طائرتنا .. تحليق بطعم الشهد
خالد جاسم

في العام الماضي قلت أنه وبأستثناء المشاركة المخيبة للامال لمنتخبنا الوطني في بطولة اسيا التي جرت في اندونيسيا, يمكن القول ان العام المذكور شهد واحدا من أفضل المواسم للكرة الطائرة العراقية منذ سنوات ليست بالقصيرة, ذلك أن الموسم نفسه شهد تنظيما ونجاحا فنيا متميزا للمسابقة الأهم في منهاج اتحاد اللعبة وهي مسابقة الدوري الممتاز بكل ما حفلت به منافساتها من إثارة وتنافس قوي ولمحات فنية رفيعة كان لها التأثير المباشر في رفع مستوى اللعبة والأرتقاء بها خطوات متقدمة, كما ساعد التنظيم الجيد لدوري الفئات العمرية وتحديدا في فئتي الناشئين والشباب على صقل مهارات اللاعبين في الفئتين خصوصا بعد تضاعف عدد المباريات التي تلعبها الفرق المشاركة مرات عدة، ليصبح مجموع هذه المباريات بين 20 الى 24 مباراة خاضها كل فريق في الدوري، وهو أمر كانت له إنعكاسات إيجابية مباشرة تجسدت في إحتضان منتخب الناشئين نخبة من المواهب الواعدة التي توجت تألقها بأحراز المركز الثالث في منافسات البطولة العربية الأخيرة للناشئين التي جرت في الأردن، وهي أفضل نتيجة تتحقق للعبة على صعيد هذه المسابقة العربية. وإذا كان منتخبنا الوطني بما تحقق له من حضور مخيب للامال في البطولة الاسيوية الأخيرة يبقى علامة حزن في تلك المسيرة, إلا أن عزاءنا كان أيضا في طائرة المتقدمين وذلك في النجاح الذي حققه فريق نادي البحري بأحرازه المركز الخامس في منافسات بطولة أندية اسيا التي جرت في فيتنام، مع أن لاعبي المنتخب الوطني كانوا هم من مثل طائرة البحري في البطولة وتحقيق هذا النجاح القاري الذي كنا نتمناه أن يكون عامل تعزيز وأضافة قوية لمنتخبنا في البطولة الاسيوية, ومن هنا تمنينا على اتحاد اللعبة المثابر الذهاب نحو توسيع قاعدة مسابقة الدوري الممتاز للموسم التالي بأعتباره الرهان الأهم, عبر التركيز على هذه المسابقة وزيادة عدد الاندية المشاركة الى 16 ناديا تتبارى بأسلوب المجموعتين على مرحلتين بطريقة التجمع ثم تأهل أربعة فرق من كل مجموعة لتلعب بنظام الدوري من مرحلتين ذهابا وأيابا قبل بلوغ المسابقة المربع الذهبي، وبلا شك أن تنظيم الدوري الممتاز بموجب هذه الطريقة ستكون له فوائد كثيرة على صعيد بناء المنتخبات الوطنية ورفع مستوى التنافس في الدوري. هذه الأنثيالات التي ذكرتها مع الخطوات البناءة التي أنتهجها اتحاد اللعبة في توسيع القاعدة والأهتمام بالفئات العمرية من خلال الدوري الخاص بالناشئين والشباب مع التقيد الصارم والدقيق بقضية الأعمار الصحيحة ومحاربة التزوير أنتج لنا منتخبين رائعين, الأول هو منتخب الناشئين الذي أحرز المركز الثالث في البطولة العربية التي جرت في الأردن العام الماضي, والثاني هو منتخب الشباب الذي سجل لنا قبل يومين مفخرة حقيقية وأنجازا حقيقيا للعبة ولأتحادها النشط المتفاني عندما أحرز المركز الرابع في منافسات بطولة اسيا للشباب في البحرين، برغم جدارته في خطف المركز الثالث الذي كان متاحا لفريقنا في مباراته أمس الأول السبت أمام نظيره التايلندي, لكن وبرغم كل شيء يبقى الظفر بالمركز الرابع نقطة تحول مهمة في مسيرة اللعبة ومحطة مشرقة بل وتاريخية للكرة الطائرة العراقية، وهي لا تكمن في روعة الأنجاز وحلاوته بل في المعطيات الجميلة التي أفرزها الأنجاز نفسه، ومنها أن ما تحقق جاء بجهود أستثنائية شارك فيها اللاعبون والملاك التدريبي بأشراف اتحاد اللعبة الذي جنى ثمرة لذيذة من ثمرات جهوده الكبيرة في بناء هذا المنتخب الشاب, كما أن ما تحقق اسيويا جاء على وفق مبدأ حرص عليه الاتحاد وهو التمسك بالأعمار الحقيقية بعيدا عن منطق التحايل والتلاعب الصريح بأعمار اللاعبين كما يحدث في بعض الألعاب، كما أن العطاء الرائع لمنتخب الشباب بنخبة لاعبيه الماهرين وملاكهم التدريبي يؤسس خطوة مهمة تساعد اتحاد اللعبة على أحتضان هذا المنتخب ورعايته والسهر عليه ليكون النواة الحقيقية للمنتخب الوطني, وفي الوقت الذي نهنئ الاتحاد العراقي للكرة الطائرة على هذا الأنجاز الرائع ونشيد بأسرة الأتحاد وعطائها الأستثنائي وهي تقطف أحدى أجمل ثمار هذا العطاء، ونشيد بجهود وعطاء كل الوفد العراقي المشارك في البطولة الاسيوية, نهنئ المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية العراقية الذي تابع رحلة فريقنا الشبابي ولم يقصر معه في شيء مع التمني أن يرصد المكتب التنفيذي تكريما خاصا ومتميزا لهذا الوفد الرائع.

السطر الأخير

** ‏إذا أردت أن تطير، تخلص من كل ما يثقل كاهلك..
 

  

خالد جاسم

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/30



كتابة تعليق لموضوع : طائرتنا .. تحليق بطعم الشهد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسين التميمي
صفحة الكاتب :
  علي حسين التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  يا حسين الفكر  : حاتم عباس بصيلة

 وزارة الموارد المائية تواصل اعمال تنظيف وتطهير شط الشطرة في محافظة ذي قار  : وزارة الموارد المائية

 عودة الصنم والعلوج !  : اثير الشرع

 قمة هلسنكي  : شاكر فريد حسن

 ازدهار مشاتل الزهور في النجف الاشرف يجعلها دائمة الربيع  : احمد محمود شنان

 ​ وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تواصل العمل في مشروع اعادة اعمار مدرسة الشورة في محافظة نينوى  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 خرائب العشب  : جلال جاف

 مشاكل العراق وجدية الحلول  : عمر الجبوري

 عمليات الأنفال المشؤومة  : حامد الحامدي

 وزارة العدل: الحكم بالسجن على موظفين في مديرية التسجيل العقاري بابل بقضايا فساد  : وزارة العدل

 أكشن حمودي  : سلام محمد جعاز العامري

 أنتِ ملاذي  : هادي جلو مرعي

 التجارة تجهز العوائل المتواجدة في المناطق المحررة ومخيمات ايواء النازحين في محافظة نينوى  : اعلام وزارة التجارة

 أكراد العراق وحلم إعلان الدولة  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 تعرض فاشل لعصابات داعش الارهابية في شمال الدجيل  : كتائب الاعلام الحربي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net