صفحة الكاتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

شخصية أم البنين عليها السلام /بحوث للمنبر الحسيني
الشيخ عبد الحافظ البغدادي
      حين نتناول سيرة شخصية معينة  من الشخصيات اللامعة في سماء الإسلام  وممن كان له دور مشّرف في إعلاء كلمة الجهاد والتضحية ، لا بد أن نعتمد على ثلاث مصادر، كي نتمكن من خلالها الحصول على فكرة واضحة عن أحوال المترجم له .. الأمور الثلاثة هي:..
1-القران الكريم :.يعتبر القران الكريم المصدر الموثوق في المعلومات ، سواء في العقيدة أو التشريع ، أو القصص التي وردت عن أحوال الأنبياء والشخصيات ، هذه المصادر موثقة بلا نقاش ، مثلا لو أردنا الحديث عن يوسف الصديق {ع} فلا بد أن تعتمد سورة يوسف مصدرا أساسيا لمعلوماتنا ، أو قصة نوح أو سليمان عليهم السلام .. وحين نتحدث عن أحوال رسول الله في مكة ثم المدينة ، أو نتحدث عن إيمان علي بن أبي طالب{ع} ودوره في الجهاد والعلم فيكون القران المصدر القاطع .. فلا يمكن إنكار نوم أبي الحسن {ع} في فراش النبي {ص}  ليلة الهجرة ، أو تصدقه بالخاتم أثناء الصلاة ، لان هذا التاريخ مكتوب في القران ولا مجال لإنكاره ..
 2- الحديث النبوي الشريف. وما ورد عن أهل بيت العصمة {ع}: يعتبر الحديث الصحيح الوارد عن النبي{ص} مصدرا  من مصادر التاريخ ، فالرواية التي تحدث فيها رسول الله{ص} عن معركة " مؤته" وما جرى على زيد بن حارثة وجعفر بن أبي طالب وعبد الله بن رواحه الأنصاري .. ثم عدد الشهداء الذين سقطوا في تلك المعركة .. لما رجع الجيش تبين صدق النبي{ص} وما جرى في تلك المعركة .. وهذا علم لدني لا يمكن لأي إنسان أن يدعيه .. وكل الذين تحدث عنهم الرواة من وعاظ السلاطين إنهم اخبروا عن معركة أو غيرها ، ليس إلا محض افتراء أرادوا بها تلميع صور أصحابهم للتاريخ  ... وللنبي {ص} أحاديث شريفة كلها جرت في عالم الواقع ... مثلا قوله للإمام علي{ع} سينبعث أشقاها فيخضب هذه من هذا ، وأشار إلى لحيته ورأسه الشريف  ، وتحقق ذلك ليلة 19 رمضان عام 40 هجرية  
ولو أردت تصفح الأحاديث النبوية التي تحدثت عن الغيبيات لرأيت العجب العجاب ... مثلا قوله لعمار : " يا عمار تقتلك الفئة الباغية " وقوله لأبي ذر الغفاري " تموت وحدك وتدفن وحدك ، وتحشر يوم القيامة وحدك..!! هذه حوادث غيبية في وقتها ولكنها صحت وتحققت ، وأصبح الحديث مصدر من مصادر التاريخ التي جرت فيه الحوادث ... وأهل البيت {ع} تحدثوا عن الغيبيات بشكل تفصيلي وتحقق بحوادث تاريخية صحيحة.. قول الحسين{ع} " كأن بأوصالي تقطعها عسلان الفلوات بين النواويس وكربلاء .. وقوله لابن عباس  حين سأله عن سبب حمل النساء معه .. قال:  شاء الله أن يراهن سبايا .. عشرات الحوادث التي تحدث بها أمير المؤمنين وأبناءه كلها تحققت وتحولت إلى واقع ..  بهذا يكون الحديث النبوي مصدر من مصادر التاريخ..
3-التاريخ الشخصي الذي تذكره الكتب والمصادر .: ربما لا يجد الباحث صعوبة في الأمر الأول والثاني ، ولكن في هذه النقطة يجابه  صعوبة بسبب التلاعب بالتاريخ وتزييف اغلب تاريخنا الإسلامي " وينسحب أحيانا التزييف على نصوص الشرح القرآني  أو الحديث النبوي " وهذا أساسه التلاعب بالتاريخ ... وقد اعترف اغلب العلماء إن تاريخنا يحتاج  إلى غربلة ، لأنه مملوء بافتراءات وكذب لمواقف شخصيات ليس لهم دور ، وهم غير مؤهلين لأي دور بطولي ، ولكن الأهواء السياسية دفعت الكاتب أن يسحب النار إلى قرص فلان ليجعل له صورة مقبولة في التاريخ .. ففي الوقت الذي يقرع القران رؤوس الذين هربوا من القتال في اغلب المعارك التي اشتركوا فيها : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا زَحْفاً فَلا تُوَلُّوهُمُ الْأَدْبَارَ} (لأنفال:15) .. يأتي كاتب يقول إن فلان الهارب بمنطق القران ..انه كان شجاعا  وبطلا وحقق انتصارات ، وكان صلبا في ذات الله ، بينما تجده في المساند التاريخية أول الهاربين ..  ويأتي آخر يكتب عن فهمه وعلمه وعدالته ، وهو يقول كلكم افقه من فلان ويعني نفسه ..وربما ينقلون مؤهلات لا يمتلكها بل هي لغيره وأضيفت أليه لغايات يعرفها القاصي والداني ...
                             هذا يجعلنا أمام سيل من الروايات  المزيفة ، هذه من اكبر مشاكل الإسلام ، لان التاريخ " يؤسس عقيدة للناس" وتاريخنا ورثناه سقيما .. في نفس الوقت يتعمد أولئك الكتاب الإعراض عن شخصيات يعادلون وزنهم ذهبا لما لهم من دور في العطاء والمواقف الخالدة التي تعبر عن عظمة تلك الشخصية ، ... ومن هذه الشخصيات التي تعمد الكتاب أخفاء آثارها ودورها في الحياة الجهادية والمواقف السياسية البطولية ضد القوى المغتصبة للخلافة مولاتنا  أم البنين فاطمة بنت حزام الكلابية سلام الله عليها .. أفضل المجاهدات بعد الزهراء وزبيب عليهما السلام وقرينتهما في العطاء الكر بلائي.. 
    أم البنين من المتقدمات في كل شيء ، فهي من الرائدات  الرساليات في المواقف ، صاحبة عقيدة ومبدأ ثابت مع الله ورسوله وال بيته الكرام ،  إصرارها على الحق لا يلين ولا يتغير بالظروف والمواقف الصعبة ، هذه المرأة ظلمت مرتين .. الأولى بما جرى عليها وأبناءها في حياتها وتحملت المصائب ، واكبر مصائبها فقدان حبيب قلبها الحسين {ع} وأبناءها الأربعة .. ثم المضايقات التي تحملتها من مروان وحزب الاموين والمنتفعين منهم حيث منعت من البكاء على أبناءها  ، مما اضطرت للخروج إلى بقيع الغرقد تعمل قبوراً  رمزية لابناءها الأربعة  ، وهذا لم يعفيها من المراقبة والملاحقة من الظالمين ،  حيث كان مروان بن الحكم يراقبها بنفسه محاولة منه أبعاد النساء في المدينة المنورة من الوصول إلى البقيع ومشاركة أم البنين حزنها وبكاءها على الحسين {ع} ويأتي الدجالون ممن كتب عن هذه الحالة يقولون إن مروان كان يشاركها الحزن حتى انه كان يبكي لبكائها .. في وقت هو يراقب الأجواء الحسينية في المدينة بنفسه ، فتحول الجلاد إلى مشارك لام البنين في الحزن بهذه الكذبة التي صدقها البعض ، هذا غيض من فيض لكذب التاريخ ... 
        رغم عظمة شخصيتها لم يؤرخ احد وفاتها لأسباب عديدة لمؤاخذات تحسب عليها .... منها إنها زوجة الإمام علي بن أبي طالب {ع} وموقفها منه ومن حقه وأولاده معروف للتاريخ ،  هذه بحد ذاتها جريمة في نظر الطغاة عبر التاريخ ، . لذا اعتبروها في خانة المعارضة السياسية  للدولة ، والثانية موقفها من السلطة الأموية بسبب مشاركتها الفعلية بابناءها الأربعة دون أن تبدي أسفا على تلك المشاركة، ثم إن موقفها امتد بعد كربلاء من خلال إقامة المأتم الحسينية ، وهذه لا بد أن نذكرها للتاريخ ....
         فهي من اللواتي أسسن المجالس الحسينية في تاريخ التشيع حين كانت المجالس على مستوى عائلة الهاشميين ، مع مجلس العقيلة زينب ورباب زوجة الحسين {ع}.. أما  مجالس الرجال كانت لمحمد بن الحنفية وابن عباس وعبد الله بن جعفر ، وحين قامت السلطة بإغلاق المجالس الحسينية الرجالية أولا ، بعدها  عمدت بإغلاق مجالس النساء ،أغلق مجلس  رباب بعد سنة من إقامته ، ثم أم البنين التي رفضت الانصياع للأوامر وتوجهت صوب بقيع الغرقد تقوم بدور التبليغ الحسيني وتبين ظلم السلطة الأموية ، والتي ذكرنا مراقبتها من مروان وحكومته ، ثم مجلس  زينب العقيلة {ع} التي رفضت رفضا باتا الانصياع لأوامر مروان مما حدا بهم لأبعادها إلى الشام حيث قبرها الشريف الآن .. هذه المواقف كافية أن تجعل أم البنين في دائرة المراقبة والإقصاء... لذلك لم يكتب احد عن تاريخ وفاتها ،ووفاءَ لهذه المرأة العظيمة اتفق خدام المنبر الحسيني في النصف الأول من القرن العشرين أن  تكون ذكرى وفاة أم البنين بعد شهر واحد من رواية لوفاة الزهراء {ع} فما بين الثالث عشر من جمادي الأول  إلى الثالث عشر من جمادي الثاني  تتحقق المناسبتين  ...وقد بحثت في كتب عديدة لم أجد تاريخا صحيحا لوفاتها ،   هذا ليس إلا مظهر من مظاهر الحرب التي شنت على أهل البيت{ع}عامة  وعلى أم البنين {ع} خاصة .... 
        رغم ذلك خُلدت أم البنين في قلوب الناس ، لان الله رفع شانها وخلد ذكرها مع ذكرى أبي عبد الله {ع} وكل الذين بذلوا مهجهم في سبيل الله وفي سبيل الحسين {ع} خلدهم التاريخ وتلقف الأشراف ذكراهم العطرة ، وان الله جعلها بابا من أبواب رحمته وجعلها بفضل محبة الحسين مقصد الزوار بأرواحهم وقلوبهم وبابا لقضاء حوائج المؤمنين .. .. أليس رفع الله محمداً {ص} بسبب مواقفه المبدئية فقال تعالى{ وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ} فكل من يوحد الله ويتفانى ويجاهد  لا بد أن يرفعه الله .. وهذه تجربة حسية في واقعنا الإسلامي ، كذلك أم البنين من يذكر فاطمة الزهراء {ع} ومصيبتها وتضحياتها بأولادها الحسن والحسين عليهما السلام لا بد أن يمر على اسم أم البنين .. وحين نقول شرف آم البنين لأنها تذكر على منابر من تشرف ساق العرش باسماءهم ، فهي تزاحم كرام آل بيت الوحي في منبر أبي عبد الله {ع} .. وأعظم شرف لام البنين المرأة المضحية ما ذكره الإمام الصادق {ع} " يقول: إن فاطمة الزهراء حبيبة الله وحبيبة رسوله {ص} تخرج كفي أبي الفضل العباس يوم القيامة{{ في أول قضية جرميه تتقدم بها الزهراء بين يدي الله }} وتقول الهي احكم بيني وبين من قطع هذين الكفين "..!  أي إن كفي أبي الفضل أول الأدلة الجرمية التي تحملها الزهراء{ع} في موقف العرض بين يدي الله  ، وهي مقدمة لإدانة واسعة لزمر الانحراف والنكوص عن الإمام الحق وعن شريعة سيد المرسلين ..  ويقول الصادق{ع} بنفس الموضوع :" هذا جزء من فضل  تقدمه الزهراء لام البنين لوفائها وحبها لأبناء الزهراء ...
    كتب القران تاريخ نساء عظيمات شرفت الإنسانية ورسمت صورة عقيدة الناس ، قول الله تعالى  عن النساء العظيمات في التاريخ القرآني  .. ذكر حواء ومواقفها مع ادم {ع} وتفاصيل دقيقة عن تاريخها ....وأم موسى {ع} التي تملكها الخوف على وليدها وقصتها مشهورة في آيات عديدة ، وآسية بنت مزاحم  التي اختارت بيتا من قصب" ذهب" في الجنة بدلا من جنة فرعون الجهنمية ....وماشطة بنت فرعون وزوجة نبي الله أيوب ومريم بنت عمران عليهم السلام جميعا ،، هذه النسوة وقفن موقفا غير تاريخ البشرية  ، وكانت لهن صولات ضد الباطن وانتصارا للحق ..
                في العصر الحديث تم تأليف  كتب كثيرة لنساء لهن دور سياسي وفني أو اجتماعي  ،دونت حياتهن  السياسية مثل انديرا غاندي الزعيمة الهندية ،وبنضير بوتو الباكستانية .. ورئيسة وزراء بريطانيا تاتشر .. وكتبوا عن كيلوباترا وزنوبيا وغيرهن من الممثلات والرياضيات والجميلات ....
 أما المسلمات في زمن النبي {ص} فقد كتب التاريخ عن كثير منهن  مثل  زوجات النبي {ص} وجملوا صورهن ومواقفهن التاريخية بكل ما استطاعوا .. ولكن لم نجد من كتب عن مولاتنا أم البنين التي تعتبر سيدة من سيدات العرب والعجم ، وأم لشهداء كتبوا أروع ملحمة في تاريخ الإنسانية ، وموقف يتشرف به التاريخ وينحني له إجلالا.. 
   وبدلا من أن يكتبوا عن امرأة تقدمت الصفوف بجهادها  اخفوا قبرها وتاريخ وفاتها .. أما صفحة العطاء التاريخية في سفر الشهادة الحسينية ، فقد جاء الكتاب بواحدة من النساء رمموا تاريخا لها  لتكون قرينة لام البنين ضنا منهم إن ذلك ينطلي على التاريخ وعلى المحققين ... وهي تماضر بنت عمر " الخنساء " التي دخلت التاريخ بكذبة  كبيرة لم ينجح الواهمون أن يجعلوا الخنساء قرينة لفاطمة بنت حزام الكلابية  لان البائن بين الحقيقة والصدق , وبين التزوير والكذب لا يمكن أن يمررها الأقزام بحق هذه السيدة الجليلة ... 
 
حقيقة الخنساء وأبناءها :الخنساء تماضر بنت عمرو السلمية، ، لقبت بالخنساء لقصر أنفها وارتفاع أرنبتيه. اشتهرت بشعر الرثاء لإخوتها معاوية وصخر، وذكر لها شعرا رثائيا تنعى أخويها فقط  ولم تنعى ولدا  شهيدا في القادسية ... ولكن قالوا عنها مجاهدة قدمت أبنائها الأربعة ، أعطوها من الصفات التي تجعلها في مصاف الشهيرات ..
أشتهر عنها أن لها أربعة أولاد  في معركة القادسية زمن عمر بن الخطاب .. وعلى أساس إنهم قتلوا في ساحة الحرب آنذاك ،يقال أنها خاطبتهم بقولها " يا بني إنكم أسلمتم طائعين وهاجرتم مختارين ، ووالله الذي لا إله إلا هو إنكم بنو امرأة واحدة ما خنت أباكم ، ولا فضحت خالكم ، ولا هجنت حسبكم ولا غيرت نسبكم ، وقد تعلمون ما أعد الله للمسلمين من الثواب الجزيل في حرب الكافرين، واعلموا أن الدار الباقية خير من الدار الفانية، يقول الله عز وجل:( يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون) .. هذا نص الخبر التاريخي المزور....
فهل للخنساء حقا أربعة أبناء سقطوا في الحرب ؟؟؟؟....كتب الشاعر والكاتب المصري  فاروق شوشة مقالا في مجلة العربي في عددها (520) مارس 2002 باسم " بكائيات الخنساء " وأصبح محل جدل واسع من قبل القراء والمعلقين حول أسباب عدم رثاء الخنساء أو بكاءها على هؤلاء الأبناء كما فعلت في رثاء أخويها .... ولكن جاء وفي أحد التعليقات بعنوان "لم يكن للخنساء أربعة أبناء.. ليستشهدوا " شكك كاتبه بصحة هذه الرواية وقيمتها التاريخية للأسباب التالية :
1- تزوجت الخنساء في الجاهلية من اثنين:.. الأول هو رواحه بن عبدا لعزى, الذي أنجبت منه عبد الله الملقب بأبي شجرة, والذي اشتهر بشراسته وعنفه وارتداده عن الإسلام, بعد وفاة الرسول {ص} , ثم اشتراكه في القتال إلى جانب المرتدين, ضد المسلمين بقيادة خالد بن الوليد. هذا الابن {{عاش إلى ما بعد القادسية بكثير وذكرت الروايات أنه عاش حتى وفاة عمر}} , أي حتى سنة 23 للهجرة وما بعدها لأنه (ما استطاع أن يقرب من المدينة حتى توفي عمر, وكان يقول: ما رأيت أحدًا أهيب من عمر). وهذا الكلام يعني بوضوح أن واحدًا من أبناء الخنساء لم يسقط شهيدًا في القادسية,ولم يشارك بها لانه كافر ، وبقي حيًا إلى ما بعد القادسية بكثير.
2- الزوج الثاني هو: مرداس بن عامر السُّلمي, وقد أنجبت الخنساء منه ثلاثة أبناء ذكور وأنثى واحدة. أحد هؤلاء الثلاثة كان شاعرا مشهورا وهو العباس بن مرداس السُلمي, وله مواقف معروفة جدًا بعد إسلامه, حيث اعترض على قسمة غنائم (حُنين), أمام الرسول {ص} , فطلب الرسول {ص} من أصحابه أن يعطوه حتى يرضى فأعطوه زيادة  حتى رضي. هذا لم يشارك في حرب القادسية  ولو كان شارك فيها  أو استشهد لذكره الرواة والمؤرخون بسبب شهرته لكونه شاعر ولكونه صحابي على الأقل ..!! , خاصة أنهم ذكروا كل من شارك, في القادسية من الشعراء الأقل شهرة بكثير من عباس بن مرداس, وهذا يعني أن اثنين مشهورين عباس وعبد الله  لم يذكر لهما أي دور في القادسية ,ولا ندري عن اشتراكهما في تلك المعركة الكبيرة أي شيء. أما الاثنان الباقيان فلم يكن لهما أي شهرة تميزهما فلم يذكرهما التاريخ بشيء. فالخنساء لم يكن لها أربعة أبناء من رجل واحد, كما مر معنا, فمن أين حصل الالتباس أو الخطأ? 
وكتب طه عمرين :...
                   حصل  على ما يبدو خطأ  في  قصة امرأة اسمها الخنساء , غير شاعرتنا السلمية. هذه  الخنساء الأخرى نَخَعية, أي ليس لها أدنى صلة بقبيلة الخنساء الصحابية الشاعرة. وبعد أن قرأ قصة الخنساء المجهولة تصرف في نهايتها { تصرف أي كتب كذبا من عنده } , ومن هنا حصل الالتباس الذي انتشر بين الناس على أنه حقيقة ثابتة. لذلك أستغرب كل من سمع القصة كيف أن الخنساء الشاعرة لم ترث أو تبكي أولادها. وحتى لا يظنن أحد أنني أفتعل الأحداث, أو أسوقها لتتلاءم مع المقال فإنني سأذكر قصة المرأة النخعية التي أوردها أبو المؤرخين العرب (الطبري) في تاريخه المعروف, إذ جاء فيه: 
(كانت امرأة من النخع, لها بنون أربعة, شهدوا القادسية فقالت لبنيها: إنكم أسلمتم فلم تبدلوا, ثم جئتم بأمكم, عجوز كبيرة, فوضعتموها بين يدي أهل فارس. والله إنكم لبنو رجل واحد, كما أنكم بنو امرأة واحدة. ما خنت أباكم, ولا فضحت خالكم. انطلقوا فاشهدوا أول القتال وآخره). ....فأقبلوا يشتدون, فلما غابوا عنها, رفعت يديها إلى السماء, وهي تقول: (اللّهم ادفع عن بنيّ. فرجعوا إليها)  .... وقد أحسنوا القتال, ما كُلم منهم رجل كَلمًا. أي لم يجرح احد منهم ، فرأيتهم بعد ذلك يأخذون ألفين ألفين من العطاء ثم يأتون أمهم فيلقونه في حجرها, فترده عليهم, وتقسمه فيهم على ما يصلحهم ويرضيهم ... انتهى الخبر كما جاء في تاريخ الطبري حرفيًا. وهنا أسأل: 
ألا تلاحظون كيف أن الطبري, اهتم بالحديث عن امرأة نخعية ربما  يكون اسمها الخنساء أو لا يكون – وهي  ليست شاعرة ولا صحابية ، ذكر قصتها مع أولادها الأربعة الذين لم يصب أي منهم بأي جرح, بل ظلوا أحياء يأخذون العطاء من الخليفة عمر كباقي المشاركين في القادسية. أقول: ولكن في نفس الطبري غايات معروفة  أن يأتي بديل لامرأة طرزت تاريخ الإسلام باشرف وسام .. واهدت للإنسانية شخصية مثل أبي الفضل العباس {ع} صاحب المواقف التي ينحني لها التاريخ ... فسلام على أم البنين يوم ولدت ويوم ماتت ويوم تبعث يوم القيامة.. 

  

الشيخ عبد الحافظ البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/25



كتابة تعليق لموضوع : شخصية أم البنين عليها السلام /بحوث للمنبر الحسيني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧.

 
علّق منير حجازي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : ينقل المؤرخون أنه لشدة نهم معاوية إلى الأكل وشرهه العجيب في تنويع المطعومات ، تراكمت الشحوم وانتفخ بطنه ، وكبرت عجيزته حتى انه اذا اراد ان يرتقي المنبر يتعاون إثنان من العلوج السود لرفع فردتي دبره ليضعاها على المنبر. وصعد يوما المنبر فعندما القى بجسده الهائل على المنبر (ضرط فأسمع) . يعني سمعه كل من في المجلس . فقال من دون حياء او خجل وعلى الروية : (الحمد لله الذي جعل لنا منافذ تقينا من شر ما في بطوننا). فقال احد المؤرخين : لم ار اكثر استهتارا من معاوية جعل من ضرطته خطبة افتتح بها خطبة صلاة الجمعة.

 
علّق رائد غريب ، على كهوة عزاوي ---- في ذاكرة " البغددة " - للكاتب عبد الجبار نوري : مقال غير حقيقي لان صاحب المقهى هو حسن الصفو واغنية للگهوتك عزاوي بيها المدلل سلمان الي هو ابن حسن الصفو الذي ذهب الى الحرب ولم يرجع

 
علّق موسي علي الميل ، على مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي دراسة تحليلية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : مامعني المثلت في القران

 
علّق Silver ، على البارزانيون و القبائل الكردية وتصفيات جسدية الجزء {2} - للكاتب د . جابر سعد الشامي : السلام عليكم دكتور ، ارجوا نشر الجزء الثالث من هذه المقالة فأرجوا نشرها مع التقدير . المقالة ( البارزانيون والقبائل الكردية والتصفيات الجسدية .

 
علّق المسلم التقي ، على وإذا حييتم بتحية: فحيوا بأحسن منها - للكاتب الاب حنا اسكندر : كفن المسيح؟ اليسَ هذا الكفن الّذي قاموا بتأريخه بالكربون المُشِع فوجدوا أنّه يعود إلى ما بين القرنين الثالث والرابع عشر؟ وبالتحديد بين السنتين 1260-1390؟ حُجَج واهية. ثُمّ أنّك تتكلم وكأننا لا نُقِر بأنّ هنالك صلباً حدث, الّذي لا تعرفه يا حنا هو أننا نعتقد بأنّ هنالك صلباً حدث وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه لم يكن المسيح عليه السلام نفسه, فالمسيح عليه السلام لم يُعَلّق على خشبة.. يعني بالعاميّة يا حنا نحن نقول أنّه حدث صلب وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه في نفس الوقت لم يكن المسيح عليه السلام نفسه وهذا لأنّ المسيح عليه السلام لم يُصلَب بل رفعه الله وهذه العقيدة ليسَت بجديدة فقد اعتقدها الإبيونيون في القرنِ الأوّل الميلادي مما يعني أنّهم إحتمال أن يكونوا ممن حضروا المسيح عليه السلام ونحن نعلم أنّه كان للأبيونيين انجيلهم الخاص لكنّه ضاع أو يمكن أنّ الكنيسة أتلفته وذلك بعد الإنتصار الّذي أحرزه الشيطان في مجمع نيقية, وقبل أن تقول أنّ الأبيونيين لا يؤمنوا بالولادة العذرية فأنبهك أنّك إن قلتَ هذا فدراستك سطحية وذلك لأنّ الأبيونيين كانوا منقسمين إلى فرقينين: أحدهما يؤمن في الولادة العذرية والآخر ينكر الولادة العذرية, أمّا ما اجتمع عليه الفريقين كانَ الإقرار بنبوة عيسى عليه السلام وإنكار لاهوته وأنّه كان بشراً مثلنا بعثه الله عزّ وجل حتى يدعو الناس إلى الدين الّذي دعا إليه الأنبياء من قبله وهو نفسه ما دعا إليه مُحمّد عليه الصلاة والسلام. وهذه إحدى المغالطات الّتي لاحظتها في كلامك ولن أعلق على كلام أكثر من هذا لانني وبكل صراحة لا أرى أنّ مثل هذا الكلام يستحق التعليق فهذه حيلة لا تنطلي حتى على أطفال المسلمين.

 
علّق المسلم التقي ، على صلب المسيح وقيامته من خلال آيات القرآن الكريم - للكاتب الاب حنا اسكندر : مقال تافه فيهِ العديد من الأكاذيب على الإسلامِ ورسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام, هذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه لعب عيال ولا يستند إلى أيِّ شيء غير الكذب والتدليس وبتر النصوص بالإضافة إلى بعض التأليفات من عقل الكاتب, الآب حنا اسكندر.. سأذكر في ردّي هذا أكذوبتين كذبهما هذا الكائن الّذي وبكل جرأة تطاول على رسول الله عليه الصلاة والسلام بلفظ كلّنا نعلم أنّ النصارى لا يستخدمونه إلّا من بابِ الإستهزاء بسيّد الأنبياء عليه أفضل الصلاة والسلام. الكذبة رقم (1): إدّعى هذا الكائن وجود قراءة في سورةِ النجم على النحوِ الآتي "مِنَ الصَلبِ والترائب" بفتحِ الصاد بدل من تشديدها وضمها. الجواب: هذه القراءة غير واردة ولا بأيِّ شكلٍ من الأشكال وليسَت من القراءات العشر المتواترة عن الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام, فلماذا تكذب يا حنا وتحاول تضليل المسلمين؟ الكذبة رقم (2): يحاول هذا الكائن الإدّعاء أنّ "يدق الصليب" في الحديث الشريف عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنّها تعني "يغرس الصليب ويثبته فيصبح منارة مضيئة للعالم", وهذا نص الحديث الشريف من صحيحِ أبي داود: عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قال: (ليس بيني وبينه نبيٌّ – يعنى عيسَى – وإنَّه نازلٌ ، فإذا رأيتموه فاعرفوه : رجلٌ مربوعٌ ، إلى الحُمرةِ والبياضِ ، بين مُمصَّرتَيْن ، كأنَّ رأسَه يقطُرُ ، وإن لم يُصِبْه بَللٌ ، فيُقاتِلُ النَّاسَ على الإسلامِ ، فيدُقُّ الصَّليبَ ، ويقتُلُ الخنزيرَ ، ويضعُ الجِزيةَ ، ويُهلِكُ اللهُ في زمانِه المِللَ كلَّها ، إلَّا الإسلامَ ، ويُهلِكُ المسيحَ الدَّجَّالَ ، فيمكُثُ في الأرض أربعين سنةً ثمَّ يُتوفَّى فيُصلِّي عليه المسلمون) الجواب على عدّة أوجه: الوجه الأوّل: هذه ركاكة في اللغةِ العربية فالمعلوم أنّ دقُّ الشيء معناه كَسرُهُ, فنقول "يدُّقُ الشيء" أي "يَكسِرُهُ" ولا تأتِ بمعنى "يثبت ويغرس" وهذا الكلام الفارغ الّذي قدّمه هذا النصراني. الوجه الثاني: لو افترضنا صحّة كلامك أنّ "يدقُّ الصليب" معناها "يغرسه ويثبته فيجعله منارة مضيئة للعالم" فهذا يعني أنّ عيسى عليه السلام سينزل ليُقِر بالعقيدة النصرانية والّتي فيها يكون عيسى عليه السلام إلهاً(أي هو الله, استغفر الله العظيم وتعالى الله عن ما تقولون يا نصارى) والمعلوم أنّ دين الإسلام ينكر لاهوت المسيح عليه السلام ولا يُقِر فيه إلّا كنبي بعثه الله عزّ وجل إلى بني إسرائيل يدعوهم إلى عبادة الله وحده, فكيفَ يقاتل المسيح عليه السلام الناس على الإسلام ويُهلِك الله(الّذي هو نفسه المسيح في نظرِ طرحك بما أنّه قادم ليثبت العقيدة النصرانية) كل الملل(بما ضمنها النصرانية الّتي المفروض أنّه جاءَ ليثبتها ويجعلها منارة للعالم) إلّا الإٍسلام الّذي يرفض لاهوته ويناقض أصلَ عقيدته وهي الثالوث والأقانيم والصلب والفداء وغيرها من هذه الخزعبلات الّتي ابتدعها بولس ومن كانَ معه, فالعجب كُل العجب هو أن تقول أنّ عيسى عليه السلام قادم ليُثبّت العقيدة النصرانية وفي نفسِ الوقت يهلكها ولا يُبقِ في زمانه إلّا الإٍسلام الّذي يناقض العقيدة الّتي هو المفروض قادم حتى يثبتها ويغرسها, ما هذا التناقض يا قس؟ طبعاً هذه الأكاذيب انتقيتها وهي على سبيلِ الذكر لا الحصر حتى يتبين للقارئ مدى الكذب والتدليس عند هذا الإنسان, فهذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه تبشيري بحت فهو يكذب ويُدلّس حتى يطعن في الدينِ الإسلامي الحنيف فيجعله نسخة مطابقة للنصرانية ثُمّ يقنعك أن تترك الإسلام وتتجه للنصرانية لأنّه "الإثنين واحد", إذا كنت تريد أن توحد بينَ الناس يا حنا النصراني فلماذا لا تصبح مسلماً ووقتها يذهب هذا الخلاف كلّه؟ طيب لماذا لا تقرّب النصرانية إلى الإسلام بدل من محاولتك لتقريبِ الإسلام إلى النصرانية؟ أعتقد أنّ محاولة تقريب النصرانية إلى الإسلام وتحويل النصارى إلى مسلمين ستكون أسهل بكثير من هذه التفاهات الّتي كتبتها يا حنا, خصوصاً ونحن نعلم أنّ الكتاب الّذي تدّعون أنّه مُقَدّساً مُجمَع على تحريفِهِ بين علماء اللاهوت ومختصي النقدِ النصّي وأنّ هنالك إقحامات حدثت في هذا الكتاب لأسباب عديدة وأنّ هذا الكتاب قد طالته يد التغيير وهنالك أمثلة كثيرة على هذا الموضوع من مثل تحريف الفاصلة اليوحناوية لتدعيم فكر لاهوتي, التحريف في نهاية إنجيل مرقس, مجهولية مؤلف الرسالة إلى العبرانيين, تناقض المخطوطات اليونانية القديمة مع المخطوطات المتأخرة وحقيقة أنّه لا يوجد بين أيدينا مخطوطتين متطابقتين وأنّ المخطوطات الأصلية لكتابات العهدين القديم والجديد مفقودة وما هو بين أيدينا إلّا الآلاف من المخطوطات المتناقضة لدرجة أنني قرأت أنّه لا يوجد فقرتين متطابقتين بين مخطوطتين مختلفتين, يعني نفس الفقرة عندما تقارنها بين أي مخطوطة ومخطوطة ثانية مستحيل أن تجدهم متطابقات وهذا يفتح الباب للتساؤل عن مصداقية نسبة كتابات العهدِ الجديد إلى كُتّابهن مثل الأناجيل الأربعة والّتي المفروض أنّه كتبهن لوقا/يوحنا/متّى/مرقس, في الحقيقة لا يوجد أي إثبات في أنّ كل ما هو موجود في الأناجيل الأربعة اليوم قد كتبه فعلاً كُتّاب الأناجيل الأربعة المنسوبة إليهم هذه الأناجيل وذلك لأنّه كما قلنا المخطوطات الأصلية الّتي خطّها كُتّاب الأناجيل الأربعة(كا هو الحال مع باقي كتابات العهدِ الجديد) ضائعة وكل ما هو عندنا عبارة عن الآلاف من المخطوطات المتناقضة مع بعضها البعض حتى أنّه لا تجد مخطوطتين متطابقتين ولو على مستوى الفقرة الواحدة, فعلى أيِّ أساس نحكم إن كانَ مرقس قد كتبَ في نهاية إنجيله النهاية الطويلة فعلاً كما هو في المخطوطات اللاتينية أم أنّه لم يذكرها وتوقف عند الفقرة الثامنة كما هو في المخطوطات اليونانية القديمة من مثل المخطوطة الفاتيكانية والمخطوطة السينائية؟ وكذلك الحال مع رسالة يوحنا الأولى, على أيِّ شكل كتبَ يوحنا الفاصلة اليوحناوية؟ هل كانَت على شكل الآب والإبن والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد ولّا الماء والدم والروح وهؤلاء الثلاثة على إتّفاق؟ وإن إخترت أحدهما فعلى أيِّ أساس إتّخذت هذا القرار وأنتَ لا تمتلك أي مصدر أساسي تقيس عليه صحّة النصوص؟ لا يوجد مصدر أساسي أو بالعربي "مسطرة" نقيس عليها صحّة النصوص المذكورة في الأناجيل والّتي تتناقض فيها المخطوطات, ولذلك لن نعلم أبداً ما كتبه مؤلفي كتابات العهدِ الجديد فعلاً وسيبقى هذا لغز يحيّر النصارى إلى الأبد.. شفت كيف يا حنا ننقض عقيدتك في فقرة واحدة ونقرب النصارى إلى الإسلام بسهولة وبذلك يُحَل كل هذا الخلاف ونصبح متحابين على دينٍ واحد وهو الإسلام الّذي كانَ عليه عيسى وموسى ومحمّد وباقي الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم جميعاً؟

 
علّق ابومحمد ، على كربلاء المقدسة تحدد تسعيرة المولدات الاهلية لشهر حزيران الجاري : اتمنى ان يتم فرض وصولات ذات رقم تسلسلي تصرف من قبل مجلس كل محافظة لصاحب المولدة ويحاسب على وفق ما استلم من المواطن والتزامه بسعر الامبير. ويعلم الجميع في مناطق بغداد ان اصحاب المولدات الاهلية لا يلتزمون بالتعيرة ابدا حيث ندفع لهم مقابل الامبير الذهبي من عشرين الى خمسة وعشرين الف للتشغيل الذهبي. لا حساب ولا كتاب

 
علّق حنان شاكر عبود ، على الادارة العامة فن واخلاق - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : الإدارة في الوقت الراهن لا تخضع لمقاييس اداء

 
علّق علي البصري ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : مقال رائع ويحدد المشكلة بدقة الا اني اضيف ان جميع من يتفوه بهذه العقائد والافكار له منشأ واحد او متأثر به وهو كتب النصيرية فان في الهند وباكستان وايران لها رواج ويريد ان يروج لها في العراق تحت راية الشيعة الإمامية مع انه لم تثبت مثل هذه الافكار بروايات معتبرة

 
علّق منير حجازي ، على طفل بعشرة سنوات يتسول داخل مطار النجف ويصل الى بوابة طائرة : كيف وصل هذا المتسول إلى داخل الطائرة وكيف اقتحم المطار ، ومن الذي ادخله ، عرفنا أن تكسيات المطار تُديرها مافيات .والعمالة الأجنبية في المطارات تديرها مافيات . ومحلات الترانزيت تديرها مافيات وكمارك المطار التي تُصارد بعض امتعة المسافرين بحجة واخرى تديرها مافيات، فهل اصبح الشحاذون أيضا تُديرهم مافيات. فهمنا أن المافيات تُدير الشحاذون في الطرقات العامة . فهل وصل الامر للمطار.

 
علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جعفر الحسيني
صفحة الكاتب :
  جعفر الحسيني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net