صفحة الكاتب : امل الياسري

مسرح الشهادة أعطى للبخاتي فرحتين!
امل الياسري

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

عندما يكون العطاء بلا حدود، والإخلاص بلا قيود، فإن الجسد يكون مختاراً من قبل الباريء عز وجل، لنيل مكرمة ما بعدها مكرمة، ألا وهي الإلتحاق بالرفيق الأعلى عند مليك مقتدر، في عليين مع الشهداء والصالحين، كيف لا؟ وهو مَنْ وهب الغالي والنفيس، دفاعاً عن الأرض والعرض، ويردد في نفسه: الوقت ليس وقت الإنتصار للذات، لأبحث عن منصب، أو نفوذ، أو جاه وسلطة، إنما نداء المرجعية يناديني فأجبتها: لبيك يا حسين.  
التأريخ يصنعه الرجال وأي رجال هم؟ إنهم قوافل تحمل العقيدة الحسينية في ضمائرها، والتي لا تبرد حرارتها أبداً، عندما لبى النداء نجح مع إخوته في الحشد المقدس، بإنشاء جيش رديف منضبط يساند الجيش والقوات الأمنية الأخرى، مهما حاول المأزومون تشويه صورة هذا الحشد، وإفراغ الفتوى من محتواها الجهادي والإنساني، لكن أمثال الشهيد السعيد السيد صالح البخاتي، من المجاهدين الأحرار، أبوا إلا أن يناديهم الملائكة:"قيل الجنة قال يا ليت قومي يعلمون".
الحشد الشعبي المقدس سيكمل طريق الإنتصار حتى النهاية، وكأني بظهيرة يوم (15/رمضان/1437)، والسيد البخاتي يخاطب زجاج السيارة التي تقله، وقد كسرتها شظايا الإرهاب ليقول: لم يحل بيني وبين الشهادة، إلا زجاج السيارة الأمامي، وأنا في صراع وجداني أفي كوني غير مستحق لكرامة الشهادة، أم أن الباريء عز وجل، هو الذي أبطأ عني لعلم ربي بعاقبة الأمور، وبالفعل كانت الصقلاوية وأهله،ا على موعد مع النصر والشهادة، بدم السيد البخاتي (عليه الرحمة). 
مسرح الشهادة المقدس في المعارك، التي شارك فيها السيد صالح البخاتي(رضوانه تعالى عليه)،أعطاه فرحتين: الأولى عندما أصيب في سوريا، للدفاع عن فخر المخدرات(مرقد السيدة زينب عليها السلام)،وقد مر بتجربة اللقاء المبارك بالشهداء لحظة إصابته، لكنه تماثل للشفاء، ليعود لمسرح الدفاع عن الأرض والعرض في الأنبار، تلبية لنداء الجهاد الكفائي، وهذه المرة قدم عرضه الكريم، بأن وهب حياته من أجل العراق، إنه قامة حكيمية محط فخر وإعتزا،ر فسلام عليه يوم إستشهد. 
الوقفة النوعية الصادقة للسيد صالح البخاتي، كانت تتمثل في أنه إستمر في خط القتال والجهاد، بدءاً من مسيرة حركة المجاهدين في الأهوار، لمقارعة الطغيان البعثي، مروراً بحركته الجهادية الطويلة، مع شهيد المحراب وعزيز العراق(قدس) وأضاف لسفره الخالد علامات مضيئة، في الدفاع عن المقدسات في سوريا والعراق، فكان صادقاً مع خالقه، ووطنه، وشعبه، فمضى يبحث عن شهادته، حاملاً بندقيته فييمينه، وروحه في شماله، وآيات الشهادة في قلبه، فكان والله من الفائزين.

 


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


امل الياسري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/10



كتابة تعليق لموضوع : مسرح الشهادة أعطى للبخاتي فرحتين!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net