صفحة الكاتب : موقع الكفيل

نبذةٌ عن حياة المرجع الدينيّ الكبير آية الله العُظمى السيّد محمد سعيد الحكيم (قُدّس سِرّه)
موقع الكفيل


توفِّي يوم الجمعة (25 محرّم الحرام 1443هـ) الموافق لـ(3 أيلول 2021م)، المرجعُ الدينيّ الكبير آيةُ الله العُظمى السيّد محمد سعيد الحكيم(قدّس سرّه)، إثر سكتةٍ قلبيّةٍ مفاجئة عن عمرٍ يناهز (87) عاماً.

السيّد محمد سعيد بن السيد محمد علي الحكيم، يرقى نسبُه الشريف إلى إبراهيم طباطبا بن إسماعيل الديباج بن إبراهيم الغمر بن الحسن المثنى بن الإمام الحسن بن علي بن أبي طالب(عليه السلام)، وُلد في دوحة العلم والعلماء النجف الأشرف سنة 1936م.

أحاطه المرجع الراحل السيد محسن الحكيم(قدّس سرّه) بالاهتمام فهو سبطه الأكبر، حيث أدرك فيه النبوغ المبكّر، والاستعداد الذهنيّ، وما صدرت من آيات الثناء في حقّه، تعبيراً عمّا يُعقد عليه من آمال، وبما يحقّق نبوءته في شخصيّته العلميّة، وبلوغه مراقي الكمال والنشاط العلميّ، ولذلك فقد عهد إليه مراجعة مسوّدات موسوعته الفقهيّة (مستمسك العروة الوثقى) استعداداً لطباعتها، فقام بذلك خير قيام.

لقد حظي منذ نعومة أظفاره برعاية والده عنايةً واهتماماً بالغَيْن، وذلك لما وجده في ولده الأكبر من الاستعداد والقابليّة على تلقّي العلم والتعمّق والتنظير لمباحثه، فوجّهه والدُهُ نحو ذلك، وهو بعدُ لم يتجاوز العقد الأوّل من عمره، وزَرَع في نفسه من سجايا الخُلُق المرضيّ والشمائل النبيلة ما انعقدت عليها سريرتُهُ وبدت بارزةً في شخصيّته.

وقد كان لتلمذته على المرجع الحكيم وأُستاذه الجليل آية الله العُظمى الشيح حسين الحلّي(قدّس اللهُ سرَّهُما) أبلغ الأثر في التربية والسلوك، حيث أنّه كان يتلقّى مع دروسه العلميّة دروساً عمليّة في السلوك والتقوى والورع والزهد والصلاح، وهذه هي المُثُل العُليا والقيم الروحيّة التي يجب أن يتحلّى بها أعلامُ الدين وعلماءُ الأمّة.

إلّا أنّ الأمر البارز في حياته العلميّة ضمن هذا الدور، أنّه تواصل مع أستاذه الشيخ الحلّي ولازمه في جلساته العلميّة العامّة، التي كانت تزخر بها النجف الأشرف آنذاك، كذلك جلساته الخاصّة التي كان يخصّصها الأستاذ لتلميذه المُثابِر.

وقد أدرك السيّد الجليل من خلال تجربته الاجتماعيّة القاسية ما حلّ بالنجف الأشرف وحوزتها العلميّة من التحدّيات والمصاعب، والفقر الشديد، ووعى المسؤوليّات التي ينبغي تحمّلها لصدّ الهجمات العنيفة التي وجّهها الاستعمارُ الحديث وفي طليعته الاحتلالُ البريطانيّ، ومَنْ يتعامل معه من الحكومات التي كانت تحكم العراق يومذاك، وأذنابهم وأتباعهم الذين جاءوا بالمفاهيم المستوردة، وكانت غايتهم إلغاء الدين ومحاربة القيم العُليا والمقدّسات.
وفيما كانت الحوزة العلميّة في النجف تعيش المعاناة والاضطهاد، فقد وجدنا المرجع الحكيم(قدّس سرّه) قد نذر نفسه ليخطو في مسيرةٍ قاسية، يذلّل فيها الصعاب لخدمة مذهب أهل البيت(عليهم السلام)، وعُرِف في الأوساط العلميّة في النجف بمناقشاته الجادّة وآرائه ومبانيه المستقلّة، من دون أن يكون ظلّاً وتابعاً لقناعات أساتذته ونظريّاتهم، الأمر الذي جعله متميّزاً بين أقرانه، بسبب استحكام أُسُس البناء العلميّ الرّصين الذي هيّأ له المكانة السامية التي بلغها بجدارةٍ وكفاءة.

كانت شخصيّة سماحة السيّد الفقيد سمحةً متواضعة، متأثّراً بأستاذة العلميّ والروحيّ آية الله الشيخ حسين الحلّي(قدّس سرّه)، والمرجع الأعلى في زمانه جدّه السيّد محسن الحكيم(قدّس سرّه)، إلّا أنّه كان ملازماً للشيخ الحلّي ملازمة الظلّ للجسم، وقد استفاد من ذلك كثيراً على حدّ تعبيره، وتأثّر بالأسلوب العلميّ للسيّد المعظّم أبي القاسم الخوئي(قدّس سرّه) وتتلمذ على يديه أيضاً.

تميّز السيّد الحكيم بعبقريّته الفذّة وقدرته الفائقة على استعياب المطالب العلميّة، وهو في مقتبل العمر وأوائل الشباب، حيث كان الشابّ الصغير الذي يحضر دروس الأعلام في عصره، وعُرِف بين أقرانه بسرعة البديهة وقوّة الحافظة وجزالة الأسلوب.

تعرّض المرجعُ الراحل للاعتقال في عام 1983ممن قِبل زمرة البعث واطلق سراحة عام 1991م، وكان يواجه بصلابةٍ ضغوط النظام آنذاك على العلماء والأفاضل لإظهار تأييد الحوزة العلميّة له، بل كان يشجّع على مواجهة تلك الممارسات الإجراميّة مهما كلّفت من ثمن.
ترك المرجعُ الراحل جواهر قيّمة من الكتب الفكريّة والدينيّة التخصّصية، وهذا غيضٌ من فيض السيرة العطرة لهذا المرجع الدينيّ الكبير.


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat

  

موقع الكفيل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/09/04


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • رسالةُ ماجستير في جامعة بابل تعتمد إصدار مركز تراث الحلّة مصدراً لها  (نشاطات )

    • لسيّدةِ الوفاء نُشِرَ الحداد  (ثقافات)

    • قصة رسول قيصر إلى يزيد ورأس الحسين عليه السلام  (المقالات)

    • الانتهاء من تقييم القصائد المشاركة في مسابقة مراقي المجتبى (عليه السلام) للقصيدة العمودية الاولى  (ثقافات)

    • اكتمالُ عدد الجيوش لمقاتلة الإمام الحسين (عليه السلام) وأهلُ بيته وأصحابُه يزدادون ثباتاً وعزيمة  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : نبذةٌ عن حياة المرجع الدينيّ الكبير آية الله العُظمى السيّد محمد سعيد الحكيم (قُدّس سِرّه)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء علي ، على لمحة موجزة عن حياة وتراث الامام الحسن بن علي العسكري عليه السلام . - للكاتب محمد السمناوي : اهل البيت نور من الارض الى السماء لاينقطع .

 
علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب د . احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منشد الاسدي
صفحة الكاتب :
  منشد الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net