صفحة الكاتب : فراس الغضبان الحمداني

وفيق السامرائي ... على خط النار
فراس الغضبان الحمداني

من القلائل الذين نطقوا بالحق في وقت عصيب مر به العراقيون بعد ان حيكت المؤامرة في عواصم قرار عربي مرتبطة بالصهيونية العالمية وما لا تعلمه الشعوب العربية جيدا إن حكومات الخليج مرتبطة بشكل كامل بالماسونية العالمية التي ترعى الكيان الصهيوني ومصالح الدول العظمى وكل القادة العرب للأسف هم ماسونيون بدرجات مختلفة فالماسونية كما نعلمها درجات والقادة العرب في أدنى تلك الدرجات لأن من يرتقي الى المحفل الأول في درجات الحركة العالمية تلك هم قلة لايعلمهم إلا القليل وهم يخططون ويرتبون كل شيء وهناك من ينفذ .

 

فقطر والسعودية والإمارات وبعض المحميات كالأردن نشأت بفعل الهيمنة الأمريكية البريطانية ثم الحاجة الى السيطرة على النفط من خلال وكلاء همجيون غرائزيون غير حضاريين وليس أفضل من البدو في الخليج لتنفيذ المهمة يعاضدهم مذهب ديني مخرب يظهر الإسلام كدين مجنون ويحطم الحضارة ويشغل الحضاريين العرب لكي لايلتفتوا الى ما يحاك لهم وليتم القضاء نهائيا على الحركة المقاومة للصهيونية في فلسطين ويتم محاصرة الدول والمنظمات التي تواجه الخطر الصهيوني في المنطقة كإيران وحزب الله وحماس وغيرها والضغط على بعض المجموعات السنية التي تقاتل ضد الكيان الصهيوني لتغير مسارها، وتتحول الى صف السعودية التي إنتهى بها الحال لتسلم الزمام الى مراهق أرعن هو محمد بن الملك سلمان بن عبد العزيز الذي يتلذذ بجوع وموت ملايين اليمنيين وخاصة الأطفال .

 

الحرب التي تستعر في سوريا والعراق هي نتاج الحركة الماسونية ومن يعمل معها من العرب وإنزاح الآلاف من المثقفين والصحفيين والكتاب بفعل المال الخليجي الى دائرة العمل كأدوات رخيصة بيد بعض دول الخليج التي تتلقى الاوامر مباشرة من واشنطن وعواصم القرار الأوربي حتى إن قنوات العربية والجزيرة وغيرها وحتى البي بي سي البريطانية التي تبث من لندن صارت تتناغم مع الأرهاب بدون حياء ووصل الأمر بالجزيرة الى إعتماد اخبار التنظيم الإرهابي ووكالته المسماة أعماق بينما تنقل البي بي سي البريطانية تصريحات التنظيم الإرهابي، وتقول إنه أكد وأشار وأعلن وأضاف .

 

وفيق السامرائي الرجل المحنك في العمل العسكري وهو من مواليد مدينة سامراء المقدسة لم ينخدع بفكرة أنه سني وعليه ان يعمل مع السعودية ولم يكن ليرضى أن يكون ضمن من يمكن أن يتهموا بالعمل لصالح إيران بل إختار وطنيته ودفع بها الى الميدان الإعلامي والسياسي وصار مدافعا عن العراق ولم يلتزم بمواقف من باع نفسه لقطر والسعودية من القادة السنة ورجال الدين فيهم والإعلاميين والكتاب وصار ينطق بالحق أين ذهب وأين حل وفضح الشبكات الإرهابية والإرهابيين والعملاء ووجه نداءه لاهل السنة في العراق أن لاينخدعوا بشعارات القاعدة وداعش والتنظيمات الجهادية المزيفة وخطابات الساسة المرتبطين بمخابرات بعض الدول المشبوهة .

 

هذا الرجل الكريم الشجاع يذكرني بقصة مؤمن آل فرعون الذي دعى قومه الى الإيمان والهداية والأمثال تضرب ولاتقاس فالفعل الخلاق والكلمة الصادقة ستكون كالمشعل في الظلام رغم إنتشار الوهابية والفكر المتطرف الذي يطوق العالم الإسلامي ويندفع خلفه الجهلة والمتخلفين والذين يتبعون آل سعود وقطر وغيرها وهم كثر وكثر ويجمعهم الجهل والتخلف والتعصب الأعمى ، لذا سيبقى وفيق السامرائي على خط النار في مواجهة المرتزقة و الارهاب .

 

firashamdani57@yahoo.com

 

فراس الغضبان الحمداني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/07/16



كتابة تعليق لموضوع : وفيق السامرائي ... على خط النار
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد كاظم الصحفي ، على العتبة الحسينية تتبنى توثيق "زيارة الأربعين" وتعلن فتح باب التسجيل في جامعة وارث : تحرير الخبر جدا ممتاز

 
علّق علي علي ، على صح النوم يالجامعة العربية - للكاتب سامي جواد كاظم : تتألق كعادتك في الوصف والتوصيف، سلمت أناملك

 
علّق مكية حسين محمد ، على الهيئة العليا للحج تنشر اسماء المشمولين بالقرعة التكميلية لـ 2018 : عفوا اريد اعرف اسمائنه موجودة بالقرعة

 
علّق وسام سعداوي زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نتشرف بكل زنكي مع تحياتي لكم وسام ال زنكي السعدية

 
علّق محمد صنكور الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حياكم الله ال زنكي ديالى وحيا الله الشيخ عصام الزنكي في مدينة البرتقال الزنكية

 
علّق صايغن الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اخوكم صايغن من عائلة الزنكي في كركوك حي المصلى نتمنى التواصل مع كل زنكي في العراق

 
علّق محمد مندلاوي ال زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي مندلي غير متواصلين مع عمامهم حاليا نتمنى من الشيخ ال زنكي شيخ عصام هو ابن عمنة ونريد الانظمام مع عمامنا ال زنكي في جميع انحاء ديالى محمد المدلاوي مندلي

 
علّق خالد القيسي ، على أنا وشارع المتنبي - للكاتب خالد القيسي : أصبت كبد الحقيقة أستاذ حميد الموسوي فيما يخص نخبة من بعض الكتاب والمثقفين الذي لا أرى ولاء وهم في عيونهم عما يحدث في البلاد ..فمسؤولية المثقف المساهمة في انشاء مجتمع سليم في البلد بعد التغيير والسعي الى الدفاع عنه بالقلم والكلمة الصادقة ..وتوفرت حرية التعبير في الرأي لبناء بلد مستقر والوقوف معه ..لا ما يتفق مع رغبات البعض في النقد الذي يصدع ولا يبني . شكرا لمرورك الطيب باضافة أغنت الموضوع بما يجب ..وفد تغيب عن المرء أشياء رغم أن المادة اعتمدت السخرية والنقد فيما أرامت .

 
علّق ضد الحركات المنحرفة ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : قبل ان تعلموا الناس على الاخلاق النبيلة علموا صرخيوس على أن يضبط لسانه حينما يقرأ ترهاته التي تصفقون لها فـ ( مرجع السب والشتم ) وانتم ستبقون شوكة في خاصرة التشيع مثيري القلاقل والفتن  . ولاتظن انك تستطيع بهذه المقالة ان تمرر مقالات اخرى فانتم مكشوفين حتى وان تخفيتم خلف اسماء ( استاذ أو دكتور او حتى خلف اسماء البنات في الفيس ايها المخنثون  ) .  فقضيتكم لاتتعدى ان نقرا لكم سطرين لنعرف نواياكم الخبيثة .  لم تجب على سؤالي أين ذهبت مباهلاتكم انتم ومدعي المهدوية !! سؤال اخر لصرخيوس لم يفدك تمجيدك بداعش وقولك انهم يتمتعون بالذكاء ولم يفدك حينما قلت على الفتوى انها طائفية انتصر الحشد بفتوى المرجعية اما انتم فالى مزبلة التاريخ فاين هربت هذه المرة ؟؟؟ فهل ستبقى في جحرك الجديد ام ستخرج بفتنة جديدة ابطالها ال سعود بعد ان قطعوا عنك المدد فبدأت بالتشنيع عليهم !!!  . 

 
علّق سلمان لطيف ال زنكي ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ال زنكي ديالى الان وقت ان نلتم مع كل عمامنا ال زنكي والف تحية لشيخ ال زنكي الشيخ عصام الزنكي في ديالى الخير اخوكم سلمان الحاج لطيف ال زنكي ديالى السعدية الشهيد حمدي

 
علّق شيروان خانقيني زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الله على ال زنكي في ديالى خانقين صايرين زنكنة اكراد لان لايوجد شيخ الزنكي في ديالى نتمنى من الشيوخ في ديالى ان يلتم الشمل

 
علّق حميد الموسوي ، على أنا وشارع المتنبي - للكاتب خالد القيسي : مع كل اجواء الحرية التي وفرتها عملية التغيير الا ان رواد شارع المتنبي ظلوا بعيدين عما يحدث في العراق دون تسجيل مواقف وطنية وكأنهم لا زالوا تحت وطأة الخوف والرعب التي زرعتها اجهزة القمع الصدامية . حتى تواجد كل هذه الجموع لا يشكل موقفا بل عبارة عن لقاءات باردة بين المثقفين وقضاءا للوقت . حتى باعة الكتب يشكون من ضعف المشتريات وكساد سوق الكتب.

 
علّق حسن حمزة العبيدي ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : عن اهل بيت النبوة ( عليهم السلام ) : كونوا زيناً لنا و لا تكونوا شيناً علينا . فالسب و الشتم و التعدي على ارآء الاخرين ليس من منهج الاسلام و نبينا الكريم و أهل بيته الطيبين ( صلوات الله تعالى عليه و عليهم اجمعين ) فالاختلاف في وجهات النظر لا يجيز التعدي على كتابات الاخرين . و كنت اتمنى من القائمين على الموقع مراجعة التعليقات و اتخاذ موقف يبعث على الاعتدال و النظرة الموضوعية لكل التعليقات خاصة المنتهكة لشروط التعليق . و شكراً لكاتب التعليق ضد الحركات المنحرفة على طيب اخلاقه النبيلة

 
علّق ضد الحركات المنحرفة ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : انت وصرخيك اساس بلاء الامة سؤال مقدما ... اين ذهبت مباهلاتكم انتم واليماني العجيب انك تخالف صريخوس حينما اعترف ببسالة وقوة وذكاء جنود داعش ونصح الحكومة وقوات التحالف بالتحاور معهم .

 
علّق احمد كفراوي الزنكي ديالى كفري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حياكم الله واجمل تجمع ال زنكي ديالى والشيخ عصام زنكي خيمة ال زنكي ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . بهجت عبد الرضا
صفحة الكاتب :
  د . بهجت عبد الرضا


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 25 - التصفحات : 87701387

 • التاريخ : 18/11/2017 - 21:43

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net