صفحة الكاتب : كاظم فنجان الحمامي

فقاعة قطرية تائهة
كاظم فنجان الحمامي

جريدة المستقبل / بغداد / 9/2/2012 

لا فرق بين قطر الآن وبين تلك الخنفساء المغرورة, التي مرت بطابور طويل من الخيول المصطفّة بباب بيطار يركِّب الحدوات لحوافرها, فمدت الخنفساء ساقها مع قوائم الخيول الأصيلة, فسحقتها الحوافر القوية, وداستها الخيول بأرجلها, وانتهى مصيرها في بالوعة الإسطبل. .

كانت المشادة الكلامية المتشنجة, التي تفجرت في قاعة مجلس الأمن, قبل بضعة أيام, بين رئيس وزراء خارجية قطر ووزير خارجيتها (حمد بن جاسم), وبين مندوب روسيا (فيتالي تشوركين), كانت تلك المشادة هي (العلقة) السياسية الساخنة, التي أعادت إلى الأذهان المواقف الطريفة لرئيس وزراء الاتحاد السوفيتي (نيكيتا خروشوف), وفردة حذائه الشهيرة, التي سنأتي على ذكرها لاحقا بعد استعراض آخر أخبار الغرور القطري, الذي بلغ ذروته في التعالي على الأقطار العربية, ثم تجاوز حدوده الإقليمية ليمد قوائمه الهزيلة بين مخالب الدب الروسي الأحمر, فتلقى صفعة مدوية تناقلتها وكالات الأنباء, وسجلتها المحافل الدولية في سجلات المواقف السياسية النادرة. .

المثير للعجب أن (حمد بن جاسم) هو الذي بادر بالهجوم على العملاق (تشوركين), وهو الذي نفش ريشه العنابي بوجه الوفد الروسي, فتطاول عليهم وهددهم بقوله: ((أحذركم من اتخاذ أي فيتو بخصوص الأزمة السورية, ويتعين عليكم إعلان الموافقة على قرار مجلس الأمن, وبخلاف ذلك ستخسرون الأقطار العربية كلها)).

فزجره (تشوركين) بأعصاب باردة, ببرودة سيبريا, وقال له: ((إذا عدت لتتكلم معي بهذه النبرة مرة أخرى, لن يكون هناك شيء اسمه قطر بعد اليوم)), ثم خاطبه بلهجة توبيخية حازمة, قائلا: ((أنت هنا ضيف على مجلس الأمن, فاحترم نفسك, وعد إلى حجمك, فأنا أساساً لا أتحدث مع أمثالك من الصغار, لأني أمثل روسيا العظمى, وأتحدث باسمها مع أقراني من الكبار  فقط)). .

من كان يتصور أن قطر, هذه الجزيرة المراهقة, الناتئة من رحم الخليج, ستنتفخ وتتمدد, وتطير في فضاءات الوهم السياسي, لتتمرد على بغداد ودمشق والرياض والقاهرة, وتحط فوق قباب قصر الكرملين ؟؟. .

لقد تقمص (تشوركين) شخصية جده (خروشوف), لكنه لم يكن مضطرا لتكرار ما فعله جده في ستينات القرن الماضي, عندما خلع فردة حذائه في مقر الجمعية العمومية للأمم المتحدة, ليضعه على المنصة بجوار خطابه الفولاذي الموجه ضد الولايات المتحدة الامريكية في عقر دارها. .

سأل الصحفيون (خروشوف) وقتذاك عن السبب, فقال لهم: ((أنها رسالة صامتة. . وقد وصلت الرسالة. . ولا مكان للأغبياء)), فاكتفى (تشوركين) بتوجيه وخزة واحدة للفقاعة القطرية بدبوس صغير احتفظ به في قبعته (الشابكا) لهذه المناسبات الطارئة. .

أغلب الظن أن الفقاعات القطرية المنتفخة بغاز البيوتان لن تحلق بعيدا بعد الآن, وستعود قريبا إلى حجمها الطبيعي بعد أن تتلقى المزيد من الوخزات والصفعات والركلات, وربما تنكمش وتسقط قريبا بالضربة القاضية, خصوصا بعد أن فقدت القدرة على تقدير أبعادها الحقيقية, فالخير كله فيمن عرف قدر نفسه, وكفى بالمرء جهلا أن لا يعرف قدر نفسه, أما الذي لا يعرف قدرها, فسيطير لفترة وجيزة مع الزرازير التي طار طائرها فتوهمت إنها صارت شواهينا, ثم يسقط على منخريه في الإسطبلات, التي ضاعت فيها تلك الخنفساء المغرورة. ورحم الله عبد العزيز بن سرايا الطائي (صفي الدين الحلي) على رائعته التي انشد فيها ذلك البيت في الخطوط الأمامية لمعركة الزوراء. .

 

ختاما نقول: إذا أراد الله أن يهلك بعوضة أعطاها القرون الطويلة والأنياب الحادة

 

 

أمنية

ما أروع قطر عندما تطبق الإصلاحات على نفسها بدلا من انتحالها صفة المصلح العربي المنافق, وما أروعها عندما يكون فيها مجلس برلماني منتخب على غرار مجالس الأمة الخليجية, وما أروعها عندما تتحرر من عقدة العبودية, وتتخلص من قيود القواعد الجوية الأمريكية, التي توسعت فوق أرضها حتى لم تعد تضاهيها قاعدة في عموم كوكب الأرض. .

كاظم فنجان الحمامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/10



كتابة تعليق لموضوع : فقاعة قطرية تائهة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : محمد حسن ، في 2012/02/12 .

الاستاذ الفاضل الحمامي المحترم قلت بحق العاهرة قطر كثيرا ولم اشفي غليلي وعندما قرأت مقالتكم وقصة الخنفسانه ارتحت كثيرا لاني ومن خلال مقالكم توصلت الى المستوى الحقيقي لهذه الدويلة المتصهينة والعارضة المال والعرض لخدمة الاسياد واطلب من جنابكم الاستمرار بفضح المنحطين


• (2) - كتب : ابو الطيب العراقي ، في 2012/02/11 .

نهاية مضحكة لوزير الغازات القطري ولعله يتلقى المزيد من الاهانات اذا رجع الى سيدته موزة التي تحلم ان يجلس ابنها يوما على عرش الغازات بعد هلاك ابيه العاق ولكن ندعوا الله ان يقطع تلك العائلة المجرمة بحق العراق ويمحقها جميعا
العجيب في حكومة قطر (قزم الغازات) هو حجم الحقد الذي تختزنه على العراق ولا ازال اتذكر عواهر قناة الجزيرة عندما لبسن الاسود حزنا يوم اول انتخابات حرة في العراق بينما رقصن فرحا يوم انتخابات تونس!؟ ماذا فعل العراق لكم ياخنافس الغازات؟ ولا اتزال اتذكر فيصل القاسم الذي يقاطع ضيوفه عندما يدعوا احدهم الى العنف والقتل بقوله "وتقصد في العراق ايضا" فهو يتلقى التعليمات بسماعة الاذن من جوقة شيوخ الوهابية التي تدير برنامجة المأفون "الاتجاه المنافق"


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد الفالح ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : لسلام عليكم كيف يمكنني الحصول علي نسخة pdf من البحث بغرض البحث العلمي ولتكون مرجع للدراسة وكل الشكر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي وحغظكِ الله الانتخابات سوف المبادئ والقيم.. السوق الاخلاقي؛ لا غرابه؛ فهو ان يعطي المرشح كلاما مقابل ان يسلم الناس رقابهم له ويصبح سيد عليهم المرشجين بالعموم هم افراز هذا المجتمع ومنه من بنجخ هو من يرضى الغالبيه ان يكون ذلك سيدهم على اي حال.. لا عليكِ سيدتي؛ الامريكان سيدهم ترامب؛ هم انتخبوه؛ هذا يدل على اي مجتمع منحط هناك,, منحط بمستوى ترامب الفكري والاخلاقي.. وهذا شانهم.. لكن هناك شعوب لم تنتخبه (ترامب) ولم تنتحب اسيادها؛ ولم بنتخب اسيادها ترامب.. لكن الامريكان ينتخبون سيد اسيادهم؛ ويصبح صنمهم الذي عليه هم عاكفون..هؤلاء اذل الامم. دمتِ غي امان الله

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم اخت ايزابيل بنيامين ماما اشوري المحترمة صدقتك فيما تقولين الفساد متجذر والميل له هو جزء من التكوين البشري، لكن التربية السليمة هي التي تهذّب الميول نحو الفساد وأمور شيطانية أخرى، الله تعالى خلقنا كبشر نحمل الميل نحو الشر والفساد ونحو الخير والصلاح، والتغيير يبدأ من الذات، والله تعالى أكد هذه الحقيقة في القرآن: (( إنّ الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم)) الرعد: 11. تحياتي لك وجزاك الله خيرا.

 
علّق امنيات عدنان حسن علي ، على التعليم تعلن توفر 1200 منحة دراسية في الصين - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : انا موظفه اعمل مدرسه رياضيات في وزاره التربيه حاصله على شهاده الماجستير في علوم الرياضيات من جامعه بغداد سنه 2013 وانوي اكمال دراستي للحصول على شهادة الدكتوراه في الرياضيات ... مع الشكر

 
علّق محمد حسن ال حيدر ، على السيد جعفر الحكيم والجمع بين المناهج - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : من هو السيد محمد تقي الطباطبائي؟ هل تقصدون السيد محمد باقر السيد صادق الحكيم؟

 
علّق محمدعباس ، على لا تخجل من الفاسدين - للكاتب سلام محمد جعاز العامري : لكن المجرب سكت ولم يفضح الفاسد ؟؟؟

 
علّق منتظر الوزني ، على مركز تصوير المخطوطات وفهرستها في العتبة العباسية المقدسة يرفد أرشيفه المصوَّر بـ(750 ) مخطوطة نادرة - للكاتب اعلام ديوان الوقف الشيعي : مباركين لجهودكم المبذولة

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على بريء قضى أكثر من نصف عمره في السجون ... - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سلاماً على جسر تزاحَمَ فوقَه أنينُ الحيارى بينَ باكٍ ولاطم السـلام عليك يا باب الحوائج يا موسى بن جعفر الكاظم .. اعظم الله لكم الأجر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخ حيدر سلام ونعمة وبركة عليكم . حاولت الرد على مشاركتك ولكني لم افهم ماذا تريد ان تقول فيها لانها تداخلت في مواضيع شى اضافة الى رداءة الخط وعدم وضوحه والاخطاء الاملائية . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي عند قراءتي التاريخ اجد مسلكا ما يجمع الشيعه والكنيسه الارثودكسيه غريب. الذي ذبخ المسلمين في "حروب الرده" لرقض ولايته هو ذاته الذي ذبح الارثودكس في "قتح دمشق" وفي نهر الدم الكنيسة الغربيه في ال"حروب الصليبيه" هي ذلتها التي ذبحت المسلمبن والارثودكس معا ماساة "فتح القسطنطينيه" عانا منها الارثودكس واخيرا داعش اختلف مع الارثودكسيه عقدبا.. لكنب احب الارثودكس كثيرا.. انسانيتي تفرض علي حبهم.. تحالف روسيا الارثودكسيه مع البلدان الشيعه وتحالف اتباع ابو بكر مع المحافظبن الجدد والصهيونيه.. تعني لي الكثير

 
علّق احمد المواشي ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنت اختاه فقد أنصفت ال محد بعد ان ظلمهم ذوي القربى والمحسوبين على الاسلام

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب . الامثلة على ذلك كثيرة منها إيمان سحرة فرعون بموسى بعد ان كانوا يؤمنون بفرعون الها . وكذلك إيمان فرعون نفسه بموسى في آخر لحظاة حياته . وكذلك في قصة يوسف آمن اولا رئيس شرطة فرعون ، ثم آمن فرعون بيوسف واورثه حكم الفراعنة في مصر وحتى والوالي الروماني عندما تحاجج مع يسوع وعرف ان لا ذنبا عليه تركه وقال لم اجد عليه ذنبا خذوه انتم ثم غسل يديه كدليل على برائته مما سوف يجري على يسوع ولكن ما رأيناه من طغاة المسلمين منذ وفاة نبيهم وإلى هذا اليوم شيء غريب عجيب فقد امعن هؤلاء الطغاة قتلا وتشريدا ونفيا وسجنا لاحرار امتهم المطالبين بالعدالة والمساواة او ممن طالب بحقه في الخلافة او الحكم ورفض استعباد الناس. طبعا لا استثني الطغاة الغربيين المعاصرين او ممن سبقهم ولكن ليس على مستوى طغاة المسلمين والامثلة على ذلك لا حصر لها . تحياتي وما حصل في الاسلام من انقلاب بعد وفاة نبيهم وخصوصا جيل الصحابة الأول من الدائرة الضيقة المحيطة بهذا النبي لا يتصوره عقل حيث امعنوا منذ اللحظة الاولى إلى اضطهاد الفئة الاكثر ايمانا وجهادا ثم بدأوا بقتل عامة الناس تحت اعذار واهية مثل عدم دفع الزكاة او الارتداد عن الدين ثم جعلوا الحكم وراثيا يتداولونه فيما بينهم ولعل اكثر من تعرض إلى الاذى هم سلسلة ذرية نبيهم ائمة المسلمين وقد اجاد الشاعر عندما اختصر لنا ذلك بقوله : كأن رسول الله اوصى بقتلكم ، وقبوركم في كل ارض توزع

 
علّق حيدر ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : حسب اعتقادي بوجد مغالطة في الكلام فالمقارنة بين زمنين مختلفين لايمكن الجمع بينهما فزمن الانبياء هو زمن الوحي والاتصال بالسماء وزمن المعجزات وهذا ماحصل في زمن نبينا محمد (ص وآله) ولكن بعد وفاته عليه آلاف الصلاة والسلام وانقطاء الوحي فالكل المسلمين وغيرهم سواء بعدم الايمان فهل أمن طغاة الرومان والدولة البيزنطية ام حرف الانجيل والتوراة بما يشتهون لحكم البلاد والعباد

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان كتابك هذا به كثير من اسرار هذه الايه: ﴿ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ﴾ لحضرتك الفكر الذي يسموا بفهم نصوص مقدسه.. لكن المفسرين في كتب الموروث يفوقونك في فن الطبخ كثيرا.. دمتِ بخير مولاتي.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من صواعق إيزابيل على رؤوس القساوسة . من هو المخطوف.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الزعاتره لا يقول انك لن تستطيع ان تفهم الزعاتره يقول "اياك ان تفهم؛ وساعمل كل شيء من اجل ذلك"!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وهي تجري
صفحة الكاتب :
  وهي تجري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



  صنفان .. سببُ خراب الدولةِ ومعاناة الأمّة  : صالح المحنه

 العمل توزع هدايا بين الاطفال النازحين  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 صلاة موحدة لشباب السنة والشيعة بموقع تفجير الكرادة

 أحلام أردوغان تلاشت فصب غضبه على شعبي سوريا والعراق  : مهدي المولى

 مفوضية الانتخابات تعقد مؤتمرا تشاوريا للسفراء العراقيين في الدول التي فتحت مكاتب انتخابية فيها  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 العراق يجهّز المناطق المحررة بالوقود قبيل حلول الشتاء

 "نحن".. أروع درس في المصالحة  : علي علي

 كان وكنت....  : سمر الجبوري

 وفد مديرية شهداء النجف الأشرف يزور مديرية الوقف الشيعي في المحافظة  : اعلام مؤسسة الشهداء

 جائزة القطيف للإنجاز تنظم لقائها الثاني بصالة العروبة بصفوى بعنوان سبيل الإرتقاء بالمجتمعات

 النهضة الحسينية ...ثورة البقاء  : عبد الخالق الفلاح

 الفرحان كان يا مكان  : محسن العلي

 تقرير لجنة الاداء النقابى سبتمبر 2016  : لجنة الأداء النقابي

 الصعود والتنميه السلميه في الصين  : عبد الكريم صالح المحسن

 هل السيسي أتاتورك مصر؟  : د . عبد الخالق حسين

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 102929709

 • التاريخ : 25/04/2018 - 17:14

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net