صفحة الكاتب : ثامر الحجامي

بعثي يطلب صداقتي !
ثامر الحجامي

 حقبة سوداء مظلمة مرت على العراقيين، لم يعرفوا فيها طعما لحياتهم غير المر، الممزوج بطحين يوزع عليهم، لايصلح حتى علفا للحيوانات .. من يعترض فسياط الجلادين تتلوى على كتفيه، وإن تمادى فسيوفهم تنزل على رقبته.

    ثمن الكلمة المعترضة قطع لسان قائلها على رؤوس الأشهاد، أناس تساق الى حفر الموت زرافات، الشعب عليه أن يمجد ويصفق ليل نهار للقائد الضرورة، فمن أجله خلقنا، ولأجله نحيا ونموت !.

  فرضت عليً ظروف ولادتي أن أكون من " جيل الحفاة " الذين فتحوا عيونهم والجلاد متربع على عرش السلطة، وجلاوزته يسيرون في الشوارع متبخترين، ينهرون المارة كالكلاب المسعورة، مدارسنا وضعت في مداخلها وعلقت على حيطان صفوفها صورة الجلاد، معلمونا أرتدوا "الخاكي" ووضعوا عصيهم في أيديهم، لتعليمنا أناشيد التمجيد، والتغني بإنتصارات القائد الوهمية، حيطان بيوتنا أصبحت جواسيس، تخبر رجال الأمن بكل همسة نقولها متذمرين، فلا نشعر الا وبساطيلهم قد رفست أبواب بيوتنا المتهالكة، ليأخذونا لمحاجر الموت، لانعلم أأشرقت الشمس أم غربت.

  من عائلة فلاحية فقيرة، كان هم إبنها إكمال دراسته الجامعية، ليكون أول فرد فيها يصل لهذه المرحلة، بعد إن لم يتمكن أخوته من ذلك، بسبب سوقهم قهرا الى صفوف الجيش، الذي يقاتل في حروب عبثية ترضي غرور الطاغية، ويحرق أجيال في محرقة الموت كان همها الحصول على لقمة العيش، ووضع رأسها على المخدة دون خوف، ومن أجل ذلك كان على هذا الشاب أن يدرس في النهار، ويعمل في الليل من أجل توفير مصاريف دراسته، ليرفع عن كاهل أسرته ثقلا لاتقوى على حمله، مما جعله أحيانا ينام أثناء محاضرة "الثقافة القومية" التي كان لا يطيقها، لإنها تتغنى بأهداف البعث وشعاراته، الأمر الذي جعل الرفيق الأستاذ يستاء منه جدا ويضع له درجات متدنية.

   بعد جهد وعناء وبعد عن الأهل، وتجاوز للمحن التي مرت على العراقيين، من حروب طاحنة أحرقت خيرة شباب، وحصار أمتد لسنين، جعل الفقراء يشدون الحجر على البطون، حصلت على الفرحة الكبرى حين تخرجت من الجامعة، وقدمت أوراق التعيين الى إحدى الشركات الصناعية، التي أعطتني ملفا كبيرا من الشروط والموافقات، يجب أن أحصل عليها قبل التعيين، أهمها موافقة الجهاز الأمني والفرقة الحزبية في منطقة سكناي، وبما إني من عائلة فقيرة متهم أغلب أفرادها بمناهضة البعث، والمشاركة في الإنتفاضة الشعبانية، كان اليأس حاضرا من نيل تلك الموافقات، لو لا تدخل القدر الذي دلني على صديق تعهد لي بالحصول علىيها، مقابل " هدية " تدفع الى أحد الرفاق ومدير الأمن !.

  حصلت على موافقات التعيين فرحا مستبشرا، كأن الدنيا فتحت ذراعيها لي، فذهبت مسرعا لتسجيل مباشرتي، لأبدأ حياة أخرى تنهي ماكنت فيه من تعب ومشقة، أبشر والديً الذين كانا ينتظرانني بشغف كأنه يوم ولادتي، فسلمت أوراقي للإدارة، بعدها تم توجيهي لمراجعة أحدى الغرف، وإذا بها غرفة المسؤول الحزبي لذلك القسم .. الذي يتحتم عليك أن تبجله، وتؤدي فروض الطاعة والولاء لحزب البعث !، فكانت الصدمة كبيرة حين طلب مني جلب إستمارة الإنتماء للحزب.. ومن أين لي بها وأنا لم أنتمي من قبل ؟، بعد إستدراك نفسي؛ واعدته أني سأجلبها، وبقيت شهورا وأنا أماطل وهو يلح، حتى تم إستدعائي للتحقيق لأني لم أنفذ ما طلبه الرفيق.

    تبع هذا التحقيق تحقيقات أخرى، كان يقوم بها " الرفيق "  لورود معلومات عن عدم إنتمائي للبعث سابقا.. فكانت تحاصرني عيونهم أينما ذهبت، وتغمزني كلماتهم كلما تكلمت، وأملأ إستمارات كثيرة تؤدي فروض الطاعة والولاء، وتعهدات بصحة ما أكتب وإلا فإن الحساب عسير.

   أحيانا كانوا يستدعونني الى " فرقتهم الحزبية " لأجل التحقيق، فيضعونني في غرفة أبقى جالسا فيها بمفردي حتى الصباح، وخواطر الخوف تملأ كياني كل لحظة، تخبرني بأنه حان موعد سجني، أو على الأقل فصلي من الدائرة، وما إن تشرق الشمس حتى يفتحون باب الغرفة، يأمرونني بالذهاب من حيث جئت مع إبتسامة ساخرة.

   ظل هذا الرفيق ينغص علي حياتي وأيامي لثماني سنين، لا أعرف كيف مرت وأنا أراه يوميا أمامي، متبجحا متبخترا أمام الجميع بأنه الحاكم الفعلي في شركة صناعية، يفترض بمن يديرها أن يكون حاصلا على مستويات هندسية عالية، حتى جاء عام 2003 وسقط نظامهم المقبور، وتنفست الصعداء بزوال ملك الطاغية، زالت معها آثار الشركة التي كنت أعمل فيها، وأصبحت نهبا للقوات المحتلة، وعملت فيها معاول " الحواسم " فجعلتها أثرا بعد عين، وأفترقت عن ذلك "الرفيق " متوقعا أنه سيلقى جزاءه العادل، وأنه ستتم معاقبته بحزم فهو من أزلام ذلك النظام البائد.

    لم أصدق نفسي؛ أنني بعد خمسة عشرة سنة سأرى وجه ذلك البعثي، وهو يطلب إضافته كصديق في صفحتي الشخصية على الفيسبوك، وتعجبت من الصفاقة التي يمتلكها أمثال هؤلاء، وأي وقاحة لديهم تجعلهم يتملقون حتى من ضحاياهم، دخلت الى صفحته الشخصية فوجدت إنه قد إنتمى لأحد الأحزاب الحاكمة وصار يتنعم بحمايتها، وأن أولاده تم تعيينهم في أماكن مرموقة، لكنه ما زال ساخط على النظام الجديد، وينفث سمومه في مدونته، يحن الى ذلك الوقت الذي كان فيه متمكنا من رقاب البسطاء، رغم إنه كان يستجدي كيلو الطحين، أو يأخذه كرشوة مقابل عدم كتابة تقرير سيئ.

   ما زال طلب الإضافة معلقا، لكنني أرى كل يوم أن عشرات البعثيين أمثاله ما زالوا يتنعمون بخيرات بلدنا، ونحن الفقراء ما زلنا " فقراء ".. صدقنا الشعارات الرنانة التي كانت تدعوا لإجتثاثهم، وهم يتسلقون سلالم السلطة ليحكمونا مرة أخرى، لكن بوجه جديد!

   ربما ٍسأقبل إضافته كصديق بعد أن رأيت قادة البلاد يسيرون معهم جنبا الى جنب، ويضعون أيديهم في أيدي الدواعش والقتلة، تحت عنوان المحافظة على اللحمة الوطنية.

   من يدري .. لعلي سأحتاج للحصول على موافقاته في أمر ما عندما يعود الى السلطة مرة أخرى، فهناك من يريد تمكينهم منها!.

  

ثامر الحجامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/01/12



كتابة تعليق لموضوع : بعثي يطلب صداقتي !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد علي ، على زيكو.. يدرِّبنا على الإنسانية - للكاتب الشاعر محمد البغدادي : انا طالب ماجستبر في قسم اللعة الغربية واريد اجراء بجث موجز عن حياة الشاعر الكبير محمد البغدادي وبعضا من قصائدة لكن للاسف المعلومات غير كافية على مواقع النت هل يمكن الحصل على شيء من المعلومات وكيف السبيل الى ذلك

 
علّق مصطفى الهادي ، على الصليبية مشبعة بدمائهم وتطوق أعناقهم.  - للكاتب مصطفى الهادي : هذه صورة شعار الحملات الصليبية الذي تستخدمه جميع الدول الأوربية وتضعه على اعلامها وفي مناهجها الدراسية ويعملونه ميداليات فضية تُباع ويصنعونه على شكل خواتم وقلائد وانواط توضع على الصدر . فماذا يعني كل ذلك . تصور أوربى تتبنى شعار هتلر النجمة النازية وتستخدمها بهذه الشمولية ، فماذا يعني ذلك ؟ رابط الصورة المرفقة للموضوع والذي لم ينشرها الموقع مع اهميتها. http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png او من هذا الرابط [url=http://www.m9c.net/][img]http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png[/img][/url]

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب اميد رضا حياك الرب . انا سألت شخص مترجم إيراني عن كلمة ملائكة ماذا تعني بالفارسي فقال ( ملائكة = فرشتگان). واضهرها لي من القاموس ، وكتبتها في مترجم كوكلي ايضا ظهرت (فرشتگان) ومفردها فرشته، وليس كما تفضلت من انها شاه بريان تعني ملك الملائكة. بريان ليست ملائكة.

 
علّق محمد قاسم ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : مسألة التدرج في الاحكام لم يرد بها دليل من قرآن او سنة .. بل هي من توجيهات المفسرين لبعض الاحكام التي لم يجدوا مبررا لاستمرارها .. والا لماذا لم ينطبق التدرج على تحريم الربا او الزنا او غيرها من الاحكام المفصلية في حياة المجتمع آنذاك .. واذا كان التدريج صحيح فلماذا لم يصدر حكم شرعي بتحريمها في نهاية حياة النبي او بعد وفاته ولحد الآن ؟! واذا كان الوالد عبدا فما هو ذنب المولود في تبعيته لوالده في العبودية .. الم يستطع التدرج ان يبدأ بهذا الحكم فيلغيه فيتوافق مع احاديث متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !! ام ان نظام التدرج يتم اسقاطه على ما نجده قد استمر بدون مبرر ؟!!

 
علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محسن ظافر غريب
صفحة الكاتب :
  محسن ظافر غريب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 محمود درويش فراشة ترفرف في المكان  : زوليخا موساوي الأخضري

 الغروب  : احسان السباعي

 مدير شرطة ديالى يدعو لعدم التدخل في الأجراءات القضائية وإستغلالها للترويج الأنتخابي  : وزارة الداخلية العراقية

 كربلاء:افتتاح مدينة ابي الأحرار الزراعية بمساحة 5499 دونم للمساهمة في تحقيق الاكتفاء الذاتي(مصور)  : وكالة نون الاخبارية

 للمرجعية خصوصية تشريعية وليست عائلية  : سامي جواد كاظم

 قطاع المصارف يقود البورصة نحو الإرتفاع في اول جلسات الاسبوع

 وكيلُها متحدّثاً من البصرة : المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا كلّفتنا بالمجيء الى البصرة للمساهمة في إيجاد حلٍّ لمشكلةِ الماء فيها ولا صحّة لما يُنقل عنّا غير ذلك...  : موقع الكفيل

 الله رب "النهضة" وربنا جميعا  : محمد الحمّار

 ثمانية متهمون بقتله بعد أن عاش 111 يوما ً في العراق  : د . صاحب جواد الحكيم

 الجغرافيا السورية  تعلن الانتصار  : د . يحيى محمد ركاج

 شبهة تعطيل الجهاد  : فلاح السعدي

 عاشوراء الحسين (ع) قراءة متعددة  : محمد المبارك

 العمالة الوافدة في الخليج العربي..تحديات الحاضر ومخاطر المستقبل  : نايف عبوش

 المفوض السيدة كولشان كمال تشارك في الاحتفال الذي اقامته جمعية الامل الخيرية حول الاستحقاق الانتخابي للنساء  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 كاطع الزوبعي: وصل عدد الاحزاب السياسية التي سجلت في دائرة شؤون الاحزاب والتنظيمات السياسية الى 114 حزبا  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net