صفحة الكاتب : محمود الوندي

خداع وكذب ميسون البياتي دلالة على بعثيتها
محمود الوندي

قبل ايام نشرت الكاتبة ميسون البياتي مقالا في موقع الحوار بعنوان ( شفط حقل خورمال ) نقلا عن مقالة فنية للسيدة ربى الحصري رئيسة مكتب الشرق الاوسط لمجموعة ( انرجي انتليجنس ) التي تغطي أخبار الشرق الأوسط النفطية لوكالة أي إف پي، بحيث كان المقال يتعلق بامور النفط وبعيدا عن السياسية ، إلا ان السيدة ميسون البياتي حاولت ومن خلال كتاباتها تحويلها الى مواضيع اخرى لغايات معروفة لا علاقة لها بعنوان المقالة معتمدة على كتاب السيدة عصمت السعيد زوجة صباح نوري السعيد في الترويج والتجميل لممارسات العهد السابق والطعن في العهد الجديد ، وخلق الاكاذيب والافتراء بحق ثورة الرابع عشر من تموز والإساءة اليها وانتقاض من وطنية زعيمها الشهيد عبد الكريم قاسم ، وتحاول بقدر الإمكان تغيير قناعات مكونات الشعب العراقي اتجاه الثورة وقائدها ، وانها مستغلا موضوع السيدة ربى الحصري في مقالتها حيث تقول( حين أفلح الإمريكان يوم 14 تموز 1958 وبمساعدة السفارة المصرية في بغداد بقلب نظام الحكم الملكي وطرد البريطانيين من العراق )وكما تستهزأ بالديمقراطية وطعن بالدستورعلى اساس انها نتاج للاحتلال ، ، وتحاول ان توهم المجتمع العراقي بانالفدرالية تعني محو العراق من الخارطة أي انها تقسيم العراق  .  
 
ومن جانب اخر تحاول السيدة ميسون البياتي من ادعاءاتها الباطلة والمشبوهة اثارة مشاعر الضغينه والفرقه بين مكونات الشعب العراقيداخل مدينة كركوك وزرع بذور الفتنة بينهم عندما تتهمالكورد باستيراد ما يزيد على المليون كوردي اغلبهم من ايران لتوطينهم في كركوك وبقية المدن والقصبات الاخرى( وبدون الادلة الثبوتية )من اجل زيادة الحصه التي يتسلمونها من عائد النفط – ومن اجل خلق كثافه سكانيةللكورد في المنطقة  .
 
لابد لي من كتابة هذه المقدمة لادخل في صلب الموضوع واحاور السيدة البياتي بهدوء حول ما نشرت لنا بمقالة من اطروحات متناقضة وغير موفقة تبعد كثيرا عن الحقيقة وتفتقر للمصداقية لاتهامها بالباطل لثورة 14 تموز ، وتطعن بوطنية عبدالكريم قاسم ، لان توجيه التهم بلا أدلة مادية لا يخدم المجتمع ولا التاريخ :
 
السيدة ميسون البياتي عمدت الإساءة لثورة الرابع عشر من تموز واتهام قائدها الشهيد الزعيم عبد الكريم قاسم الملقب حبيب الفقراء بانه عميل امريكي ، وانا لا اريد ان اتكلم عن ألتفاف القوى الديمقراطية واليسارية ومنها الحزب الشيوعي العراقي حول الشهيد عبد الكريم قاسم ومؤيدين للثورة 14 تموز ، لان هذه المعلومات المعروفة لجميع اطياف الشعب العراقي ، لان رد الاستاذ الفاضل عربي خميس يكتفي على ادعاءاتها الكاذبة والملفقة ، ولكن احب ان اضيف بعض المعلومات التي تتجاهلها الكاتبة بسبب صغـر عمـرها انذاك وعدم تكفي اعتمادها على الاشخاص يعادون الشخصية الشهيد قاسم وثورته الشعبية ، لاني لا اعتقد احد يستطيع ان يغيير التاريخ ويضحك على ذقون الشعب العراقي ويقنعه بخيانة الزعيم عبد الكريم فاسم .
 
بعد قيام ثورة الرابع عشر من تموز انزلت قوات امريكية في لبنان الى جانب قوات بريطانية في الاردن لتهيئ لاحتلال العراق وافشال الثورة والقضاء على قادتها ، لولا تهديد الاتحاد السوفيتي انذاك لفعلوا فعلتهم ، مستغلين وجودهما في حلف السنتو (حلف بغداد) الذي كان العراق عضوا فيه ، وهناك كثير من الادلة على الدعم الامريكي والبريطاني للانقلابين 8 شباط لاسقاط حكومة الزعيم عبد الكريم قاسم واعترفات قادة حزب البعث عن الدعم الامريكي والبريطاني لهم ، هنا يطرح السؤال !!!! هل من المعقول ان يتأمر الامريكان على انفسهم وعلى حلفائهم لمصحلة الاتحاد السوفيتي (سابقا) !!!!؟؟؟؟؟ لماذاتريدامريكا إسقاط نظامآ عميلا لهاومرتبط معها بحلف !!! ؟؟؟ ، وكيف ان امريكا دعمت الانقلابيين 14 تموز ( ما يسمى بيها السيدة ميسون ) وتريد افشالها مرة اخرى بتحالفها مع بريطانيا وحلفائهم في المنطقة ودعم الانقلابين 8 شباط !!!! ؟؟؟؟ لا ادري كيف تحلل البياتي هذه التناقضات في كتاباتها .
 
واما استهزائها بالديمقراطية والطعن بالدستورعلى اساس انها نتاج للاحتلال ، اعتقد يتجاهل السيدة البياتيبان كلاطياف شعبنا شاركوا في كتابة الدستور ، كماتتجاهل استفتاء الشعب العراقي على الدستور،واما الديمقراطية ليس نوعا من الاكل بل هي الفكرة والايدولوجية وتحتاج الى الوقت لتطبقها بصورة صحيحة ، ويسهم وسائل الاعلام والمنظمات المدنية ووسائل اخرى بنشر قيم الديمقراطية وتطبيقها بصورة تدريجية ، لكي تصون الحريات العامة ، وتصون العدل والمساوات بين مكونات المواطنين والمشاركة الفاعلة الحقيقية لهم في الحياة السياسية ، التي تحول الفرد الى حاكم ومحكوم في آن واحد وبعيدا عن التفرد في الحكم وحكر السلطات بيد شخص او مجموعة تنتهك القانون والدستور وتهدر حقوقهم .
 
وتحاول السيدة البياتيلأفهام العراقيين بان الفدرالية تعني محو العراق من الخارطة أي انها تقسيم العراق ، وتحاول ان تختلط الامـر على الناس البسطاء حول مفهـوم الفيدرالية بسبب اندفاعها خلف عملية معوقة ومشبوهة بحجة التباكي عن وحدة العراق ، وتتجاهل بان الفيدرالية مبدأ تكامل مفهومها العلمي في العصر الحديث ، والصيغة الافضل لخلق توازن بين مختلف شرائح المجتمع العراقي ، وهي الحل السليم والصحيح في الوقت الحاضر لحل مشاكل العراق ،  كما تصان في ظلها الحقوق الاساسية للانسان العراقي، وتعتقدالسيدة ميسون تمتع الشعب الكورد بحقوقه المشروعة  نوعا من الاجحاف بحقوق بقية العراقيين وعلى المسؤولين في الحكومة العراقية ان يسلبوا هذه الحقوق على طريقة اسيادها لكي يثبت اخلاصهم للامة العربية  . 
 
وتنفث السيدة ميسون البياتي حقدها على الشعب الكوردي من خلال كتاباتها ، لانها لم تكتفي بما قدم به سيده (صدام) ورفاقها من البعث من إبادة شعبنا الكوردي كما ورد في مقالتي الاستاذ جاسم زندي والدكتور كارزان خانقيني ، وتحاول الكاتبة بشكل او بالاخر بتحسين وتجميل صورة سيدها ونظامه الدكتاتوري وتلفيق الاكاذيب للكورد لتبرير الجرائم التي ارتكبت بحق الشعب المسالم ، ومن اكاذيبها تدعي بإستيراد ما يزيد على المليون كوردي أغلبهم من ايران لتوطينهم في كركوك لتغيير الواقع الديمغرافي فيها بدون ان تقدم اي دليل لأثبات مقولتها سوى مجرد كلام غير منتج  ومستندة على الاسطوانة المشروخة التي نتلقها يوميا من الافواه شوفني العرب منذ بداية سقوط النظام البائد في 2003 ، لا ادري كيف نظموا القادة الكورد عملية نقل واسعة لمليون شخص من ايران الى داخل كوردستان العراق خلال عدة أيام ، وكيف فلحوا في اقناعهم ونقلهم في غفلة من تلك الدولة التي لا يستطيع عصفورا ان يعبر حدودها ، لو كان كلامك صحيحا ، أليس بأولى على قيادات الكورد إعادة كورد العراق الى اماكنهم الاصلية الذين شردهم نظام البعث من خلال هجماته الشرسة والخبيثة على القرى والقصبات الكوردية ، او إعادة الكورد الفيلية الذين ما زالوا يعيشون في المخيمات الإيرانية ، هل تدري السيدة ميسون البياتي كثير من الدول نفوسهم اقل من مليون ويعانون من المشاكل الاجتماعية والاقتصادية وحتى السياسية ، فكيف تستطيع حكومة اقليم كوردستان لمعالجة هذه المشاكل وخاصة في مدينة كركوك وكيف تقدم لهم الخدمات الحياتية الضرورية ، التي مازالت المدينة تحت سيطرة الحكومة المركزية ، وكيف تريد حكومة اقليم كوردستان من زيادة الحصة التي يتسلمونها من عائد النفط ومدينة كركوك ليس من ضمن الاقليم في وقت الحاضر ، عندما تتهم الكورد باستيراد ما يزيد على المليون كوردي من ايران لتوطنيهم في كركوك !!!!!!!!!  .
 
اود هنا ان اكشف بعض الوقائع للسيدة ميسون البياتي عن مدينة كركوك وتنفيد ادعاءاتها الباطلة كشاهد عيان لان اهل مكة ادرى بشعبها ، كيف بدأ النظام البائد بتعريب المدينة وترحيل الكورد وقسم من عوائل التركمان الشيعية الى جنوب العراق وغربه وكيف بنيت المستوطنات على شكل مستوطنات اسرائيلية للمستعربين ، أضافة الى سيطرتهم على الاموال المنقولة وغير المنقولة للمرحلين وهذه الحقيقية يعرفها القاصي والداني ، واما عن وجود ايراني في كركوك لم شاهدت كورديا ايرانيا تسكن في كركوك من اين اتيت بهذا الرقم الخيالي ، لاني التقيت بكثير من مرحلين الكورد في كركوك لم التقي او اشاهد اي كوردي ايراني ، ومعظم المرحلين من اهالي كركوك الذين رحلهم النظام البائد ، لانك لا تدري هناك فرق بين لهجة كورد كركوك ولهجة كورد ايران لذلك تنكشف بسهولة عن جلبهم ، لو حدث ذلك لم تسكت القوميات الاخرى في كركوك جلب مليون كوردي ايراني ولا تسكت دول الاقليم المجاورة عن هذه الحدث وهذا العدد لا يستطيع احدا ان يتغافل عنه ، بان مدارات مليون شخص ليس سهلا ، بل يحتاج الى جهد كبير لتقديم الخدمات لهم من ناحية سكن وعلاج ومدراس ووظيفة .... الخ ، ومن جانب اخر يجب ان يكون نفوس كركوك حسب اقوالك اكثر من مليونين نسمة ، وانا اتحداك على ان نفوس كركوك اقل من مليون نسمة ، وهناك الإجراءات والاستعداد لاحصاء النفوس في العراق وسوف يظهر للمجتمع العراقي العدد الحقيقي لسكنة مدينة كركوك .
 
واني لا اندهش بكتابات السيدة ميسون البياتي لطعن لاعداء البعث والدفاع عن نظام البعث لانها كانت تعمل في صفوف حزب البعث وعملت فترة طويلة في اعلام البعث ومع مخابراته ، وانها كانت واحدة من أشهر مذيعات التلفزيون العراقي في زمن البعث ،حيث شاركت في إعداد وتقديم الكثير من البرامج السياسيةبتحسين وتجميل صورة سيدها ونظامه امام المجتمع العربي ، لأكثر من خمس وعشرين سنة متواصلة.
حين قرر برزان التكريتي نشر جهازه في الخارج طلب من السيدة ميسون البياتي بمغادرة العراق بعد ان حصلت على شهادة الدكتوراه من ضمن العملفي المخابرات العراقية على شكل هروبها من العراق عن طريق طريبيل الى الاردن لمراقبة المعارضين للنظام العراقي في الخارج .... وعند وصولها الى عمان وثم الى ليبيا التي حصلت على العمل خلال اربعة ايام في احدى جامعتها بدعم النظام العراقي ، لقد انكشف امرها من قبل العراقيين وبلغوا عنها عميد الكلية بانها تعمل في المخابرات العراقية ومشكوك بشهادتها ، وأنهم يخافون من وجودهاداخل الكلية لانها تكتب عنهم تقارير الى حكومة العراق حول حركاتهم ونشاطهم ، ولكن بتدخل المخابرات الليبية الى جانبها لقد اهملت شكوى العراقيين ، وهدد عميد الكلية ، سيعاقب كل من يحاول الإساءة اليها .
 
وهنا اطرح سؤالا مهما للغاية ، كيف تركت السيدة ميسون البياتي زوجها في العراق ولم تخلت عنه عند هروبها ، بل كانت اتصال معه بصورة مستمرة حول تنقلاتها من المدينة الى المدينة او من الدولة الى الدولة ولم يتحاسب من قبل الاجهزة الامنية والحزبية لنظام البعث ، وكل المجتمع العراقي يعرف كيف يتعامل النظام البعثي مع عوائل الهاربين ، يسجن الام بجريرة ابنها والاخت بجريرة اخيها والزوجة بجريدة زوجها  وهذا الجواب متروك للقارئ العراقي .

  

محمود الوندي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/09/18



كتابة تعليق لموضوع : خداع وكذب ميسون البياتي دلالة على بعثيتها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سيد صباح بهباني
صفحة الكاتب :
  سيد صباح بهباني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net