صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

بيان:الإصلاحات السياسية مستحيلة في ظل حكم العصابة الخليفية الأموية
انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 بيان أنصار ثورة 14 فبراير: 

الإصلاحات السياسية مستحيلة في ظل حكم العصابة الخليفية الأموية
 
بسم الله الرحمن الرحيم
لقد شخصت الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين المرض والعلاج للإصلاح السياسي في البلاد منذ تأسيسها في حقبة السبعينات ، وبعد ذلك حذت حركة أحرار البحرين وحركة حق وتيار الوفاء الإسلامي وسائر الحركات السياسية والإسلامية الأخرى حذوها من أجل تحقيق إصلاح سياسي جذري، بعد أن توصلوا إلى قناعات غير قابلة للشك بأن إصلاح الحكم الخليفي بات في حكم المستحيل ، ولا يمكن التعايش مع هذه السلطة التي تتشكل من مجموعة من القراصنة وقطاع الطرق وحكم عصابة يستند على ميليشيات مسلحة وبلطجية.
وقد إزاداد هذا الحكم شراسة وعنصرية بعد التحولات التي طرأت على الساحة العربية والإسلامية خصوصا فيما يتعلق بالتحول السياسي في العراق وسقوط نظام حكم الديكتاتور صدام حسين وهروب فلوله وبقاياه من الحرس الجمهوري والمخابرات وفدائيي صدام إلى الأردن والإمارات ودول عربية أخرى وإلتحاقهم بالأمن الوطني والمخابرات والمعذبين وقوات المرتزقة في البحرين والذي يقدر عددهم بأكثر من ثمانين ألف وهم الذين يعذبون ويحققون مع المعتقلين وقادة المعارضة والرموز الدينية والوطنية ، وهم الذين يرتكبون جرائم الحرب ومجازر الإبادة بأمر من أسيادهم الخليفيين وفي طليعتهم هيتلر البحرين حمد بن عيسى آل خليفة.
إن الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين ومنذ تأسيسها شخصت المرض وأعطت له الحلول الناجعة ، ففي الوقت الذي كانت الحركة الدستورية من الإسلاميين والوطنيين في الثمانينات والتسعينات تناضل من أجل الإصلاحات الدستورية والعمل بالدستور العقدي لعام 1973م ، وعودة البرلمان وإلغاء قانون أمن الدولة ومحكمة أمن الدولة ، فإن الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين كانت تربي الجيل الرسالي المقاوم والشجاع وتطالب بإسقاط الحكم الخليفي الديكتاتوري وإقامة نظام سياسي جديد.
وفي عام 2000م وعندما إتفق قادة الحركة والمعارضة الدستورية في السجن مع الحكم على إجراء إصلاحات سياسية والتصويت على ميثاق العمل الوطني في 14 فبراير 2001م ، فإن الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين تحفظت على التصويت على الميثاق وطالبت قادة المعارضة الدستورية بالتروي وأخذ الحيطة والحذر وعدم التوقيع على بياض للحكم دون أخذ الضمانات الكافية والمكتوبة.
وبعد أن صوت الشعب على ميثاق العمل الوطني في 2001م وأعطت السلطة الخليفية مساحة بسيطة من الحرية السياسية وأرجعت المبعدين وبيضت السجون وألغت مؤقتا قانون أمن الدولة ومحكمة أمن الدولة ، توقع الجميع من أبناء الشعب المتعطش للحرية والديمقراطية وعودة الحياة السياسية والبرلمانية من جديد أن تعمل السلطة بدستور عام 1973م ، وكلنا جميعا كنا نترقب بلهفة أن تأتي فترة وموعد الإنتخابات من أجل أن يأتي للمجلس النيابي مناضلين ومجاهدين وأبطال وأحرار وشرفاء الوطن لكي يمارسوا دورهم التشريعي والرقابي على السلطة التنفيذية ، إلا أننا وبعد سنة من التصويت على الميثاق رأينا غدر السلطة وغدر الطاغية حمد بن عيسى آل خليفة بنا، بعد أن هدأت النفوس وذهب الناس إلى أعمالهم ، فقام الديكتاتور بصياغة دستور جديد للبلاد فصله على مقاس المملكة الخليفية وفرضه على الشعب في 14 فبراير 2002م.
ومنذ ذلك اليوم بدأت المعاناة لشعبنا من جديد الذي قدم التضحيات ودخل الألاف من أبنائه السجون وأستشهد أكثر من خمسين إلى ستين شهيدا ، ومنذ 14 فبراير عام 2002م بدأ الحراك السياسي لإلغاء الدستور المنحة أو إجراء التعديلات عليه ، وقد إستمر هذا الحراك لأكثر من عشر سنوات وقد قامت السلطة بمجموعة من السيناريوهات والمسرحيات لتحكم البلاد بالحديد والنار ويحكم الطاغية بصلاحيات شاملة في ظل مراسم ملكية في ظل ملكية شمولية إستبدادية مطلقة.
ومنذ ذلك اليوم فالذين وافقوا على المصالحة السياسية في السجن مع السلطة هم الذين إتخذوا من نهج الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين منهجا وطريقا من أجل الإصلاح السياسي الحقيقي والجذري.
حركة أحرار البحرين الإسلامية ، وحركة حق وتيار الوفاء الإسلامي وتبعه بعض الحركات الأخرى ذهبت تطالب بإصلاحات سياسية جذرية وإسقاط الحكم الخليفي.
وأكثر من عشر سنوات مضت من الحراك السياسي بين السلطة والمعارضة ، فبعض من المعارضة بقي تحت مسمى قانون الجمعيات السياسية وإستكان وقبل بالإصلاح من تحت قبة البرلمان وفي طليعتهم جمعة الوفاق الوطني الإسلامية التي دخلت الإنتخابات النيابية منذ عام 2006م وإلى ما قبل تفجر ثورة 14 فبراير ولم تحقق أي خطوة في طريق الإصلاح السياسي الجذري والتعديلات الدستورية المرجوة.
الجمعيات السياسية المعارضة سعت من أجل الإصلاح السياسي في ظل بقاء الشرعية الخليفية وبقاء الملكية الشمولية المطلقة ، وقد سئم الشعب والشباب في البحرين حالة الإحتقان السياسي والإرهاب والقمع ومصادرة الحريات والإبقاء على الوضع السياسي على ما هو عليه.
وقبل ثورة الرابع عشر من فبراير قامت السلطة بمجموعة إعتقالات ومداهمات طالت قيادات في المعارضة السياسية لحركة حق وتيار الوفاء الإسلامي والعلماء المجاهدين والحقوقيين وتعرضوا لحملة تعذيب شديد ، إلى أن تفجرت ثورة الشباب في 14 فبراير 2011م ، هذه الحركة التي جاءت مكملة للمشروع السياسي للجبهة الإسلامية لتحرير البحرين ، وجاءت مكملة للمشروع السياسي الذي آمنت به حركة أحرار البحرين الإسلامية وحركة حق وتيار الوفاء الإسلامي الذين عرفوا بتيار"الممانعة".
وقد شكل تيار الممانعة تحالفا أطلق عليه "التحالف من أجل الجمهورية" طالب بإسقاط النظام فأعتقلت السلطة رموزه وقياداته وزجت بهم في غياهب السجون إلى يومنا هذا.
وبعد أن فجر شباب الثورة حركتهم الثورية وثورتهم الجماهيرية إنطلقوا من حيث إنتهت إليه الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين ومما يطالب به تيار الممانعة الذي وصل إلى قناعات ويقين بإستحالة الإصلاح السياسي في ظل الحكم الخليفي ، وتأسست حركات وفصائل في طليعتها "إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير" ، وهو يطالب بحق تقرير المصير وإسقاط الحكم الخليفي الديكتاتوري وسقوط الطاغية حمد.
ولذلك فإن النضال الذي إستمر لأكثر من ستين عاما منذ زمن "هيئة الإتحاد الوطني" في الخمسينات لم يفلح في تحقيق أي نتائج ومكاسب ملموسة للحركة السياسية المطلبية ، يأتي السبب في ذلك إلى أن من يحكم البحرين هو نظام عصابة وميليشيات مسلحة وبطلجية وقبائل جاهلية لا تعرف للديمقراطية وتدوال السلطة معنى ، ولا تعرف للحرية والكرامة والإنتخابات الحقيقية معنى ، وإنما لا زالت تصر على العقلية الجاهلية التي ورثتها من الحكم الأموي في التاريخ.
إن قيام الميليشيات المدنية المسلحة والبطلجية والتي تصاحبها قوات الأمن والمرتزقة الخليفية بالهجوم على القرى والمدن والمناطق في البحرين منذ فبراير ومارس الماضيين والتي إستمرت إلى يومنا هذا بالإغارة على عدد من الأحياء السكنية في مناطق حمد ودار كليب وعاثت في الأرض فسادا عبر القيام بأعمال إجرامية وتخريبية بينما كل مؤسسات السلطة على إطلاع وعلم ومتابعة ، إن لم يكن لها دعم وتوجيه لما أرتكب من جرائم وتجاوزات ، هذه الجرائم التي جاءت بالأمس الأحد وهو اليوم الذي ترأس الطاغية حمد جلسة مجلس الوزراء وطالب المعارضة بالمشاركة في مسيرة الإصلاح الوطني ، بينما ميليشياته من القتلة والمجرمين والبطلجية يقومون بالإعتداء على أموال الناس ويهددونهم في بيوتهم الآمنة في منطقة دار كليب.
لذلك فإن أنصار ثورة 14 فبراير يرون بأن من يراهن على الإصلاحات السياسية في ظل الحكم الخليفي ومن يراهن على إحياء ضمير آل خليفة كمن يراهن على إبليس بالهداية أو كمن يراهن على إبليس بهداية الناس.
إن من يراهن على الحصول على الفتات من الإصلاح فإنه خاسر للمعركة لا محالة ، فآل خليفة سيذهبون به إلى شاطىء النهر ليرجع عطشانا ومن ثم يذيقونه البأس ويقتلونه ويشردونه كما شردوا قبل ذلك قيادات الهيئة وكما شردوا قيادات وشباب المعارضة من الثمانيات حتى التسعينات.
إن السلطة الخليفية التي قامت بتنفيذ سياسة التجنيس السياسي وسعت ولا تزال تسعى لتغيير الخارطة الديموغرافية ، فإنها وفي إستفزاز آخر قامت بتوظيف أكثر من 6000 متطوع بلطجي مرتزق وقطع أرزاق 3000 موظف وعامل بحرينيين يعيلون أسر وليس لهم إلا الله ، وها هي تسوف لإعادة المفصولين من القطاع الخاص والعام ، ولو كانت هذه السلطة صادقة لقامت على الأقل بتنفيذ تقرير لجنة بسيوني التي توفيت بالإعلان عن تقريرها في 23 نوفمبر الماضي.
فما دامت البحرين تحكمها عصابات وميليشيات مسلحة وبلطجية وقبائل جاهلية لا تعرف إلا حد السيف والرصاص والمسدس والقمع والتعذيب والقتل والإجرام وإرتكاب المجازر ، فهل يمكن إلقاء نصيحة على مسدس ، كما لا يمكن إيقاف رشاش كلاشينكوف بكتاب).
إن أي إصلاح سياسي حقيقي وجذري إذا لم يمس الوزارات السيادية ورئاسة الوزراء ويتم تطهير كل الوزارات والإدارات من القتلة والمجرمين ورجال المخابرات الفاسدين والمفسدين ، فالداخلية والأمن والمخابرات والدفاع وزارات فاسدة ومجرمة تماما ، ولابد من تطهيرها بالكامل وإلا فإنه وبمجرد القبول بالمصالحة الوطنية والدخول في نفق الحوار فإن السلطة ستقوم بعد ذلك وبعد أن يهدأ الشعب بمخطط أدهى وأدمر من المخطط الذي تم تنفيذه خلال عشر سنوات مضت ، وسوف تستهدف السلطة المذهب الشيعي والطائفة الشيعية والمعارضة وستسعى إلى إبادتهم ومحاولة إخفاء تأثيرهم على الشارع البحريني ، كما فعل الطاغية حد بعد 2001م حيث إستطاع تنفيذ 30% من مشروعه الخبيث الذي عرب بفضيحة "بندر جيت"، وبالضبط من الممكن أن نصبح كالنموذج الإسترالي في أننا دولة حديثة تناقل لها الأجلاف وشذاذ الآفاق والمجرمين من كل حدب وصوب ، وأجهزة وعصابات مسلحة تغتال الشعب وقياداته واحدا تلو الآخر.
إن دعاوي الحوار والإصلاحات التي يطلقها البيت الأبيض وبريطانيا وآل خليفة ما هي إلا خداع ومناورة ومراوغة ومصادرة لجهاد وجهود ونضال الشعب وشبابه الثوري ، ونقول:"يا أهل المساومات إحسبوا حساباتكم قبل أن توقعوا على التسوية ، لئلا يسوي الأعداء بكم الأرض أو تسويكم الأرض بها".
إن شبابنا وشعبنا يمتلك زمام المبادرة وشعبنا في أعلى درجات الهمة والشجاعة ، وإن خصمنا اللدود بات يحسب حساب اليوم وغدا للفرار إلى السعودية لأنه مطارد من قبل المحاكم الجنائية الدولية ، ولذلك فما دام العدو الخليفي ضعيفا ونحن نتمتع بالشجاعة والأمل بالله فعلينا الإعتماد على الله سبحانه وتعالى فالنصر قريب باذن الله تعالى.
فيا شباب ميدان اللؤلؤة (ميدان الشهداء) ، وميدان العزة والكرامة ، ويا من فجرتم ثورة الغضب وأعظم ثورة في تاريخ البحرين المعاصر وقدمتم التضحيات والشهداء وأخذتم بزمام المبادرة وقدتم سفينة الثورة إلى ساحل الأمان ، واصلوا جهادكم ونضالكم ومقاومتكم وثباتكم وإستقامتكم على نهج سيد الشهداء الإمام الحسين (ع) الذي إستلهمتم منه العزيمة والصمود وبايعتم الإمام الحسين في كربلاء في العام الماضي وهتفتم بعد ذلك في ميدان اللؤلؤة (هيهات منا الذلة ، ولن نركع إلا لله ، ومثلي لا يبايع مثله) ، إننا نطالبكم بالإستقامة والثبات على نهج الأنبياء والمرسلين ، ونهج السبط الشهيد ، ولتكن ثورتكم المقدسة إمتدادا لحركة الأنبياء والمرسلين وإمتدادا لحركة عاشوراء وكربلاء ، وأن تعادهدوا الله وسبط الرسول (ص) بأن تسيروا على هذا النهج فـأما النصر أو الشهادة ، ويا لثارات الحسين ، وإن يوم الأربعين قادم فتهيئوا له وأعدوا العدة لذلك اليوم وأثبتوا وأحملوا الرآيات السود وأعلام البحرين فأنتم الأمل يا شباب التغيير ، فلا تحملوا لطموحاتكم سقف ، فسقفكم هو السماء ..
 
 
أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين
المنامة – البحرين
26 ديسمبر/كانو الأول 2011م

  

انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/26


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تشيد بالقائمين على مؤتمر ومعرض شهداء البحرين في كربلاء  (نشاطات )

    • بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة تدشين الإئتلاف لليوم الوطني لطرد  القادعة الأمريكية في أول جمعة  من شهر رمضان من كل عام  (نشاطات )

    • النظام البحريني يستقوي على الشعب بالدعم الأميركي المفتوح ويرتكب مجزرة في الدراز  (أخبار وتقارير)

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالهجوم الغاشم والتدميري على حي المسورة التاريخي في بلدة العوامية  (نشاطات )

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالعدوان العسكري الامريكي على سوريا  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : بيان:الإصلاحات السياسية مستحيلة في ظل حكم العصابة الخليفية الأموية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام

 
علّق نادر حي جاسم الشريفي ، على عشائر بني تميم هي أقدم العشائر العربية في العراق - للكاتب سيد صباح بهباني : نادر الشريفي اخوک الصقیر من دولة جمهوريه الاسلاميه ايرانيه,ممكن نعرف نسب عشائر اشريفات من جنوب الايران في محافظة خوزستان قطر اليراحي,هنا الاكبار يقولون عشيرة اشريفات ترجع التميم و نخوتهم(دارم)آل دارم,هاي الهه صحه و بيرقهم اسود,رحمه علي موتاك اهدينه علي درب الصحيح و اذا ممكن دزلي رقم هاتفك و عنوانك,انشالله انزورك من جريب

 
علّق حيدر الحدراوي ، على علي بن ابي طالب "ع" ح2 .. الولادة .. المعلم - للكاتب حيدر الحد راوي : سيدنا واستاذنا الواعي والكاتب القدير محمد جعفر الكيشوان الموسوي تلميذكم لا يعلو على استاذه رزقنا الله زيارته ومعرفة حقه وجعلنا الله واياكم من المستمسكين بحجزته نسألكم الدعاء ******** الشكر موصول ..... الادارة المحترمة .... موقع كتابات في الميزان

 
علّق حكمت العميدي ، على تحقيق حول مشاركة الإمامين الحسن والحسين ع في الفتوحات - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم

 
علّق جمال عبد المهيمن ، على الكاظمي..بوادر إيجابية - للكاتب د . ليث شبر : السلام عليكم دكتور وكل شهر رمضان وانت بخير الاول لن يفعله الثاني سيبقى يماطل وسجلها لي لن تحدث انتخابات مبكرة وسيماطل الى الانتخابات القادمة 2022 وقد يمدها الى 2023  .. رسالتك لن تصل لانك قلت ستقف كل القوى الوطنية معه هل ممكن ان تعدد 2 من هذه القوى ليس لديها ملفات فساد في درج الكاظمي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر صالح النصيري
صفحة الكاتب :
  حيدر صالح النصيري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net