صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

بيان:الإصلاحات السياسية مستحيلة في ظل حكم العصابة الخليفية الأموية
انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 بيان أنصار ثورة 14 فبراير: 

الإصلاحات السياسية مستحيلة في ظل حكم العصابة الخليفية الأموية
 
بسم الله الرحمن الرحيم
لقد شخصت الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين المرض والعلاج للإصلاح السياسي في البلاد منذ تأسيسها في حقبة السبعينات ، وبعد ذلك حذت حركة أحرار البحرين وحركة حق وتيار الوفاء الإسلامي وسائر الحركات السياسية والإسلامية الأخرى حذوها من أجل تحقيق إصلاح سياسي جذري، بعد أن توصلوا إلى قناعات غير قابلة للشك بأن إصلاح الحكم الخليفي بات في حكم المستحيل ، ولا يمكن التعايش مع هذه السلطة التي تتشكل من مجموعة من القراصنة وقطاع الطرق وحكم عصابة يستند على ميليشيات مسلحة وبلطجية.
وقد إزاداد هذا الحكم شراسة وعنصرية بعد التحولات التي طرأت على الساحة العربية والإسلامية خصوصا فيما يتعلق بالتحول السياسي في العراق وسقوط نظام حكم الديكتاتور صدام حسين وهروب فلوله وبقاياه من الحرس الجمهوري والمخابرات وفدائيي صدام إلى الأردن والإمارات ودول عربية أخرى وإلتحاقهم بالأمن الوطني والمخابرات والمعذبين وقوات المرتزقة في البحرين والذي يقدر عددهم بأكثر من ثمانين ألف وهم الذين يعذبون ويحققون مع المعتقلين وقادة المعارضة والرموز الدينية والوطنية ، وهم الذين يرتكبون جرائم الحرب ومجازر الإبادة بأمر من أسيادهم الخليفيين وفي طليعتهم هيتلر البحرين حمد بن عيسى آل خليفة.
إن الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين ومنذ تأسيسها شخصت المرض وأعطت له الحلول الناجعة ، ففي الوقت الذي كانت الحركة الدستورية من الإسلاميين والوطنيين في الثمانينات والتسعينات تناضل من أجل الإصلاحات الدستورية والعمل بالدستور العقدي لعام 1973م ، وعودة البرلمان وإلغاء قانون أمن الدولة ومحكمة أمن الدولة ، فإن الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين كانت تربي الجيل الرسالي المقاوم والشجاع وتطالب بإسقاط الحكم الخليفي الديكتاتوري وإقامة نظام سياسي جديد.
وفي عام 2000م وعندما إتفق قادة الحركة والمعارضة الدستورية في السجن مع الحكم على إجراء إصلاحات سياسية والتصويت على ميثاق العمل الوطني في 14 فبراير 2001م ، فإن الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين تحفظت على التصويت على الميثاق وطالبت قادة المعارضة الدستورية بالتروي وأخذ الحيطة والحذر وعدم التوقيع على بياض للحكم دون أخذ الضمانات الكافية والمكتوبة.
وبعد أن صوت الشعب على ميثاق العمل الوطني في 2001م وأعطت السلطة الخليفية مساحة بسيطة من الحرية السياسية وأرجعت المبعدين وبيضت السجون وألغت مؤقتا قانون أمن الدولة ومحكمة أمن الدولة ، توقع الجميع من أبناء الشعب المتعطش للحرية والديمقراطية وعودة الحياة السياسية والبرلمانية من جديد أن تعمل السلطة بدستور عام 1973م ، وكلنا جميعا كنا نترقب بلهفة أن تأتي فترة وموعد الإنتخابات من أجل أن يأتي للمجلس النيابي مناضلين ومجاهدين وأبطال وأحرار وشرفاء الوطن لكي يمارسوا دورهم التشريعي والرقابي على السلطة التنفيذية ، إلا أننا وبعد سنة من التصويت على الميثاق رأينا غدر السلطة وغدر الطاغية حمد بن عيسى آل خليفة بنا، بعد أن هدأت النفوس وذهب الناس إلى أعمالهم ، فقام الديكتاتور بصياغة دستور جديد للبلاد فصله على مقاس المملكة الخليفية وفرضه على الشعب في 14 فبراير 2002م.
ومنذ ذلك اليوم بدأت المعاناة لشعبنا من جديد الذي قدم التضحيات ودخل الألاف من أبنائه السجون وأستشهد أكثر من خمسين إلى ستين شهيدا ، ومنذ 14 فبراير عام 2002م بدأ الحراك السياسي لإلغاء الدستور المنحة أو إجراء التعديلات عليه ، وقد إستمر هذا الحراك لأكثر من عشر سنوات وقد قامت السلطة بمجموعة من السيناريوهات والمسرحيات لتحكم البلاد بالحديد والنار ويحكم الطاغية بصلاحيات شاملة في ظل مراسم ملكية في ظل ملكية شمولية إستبدادية مطلقة.
ومنذ ذلك اليوم فالذين وافقوا على المصالحة السياسية في السجن مع السلطة هم الذين إتخذوا من نهج الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين منهجا وطريقا من أجل الإصلاح السياسي الحقيقي والجذري.
حركة أحرار البحرين الإسلامية ، وحركة حق وتيار الوفاء الإسلامي وتبعه بعض الحركات الأخرى ذهبت تطالب بإصلاحات سياسية جذرية وإسقاط الحكم الخليفي.
وأكثر من عشر سنوات مضت من الحراك السياسي بين السلطة والمعارضة ، فبعض من المعارضة بقي تحت مسمى قانون الجمعيات السياسية وإستكان وقبل بالإصلاح من تحت قبة البرلمان وفي طليعتهم جمعة الوفاق الوطني الإسلامية التي دخلت الإنتخابات النيابية منذ عام 2006م وإلى ما قبل تفجر ثورة 14 فبراير ولم تحقق أي خطوة في طريق الإصلاح السياسي الجذري والتعديلات الدستورية المرجوة.
الجمعيات السياسية المعارضة سعت من أجل الإصلاح السياسي في ظل بقاء الشرعية الخليفية وبقاء الملكية الشمولية المطلقة ، وقد سئم الشعب والشباب في البحرين حالة الإحتقان السياسي والإرهاب والقمع ومصادرة الحريات والإبقاء على الوضع السياسي على ما هو عليه.
وقبل ثورة الرابع عشر من فبراير قامت السلطة بمجموعة إعتقالات ومداهمات طالت قيادات في المعارضة السياسية لحركة حق وتيار الوفاء الإسلامي والعلماء المجاهدين والحقوقيين وتعرضوا لحملة تعذيب شديد ، إلى أن تفجرت ثورة الشباب في 14 فبراير 2011م ، هذه الحركة التي جاءت مكملة للمشروع السياسي للجبهة الإسلامية لتحرير البحرين ، وجاءت مكملة للمشروع السياسي الذي آمنت به حركة أحرار البحرين الإسلامية وحركة حق وتيار الوفاء الإسلامي الذين عرفوا بتيار"الممانعة".
وقد شكل تيار الممانعة تحالفا أطلق عليه "التحالف من أجل الجمهورية" طالب بإسقاط النظام فأعتقلت السلطة رموزه وقياداته وزجت بهم في غياهب السجون إلى يومنا هذا.
وبعد أن فجر شباب الثورة حركتهم الثورية وثورتهم الجماهيرية إنطلقوا من حيث إنتهت إليه الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين ومما يطالب به تيار الممانعة الذي وصل إلى قناعات ويقين بإستحالة الإصلاح السياسي في ظل الحكم الخليفي ، وتأسست حركات وفصائل في طليعتها "إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير" ، وهو يطالب بحق تقرير المصير وإسقاط الحكم الخليفي الديكتاتوري وسقوط الطاغية حمد.
ولذلك فإن النضال الذي إستمر لأكثر من ستين عاما منذ زمن "هيئة الإتحاد الوطني" في الخمسينات لم يفلح في تحقيق أي نتائج ومكاسب ملموسة للحركة السياسية المطلبية ، يأتي السبب في ذلك إلى أن من يحكم البحرين هو نظام عصابة وميليشيات مسلحة وبطلجية وقبائل جاهلية لا تعرف للديمقراطية وتدوال السلطة معنى ، ولا تعرف للحرية والكرامة والإنتخابات الحقيقية معنى ، وإنما لا زالت تصر على العقلية الجاهلية التي ورثتها من الحكم الأموي في التاريخ.
إن قيام الميليشيات المدنية المسلحة والبطلجية والتي تصاحبها قوات الأمن والمرتزقة الخليفية بالهجوم على القرى والمدن والمناطق في البحرين منذ فبراير ومارس الماضيين والتي إستمرت إلى يومنا هذا بالإغارة على عدد من الأحياء السكنية في مناطق حمد ودار كليب وعاثت في الأرض فسادا عبر القيام بأعمال إجرامية وتخريبية بينما كل مؤسسات السلطة على إطلاع وعلم ومتابعة ، إن لم يكن لها دعم وتوجيه لما أرتكب من جرائم وتجاوزات ، هذه الجرائم التي جاءت بالأمس الأحد وهو اليوم الذي ترأس الطاغية حمد جلسة مجلس الوزراء وطالب المعارضة بالمشاركة في مسيرة الإصلاح الوطني ، بينما ميليشياته من القتلة والمجرمين والبطلجية يقومون بالإعتداء على أموال الناس ويهددونهم في بيوتهم الآمنة في منطقة دار كليب.
لذلك فإن أنصار ثورة 14 فبراير يرون بأن من يراهن على الإصلاحات السياسية في ظل الحكم الخليفي ومن يراهن على إحياء ضمير آل خليفة كمن يراهن على إبليس بالهداية أو كمن يراهن على إبليس بهداية الناس.
إن من يراهن على الحصول على الفتات من الإصلاح فإنه خاسر للمعركة لا محالة ، فآل خليفة سيذهبون به إلى شاطىء النهر ليرجع عطشانا ومن ثم يذيقونه البأس ويقتلونه ويشردونه كما شردوا قبل ذلك قيادات الهيئة وكما شردوا قيادات وشباب المعارضة من الثمانيات حتى التسعينات.
إن السلطة الخليفية التي قامت بتنفيذ سياسة التجنيس السياسي وسعت ولا تزال تسعى لتغيير الخارطة الديموغرافية ، فإنها وفي إستفزاز آخر قامت بتوظيف أكثر من 6000 متطوع بلطجي مرتزق وقطع أرزاق 3000 موظف وعامل بحرينيين يعيلون أسر وليس لهم إلا الله ، وها هي تسوف لإعادة المفصولين من القطاع الخاص والعام ، ولو كانت هذه السلطة صادقة لقامت على الأقل بتنفيذ تقرير لجنة بسيوني التي توفيت بالإعلان عن تقريرها في 23 نوفمبر الماضي.
فما دامت البحرين تحكمها عصابات وميليشيات مسلحة وبلطجية وقبائل جاهلية لا تعرف إلا حد السيف والرصاص والمسدس والقمع والتعذيب والقتل والإجرام وإرتكاب المجازر ، فهل يمكن إلقاء نصيحة على مسدس ، كما لا يمكن إيقاف رشاش كلاشينكوف بكتاب).
إن أي إصلاح سياسي حقيقي وجذري إذا لم يمس الوزارات السيادية ورئاسة الوزراء ويتم تطهير كل الوزارات والإدارات من القتلة والمجرمين ورجال المخابرات الفاسدين والمفسدين ، فالداخلية والأمن والمخابرات والدفاع وزارات فاسدة ومجرمة تماما ، ولابد من تطهيرها بالكامل وإلا فإنه وبمجرد القبول بالمصالحة الوطنية والدخول في نفق الحوار فإن السلطة ستقوم بعد ذلك وبعد أن يهدأ الشعب بمخطط أدهى وأدمر من المخطط الذي تم تنفيذه خلال عشر سنوات مضت ، وسوف تستهدف السلطة المذهب الشيعي والطائفة الشيعية والمعارضة وستسعى إلى إبادتهم ومحاولة إخفاء تأثيرهم على الشارع البحريني ، كما فعل الطاغية حد بعد 2001م حيث إستطاع تنفيذ 30% من مشروعه الخبيث الذي عرب بفضيحة "بندر جيت"، وبالضبط من الممكن أن نصبح كالنموذج الإسترالي في أننا دولة حديثة تناقل لها الأجلاف وشذاذ الآفاق والمجرمين من كل حدب وصوب ، وأجهزة وعصابات مسلحة تغتال الشعب وقياداته واحدا تلو الآخر.
إن دعاوي الحوار والإصلاحات التي يطلقها البيت الأبيض وبريطانيا وآل خليفة ما هي إلا خداع ومناورة ومراوغة ومصادرة لجهاد وجهود ونضال الشعب وشبابه الثوري ، ونقول:"يا أهل المساومات إحسبوا حساباتكم قبل أن توقعوا على التسوية ، لئلا يسوي الأعداء بكم الأرض أو تسويكم الأرض بها".
إن شبابنا وشعبنا يمتلك زمام المبادرة وشعبنا في أعلى درجات الهمة والشجاعة ، وإن خصمنا اللدود بات يحسب حساب اليوم وغدا للفرار إلى السعودية لأنه مطارد من قبل المحاكم الجنائية الدولية ، ولذلك فما دام العدو الخليفي ضعيفا ونحن نتمتع بالشجاعة والأمل بالله فعلينا الإعتماد على الله سبحانه وتعالى فالنصر قريب باذن الله تعالى.
فيا شباب ميدان اللؤلؤة (ميدان الشهداء) ، وميدان العزة والكرامة ، ويا من فجرتم ثورة الغضب وأعظم ثورة في تاريخ البحرين المعاصر وقدمتم التضحيات والشهداء وأخذتم بزمام المبادرة وقدتم سفينة الثورة إلى ساحل الأمان ، واصلوا جهادكم ونضالكم ومقاومتكم وثباتكم وإستقامتكم على نهج سيد الشهداء الإمام الحسين (ع) الذي إستلهمتم منه العزيمة والصمود وبايعتم الإمام الحسين في كربلاء في العام الماضي وهتفتم بعد ذلك في ميدان اللؤلؤة (هيهات منا الذلة ، ولن نركع إلا لله ، ومثلي لا يبايع مثله) ، إننا نطالبكم بالإستقامة والثبات على نهج الأنبياء والمرسلين ، ونهج السبط الشهيد ، ولتكن ثورتكم المقدسة إمتدادا لحركة الأنبياء والمرسلين وإمتدادا لحركة عاشوراء وكربلاء ، وأن تعادهدوا الله وسبط الرسول (ص) بأن تسيروا على هذا النهج فـأما النصر أو الشهادة ، ويا لثارات الحسين ، وإن يوم الأربعين قادم فتهيئوا له وأعدوا العدة لذلك اليوم وأثبتوا وأحملوا الرآيات السود وأعلام البحرين فأنتم الأمل يا شباب التغيير ، فلا تحملوا لطموحاتكم سقف ، فسقفكم هو السماء ..
 
 
أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين
المنامة – البحرين
26 ديسمبر/كانو الأول 2011م

  

انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/26


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تشيد بالقائمين على مؤتمر ومعرض شهداء البحرين في كربلاء  (نشاطات )

    • بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة تدشين الإئتلاف لليوم الوطني لطرد  القادعة الأمريكية في أول جمعة  من شهر رمضان من كل عام  (نشاطات )

    • النظام البحريني يستقوي على الشعب بالدعم الأميركي المفتوح ويرتكب مجزرة في الدراز  (أخبار وتقارير)

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالهجوم الغاشم والتدميري على حي المسورة التاريخي في بلدة العوامية  (نشاطات )

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالعدوان العسكري الامريكي على سوريا  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : بيان:الإصلاحات السياسية مستحيلة في ظل حكم العصابة الخليفية الأموية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على العراق على موعد مع ظاهرة فلكية نادرة غدا الاحد.. تعرف عليها : سبحان الله العظيم والحمد لله رب العالمين اللهم احفظنا وجميع المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها

 
علّق شيزار الكردستاني ، على اعتماد هوية الاحوال المدنية في انجاز معاملات الحماية الاجتماعية - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اعتماد ع هوية الحوال المدنيه التسجيل في الرعايه الاشتماعيه

 
علّق شيزار الكردستاني ، على العمل تضع آلية جديدة لمنح الأرقام واستيراد السيارات الخاصة بذوي الإعاقة - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب رعايه

 
علّق حكمت العميدي ، على قلب محروق ...!! - للكاتب احمد لعيبي : لا اله الا الله

 
علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام...

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محمد جميل المياحي
صفحة الكاتب :
  د . محمد جميل المياحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مؤتمر علماء المذاهب الاسلاميه "باكستان" -تقرير مصور  : محمد عبد السلام

 وزارة الموارد المائية تنفذ حملة لتنظيف مشروع ماء البصرة   : وزارة الموارد المائية

 الشاعرالنجفي وسام البصري يحصل على وسام العرب في الأدب بمهرجان القلم الحر للإبداع في مصر  : نجف نيوز

 تميز نوعي لجراحي المركز العراقي لأمراض القلب في مدينة الطب في مجال إجراء العمليات الجراحية الدقيقة  : اعلام دائرة مدينة الطب

 أَلْعِراقُ آلْمَصْدُوم!  : نزار حيدر

 مصر: إستئثار، إنقلاب، أم تصحيح المسار  : فادي فيصل الحسـيني

 برعاية رئيس الوزراء .. العمل تعقد مؤتمرها العلمي الاول للبحوث والدراسات الاسبوع المقبل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مقاتلات من الزمن الصعب  : زيد شحاثة

 في الناصرية ...عيد ميلاد سعيد  : حسين باجي الغزي

  على من نطلق الاتهام  : احمد جبار غرب

 وزير الثقافة يدعو الجميع لتحمل المسؤولية تجاه تداعيات غلق الصحف الورقية  : اعلام وزارة الثقافة

 لهاث  : نبيل جميل

 شرطة البصرة : القبض على عدد من مرتكبي الجرائم الجنائية المختلفة  : وزارة الداخلية العراقية

 

 عند إحياءِ الموتى  : عبد الله علي الأقزم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net