صفحة الكاتب : احمد جابر محمد

أيعقل ان يكون لديهم مارد..؟
احمد جابر محمد


المقلب لصفحات التأريخ العراقي بعد عام ٢٠٠٣ يجد في مخيلته ان العراق قد شطر الى نصفين لا محال فحينما تطأ القدم المناطق الشمالية من العراق، يلتمس التوجه الهائل باتجاه خلق بيئة حيوية ونشطة للسياحة والاهتمام بالارتقاء الى المستوى العمراني الباعث للدهشةحين النظر، والاهتمام بالموارد الاخرى، وتحريك عجلة القطاع الخاص، وعدم الاعتماد فقط على النفط كمصدر رئيسي للموازنة، حتى طبيعة السكان انفسهم تجدها مختلفة، لانهم عزموا على ان ينعم رعاياهم بحياة مثلى ، واقسمواعلى ان لايعاودوا حني الرقاب تحت سياط جلاد مرة اخرى.

وحينما تبدأ بالخروج تدريجيا من تلك المناطق، حتى تلتمس في كل منطقة تلو اخرى بانك ترحتل من بلد الى اخر، وان حركة العمران تبدأ بالتراجع شيئا فشيئا، حتى تصل لمناطق الوسط والجنوب لتجدها مناطق خاوية من كلمة مدن، والخراب يعمها والدمار ياكل معالمها والفقر يقتات على سكانها، ونحن ابناء هذه المدن ولانحتاج لرواة ثقة لنقل المعلومة، فكل ماينقل يكاد يكون بثا مباشر .

هنا العقل يحتاج منا الى وقفة، نحن وهم نشترك بالعقل والبلد، لدينا موارد كما لديهم والمفروض انها توزع بالتساوي حسبما كفله الدستور، الميزانيات لهم ولنا متساوية حسب الكثافة السكانية، لديهم نواب ولدينا نواب يفوقون عددهم واكثر، اذن اين الخلل؟ وما هي اللعنة التي اوصلت مناطقنا الى  هذا الانعدام التام، ايعقل ان يكون لديهم مارد اما نحن فلا؟!!! ربما ولماذا لا فماردهم في عقولهم وعملهم. 

اما نحن فاخذت منا الطائفية منحى كبير جدا، وروجنا لها بطريقة واخرى، ومددناها بالغذاء والشراب، واختلافاتنا طقسها بمد وجزر عجيب، في الوقت الذي مددنا البساط للفاسدين للغرف بكلتا اليدين، نهدم موارد مالية لمدننا كانت تتدلى منها الثمار لا تحتاج للقطاف، الاستثمار يتحول لسلسلة دواعش اموال، دكتاتورية مناصب، مليارات تهدر دون حسيب ورقيب، والقطاع الخاص بات مشلول، لدينا عقول لكنها برمجت بطريقةمعينة، ولانريد معرفة سواها، ولم نكلف أنفسنا حتى، والكل بات يلعن الوضع وكأن لاشان له به، فاللعن اصبح دستورا وكتاب، وباتت سُنةً نتبعها فهي تعلينا شأناً وتقربنا من رب العباد.

بارعين بلغة الاستنكار والشجب، خطابات رنانة، كلمات تلقى عبر شاشات التلفاز خطت بانامل معدومة امام حفنة دنانير، نهتم بقضايا الدول ونوليها الاهتمام ، متناسين قضايانا ومشاكلنا العالقة دون حلول، البعض منا يستميت دفاعا عن بلد، والبعض الاخر يهتف للبلد الاخر، وفي نهايةالمحصلة كلا البلدان لايهمهم الا شعبهم وارضهم، والخاسرون نحن شعبا وارضا. 

ضحك على الذقون ، كل يوم بحال، توافق وشقاق، حوارات ومناقشات، مفاوضات داخل البلاد، يضيع فيها دوما البسطاء من الناس، بمفاهيم لم تطرق باب السياسة ذات يوم، قوانين تخدم مصالحهم، حتى وان كانت على حساب مكوناتهم، تقشف مزيف، تعطيل للقوانين التي تخص الصالح العام، تفعيل قوانين اوربية لجمع الاموال، فهم بارعين بتنفيذ هذه الاجزاء فقط من تلك القوانين، تصويت على اقالة واستجواب كمزاد، أسكت عن وزيرك تسكت عن وزيري ، والكثير من الامور المبهمة والمعلنة التي تحتاج الى تحقيقات، على ان تنبع العدالة منها حين  الخروج بتوصيات.

احجية لا تحتاج منا الا لدقة نظر ويد تعمل بدقة، لتجمع الاجزاء تراصفا كي تكتمل اللوحة وتضهر ملامحها للعيان، منكم من اكمل اللوحة وبانت له حتى قبل ان ينتهي منها، ومنكم من لايزال يحاول التجميع، ومنكم اكملها ولمس منها الحقيقة لكنه لايريد تصديقها، لانه مكبل بقيود العبودية،والبعض يتلاعب بها بين يديه لايعي ماهي ولايريد ان يعي ماهيتها.


 

  

احمد جابر محمد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/14



كتابة تعليق لموضوع : أيعقل ان يكون لديهم مارد..؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزيز الحافظ
صفحة الكاتب :
  عزيز الحافظ


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هنا تكمن المشكلة الحقيقية...  : عمار احمد

 ضبط أعضاءٍ في لجنة مشتريات مديرية ماء صلاح الدين متلبسين بتنظيم عقود شراء وهمية  : هيأة النزاهة

 مؤشّرات تدنّي نسب المشاركة في انتخابات عام 2018 م  : محمد صادق الهاشمي

  يوميات رسائل من تحت النار ... 3  : فاروق الجنابي

 السيد مدير عام مدينة الطب يلتقي عدد من المواطنين والمنتسبين للاستماع الى كافة مشاكلهم  : اعلام دائرة مدينة الطب

 " تيفو" وعي  : ليالي الفرج

 مصيبة العراق تكمن في النظام السياسي الطائفي  : حسين درويش العادلي

 رسالة عاجلة ومفتوحة إلى السيد نوري المالكي... استقل فورا من حزب الدعوة الإسلامية  : عامر هادي العيساوي

 ثروة النفط بين النظرة السياسية والقراءة الاقتصادية  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 قيمة المعرفة الإنسانية بين الشهيدين مطهّري والصّدر (الحلقة الرابعة)  : الشيخ مازن المطوري

 تحرير الفلوجة اولا لماذا تأخر كان جهلا او تجاهلا  : مهدي المولى

 مجلة منبر الجوادين العدد ( 22 )  : منبر الجوادين

 ملحق على موضوع ما علاقة الأرنب والبيض في قيامة يسوع ؟  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 قرناء السوء  : د . عبير يحيي

 حاميها حراميها  : مهدي المولى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net