفاؤل الذي يدفع بالفرد نحو التمسك بالحياة من جديد، راسمًا بسمةٍ على الشفاه، ناسياً معناه في وقت اليأس والإحباط والغدر. فاليأس والاستسلام ليست من شيمنا ، بسمة أمـــل تجول في خواطرنا نتنفسها كالعشق ولا تفارقنا لحظة  .ولكن ليس كلما يرده القلب تصل اليه :وكما قال الشاعر           
       وكم من عروس زيّنوها لزوجـهـا *** وقد قبضت أرواحهما ليـلة القـدر
       وكم من صغار يُرتجى طول عمرهم *** وقد أدخلت أجسادهم ظلمة القبـر
      وكم من صحيح مات من غير علّـة    *** وكم من سقيم عاش حينا من الدّهر 
اعمل لدنياك كانك تعيش ابداً ، تعبير رائع جدا!.. فالمؤمن يستثمر كل ما لديه من طاقات وقدرات، لتثبيت دعائم الحياة المادية.. والمؤمن من اهتماماته في الدنيا، أن يجمع مالا وفيرا، ليوقف بها أمرا ماديا فهو حق لك و عليك ان لا تضعف ولا تياس اذا تأخر عنك المال ، لاتجعل الحزن يستحوذ على خيوط الأمــل الذي في داخلك ، أعطي لنفسك بالحياة فرصة أمــل ، بعد كل غروب تشرق شمس الأمل ، ابدأ يومك الجديد دع طريق الأمــل امامك فلا تتراجع ،الأمل هي تلك النافذة الصغيرة، التي مهما صغر حجمها، إلا أنها تفتح آفاقاً واسعة في الحياة فنرجوا ان يكون لنا امل فى الحياة لأنه أفضل من اليأس فالناس معادن.. تصدأ بالملل، و تتمدد بالأمل، و تنكمش بالألم . والثقة بالله أزكى أمل، واعمل لاخرتك كانك تموت غداً والتوكل عليه أوفى عمل. نحنُ داَئماً رهنُ الأقداَر ولَكن لاَبد مِن أن لا نَستسلم لاَبد مِن التفاُؤل ولنَدع قُلوبُنا تحُب مًن يَستحقُ الحُب فَلنبحث عَن السعاَدة فَهى قَريبة ولا نراها ونغمض أعيُننا عَن الأحزًان ، لان الانسان في حالة الاستسلامه لليأس، دون ان يحرك عقله سيبقى خاليا من قدراته الفكرية والمعنوية، قد يصل الى حالة من الانكسار، فيكون عندها بلا قيمة انتاجية او ابداعية، عالة على المجتمع لذلك حتى نعيش حياة متحركة منتِجة متفاعلة، نحتاج الى الفكر المنتِج المتحرك، "والانتظار" محاولة صنعها الانسان حتى يحرّك افكاره، وتتولد لديه رغبة دائمة بالتجديد والأمل المستدام، ويندفع الى الابتكار والتغيير نحو الأفضل دائما، وينحو بقوة الى تحسين الحياة، يحدث هذا عندما ننتظر شيئا إيجابيا بإمكانه أن يغير حياتنا ويجعلها أفضل، فيزرع الأمل في النفوس والعقول، ويجعلها اكثر استعدادا للتغيير، وهذا يشكل ركنا أساسيا من أركان نجاح الفرد والمجتمع. جددّ علينا ان نحي الأمل داخلنا ونجعلهُ دومًا ربيعًا دائمًا ولا تدعْ اليأس يعشعش في داخلنا، لأننا سنتعب كثيراً ونفقد قوانا. فكل ما علينا أن نفعلهُ هو أن نطرد ونشطب كل الكلمات السلبية والمُحبطة من داخلنا مثل:" أن نصنع المُستحيل، أن نبدع، أن نكون طموحين".  فالإنسان لا يهنئ بحياة سعيدة بدون أمل وهدف وأحلام ومشروعات كثيرة مُتزاحمة في الأذهان، يحلم ويؤمن بتحقيقها والوصول إليها في حاضره ومستقبلهِ المجهول، رغم كل المصاعب التي من المُمكن إن تعترض طريقهُ، وتحدهُ عن دربهِ وقال الشاعر:     
  أُعَلِّلُ النَّفــْسَ بـالآمــال أَرْقُـبُــها ***  ما أَضْيَقَ الْعَيْـشَ لولا فُسْحَة الأمل
فالإنسان يصبر على ضيق العيش في الدنيا على أمل أن يفرج الله همومه، ويوسع عليه، ولولا ذلك لضاق الإنسان بمعيشته، يقول الله -سبحانه-: (ولا تيأسوا من روح الله إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون ) 87 يوسف
بعض الناس يعتقد أن الغنى الحقيقي هو غنى الأموال والمناصب والوجاهات , وينسى أن كثيرا من الناس يملكون من الدنيا كثيرا لكنهم فقراء النفس ومساكين القلب , فقد أعمى الطمع قلوبهم قبل أعينهم عن مصدر السعادة والغنى الحقيقي , ألا وهو غنى القلب والرضا وسكينة النفس .
لا خير في اليأس، كُلُّ الخير في الأمل واَصْلُ الشجـاعـةِ والإقدام ِفي الانسانِ لا ييأس من رحمة الله؛ لأن الأمل في عفوالله هو الذي يدفع إلى التوبة واتباع صراط الله المستقيم، وقد حث الله -عز وجل- على ذلك، ونهى عن اليأس والقنوط من رحمته ومغفرته، فقال تعالى:
( قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعًا إنه هو الغفورالرحيم)  [الزمر: 53
مازال الوقت امامنا طويلاً و في غاية الاهمية ونحتاج التركيز على إيجابياته وصقلها ونتغافل عن سلبياته كي لا يتم تعزيزه في الذات فنفشل , فيما اذا صعب علينا في البداية ان نجد الايجابيات علينا البحث عن القناعة بما اتانا به الله ،فلا يوجد من هو احن من الله علينا . والرضا بما قسمه لنا امر عظيم ، و النظر في شأن الدنيا لمن هو أقل منا، وفي شأن الآخرة لمن هم أعلى منا وهذا لا ينافي الطموح المدروس، والأهداف المعقولة الممكنة، المقدور عليها، حتى وإن كانت بعيدة بعض الشيء، علينا ان لا نقُلْ أنَّنا لم نعُدْ نتحَمَّل .. لأنَّنا فقدنا طاقة إيماننا، وقدرتنا على التحدِّي والصُّمود، ولم يبقَّ لنا سلاحٌ نحارب به خصومنا، فنشعر أنَّ لا خلاص لنا من هذه الخطوب المتتالية والمِحن الشَّديدة، ويُلِحُّ علينا التفكير حتى نصل إلى مرحلة الاستسلام والخنوع، فنفقد صبرنا، واتِّزاننا، وحكمتنا، ونصاب بالغفلة . لا نحاول ان  نعيد حساب الأمس وما خسرنا فيه...فالعمر حين تسقط اوراقه لن يعود مرة اخرى....ولكن مع كل ربيع جديد سوف تنبت اوراق اخرى ....فانظر الى تلك الأوراق التي تغطي وجه السماء...

  

عبد الخالق الفلاح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/09/28



كتابة تعليق لموضوع : الامل سر الحياة كأنك تعيش أبداً
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيدة الاولى
صفحة الكاتب :
  السيدة الاولى


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تيار العمل الإسلامي يدين التحقيق والتعدي والضغط على العلماء الأجلاء في البحرين  : تيار العمل الإسلامي في البحرين

 (حلبجة) تشهد عليكم  : نزار حيدر

 المخابرات العراقية تعتقل 13 فرنسيا ينتمون لـ"داعش" في عملية داخل سوريا

 فرقة العباس  : فوج من قوات الاحتياط والرصد سيشتركان في زيارة العسكريين ع

 هيأة النزاهة: إدانة مدير عام المصرف العراقي للتجارة الأسبق لإضراره بالمال العام بقرابة 15 مليار دينار  : هيأة النزاهة

 موقع أردني: محمد بن سلمان ونتنياهو التقيا سراً

 المتحدث باسم وزارة الخارجية:سنتخذ كل الاجراءات للتصدي لمن يخرق سيادة العراق  : وزارة الخارجية

 شركة نفط ذي قار...أواعدك بالوعد.. وسقيك يـــا كمون.  : حسين باجي الغزي

 مدير الهيئة القرآنية العليا في مسجد الكوفة يناقش مع رئيس اتحاد القرآنيين المسار القرآني في العتبات المقدسة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 المرجع النجفي: نهج أهل البیت يحمل الإسلام الأصيل ويدعو للمحبة والتعايش السلمي

 اتركوا ما لا يعنيكم  : سعد البصري

 خطورة الأنتخابات الجديدة 2014 ومسؤولية الناخب العراقي  : محمد حسين

 لقاء مع القذافي بعد مقتله  : حيدر الحد راوي

 لبَّيكَ داعِي اللّه: الحشد الشعبي إنموذجاً  : عباس الكتبي

 بعثة الحج العراقية تؤكد انسيابية اجراءاتها بشأن تفويج جميع الحجاج في الحصة الاضافية  : بعثة الحج العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net