صفحة الكاتب : نجاح بيعي

السيد السيستاني يُعيد إطلاق فتوى الجهاد ثانية !
نجاح بيعي

ربما سيكون هناك موقف للمرجعية العليا والعراقيين يضع به حدّا ً للمهزلة التي تسترخص الدماء في كل مرّة !.

ـ لعل دماء الشهداء العراقيين المخطوفين الستة التي توزعت بين الشيعي والسنّي من مُدن كربلاء المقدسة والأنبار , وبين رجال من الدعم اللوجستي ومن مُنتسبي الشرطة , كانت إيذانا ً لأن تُطلق المرجعيّة الدينية العليا دعوتها مُجددا ً لقتال عصابات داعش . ولكن هذه المرة أن يتم القضاء التام عليها , ومواجهة فكرها الضال المُضل الذي من صوره الخطف والسبي والذبح . فالدماء الزكيّة التي أهرقتها عصابات داعش مُجترحة بها المواطنة والنسيج الإجتماعي وسيادة الدولة بالإضافة الى الأجواء السياسية والأمنية المُلبّدة , تُعيد الى الأذهان ذات الأجواء الخطيرة عشيّة (فتوى الدفاع المُقدسة) التي أطلقتها المرجعية العليا في يوم 13/6/2014م .
فبعد أن تناول خطابها عبر منبر جمعة كربلاء المقدسة في 29/6/2018م كما في الأمرين الأول والثاني إعادة تنبيهها السابق بأن عناصر تنظيمات داعش لا يزالون أعداءٌ للعراق وللعراقيين بلا استثناء . وأن المعركة معه لم تنته بعد رغم إعلان الإنتصار واندحار دولتهم المسخ في العراق :
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=392
كانت قد تطرّقت المرجعية العليا الى بيان بعض أسباب ظهور إرهاب وإجرام داعش بين الفينة والأخرى وفي مناطق مُختلفة ومن هذه الأسباب :
1 ـ تغاضي السياسي وتقاعس المسؤول الحكومي عن استيفاء متطلبات القضاء على الإرهابيين وتوفير الأمن لكافة المواطنين !.
2 ـ إنشغال الطبقة السياسية والحكومة بنتائج الإنتخابات الشوهاء و(الغير مرضيّ عنها ـ كما صرحت المرجعية العليا بذلك في بيانها حول الانتخابات) !. 
3 ـ الإنكفاء على عقد التحالفات السياسية وبالصراع على المناصب والمواقع الحكومية !.
4 ـ عدم كفاءة الجهد الإستخباري في تعقب العناصر الإرهابية ومطاردتها في مناطق إختفاءها!.
3 ـ عدم كفاءة الجهد العسكري في تطويق المضافات الإرهابية وتطهير وتمشيط تلك المناطق وفق خطط مدروسة !.
5 ـ تراخي (الجهات المعنية) وعدم الإستجابة بالتحرك السريع لإنقاذ حياة المخطوفين وغيرهم , ممّا أدّى الى عدم القبض على المتورطين في الأعمال الإرهابية وتسليمهم للعدالة !.
6 ـ عدم المحافظة على حقوق المواطنين المدنيين وتجنب الإساءة لهم أو تعريضهم الى المخاطر أثناء العمليات الأمنية والعسكرية !.
7 ـ لم تزل مُناشدات المرجعية العليا للجهات الحكومية لا تجد آذانا ً صاغية أو اهتماما ً مُناسبا ً في إيجاد حلول لكثير من الأزمات والمشاكل التي يُعاني منها المواطن العراقي .
8ـ عدم رعاية الجهات المعنية الرسمية لحقوق العراقيين ولسيادة بلدهم , وتقاعسها عن بذل الجهود مع دول الجوار كـ(إيران وتركيا) حول أزمة المياه . وعدم إبرامها للإتفاقيات الثنائية (بموجب القوانين الدولية الخاصة بالمياه المتدفقة عبر الأنهار المشتركة) لتأمين الكميات اللازمة للمياه للقطاع الزراعي مما قد يسبب تهديد للأمن الغذائي في العراق .
وكما كان الأمر في (فتوى الدفاع المُقدسة) عام 2014م حيث وجّهت المرجعية العليا اللوم والتقريع الى الطبقة السياسية والحكومة محمّلة ً إياهم تردّي الوضع العام  في البلد كما أسلفنا , نراها تُشيد بـ(جهتين) إثنتين لا غير . هُما بالحقيقة قوام (فتوى الدفاع المُقدسة) وأكسير الإنتصار العراقي على عصابات داعش . وهما :
الأولى : القوات الأمنية العراقية بمختلف عناوينهم . حيث وصفتهم بـ(الأعزّة) وبـ(الصفوة) وبـ(الأمل) حيث قالت نصّا ً : (وبهذه المناسبة نودّ الإشادة مرة أخرى بجهود وتضحيات أعزتنا في القوات الأمنية بمختلف عناوينهم ، فهم الصفوة من أبناء هذا البلد الذين يسترخصون أرواحهم ودماءهم , في الذبّ عنه وحماية الأرض والعرض والمقدسات . والأمل معقود عليهم في تخليص هذا الشعب الجريح والصابر من بقايا العصابات الارهابية)!. 
ونستشف من خلال عبارة (بمختلف عناوينهم) أن فصائل (الحشد الشعبي) واقع ضمن عناوين القوات العراقية الرسمية مما لا يُنكر . ولكن ربما يجدر الإلتفات هنا الى عدّة أمور هي في صلب مطالب (فتوى الدفاع المقدسة) لقتال داعش منها : 
1ـ أن يكون قتال (الحشد الشعبي) لداعش داخل حدود العراق وضمن مساحة أراضيه وليس خارجه .
2ـ أن يكون بعيد عن المُناكفات والصراعات السياسية حول المكاسب في مواقع السلطة والنفوذ .
3ـ  أن يكون بعيدا ً عن الأجندات الخارجية وحبائلها لدول العالم أجمع . بلحاظ أن كل دولة تسعى وتنظر الى مصالحها قبل مصالح الغير من الدول .
4ـ أن يكون ضمن دائرة القوات الأمنية الرسمية  في الدولة العراقية ويقع عليه ما يقع على الاخرين من احترام الدستور والقانون , والمحافظة على وحدة وسيادة العراق , وحماية الأرض والعرض والمقدسات.


وكما طالبت المرجعية العليا القوات الأمنية بأن لا يفتروا أو يملّوا عن ملاحقة عصابات داعش المنهزمة , والقضاء عليها لينعم العراق بالأمن والإستقرار .
ثانيا ً : رجالات مواكب الدعم اللوجستي للقوات الأمنية . فهؤلاء الأبطال يقف ورائهم جميع الشعب العراقي بكل مكوناته صغيرهم وكبيرهم بأغنيائهم وفقرائهم . حيث كانوا ولا يزالوا يُقدمون الغالي والنفيس لصنع وديمومة النصر على العدو .
وحسب تقديرات المرجعية العليا ورصدها وقراءتها للوضع العام , فأن سواتر العزّ لا تزال بحاجة الى عطائهم الثرّ : (فقد أدّوا دوراً بالغ الأهمية في الإنتصارات التي تحققت خلال السنوات الماضية ولا تزال الحاجة ماسة الى قيامهم بهذا الدور، ومن هنا نهيب بجميع المواطنين الميسورين أن يستمروا في إسنادهم وتوفير ما يحتاج اليه ابنائهم المقاتلون في سواتر العز والكرامة من مختلف المؤن والمواد الغذائية وغيرها).
واخيرا ً ..
إذا كانت المرجعية العليا قد استنهضت إرادة العراقيين والقوات الأمنية المُسلحة مُجددا ً لقتال عصابات داعش , بسبب تقاعس وتخاذل ولامُبالاة السياسي العراقي وهرولته نحو امتيازات ومكاسب سياسية غير آبها ً لما يجري للعراق وأمنه وسيادته , كما ان تجدُد ذات السبب المُفضي لذات النتيجة  , ربما سيكون هناك موقف آخر من المرجعية العليا والعراقيين يضع حدّا ً لتلك المهزلة المُخيفة التي تسترخص دماء العراقيين الأبرياء في كل مرّة !.


نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/29



كتابة تعليق لموضوع : السيد السيستاني يُعيد إطلاق فتوى الجهاد ثانية !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد داني ، على صدر حديثا  :  بنية قصة الطفل عند سهيل عيساوي - للكاتب محمد داني : الشكر موصول للصديق والاخ الكريم الأديب الألمعي سهيل عيساوي ...كما أشكر المسؤولين على موقع كتابات في الميزان تفضلهم بنشر الخبر في موقعهم

 
علّق جابر ابو محمد ، على تراث شيعي ضخم في مكتبة بريطانية! - للكاتب د . حسين الرميثي : السلام عليكم دكتور حسين تحية طيبة وبعد ،، هل ممكن تدلنا على اسم هذه المكتبة ؟ وشكرا

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ماذا تبقّى للمسيحية؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله من الامور الغريبه التي خبرتها ان تحريف او اضافة نصوص الى النصوص المقدسة الاصليه هي ايضا طريق له اهميته في الهدايه فمثلا؛ عندما اجد نصا ما؛ وابحث واجد انه كذب؛ واتتبع مصدره؛ ثم اتتبع ما هي انتماءات هاؤلاء؛ ومن هم؛ واجد طريق نصوص اخرى من ذات الطريق؛ واجد منحى هذه النصوص والمشترك بينها.. هذا طريق هام لمعرفة الدين الحق. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله عذرا اسراء.. نشرت رد في وقت سابق الا انه لم يتم نشره دمتم غي امان الله

 
علّق محمد الموسوي ، على لمن ينسب مرقد عون ع على طريق كربلاء - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم .اني في طور كتابة بحث عن واقعة الطف ومن جملتها اريد اثبات ان عون المدفون بعيدا عن مرقد ابي الاحرار عليه السلام هو ليس ابن اخته راجين تعاونكم معنا وان امكن ببعض المصادر والمراجع والمخطوطات

 
علّق الكاتب ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : لم ادعي ان فتوى جواز التعبد بالمذهب الاسلامية تعني جواز التعبد بجميع الاديان والملل والنحل بل هي فتوى اخرى لكمال الحيدري بهذا الخصوص .. فليراجعوا ويتتبعوا فتاوى صاحبهم .. ثم ان اية "ومن يبتغ غير الأسلام دينا فلن يقبل من .. " ترد على كمال الحيدري لانه يعتقد بجواز التعبد بجميع الاديان .. فهل اذا ثبت لديه ان كمال الحيدري يفتي بجواز التعبد بجميع الاديان هل سيردون عليه بهذه الاية ؟

 
علّق بورضا ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لك أخي محمد مصطفى كيال.. كامل الحق في نقل التعليق على شكل موضوع مستقل أينما أحببت ولكل من يقرأ فله ذلك.. وهذه معلومات وتنبيهات يجب أن تظهر .

 
علّق ابو وسام الزنكي كركوك كوير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بكل ال زنكي من ديالى وكربلاء وكركوك والموصل وكلنا عازمون على لم الشمل وعن قريب سوف نزوركم في ديالى وايضا متواجدين ال زنكي في شورش جمجمال والشورجة وامام قاسم واسكان رحماوة انهم من قومية كردية من ال زنكي والمناطق الماس وتسعين القديمة ومصلى وقصب خانة وتازة وملة عبدالله اغلبهم ال زنكي تركمان

 
علّق Abd Al-Adheem ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : حينما يفتي بجواز التعبد بالمذاهب والملل فلا يعني جواز ذلك على الاديان السماوية وذلك يتعارض مع نص قرآني صريح " ومن يأتي بغير الاسلام دينا فلا يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين" ارى ان المقال غير عادل وفيه نسبة عالية من التحيز

 
علّق مصطفى الهادي. ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : يقول الكاتب : (صار شك عند الناس وصار فتنة كبرى, لكن آخر المطاف أفاقت السيدة عائشة وأيقنت أن هناك من يستخدمها لضرب وحدة المسلمين فسلمت أمرها وأعادت أدراجها ). هذا غير صحيح وبعيد عمّا ينقله المؤرخون. لم تفق عائشة ولم تنتبه لانها هي رأس الفتنه كما اخبر الرسول (ص) الذي لا ينطق عن الهوى كما يروي البخاري من انه (ص) اشار إلى بيت عائشة وقال من ها هنا الفتنة حيث يخرج قرن الشيطان . (1) ولولا ان جيش علي سحق التمرد ووقع جمل عائشة وتم أسرها لما انتهت الفتنة ابدا إلا بقتل علي وسحق جيشه والقضاء على خلافته . ولذلك نراها حتى آخر يوم من حياتها تفرح اذا اصاب علي مكروه وعندما وصلها خبر موته سجدت لله شكرا وترنمت بابيات شعر (القت عصاها واستقر بها النوى). يعني انها الان استراحة من عناء التفكير بعلي ابن ابي طالب (ع). لقد كانت عائشة تحمل رسالة عليها او تؤديها بصورة تامة وهذه الرسالة تحمل حكم ابعاد علي عن الخلافة وهذه الرسالة من ابيها وصاحبه عمر بن الخطاب واللوبي الذي يقف معهما وذلك من خلال استغلال نفوذها كزوجة للنبي (ص) لعنها الله اين تذهب من الله وفي رقبتها دماء اكثر من عشرين الف مسلم قتلوا او جرحوا ناهيك عن الايتام والارامل ناهيك عن الاثار الاقتصادية التي تعطلت في البصرة ونواحيها بسبب موت اكثر المزارعين في جيشها. ولذلك أدركت عائشة في آخر أيامها خطأ ما هي فيه فكانت تردد كما نقل أبو يعلى وابن طيفور وغيرهما قولها: ( إن يوم الجمل معترض في حلقي، ليتني مت قبله، أو كنت نسيا منسيا ).(2) لقد كان يوم الجمل ثقيل على صدر عائشة في أيامها الاخيرة وكلما اقتربت اكثر من يومها الذي ستُلاقي فيه ربها ونبيها ومن قتلتهم كانت تخرج منها كلمات اليأس والاحباط والخسران مثل قولها (إني قد أحدثت بعد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فادفنوني مع أزواج النبي ). (3) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 1- صحيح البخاري حديث رقم 2937 - قال حدثنا جويرية، عن نافع، عن عبد الله رضي الله عنه قال:قام النبي صلى الله عليه وسلم خطيبا، فأشار نحو مسكن عائشة، فقال: (هنا الفتنة - ثلاثا - من حيث يطلع قرن الشيطان). 2- بلاغات النساء: ٢٠ كلام عائشة، ومسند أبي يعلى: ٥ / ٥٧ ح ٢٦٤٨ مسند ابن عباس . قال اسناده صحيح والطبقات الكبرى من عدة طرق: ٨ / ٥٨ - ٥٩ - ٦٠ ترجمة عائشة، ومناقب الخوارزمي: ١٨٢ ح ٢٢٠ فصل ١٦ حرب الجمل، وتاريخ بغداد: ٩ / ١٨٥ ط. مصر ١٣٦٠، والمسند: ١ / ٤٥٥ ط. ب و ١ / ٢٧٦ ط. م، وصفة الصفوة: ٢ / ١٩، والمعجم الكبير: ١٠ / ٣٢١ ترجمة ابن عباس ما روى عنه ذكوان ح ١٠٧٨٣، وتذكرة الخواص: ٨٠ الباب الرابع، وأنساب الأشراف: ٢ / ٢٦٥ مقتل الزبير، وربيع الأبرار: ٣ / ٣٤٥ باب الغزو والقتل والشهادة، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٩ ذكر أزواج النبي، والإحسان بترتيب صحيح ابن حبان: ٩ / ١٢٠ ح ٧٠٦٤ كتاب المناقب. 3- الطبقات الكبرى: ٨ / ٥٩ ترجمة عائشة، والمصنف لابن أبي شيبة: ٧ / ٥٣٦ ح ٣٧٧٦١ كتاب الجمل، والعقد الفريد: ٤ / ٣٠٨ كتاب الخلفاء - خلافة علي - قولهم في أصحاب الجمل، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٦ ذكر أزواج النبي، والمعارف لابن قتيبة: ٨٠ بلفظ: مع أخواتي، ومناقب الكوفي: ٢ / ٣٤٨ ح ٨٣٥.

 
علّق ع.ر. سرحان صلفيج غنّام العزاوي . ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : نسبة عالية مما جاء في مقال الأخ صحيح الاسماء الاماكن الاحداث الشخصيات عدد لا بأس به من الاسماء هم زملاء لي وما ذكره الاخ الكاتب عنهم صحيح . وبعض ما نسبه الاخ الكاتب لهم صحيح لا بل انه لم يذكر الكثير الخطير ، ولكن بعض الاسماء صحيح انها كانت تعمل مع النظام السابق ولكني اعرف انهم اخلصوا للحكومة الحالية بعد التغيير سنة 2003/ واندمجوا فيها .جزيل الشكر للاخ الكاتب على هذا الجهد .

 
علّق محمود شاكر ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح

 
علّق حيدر الراجح ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : شكرا لكم على تفضلكم بنشر مقالاتي اتمنى ان اكون عند حسن ظنكم

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مكتب د . همام حمودي
صفحة الكاتب :
  مكتب د . همام حمودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 تنحية المالكي وسقوط كسف من السماء  : د . حامد العطية

 اختتام مؤتمر العميد العالمي الرابع التابع للعتبة العباسية المقدسة تحت شعار ( نلتقي في رحاب العميد لنرتقي ) وبعنوان الأمن الثقافي مفاهيم وتطبيقات  : علي فضيله الشمري

 حركة أنصار ثورة 14 فبراير تحيي جماهير البحرين الكبرى والملايين في كربلاء والعالم الإسلامي التي لبت نداء هل من ناصر بصرخات لبيك يا حسين

 بين مؤمن الطاق … وسليم الحسني.  : ايليا امامي

 أهم واجبات المشرف المتابع في المراكز الامتحانية للامتحانات الوزارية  : نبيل العاقولي

 العتبة العلوية المقدسة تهدي جامعة بابل 4000 الاف كتاب مختص في الامام علي ( ع )  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 مجلس الأمن يصدر بيانا بمناسبة تحرير الموصل وانتصارات العراقيين

 جائزة نيسا العالمية لافضل بحث علمي عراقي لعام 2015 NISA Award for Outstanding Iraqi Research  : ا . د . محمد الربيعي

 أمراء الفتنة يكشرون عن أنيابهم لاغتيال العراق  : فراس الغضبان الحمداني

 شذرات من سيرة القاسم بن الامام الكاظم ع  : الشيخ عقيل الحمداني

 بين حلمين  : نزار حيدر

 بائعي فرارات ابخبز يابس وخيرهم كان يباوع على *** عباله درهم وهزلت لذاك  : د . كرار الموسوي

 هل تؤيد حل الأحزاب السياسية الدينية ؟! (5)  : علي جابر الفتلاوي

 الموسوي: مجلس المفوضين يصدر بيانا لردع التزوير او التلاعب بالبطاقة الالكترونية للناخب  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 القبض على "6" ارهابيين ينتمون لداعش في النجف الاشرف

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 109762300

 • التاريخ : 17/07/2018 - 00:56

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net