صفحة الكاتب : علي جبار العتابي

الظلام الاصفر
علي جبار العتابي
وضعت رأسها على القضبان وأخذت تنظر إلى السماء وراحت بعيدا بأفكارها إلى أيام الطفولة يوم جاء أبوها  من الجبهة وكيف ركضت تستقبله وهي تصرخ فرحه بقدومه وهو على قيد الحياة أخذت منه الحقيبة سبقته إلى الدار  وتذكرت في ليلتها وهي تستمع لامها تحثه على شراء ملابس المدرسة لعزيزة وكيف صرخ بوجهها انه لايملك النقود وانه قرر عدم ذهابها  إلى المدرسة بعد هذا اليوم وعليها إن تترك المدرسة نهائيا وانه قرر أن يزوجها إلى أول عريس يتقدم لخطبتها تذكرت كيف اغرورقت عيناها بالدموع حينها ونامت مع حلمها المؤود وهو في مهده لم تكلم أمها عند الصباح عن الملابس والمدرسة وكأنهما اكتفتا بلغة العيون فقط .عاشت أيامها بروتينها المعتاد وبين فترة وأخرى ترى صويحباتها من الجيران يذهبن إلى المدرسة فتأكلها الحسرات ويعتصرها الألم دخلت عامها الخامس عشر حينما تقدم عماد( بياع العتيك )إلى خطبتها لم يستشيرها احد حول الموافقة على الزواج وبسرعة زفت إلى ليلة دخلتها وتذكرة سخرية اقرأنها من الجيران والأقارب على جهاز العرس وترتيبه ومضت إلى عريسها بهدوء بدون مراسيم العرس المعهودة لكون عماد كان هارب من الخدمة العسكرية لم تفهم شي منه في ليلة دخلتها غير قبلة باردة على جبينها لكونه كان سكران حد الثمالة نامت بجانبه وقد غطته بشرشف مستعمل أمضت أيام شهر العسل تتنقل من بيت إلى أخر خوفا من السلطات أن تأخذ عماد إلى إن استقر بها المطاف أخيرا في غرفة صغيرة في  مخزن العتيك الذي يتعامل مع صاحبه  مضت بها الأيام  وأحست في أحشاها شي فعرفت أنها حامل فأخذت تسلي نفسها بالأحلام وستكون اما في يوما ما. اعتادت على عماد وفوضى حياته  واعتادت عندما يأتي الليل يجلس عماد مع الحاج مهدي صاحب المخزن لاحتساء الخمر وتبقى هي منتظرة تقدم لهم الأكل بعد إن ينتهوا من شربهم. يغط زوجها في نومه العميق لا يدرك ما يدور حوله من شدة السكر وفي ليلة شتائية وهي على فراشها أحست بجسد دافئ  بجانبها ويد تداعبها نهضت من نومها و صرخت تستنجد بزوجها لم يصحو إلا بعد إن أنهكت من المقاومة  نهض عماد وهو في حالة السكر وجد ثوبها ممزق ضربها في كل مواضع جسدها إلى أن ركلها على بطنها سقطت وأخذت  تنزف من اثر الضربة نقلها الحاج مهدي إلى المستشفى  اسقط الجنين بعملية مع رفع الرحم أمضت أياما في المستشفى لم يزرها غير الحاج يجلب لها بعض الطعام إلى إن خرجت منها. وذات  صباح أتاها الحاج  بثوب جديد وقطعة من الذهب الرخيص تقبلتها منه واخذ بين فترة وأخرى يأتيها بهدية بسيطة تفرح بها اعتادت على هذا المنوال من العيش إلى أن خرج عماد ذات صباح ولم يعد بعدها إلى المخزن  ساْلت عنه فعرفت إن شرطة الانضباط العسكري ألقت القبض عليه  وبعد التقصي  علمت انه اخذ وحكم عليه بالسجن راحت تزوره بين فترة وأخرى وذات مرة ذهبت إلى السجن مع الحاج مهدي لزيارته فلم تجده وبعد السؤال قيل انه شمل بالعفو العام ولكن ذهب  مع الذين شملهم القرار إلى  الخطوط الأمامية وبعدها يأتيهم بإجازة انتظرت أكثر من ثلاثين يوما  لم يعد من حينها وانقطعت أخباره تماما فاستقر بها المقام مع الحاج مهدي تقدم له الخدمة  في المخزن وإذا بليلة  هي في فراشها أحست بجسد دافئ بجانبها يداعبها استسلمت له بعد مقاومة منها عرفت إنها لم تجدي نفعا . فرحت عند الصباح وهي ترى الحاج مهدي يجلب لها جهاز تلفاز مضت بها الأيام وهي على هذه الحالة لم يسال عليها احد من الأهل اعتادت هذه الحياة أحست بشي من الاستقرار إلى أن جاءها خبر دهس الحاج فلم تراه بعدها.وبعد أيام أعلنت وفاته وما مضت أيام حتى جاء الورثة يعلنون المخزن للبيع انتقلت إلى غرفة في منطقة شعبية مع حاجاتها البالية .ذهبت مع إحدى جاراتها للعمل في صالون الحلاقة النسائية وبسرعة فائقة تعلمت عمل الميك آب (make up) مما حببها لدى صاحبة المحل وأخذن كثير من زبائن المحل  ينتظرنها فأحست بالثقة بنفسها فأخذت تدندن ما تحفظ من أغاني  وهي تعمل وذات يوم وجهت إحدى الزبائن لها دعوة هي وزميلاتها  لحضور حفل زفافها وأثناء الحفل فوجئت حينما أعلن عريف الحفل باسمها نزولا  للطلبات لارتقائها المنصة ارتبكت وبإلحاح من صديقاتها وطلب خاص من العروس رضخت لطلبهم ذهل الحضور حينما غنت لوردة (اشتروني) توالت عليها الطلبات من الحضور حتى نهاية الحفل أحست إن الدنيا ابتسمت لها بعد أن تقدم لها أكثر من شخص وأعطاها البز نس كارت فأخذت تحضر حفلات الأعراس بين فترة وأخرى وفي إحدى الحفلات تقدم منها صاحب القاعة وهو يعرض عليها العمل معهم مقابل اجر مغري تحسنت أحوالها المعيشية أخذت تنتقل من حفلت إلى أخرى بين صالات الدسكو والملاهي وتحسنت حياتها مما أهلها أن تشتري  شقة في منطقة راقية حتى صدر قرار الحملة الإيمانية أغلقت الملاهي على أثره أخذت تحي حفلاتها في المناسبات الخاصة في مزارع  علية القوم خرجت تماما من عالمها السابق. كثرت عليها الهدايا سيارة أخر موديل طقم من الذهب الخالص الكل يود التقرب منها حست أنها أمنت حياتها في هذه الدنيا وعلى حين غفلة تغيرت الدنيا انقلبت تماما عند دخول قوات التحالف وسقوط نظام الحكم أخذت تغير محل سكناها أكثر من مرة استقرت بها الدنيا بعد إن هدأت الأوضاع التقت بالصدفة بمهند احد الرجال الذين كانوا يحضرون حفلاتها السابقة ففتحت شقتها للجلسات الخاصة واخذ يجتمع عندها الرجال والنساء وعادت الليالي الحمراء إلى سابق عهدها وأخذت تدور بينهم المشروبات الروحية والمخدرات والسهر الماجن .انتبهت على صوت القاضي وهو يلقي عليها الحكم بالحكم المؤبد حسب التهم  الموجه لها  الدعارة وتداول المخدرات صرخت على اثر القرار إن السجن ليس لي إنما لأبي وأمي والمجتمع .   

  

علي جبار العتابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/14



كتابة تعليق لموضوع : الظلام الاصفر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جلال جاف
صفحة الكاتب :
  جلال جاف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المؤمنون بالشعوذة  : حسن عبد الرزاق

 اللي بيخاااف يِرٓوْح .. اللي بيخاااف يِرٓوْح  : نافز علوان

 النقل الخاص: تعلن ارتفاع ايرادات قسم الكرخ الى (46) مليون دينار يوميا  : وزارة النقل

 الشيخ بابا نوئيل التكفيري  : وجيه عباس

  أحرار العرب اليوم أين كانوا بالأمس...؟؟  : محمد علي الدليمي

 قراءة في الخطبة السياسية الأخيرة لشهيد المحراب  : عمار العامري

 ترامب .. هل حان ميعاد القيامه ؟  : محمد علي مزهر شعبان

 اساليب داعش في تدمير الشباب المتحمس  : الشيخ جميل مانع البزوني

 انين العراق  : عبد الامير جاووش

 داعش يستخدم الأطفال وذوي الإحتياجات الخاصة دروعاً بشرية

 بعّثكُم لَكُمْ وعِراقُنا.. لنا..!  : اثير الشرع

 دروس في دعاء مكارم الأخلاق  : زكي آل حيدر الموسوي

 الجيش اليمني يسيطر على مواقع للمرتزقة ومصرع عدد منهم في عسير

 وزارة بحلة جديدة وماضٍ أسود!  : امل الياسري

 صحة النجف: تداخل قسطاري ينقذ طفلا بعمر 28 يوما من الموت  : الحكمة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net