صفحة الكاتب : طاهرة آل سيف

رقصةُ القِرَدَة!
طاهرة آل سيف

كان عالمٌ ذا تسع سنوات مضت من عمري، أقصى حدوده المدرسة وحديقة حيِّنا وثلة من الصغيرات مثلي، عالماً صغيراً لكنه واسعاً كوسع السماء حين احتضنته عيناي، لثمة نظرةٍ واسعة للأماكن والذكريات والأحداث تختزلها الطفولة في داخلنا ونجتاز بها حدود الجسد والعالم معاً! وخُيِّل إلي أن الأغلب مثلي لو زار مدرسته الإبتدائية بعد عشرون عاماً فإن أول ماستسأله ذاكرته هذا السؤال: كأن المدرسة كانت أوسع وأكبر وأرفع من الآن؟

وكذلك حين تسترق أذنيك الصغيرتين سمعاً من أفواه الكبار حول ثرثرات في أحداثٍ خطيرة أو مخيفة، ليلتها تتجافى مقلتيك عن النوم، ولا أدري هل يعود ذلك للمساحات الشاسعة البيضاء في قلوبنا البريئة، فما يحدث حدثٍ ما إلا وتغلغل فيها حتى الأعماق، وأخذ له أبعاداً باطنة فتعيش معنا حتى نشيب ولا نتحرر من الذكرى! أم هي برائتنا التي لم تشوبها قسوة الدنيا بعد ولم تسطو عليها سُلطة الجفاء التي تُفرضها علينا تواتر الآلام والصور القاسية التي نشهدها على امتداد أيام عمرنا المكتوب!.

أياً كان، فأنا أحمدُ البراءة ومالها من يدٍ بيضاء كانت قد سقت فينا منذ الصغر عواطف نقيَّة لم تستطع يدُ الزمان أن تطالها! بالأمس كان وعدُ بلفور المشؤوم قد أتم مائة عام، ولستُ هنا أُحيي مجلس تأبين على قومٍ لفظوا أرواحهم على أثر وعدٍ من نار ودماء، فالكلمات خجلى نحو حرارة نارهم وفوران دمائهم التي ماعرفها إلا هُم، ولا هنا حتى أحثو الغبار عن ملحمة لا أؤمن أنها انتهت بعد! ولكن في ذاك الصوت البعيد الذي تماهى في قلبي الصغير، فمازال يؤذن في أذني مع أوقات الذكرى، فتعرج روحي إلى درب من مروا إلى السماء وثم هبطوا في ليلة الإسراء في أقصى القدس!

ذات نهارٍ مشمس كنا في الصف الثالث الإبتدائي، كانت تجلس إلى جانبي حدثتني قائلة: أنا من فلسطين، فأجبتها ببرائتي وأين فلسطين؟ قالت لي بعيدة بعد الطائرة التي أقلتنا إلى هنا، ولا أدري يومها هل هي تراها بعيدة بهذا المقدار أم قريبة؟، ثم تابعت حديثها الطفولي وقالت لكن والدتي تقول أن فلسطين قريبة كقرب أنفاسنا إلينا!

وأنا أتذكر جيداً أن تلك الطفلة كانت تريد أن تخبر عن شيء حملته في قلبها ولابد لكل من تقابله أن يعرفه، أخبرتني عن ذاك السهم النابت في قلوبهم جميعاً وأنهم حين تركوا أرضهم لم ينتزعوه بعد، هاجروا والسهم شاهد على جرحهم! في اليوم التالي أتت لي بكتاب كان إسمه الزمن الحزين في دير ياسين، كانت تتصفحه وتحكي لي قصته، لكم كانت حكاية ًملْئى بالحب، متخمة بالحزن وفائحة برائحة بعيدة توالف بها الدم والغربة والوطن وكُرْمات العنب وورق الزيتون وثمة دماء على وجنات الأطفال ونجمة إسرائيل تتوسط خوذات على رؤوس جنود وجوههم بدت عابسة، أشارت بإصبعها على تلك النجمة السداسية وقالت لي هذه نجمة إسرائيل لابد لك أن تميزي رسمها إنها مثلث في قلب مثلث مقلوب إياكِ أن تخطئي وترسميها كنجمة السماء، قلت لها ومالفرق؟ قالت نجمة السماء ذات حدود خماسية أو رباعية أو سباعية أياً ما يعجبك ارسميها ولكن لاتقربي هذه السداسية خوفاً أن تخرقي بها قلوب الصغار هكذا علمني أخي الأكبر، ثم تصفحنا الورقات وقلوبنا الصغيرة تتخاطف من صفحة إلى أخرى حتى انتهينا باستشهاد أبطال الحكاية بدمٍ فار في عروق صاحبتي الصغيرة حين أغلقت الحكاية وقالت هؤلاء أجدادي، وهذه حكايتهم! قالت لي تعالي غداً إلى منزلنا سأريكِ شيئاً من هذه الحكاية! قلتُ لها أحضريه إذن؟ قالت: والدي يضعهُ في صندوق ويتفقدهُ حينةً وأخرى، ولايسمح لنا أن نحركه من مكانه، لكني اعتذرتُ عن الحضور لمنزلها الذي كان بجوار المدرسة وقبل أن تودعني قالت إلي: غداً لن أعود إلى هنا سنسافر، سألتها: هل ستعودين إلى بلدكِ؟ قالت: معنا مفتاح الدار، دارجدي في دير ياسين علنا إذا جُبنا الأرض طولاً وعرضاً نعود لفلسطين! هكذا يقول أبي! قبل أن تودعني أحضرت ذات الكتاب وأهدتني إياه، أوراقه قديمة تاريخ طباعته قبل ولادتي حتى، لكن هدية البراءة هذه أدلت بدلوها في بئر عميقة لاقرار لها احتفظتُ بها حتى اليوم! فكان من بطنه أولى الولادات التي تمخضت في ذاكرتي نحو الوجه المظلم في تلك الدنيا البعيدة! صغير ذاك الكتاب وصغيرةٌ تلك الأحاديث ولكن مايقعُ في القلوب الصغيرة أكبر بكثير!

وحين كان درس التعبير بعنوان الوطن السليب، خطت المعلمة العنوان على اللوح الخشبي واستدارت نحونا قائلة: من منكن تعرف من هو الوطن السليب؟ يومها صاحبتي الفلسطينية قد هاجرت إلى وطنٍ آخر أطرقنا جميعاً نفكر ولا من إجابة، حتى قالت المعلمة: فلسطين، فوقع النغم الحزين في قلبي مرةً أخرى حين سمعتُ إسماً آخر لتلك الأرض، وتذكرتُ عينا تلك الفلسطينية الصغيرة وكتابها ومفتاح دارها! وقلتُ في نفسي حمداً لله أنها هاجرت قبل أن تحضر الدرس لربما طار حول أنفاسها رائحة التراب البعيدة وإن لم تتذكرها لطول الهجرة.

وكنتُ كل ماطاف بي طائفٌ من تلك الأرض المغتصبة أقفُ كمن يؤدي طقس سماوي تجاه جرحٍ أبدي، وحتى طافت بي الأيام القريبة قبل عامٍ أو أكثر كنتُ في سياحة لأحدى الدول وأقف على شرفة أحد الكنائس القديمة جداً، على مقربةٍ مني سيدة ألاحظها تتفحصني بنظرةٍ خاطفة، يبدو لي كانت تتأكد من هندامي أني عربية وحين استوثقت من ذلك اقتربت وسألتني: من أين أنت ِ؟ ابتسمتُ وقلت لها بل من أين أنت ِ؟ اعتدلت قامتها وبدت منتعشة واسدلت نظارتها الشمسية عن عينيها وقالت بنبرةٍ فاخرة: أنا من إسرائيل. حينها أحسست أن قاع الشرفة التي أقف عليها قد انحسر وهوى إلى أقصى هاوية والهواء الرخيم الذي كنت استنشقه اختنق برائحة دخان ودم قادمٌ مع إسرائيل تلك التي نطقتها! أردفت قائلة: أنا من تل أبيب أتمنى زيارتكم إلى بلدنا فهي زاخرة بالتاريخ كما يبدو لي تستهويكم الكنائس، فار الدم في قلبي صاح الأذان مرة أخرى مع الذكرى البعيدة استجمعتُ حروفي التي كانت تحتضر وقلتُ لها: عفواً أين أسرائيل تلك لم أسمع بها من قبل، هناك فلسطين وكفى! قالت لي بصوتٍ جاذب وأنا أدلفُ مسرعةً: آمل زيارتكِ في مستقبل السلام لنا جميعاً! كنتُ أهم بمشيتي بعيداً وأنا أتطاير غضباً: أيُّ مستقبل وأيُّ سلام ومواقد هتلر مازالت تتقد آلاماً في نفوسكم فلم يسلم من شررها بشر، بلعنةٍ من السماء تمنيتُ أن تعودوا مسوخاً!

حين أذيع الحفل على شاشات التلفاز كانوا يرقصون على مائة ِ عام من الوعد، لثمة رقصةٍ كانت لمجموعة من المسوخ لفظهم العالم الغربي وأتى بهم يعيثون في أرضنا فساداً، لكنها أيام الله يداولها بين الناس فوعد الأمس ستنقضه يد الله غداً إن شاء!

  

طاهرة آل سيف
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/02/04


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • رقصةُ القِرَدَة!  (ثقافات)

    • عسل بالسُّم!  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : رقصةُ القِرَدَة!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بهاء العتابي
صفحة الكاتب :
  بهاء العتابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مؤسسة تراث النجف الحضاري والديني تقيم امسية رمضانية عن مدينة النجف الاشرف  : حمودي العيساوي

 حكومة بغداد تطلب إستبدال مراسل قناة فضائية وتتهمه بالتحريض  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 وأخيرا مسكنا الحوت  : هادي جلو مرعي

 اللغة الشعرية باعتبارها كشفاً المهيمنات الذكورية والكينونة الأنثوية المستلبة  : امجد نجم الزيدي

 شهيد في خبر كان  : السيد حيدر العذاري

 ثرثرة نصوص  : حبيب محمد تقي

 محافظ ميسان يوعز بإجراء تحقيق مكثف لكشف أسباب وقوع الحادث الإرهابي خلال 72 ساعة.  : اعلام محافظ ميسان

 ملاكات نقل المنطقة الشمالية تباشر بأعمال اعادة تأهيل خط ( حديثة ــ القائم 400 ك.ف)  : وزارة الكهرباء

 عامر المرشدي: اذهبوا بقمتكم العربية الى حيث تشاءوون

 الشيخ دايفد كامرون يستنهض شيوخ السنة في العراق  : سعد الحمداني

  الشباب يهزمون الإرهاب!!  : جعفر العلوجي

 الثقافة تفتتح مهرجان الواسطي للفنون  : اعلام وزارة الثقافة

 المالكي خارج اللعبة  : عبد الكاظم حسن الجابري

 الاديب الشاعر د. سعد الحداد مع نماذج من شعره  : مجاهد منعثر منشد

 العراق والصين يبحثان زيادة حجم التعاون بين البلدين ومساهمة الشركات الصينية في عمليات اعادة الاعمار  : اعلام وزارة التخطيط

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net