صفحة الكاتب : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

أردوغان بمواجهة ترامب العقوبات الأمريكية على تركيا
مركز المستقبل للدراسات والبحوث

د. أسعد كاظم شبيب

بعد صداقة وشراكة طويلة امتدت لعقود بين الولايات المتحدة والجمهورية التركية، فرضت الولايات المتحدة الأمريكية بقيادة الرئيس دونالد ترامب ذو الشخصية الرأسمالية المادية الذي سبق أن وصف رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان ذو الخلفية الإسلامية بـ(القوي)، عقوبات اقتصادية وتجارية مختلفة هي الأولى من نوعها -بحسب مراقبين- منذ أزمة قبرص التي كانت رداً على تدخل القوات التركية في الجزيرة القبرصية عام 1974، من خلال (عملية السلام في قبرص) فرضت الولايات المتحدة حظراً على بيع وتصدير السلاح لها استمر حتى عام 1978.

بعد كل هذه الفترة فرضت الإدارة الجمهورية في البيت الأبيض بصقورها الجدد وقيادة رجل المال ترامب عقوبات وصفت بالنوعية على تركيا، الدولة العضو في حلف الشمال الأطلسي، بدأها الكونغرس بقرار منع بيع مقاتلات من طراز (F – 35) لتركيا، وقبلها فرض عقوبات على وزيري العدل والداخلية التركيين. وهددت أيضا بإلغاء الإعفاء الجمركي الذي تتمتع به تركيا، وبدأ فعلا بسلسلة العقوبات التي وصلت إلى وضع تعريفة جمركية مرتفعة على الألمونيوم والفولاذ مستهدفاً قطاع البناء.

وكان النمو الاقتصادي السابق في تركيا اعتمد كثيراً على قطاع البناء، فإذا تضرر هذا القطاع تضرر الاقتصاد في إستيراد هذه المواد إلى إنخفاض قيمة الليرة، حيث تراجعت إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق، وفقدت أكثر من 27% من قيمتها، بل أن تركيا وفق ذلك تجاوزت الأرجنتين وأصبح سوق سنداتها المقومة بالعملة المحلية في تراجع ملحوظ، ويتبع ضعف الليرة وفقا لخبراء إلى مجموعة متنوعة من العوامل، هناك عجز الحساب الجاري المتراكم في البلاد البالغ 57.4 مليار دولار، بأرتفاع حاد من 33.1 مليار دولار عام 2013، ويرجع جزء كبير من ذلك إلى إرتفاع سعر النفط، وتعتبر تركيا مستورداً صافياً للنفط وواحدة من أهم وجهات التصدير الإيرانية، الأمر الذي يزيد من تأزم اقتصادها في ضوء الإستئناف الوشيك للعقوبات الإيرانية.

هناك سببان محتملان وراء إيعاز ترامب بتغريداته المعهودة بالعقوبات الاقتصادية على نظام أردوغان:

السبب الأول: صفقة إطلاق سراح السيدة التركية إبرو أوزكان من السجن في إسرائيل في قبالة إنهاء تركيا إحتجاز القس الأمريكي إندرو برانسون.

تعود هذه الصفقة إلى قمة الدول السبعة، حيث اعتقد الرئيس الأمريكي أنه توصل إلى إتفاق مع أردوغان على هامش قمة الدول السبعة. إذ طلب أردوغان أن يستغل ترامب نفوذه لدى بنيامين نتنياهو كي يطلق سراح السيدة التركية إبرو أوزكان، التي سجنتها إسرائيل لعملها مع حركة حماس. حصل ما أراده أردوغان مثلما أشارت صحيفة الشرق الأوسط، وانتظر ترامب أن يفي أردوغان بوعده ويطلق سراح القس الأميركي المسجون منذ عام 2016، فما كان من أردوغان إلا أن أودعه في الإقامة الجبرية. هذا ما دفع ترامب إلى التصويب على أردوغان، ووضع ملف القس إندرو برانسون والعلاقة الأميركية - التركية بين يديه، ورغم رفع إدارة ترامب وتيرة الضغوطات الاقتصادية والدبلوماسية على أنقرة، إلا أن محكمة مدينة أزمير رفضت -بحسب وكالة الأنباء الفرنسية- الأربعاء، طلبا جديدا للإفراج عن القس الأمريكي إندرو برونسون الذي تتهمه أنقرة بالقيام بعمليات تجسس وإرهاب وتقديم المساندة لجماعة فتح الله غولن التي تصفها أنقرة بالإرهابية.

السبب الثاني: عدم التزام أنقرة بالعقوبات الأمريكية إتجاه طهران.

تشير التقارير إلى أن أردوغان لم يلتزم بالعقوبات الأمريكية المفروضة على إيران بعد إنسحاب إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الإتفاق النووي الموقع مع إيران، ومحاولة واشنطن وضع شروط جديدة ترضخ لها طهران في قبالة إتفاق نووي جديد تقلل من نفوذ إيران لصالح السعودية كدولة منضوية تحت عباءة المعسكر الأمريكي، لم يلتزم أردوغان بالعقوبات بحكم العلاقة الإستراتيجية في مجال التعاون الاقتصادي والتجاري إلى جانب التفاهم الأمني الموقع بين تركيا وإيران.

قد يبدو السببان معا دافعا مباشرة لتوتر العلاقات الاقتصادية بين تركيا وأمريكا، لكونهما حدثا بوقت مقارب، تشديد العقوبات الأمريكية إتجاه إيران، وفرض الإقامة الجبرية على القس الأمريكي إندرو برونسون، لكن هل تنجح الولايات المتحدة من خلال العقوبات الاقتصادية والتجارية إلى إستجابة أنقرة لضغوط واشنطن؟

إلى الآن يبدو أن تركيا ماضية بصد العقوبات الاقتصادية من خلال مجموعة من الإجراءات منها: التعامل بالمثل، فمثلما فرضت واشنطن عقوبات على شخصيات حكومية تركية سارعت أنقرة بالمثل على شخصيات حكومية أمريكية، كما زادت أنقرة نسبة الجمرك على البضائع الأمريكية لتصل إلى أكثر من 100% كما أن تركيا التي لديها صادرات كبيرة مع دول عربية ومنها دول الجوار، وتحظى بدعم كبيرة من دول غنية بالنفط والغاز كقطر، وفي ذلك أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وأمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني اللذان زارا تركيا الثلاثاء والأربعاء عن دعميهما لهذا البلد الذي يواجه أزمة سياسية واقتصادية مع واشنطن.

من جهتها، قررت أنقرة المعاملة بالمثل ورفع قيمة الرسوم وتشمل هذه الرسوم قطاع السيارات السياحية التي بلغت رسوم إستيرادها 120%، وبعض المشروبات الكحولية تصل إلى 140% والتبغ 40% إضافة إلى بعض مواد التجميل، ومثلما صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأنه سيعتمد على الإنتاج المحلي، وسيصدر ذلك إلى الدول الأخرى، كما أنه سيلغي شراء كل البضائع الإستهلاكية والإلكترونية وغيرها ببضائع محلية الصنع ومنتوج من دول صديقة لتركيا ككوريا الجنوبية والصين، وقد تلجا تركيا إلى خيار النموذج الشرق آسيوي كماليزيا التي طبقت معايير جديدة لمعالجة أزمة العملة في عامي 1997 و1998من خلال إيجاد سياسة نقدية مغايرة لتتجاوز بذلك تأثير العملة بالخارج.

  

مركز المستقبل للدراسات والبحوث
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/09/11



كتابة تعليق لموضوع : أردوغان بمواجهة ترامب العقوبات الأمريكية على تركيا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الزين
صفحة الكاتب :
  علي الزين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الشيخ سامي المسعودي : قضاء حوائج الناس واجب شرعي وأخلاقي  : علي فضيله الشمري

 وزارة النفط توقع تعديلا لعقد تطوير حقل السيبة الغازي  : وزارة النفط

 ماذا يريد المواطن ؟؟  : عبد الكاظم حسن الجابري

 كهرباء واسط تعتذر

 قانون العفو العام في الميزان  : محمد حسن الساعدي

 أبونا عوّاد قيثارة روحيّة!  : امال عوّاد رضوان

 الانتهاكات الحاصلة على ابناء القومية الشبكية لعام 2011  : محمد الشبكي

 مركزُ الكفيل للطباعة الرقميّة يُضفي بصمةً تصميميّة وتنفيذيّة رائعة على أجنحة العتبة العبّاسية المقدّسة المشاركة في معرض بغداد الدوليّ...

 حان وقت الانتفاضة فلا تضيع الفرصة يارعد !!؟  : غازي الشايع

 الشَّهيدُ النِّمر..الإِصلاحُ السِّياسي أَوَّلاً ٢٠١٩..أَزَمات وتَوقُّعات  : نزار حيدر

 مقتل إمام وخطيب مسجد جنوب الموصل بهجوم مسلح

 قصة قصيرة مغامرة  : حيدر عاشور

  الميزانية للامتيازات والقروض للانجازات سليمان الخفاجي  : سليمان الخفاجي

 اسهل طريقة للتمييز بين دكتاتورية المالكي وديمقراطية صدام ؟؟  : د . مقدم محمد علي

  تغيير المواقف  : مهند العادلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net