صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

رمزية النخلة في رواية ( مرافئ الحب السبعة ) لعلي القاسمي
جمعة عبد الله

يتميز الرمز في الرواية , ببراعة فنية وفكرية , اضفت على الرواية مسحات جمالية ابداعية , تدل على ناصية الكبيرة في امتلاك مستلزمات دوافع الرمزوتوظيفه , نحو غايته المرامية بدواعي الايحاء والمغزى الدال في دلالته التعبيرية , التي جعلت من اغراض الترميز , حيزاً مهما في جمالية المتن الروائي , بذائقة الاقتناص المعبر بفائقة فذة . في روحية وجدانية وصوفية , تنتمي حروف ابجديتها الى الوطن , في الانتماء والهوية , في خوالج الحنين والشوق والاشتياق الملتهب والذي يفور بغليانه في الضلوع , في اريج واقحوان الوطن البعيد . لذلك كان استخدام ترميز النخلة , وشد اسمها الباسق بأسم الوطن , يفضي على الوطن هالة قدسية من الحب , ومن قدسية النخلة , التي تعتبر شجرة الله المقدسة , منذ بزوغ الحضارة والدين والتاريخ , فقد اكتسبت النخلة عبر هذه المراحل , عبق قدسي مبارك , في روضة المجد والقدسية .فنخلة الله على الارض , بأنها مانحة او واهبة العطاء والخصب والخير والبركة والطمأنينة والشفاء , وكما هي واهبة الشموخ الباسق والصمود والثبات والفحولة والرجولة . من هذا المنطلق فأن سمات الرمز تنطلق بدوافع فكرية تصب في خيمة الوطن الحبيب , فالمعنى في رؤيته الفكرية يستجيب تماماً , الى روعة الانتماء بصدق وجداني الى الجذر والاصل والاهل . وخاصة وان اسم العراق اقترن بأسم بلاد النخلة والنخيل . مثلما ارتبطت شجرة الارز في لبنان , ورمزية لبنان . هذه الاهمية تكون , مصدر الالهام في استخدام رمزية النخلة للوطن , بشكل متفاعل في بواعث الروح في المتن الروائي , في تجسيد الثالوث المقدس ( نخلة الله . نخلة وطني . نخلة أمي ) بروحية صوفية في عشق الوطن بالحنان والشوق , التي تتوسم اهداب وعيون الوطن البعيد . يعطي الصورة في هالة التعبد والصلاة للوطن والتقرب الروحي اليه , كما تجسدت في روحية الشخصية المحورية في الرواية ( سليم الهاشمي ) وهو يخوض غمار رحلة التغرب عن الوطن , في الغربة والمنفى والهجرة , لدوافع اجبارية وقسرية خارج عن ارادته , ان يبتعد عن الوطن لدوافع سياسية , وقفت عثرة في قطع الحبل الوصل عن الوطن , لكنها لم تستطع قطع الحبل السري للوطن . ان الغربة والتغرب جاءت بفعل المحاصرة والاختناق , من ممارسات السلطة الطاغية , في حنق وتكميم افواه اصحاب الرأي الحر , وارسالهم الى زنازين الموت والسجن . فلم تبق نافذة مفتوحة , سوى نافذة خطيرة المجازفة في طريق الغربة . هذه هي المظاهر الابداعية , في تقنياتها الفنية والفكرية . والرمز والترميز انشغل عليه المبدعون , في عطاءهم الابداعي . شعراً وسرداً . مثلا الكاتب الكبير ( نجيب محفوظ ) جسد الحارة في رواياته ترميزاً لمصر . الشاعر الكبير الجواهري جسد دجلة الخير ترميزاً للعراق عامة . الشاعر الكبير يحيى السماوي , جسد مدينته ( السماوة ) في ابداعته الشعرية رمزاً لكل العراق , والكثير غيرهم . والعلامة الاديب ( علي القاسمي ) لا يختلف عن الكبار, في توظيف في ترميز النخلة للوطن العراق , في خصائص ودلالات تعبيرية دالة في مدلولاتها , بعدة اوجه وصفات , ولكن كل هذه الدلالات التعبيرية , تؤكد انتمائها قلباً وقالباً , الى طين الوطن وترابه والى نخلة الله المقدسة في العراق , بعناوين كبيرة براقة , في منصاتها الضوئية , في هاجس روحي ملتهب بتفاعله المتنوع من الايحاء والمغزى البليغ .

1 - النخلة المقدسة : واهبة ومانحة العطاء والحب والصفاء والخير والبركة والطمأنينة مانحة الشفاء للمرضى بالتبرك بقربها , وقد استغل العلامة الاديب ببراعة فكرية ناضجة , توظيف الموروث الشعبي , في زيارة العتبات والمعابد المقدسة لتبرك للشفاء . فحين اصيب ( سليم الهاشمي ) وهو طفلاً بمرض الحمى , اخذته امه الى باحة البيت وفرشت الفراش تحت ظل الشجرة الباسقة , طلباً للشفاء من مرض الحمى ( عندما تصيبني الحمى في طفولتي , كانت أمي تضمني الى صدرها , وتحملني بين ذراعيها , تأخذني من غرفتي الى باحة الدار , تمددني على فراش وثير هناك تحت نخلتنا الباسقة , كنت اتمدد في ظل النخلة , واتطلع الى الاعلى , تفتح النخلة صدرها , وتكشف عذقيها الناهدين المحملين برطب اصفر لاهث كالذهب ) ص13 .

2 - النخلة فاتحة اريج الحب والحنان والشوق والانتماء الى هوية الوطن وربطه بالحبل السري للوطن . فحين ضاق الخناق والمحاصرة على ( سليم الهاشمي ) من عيون العسس , في موجات الارهاب العاصفة والهوجاء , من السلطة الطاغية الارهابية , في شد الخناق على اصحاب الرأي الحر , لتكميم افواههم وزجهم في متاهاة السجون والموت والتعذيب , فكل الطرق مسدودة , إلا طريق المخاطرة والمجازفة . في طريق الهجرة عن الوطن والرحيل القسري عنه . حمل ( سليم ) في حقيبته وهو يستعد للرحيل عن الوطن , حمل حفنة تراب , واحدى سعفات نخلة الدار , وشال أمه , وتسلل من داره قبل قبيل الفجر , وحتى الطيور مازالت تغط في نومها , عرف انه في الوداع الاخير للوطن والاهل , دون تذكرة رجوع ( وانا أجرجر خطوي المكابر عبر الجسر , لن ارى بلدي بعد اليوم , ولن أرى أهلي , ولن أرى طلابي , سيفقدني النخل وفرسي واهلي وطلابي ) ص17 .

3 - النخلة : عنفوان الرمز في الانتماء الى الوطن وهويته وارضه واهله . رمزية الشوق والاشتياق , بمثابة الجسر الوصل الى الحبل السري للوطن , الذي يدب في عروقه وروحه , وفي صلاته وعبادته . وفي لحظات الوداع في مطار بيروت , للسفر الى امريكا للدراسة والهجرة , في عملية انقاذ له , حتى لا يكون صيدة سهلة لمخابرات السلطة الطاغية , كما اغتالت رفيقه ( زكي ) في احد الايام الممطرة في بيروت . وفي وداعه مع ابيه , الذي تلى عليه وصيته البليغة , قبيل رحيله الى امريكا ( ستعبر , يابني . الى الضفة الاخرى وسترى وجوهاً جديدة , واشجاراً مختلفة وستناديك اصوات متنوعة , ولكن . ولكن لاتنسى اهلك ونخيلك على شاطئ الفرات , لتبقى ظلال سعف النخيل على عينك , كأهدابك , ولتبق اهازيجنا على شفتيك كرحيقك .......................... سنحمل النسيم سلاماً اليك . سنتمتم بأسمك في صلواتنا , داعين الله ان يحفظك ويردك الينا , سالماً غانماً ) ص77 . فيرد عليه بحنان وألم ( كيف انسى يا أبي تربة أهلي , وماء الفرات , ونخلة أمي ؟ فقد تشربت بها روحي , وسرت في دمي , ونبض قلبي , وهل يحيا المرء بلا قلب ؟ كيف يا أبي انسى وطني ؟ ) ص77 .

 

4 - النخلة رمز الانتماء الروحي والتباهي , وفاتحة الفرح والابتهاج : في فرحة غامرة بالابتهاج , وصل طرد بريدي من احد اخوانه , يضم مجموعة كبيرة من علب التمر , المحشو باللوز والفستق , وراح يوزعهُ على مجموعة من احبته المقربين اليه , وتنهال عليه الاسئلة , حول المذاق الطيب والحلو في الفاكهة اللذيذة , يعطي الانشراح النفسي , ويؤكد عدم وجود التمر العراقي , في الاسواق الامريكية , لكنه سيعطي حصة منه حين تصله , رغم حاجته الروحية للتمر القصوى ( فكل تمرة منه اضعها في فمي , تحمل عبق العراق , ونسيم نخلة , أمي , وليس بأمكان التمر الامريكي ان ينتج ذات المفعول , فهناك علاقة روحية بيني وبين التمر , دون ألوان الطعام الاخرى , فالتمر ثمرة نخلة الله , نخلة دارنا . نخلة أمي ) ص115 .

5 - النخلة رمز الصمود والثبات , رمز القوة في وجه عوادي الزمن واعاصيره الغبراء , تقف النخلة بكل شموخ باسق في وجه الاعاصير الصفراء . لكن ( سليم ) يدين نفسه , بألم وتوجع وحزن , بأنه لم يقف صامداً امام الهجمة الارهابية , لم يقف كالنخلة الواقفة بشموخها الجسور , تموت وهي واقفة . لذلك اختار طريق الهروب , من أهله ووطنه ومن نخلة الله , خوفاً على حياته من الارهاب الظالم . حين سمع بالخبرالمؤلم بوفاة أمه ( دعيني اسلكِ يا أمي الحبيبة . هل متِ كمداً على فراقي ؟ هذا ما يصوره الغرور لي , ولكنكِ تفعلينها يأ أمي , فأنا اعلم بشدة تعلقكِ بأطفالكِ , غير أني لا استحق ان يموت أحد من اجلي , فقد تركت أهلي وارضي خوفاً على حياتي , ولم اقف كما تقف النخلة العراقية في وجه الاعصار , تموت وهي واقفة , وهي في منبتها , بل انسقت هارباً بعيداً مثل قشة صغيرة . يا للعار ! ) ص187 .

6 - النخلة رمز القوة وكذلك رمز الضعف تبعاً لحالة العراق الفعلية . ان العلاقة الروحية بين العراق والنخلة , فحين يكون الوطن تنهشه الامراض والضعف والوهن , من افعال السلطة الطاغية والارهابية . حين تحول الحياة الى سجون وسراديب موت وتعذيب ,وحين تلعب رياح الارهاب والبطش والتنكيل والاضطهاد , وحين يحترق عراق بنار الارهاب , كأنه يحرق النخيل , وحين تتوالى الاخبار العراق المفزعة والمرعبة على ( سليم ) يحترق عذاباً ولوعة على رفاقه وعلى اهله وعلى ابناء الوطن عموماً ( رفاقي . اجيبوني , أصحيح ما أقرأ هذه الايام من اخبار مفزعة ؟ أصحيح ان بعضكم أختفى منذ مدة ؟ وان بعضكم يئن تحت سياط الجلادين , في اقبية السجون ؟ وان بعضكم لفظ أنفاسه تحت التعذيب ؟ أصحيح ان النخيل احترق ؟ وان العنادل لم تعد تعرف التغريد ؟ أصحيح ان النهر جف وان الارض اجردت ؟ أصحيح ان هذه الجرائم تقترف اليوم في العراق بأسم العراق ؟ ) ص185 .

×× رواية مرافئ الحب السبعة . علي القاسمي

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/11/13



كتابة تعليق لموضوع : رمزية النخلة في رواية ( مرافئ الحب السبعة ) لعلي القاسمي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رياض البغدادي
صفحة الكاتب :
  رياض البغدادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ست الحُسن  : مريم حنا

 طبيب يداوي الناس وهو عليل  : علي جابر الفتلاوي

 مشاورات لتشكيل حكومة انتقالية بالإقلیم

 عودة مواسم الاستشهاد بالسكين  : جواد بولس

  وزير العمل يدعو الى تخصيص مبالغ لصندوق دعم المشاريع الصغيرة ضمن موازنة 2017  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 أم الائمة  : مجاهد منعثر منشد

 السالمية الكويتي يرفض مواجهة القوة الجوية على ملعب كربلاء الدولي

 حٌر.....لا يموت  : د . عادل رضا

 إبتسم ياصديقي!! فنحن شهداء المستقبل!!!  : عزيز الحافظ

 الشركة العامة للحديد والصلب تدعو المؤسسات الحكومية والشركات النفطية لاقتناء انتاجها من الانابيب الحديدية الملحومة حلزونيا   : وزارة الصناعة والمعادن

  رواية ( صخب ونساء وكاتب مغمور ) رسمت ازمة جيل  : جمعة عبد الله

 شروط ومزايا منح الموظفين إجازة لمدة 5 سنوات بالراتب الاسمي  : باسل عباس خضير

 محافظ ميسان يحضر حفل افتتاح مشروع ماء الكحلاء الجديد  : حيدر الكعبي

 الشيعة والسنة بين شبح الماضي وعفريت المستقبل..  : حيدر فوزي الشكرجي

 جماعة (المطلبية ) في ندوة حوارية لرفض الخصخصة وزيادة أجور أستهلاك الكهرباء في ذي قار.  : حسين باجي الغزي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net