صفحة الكاتب : محمد الهاشمي

هل يعيد التاريخ تجربة العراق قبل (97 ) عاما ؟
محمد الهاشمي

كيف تمكن الغرب تحويل ولاء العشائر العراقية من المرجعية الى الدولة العلمانية في العهد البريطاني الملكي؟

 حاولت المؤسسات الحكومية البريطانية في العهد الملكي  وبتخطيط وتدبير بريطانيا آنذاك أنْ تغير ولاء الشعب العراقي من المرجيعة الى الدولة العلمانية ؛ لأنّها- ثقافة الولاء للنجف-  تتعارض مع مصالح بريطانيا في العراق، وهي تتابع موقف القبائل وتأثير المرجعية فيها خلال ثورة عام 1914 وخلال عام 1916.
جميع المصادر تؤكّد: أنّ تحرّك علماء الشيعة بمساعدة القبائل العراقية الشيعية هو الذي عجّل في منح العراق الاستقلال -  وإنْ كان استقلالاً ناقصاً -  وفي 30 تشرين الثاني عام 1921م حينما حاولت بريطانيا اجراء استفتاء لغرض تخفيف الاحتقان السياسي الداخلي، وامتصاص غضب الشعب العراقي، وبهدف ترسيخ الحكم البريطاني كأمر مفروغ منه، فكانت فتوى السيد الشيرازي التي حسمت الأمر بحرمة إعطاء الولاية لغير المسلم على المسلمين وهكذا استمر الأمر حينما عارضت المرجعية وبمساندة رؤساء العشائر والوجهاء المعاهدة مع بريطانيا، وعارضت انتخابات المجلس التأسيسي الذي يراد منه أنْ يقر المعاهدة، من هنا أتت المخططات البريطانية لتفتيت وحدة المسلمين، وإضعاف المرجعية، وتدخلت بريطانيا لتغيير ثقافة العشائر السياسية من خلال فصلها عن المرجعية وربطها بفكر الدولة والأحزاب العلمانية، كي ينتج عنه تغيير لمواقفها العملية ففي أوائل حزيران ـ 1923 قرر عبد المحسن السعدون نفي علماء النجف الأشرف ولاجل هذا القرار كانت هناك خطوات اتخذها الملك فيصل بوحي من بريطانيا وتوجيه من مخابراتها.
 وفي 17 حزيران 1923 قرر مجلس الوزراء تنفيذ القرار، ولتهيئة الأجواء تمهيداً لتنفيذ نفي هؤلاء العلماء والمراجع البارزين سافر الملك فيصل في 18 حزيران 1923 إلى الجنوب العراقي وخطب بالبصرة والناصرية ثم في الديوانية والحلّة واستطاع خلال جولته إقناع عدد من رؤساء العشائر بتغيير موقفهم المعارض ، مقابل تعهد الملك لهم بالمزايا المالية والمعنوية والحكومية فقبلوا أمره واستجابوا لدعوته، ولقدْ مثل موقف رؤساء القبائل هذا تراجعاً كبيراً عن مواقفهم السياسية ، وأضعف كثيراً من قوة  المرجعية الشيعية ودورها السياسي ، التي كانت العشائر تمثل لها السند الميداني، والقوة الحقيقة، فإنّه بعد أنْ انسحبت بعض العشائر، وخرجت من دائرة المعارضة، فإنَّ قوة العلماء السياسية ضعفت أيضاً، ويعدّ تحوّل رؤساء العشائر من صف العلماء إلى صفّ الدولة القومية والحكومة العلمانية والقبول بمغرياتها انعطافا كبيراً في الثقافة السياسية للقبائل العراقية، ترتب عليه تغيير في مواقفهم العملية، وموقفهم من الحوزة والمرجعية، فظهر في هذه المرحلة جانب نلفت النظر إليه هو أنّ تحوّل القبائل نحو ثقافة الدولة بما تحمله من علمانية وفكر قومي وتعارض مع الدين أضعف الموقف السياسي الإسلامي للمراجع، حينها أخذ الاعلام والخطاب الحكومي يسمي المراجع بتسميات توحي للفرد العراقي بأنَّ هؤلاء ليسوا عراقيين، وأنّهم بما يحملونه من ثقافة سياسية إسلامية دخلاء على المجتمع العراقي والقبائل العربية، فسمّتهم بـ(الأجانب والايرانيين والدخلاء)، وهذا نصّ ما تحدّث به مجلس الوزراء في العام المذكور نفسه قرر بمادته الثالثة: «تأديب المقاومة غير المشروعة بصورة قانونية وشديدة، وذلك بإخراج الأجانب منهم».
وفي 25 حزيران 1923 أصدرت الحكومة بياناً تذمّ فيه المراجع الذين يعرقلون الانتخابات وتصفهم «بأنهم دخلاء»، ولاتهمهم مصالح الشعب.
ونفس التعابير وردت في خطابات المس بيل إذ سمتهم (الأغيار) ومما يدلّ على تغير المواقف السياسية تماماً لدى القبائل أنّه بعد أنْ اتخذت السلطات آنذاك بتاريخ 1تموز 1923 قراراً بنفي أبرز علماء النجف (السيد أبي الحسن الأصفهاني، والميرزا حسين النائيني وغيرهم)، فإنّ زعماء القبائل الذين كانوا يستجيبون لأمرالمراجع ويقاتلون تحت رأيهم ورايتهم لم نجد لهم أي تحرك أو اعتراضٍ قبلي شعبي صدر عن شيخ عشيرة على هذا القرار.
إذن إلى هنا تنطوي مرحلة وتبدأ مرحلة قومية علمانية  جديدة، بل أخذت بعض وسائل انذاك  الاعلام تهاجم المراجع الذين تمّ نفيهم، وتؤيّد القرار الحكومي بطرد المراجع، وتنعت المراجع بنعوت شائنة، فإنّ سلمان الشيخ داوود كتب تحت عنوان (الجبن الأدبي) مقالاً افتتاحياً قال فيه: مع أنّ هؤلاء (المراجع) المتذبذبين عاشوا متظللين بسماء العراق العربي، واستنشقوا هواء هذه البلاد فإنّهم لم يفتأوا عن محاربتها تحت ستار الدين... فهم بذلك يخونون البلاد التي يتنعمون تحت ظلها الوارف بقصد خدمة شعب أجنبي (إيران)، كان من أكبر القضاء على دولة العرب... وأنا على يقين من أنّهم لم يقصدوا سوى الفتّ في ساعد الحركة العربية...»( ).
وفي 28 حزيران من العام نفسه جرى للملك فيصل في الديوانية احتفال عظيم حضره الكثير من رؤساء عشائر الفرات الأوسط ووصفهم الاعلام آنذاك بأنهم أبطال «ثورة العشرين» وقال الإعلام عنهم: إنّهم متفانون في إتباع سياسة الملك، وامتثال أمره، ومستعدون للدفاع عن القومية العربية (انظر القومية العربية).
وأجابهم الملك فيصل جواباً يحثّهم على مغادرة الفكر والثقافة السياسية الإسلامية، وأنْ يتجهوا نحو فكر الدولة بكلّ توجهاتها وإيديولوجيتها القومية قائلا: (إنّ هذه البلاد التي حررت نفسها... لايمكن أنْ تستسلم لدعوة أجنبية (يقصد علماء ومراجع الحوزة العلمية).
وفق هذا التحوّل في الثقافة السياسية للقبائل العراقية من الفكر السياسي الإسلامي إلى فكر الدولة العلماني، ولم يعترضوا على نفي مراجع الطائفة التي ينتمون إليها، وابتداءً من هذه المرحلة يرى المؤرّخون أنّ ثمّة انقلابا في الوعي السياسي لدى القبائل قد حصل، وأنَّ القوة العشائرية التي كانت قوّة ضاربة بيد العلماء صارت قوة ضاربة بيد الملك فيصل بكلّ توجّهاته، وإنَّ عبارات القبائل واضحة في الإشارة إلى قبولهم بنفي العلماء وإذعاناً منهم بتوجه الدولة السياسي العلماني، وأنّها في رأيهم وتأييدهم فوق المرجعية، وأنْ لاصوت يعلو على صوت الدولة العلمانية.
 تلك هي مرحلة من تاريخ العراق وتحولاته نامل ان لاتتكرر باذن الله سيما ان العشائر اليوم اكثر وعيا لكن للاسف ان الخط العلماني والانقلاب على الاسلام السياسي اخذ ينتشر بدعم خارجي لتعاد تجربة عام 1921 اي تعاد تجربة كانت قائمة قبل (97 ) عاما والعاقل يفهم والاسلاميون يتحملون المسولية فيما يحصل الان والله من ورائ القصد 

  

محمد الهاشمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/04/04



كتابة تعليق لموضوع : هل يعيد التاريخ تجربة العراق قبل (97 ) عاما ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ حسن السندي
صفحة الكاتب :
  الشيخ حسن السندي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اعدام الخير  : د . رافد علاء الخزاعي

 الحشد الشعبي يكثف جهوده لتأمين الطريق الرابط بين محافظتي نينوى واربيل

 وزير النقل يفتتح مركز صيانة الطائرات العراقية والأجنبية التابع لشركة الخطوط الجوية  : وزارة النقل

 فجأة أصبحت اليمن , عند العرب إسرائيل؟  : عزيز الحافظ

 أفكار من جنوني  : مؤيد جمعه إسماعيل الريماوي

 ماذا لو ارتفع السلاح على صوت المنطق  : محمد حسن الساعدي

  جماعات داعش الوهابية تستعد لتفجير جامع تكريت الكبير

 المؤمن لايلدغ من جحر مرتين  : عبد الكريم آل شيخ حمود

 التنظيرية  : علي حسين الخباز

 الفستقه في أصول الزندقة  : علاء الباشق

 “أمريكيون من أجل الديمقراطية”: عباس الحسن يواجه خطر الإعدام باعترافات انتزعت تحت التعذيب

 بُعث يونس لنينوى في العراق !  : سيد صباح بهباني

 وزارة النفط :اتفاق مبدئي لاستئناف تصدير نفط حقول كركوك عبر انبوب اقليم كردستان  : وزارة النفط

 كــــــرة الأولمبـــــي والآسياد  : خالد جاسم

 الإنقراض بالدين!!  : د . صادق السامرائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net