صفحة الكاتب : علي سالم الساعدي

غزة مدينة عراقية ..!
علي سالم الساعدي

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.


تتسابق المبادرات الانسانية، المتضامنة مع الشعب الفلسطيني، في عموم مناطق العراق، تعاطف منقطع النظير، اثمرت عنها وقفات احتجاجية مختلفة، فضلا عن تقديم الاغاثة المتواصل عن طريق الهلال الاحمر، لم يقف الامر على ذلك، بل وصل الى اطلاق رابط الكتروني؛ للتطوع وتسجيل الاسماء؛ من اجل الذهاب لغزة، ومحاربة الكيان الصهيوني، كل ذلك واكثر؛ مشاهد حقيقية ترجمت حجم التفاعل والتعاطف العراقي تجاه الاشقاء في فلسطين.
مواقع التواصل الاجتماعي، بكل عناوينها ومسمياتها، زخرت بالمنشورات المتعاطفة؛ مع ما يعيشه الشعب الفلسطيني؛ من ظلم وابادة جماعية، ناشطون ومواطنين سخروا صفحاتهم الشخصية؛ لنشر المقاطع الانسانية، والصور المعبرة عن واقع الألم الذي يرزح تحت وطئته الابرياء العزل، يقابله تهميش واقصاء وانذارات متواصلة من شركات الانترنت العالمية، في مشهد يعبر عن زيف شعارات حرية الرأي والتعبير؛ الذي يصدره الغرب للعرب، وهو مصداق يضاف لجملة من المصاديق التي تؤكد حقد الغربيين على الشعب العربي. 
على صعيد الرياضة ايضا، شهدت ساحات العراق الشعبية والرسمية، وقفات متضامنة مع فلسطين، وفعاليات رياضية متكررة، و وقفات حداد على ارواح الشهداء، فضلاً عن المواقف الرسمية التي تترجمت برفع الاعلام والتصرحات للاعبي المنتخب الوطني العراقي، اثناء بطولة الاردن الرباعية, فضلا عن موقف نادي الكهرباء الذي وشح بعثته الرسمية بوشاح الشرف والكرامة؛ اثناء المغادرة الى الاردن؛ من اجل مواجهة الوحدات في بطولة كأس الاتحاد الاسيوي.
حجم التفاعل والمساندة العراقية، للاشقاء في فلسطين، يشعرك بالفخر والاعتزاز، وكأن غزة مدينة تقع في العراق، وهذا مدلول على روح المحبة والتواشج من كل عراقي لاي مظلوم في العالم. 
 


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


علي سالم الساعدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2023/11/10



كتابة تعليق لموضوع : غزة مدينة عراقية ..!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net