صفحة الكاتب : الشيخ جمال الطائي

هل نحن مصابون بفايروس (الكورنا) ؟
الشيخ جمال الطائي

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لايخفى على الجميع مدى الخوف والهلع الذي يمر به العالم في هذه الايام, أثر تفشي فايروس أسمه (الكورنا) , مما أدى الى تفاقم الوضع عالمياً.
وخوف العام أمر مشروع لان هذا المرض المسمى (بكورنا) يسبب بقتل نسبة 2% من المصابين به ؟ وترى الناس مهتمة بما يقيهم هذا المرض سواء كان بلبس الكمامات او بتطهير اليدين والابتعاد عن كل ما يسبب لهم هذا المرض خشية الإصابة به .
بعد هذه المقدمة التي يتفق عليها الجميع بودي ان أسالكم هذه الاسئلة :
وهي لماذا يخاف الناس من مرض الكورنا ونسبة الوفيات فيه ضئيلة ؟ ولم يخافوا من امراض نسبة الهلاك فيها عالية ومع هذا يتجاهلونها علناً !!
فاذا كان السبب الحقيقي هو الخوف من الكرونا كونه يقضي على المصاب فلماذا لايكون الخوف اكثر من الامراض التي هي اشد فدكاً بالإنسان ؟ ولم تخسره حياته فقط وانما تجعله خاسر بالدنيا والاخرة , واذا كان مرض الكورنا يقضي على الانسان بنسبة 2 % فالأمراض التي يقترفها البعض تقضي عليه بنسبة 100% ؟
واذا كان الاطباء حذروا من مخاوف الكورنا ووثقت بهم الناس وصدقتهم لاحترام اختصاصهم وترتبت اثار الوقاية والخوف أثر تحذيراتهم ؟ فلماذا لا تخاف الناس من الأمراض التي حذر منها الله تعالى, ورسوله ,واهل البيت المعصومين عليهم السلام , حيث يعلم الناس علم اليقين بصدق قائلها بلا ادنى شك ,لان ان الله اصدق القائلين وهو القائل { فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ}.
واذا كان الناس تخاف من الكورنا التي يمكن ان يتعافى منها المصاب فلماذا لاتخاف من الامراض التي جثمت في صدرهم واستقرت في طباعهم والتي لا علاج لها الا بتوبتهم .
واذا كان الكورنا لم يكتشف الا بتحليل ومساعدة الاطباء, فلماذا لا تخاف من مرض انت قد فعلته بنفسك ومتأكد من وجوده بداخلك ؟
والان تعالوا نتعرف على الامراض التي هي أخطر من الكورنا ونسال أنفسنا هل(( نحن مصابون بها أم لا)) ؟
فاذا كنت لا تطيع الله ورسوله وترتكب الكبائر التي نهاك الله عنها بأنواعها فاعلم انك مصاب بأمراض اشد من الكرونا بآلف المرات فابكي على نفسك بكاء المودع وعالجها قبل فوات الاوان ؟.
واذا كنت تكذب على الاخرين فاعلم انك مصاب بداء اشد من الكورنا بآلف المرات ولا علاج لها الا بالتوبة وعدم الكذب .
واذا كنت تحقد على الاخرين او تحسدهم تنافق عليهم فاعلم انك مصاب بداء لا علاج له واشد بكثير من الكرونا فلماذا لا تعالج نفسك وتعزف عن هذه الامراض التي تدخلك جهنم .
واذا كنت تكلمت على مراجع الدين وسعيت بتسقيطهم فاعلم انك مصاب بداء أشد من الكورنا ولاعلاج لك الا بالكف عن هذا المرض الخبيث الذي زرعه فيك الشيطان الرجيم ,ويريدك ان تكون من الخاسرين, ليس فقط الدنيا وانما الدنيا والاخرة .
كما ان مرض الكورنا هو نوع تذكير لبني البشر حتى يتعظوا ويرجعوا الى تعالى ...
وقائمة الامراض تطول بطول الذنوب فانت كن طبيب نفسك واعتبر من خوفك من هذا المرض لكي تتعافى وتكون سليم من الامراض الظاهرية والباطنية واسال الله العافية لي ولكم بحق محمد واله الطاهرين .

  

الشيخ جمال الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/03/03



كتابة تعليق لموضوع : هل نحن مصابون بفايروس (الكورنا) ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد كامل عوده
صفحة الكاتب :
  احمد كامل عوده


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ماذا بعد القرارين الدولي والخليجي  : نوفل سلمان الجنابي

 المؤتمر التأسيسي الأول لأدباء وكتاب مدينة قلعة سكر  : محمد صخي العتابي

 مقتل 8 عناصر أمن إيرانيين في اشتباكات مع مسلحين كرد قرب الحدود مع تركيا

 التفليسيون رواة الأخبار  : محمد السمناوي

  إيران تعلن إعادة افتتاح معبر حدودي مع العراق امام مرور الشاحنات

 العَلامّة السَيّـد هَـاني فحَـص فـي ذمّــة اللَّـــه تعـالى  : اسامة العتابي

 بعد تعرضها لصواريخ معادية .. الحشد الشعبي يرسل تعزيزات عسكرية إلى الحدود العراقية السورية

 رحلة الزمان والمكان  : ميسون زيادة

 وزارة الداخلية تنفي وجود تطوع على "شرطة سوات"  : وزارة الداخلية العراقية

 هل تكون سنة تجفيف منَابع الفَساد !!  : نهاد مرنيز

 هذا هو الامام الحسن عليه السلام  : سامي جواد كاظم

 الأجهزة الامنيه... والانتخابات المحلية!!  : حسين الركابي

 عمار الحكيم في خطبة العيد  : عبدالله الجيزاني

 تاريخ الكورد والمحروفون  : عبد الخالق الفلاح

 أصحاب السراويل البيضاء  : محمد جواد الميالي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net