صفحة الكاتب : د . نضير الخزرجي

الإصلاح الذاتي بوصلة الإصلاح العام 
د . نضير الخزرجي

 عندما بلغت مبلغ الفتيان وعرف الأهل بما آل وأنا في بيت الجد وسط مدينة كربلاء المقدسة، تم نقلي داخل الدار للسكن والمبيت من غرفة الوالدة إلى الغرفة التي استقل بها قبل سنوات شقيقي الأكبر، فكان وكنت وكانت بيننا طاولة استخدمها لوضع الساعة والمحفظة وعلبة السجائر ونفاضة السجائر، وكلما حل في الغرفة كانت أعمدة الدخان هي الحاضرة بيننا، ومرت الأيام والأسابيع وإذا بالدخان قد دخل أنفي ورئتي وصرت أميل إلى التدخين، ولأن التدخين في أعمارنا وبين الأهل كان من  الكبائر التي لا تغتفر، فرحت أداري الجريمة بتدخين بقايا السجائر الموضوعة في النفاضة "عقب سيجارة"، وبين فترة وأخرى كنت أستل سيجارة كاملة من العلبة دون معرفة الشقيق وأتعاطها بعدما يخرج إلى دائرة العمل.
واستمر الحال على هذا المنوال بين عقب سيجارة وأخرى كاملة لنحو شهر كامل دخّنت خلالها ما يعادل علبة سجائر ذات عشرين سيجارة حتى ألقي القبض علي بالجرم المشهود،  وهذه المرة من الوالدة التي دخلت الغرفة ورأت سحب الدخان تغطي سماء الغرفة، فبصرت إلي بغضب ووجت إلي من كنانة عينها سهام الإتهام بالجرم المشهود، فما كان مني وأنا في حداثة سنِّي إلا أن أدفع الإسهام وأرميها على شقيقي وقلت في جواب الإستجواب: إن ما ترينه من دخان إنما هو بقايا سيجارة شقيقي، فقالت: ولكنه خرج إلى دائرة عمله منذ ساعة؟ قلت: نعم ولأن الغرفة مغلقة فإن الدخان يبقى في سقف الغرفة لفترة طويلة؟
شزرت إليّ وعادت أدراجها غضبى ولسان حالها يقول: ما أكذبك أيها الولد الشقي؟
اعتصرني الغضب من داخلي ليس على نظرات الوالدة التي تبغي الخير لوليدها اليافع فحسب، ولكن غضبت على نفسي وقلة حيلتي حيث جمعت إلى التدخين المفضوح الكذب المقبوح، وآلمني إقدامي على الكذب لإدراكي رغم حداثة سنِّي أنها خصلة سيئة ولأني به واجهت الوالدة التي جاعت من أجل أن أشبع وسهرت الليالي من أجلي، ولأنِّي للتو قد دخلت عالم الإيمان، شعرت حينها بأثقال الخجل وهي تكبس على أنفاسي، وابتل جبيني عرقا وسمّرت عيني إلى الأرض من سوء فعلي لا ألوي على النظر إلى عيني الوالدة، وحيث خرجت وهي ترمي في حضني كرة الغضب التربوي رميت نفسي على السرير متأملا مع الدخان المتصاعد سحب الخيبة التي أمطرت بها نفسي، فعاهدت الله من لحظتها أنا لا أضع نفسي في موضع الكذب، ولا أن أقرّب إلى فمي سيجارة ما دمت حيا، ومضيت على هذا العهد بإذن الله، لإدراكي بأن في التدخين سرطان الرئة وسرطان الجيب، وكلاهما مهلكة للمدخن ومن حوله. 
واليوم حينما أتذكر الموقف، أشكر الله كثيرا على نعمة التربية بما منحني من والدة تستعمل النظرات الغاضبة بديلا عن الأكف النازلة على كف جسد غض الأضلاع، في ردع النفس قبل البدن، وكان الشعور بالعار من الكذب رادعا عن التدخين مدى الحياة، ورادعا عن أمور كثيرة مرت وتمر في الحياة اليومية.
هذه الواقعة حضرت سراعا في ميدان الذاكرة وأن أتابع قراءة مسائل الكذب في كتيب "شريعة النواقض" للفقيه المحقق آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي الصادر في بيروت نهاية العام 2019م عن بيت العلم للنابهين في 72 صفحة، واجتمعت فيه 288 مسألة فقهية مع 45 تعليقة للفقيه آية الله الشيخ حسن رضا الغديري، وقد سبقت المسائل والتعليقات مقدمة للناشر وثانية للمعلق وثالثة للمصنِّف.

الإبرام والنقض
لطالما تناهت إلى الأسماع كلمة "النقض"، فتارة نسمع "محكمة النقض" وهي المحكمة العليا الحاكمة في قراراتها على كل المحاكم فتبطل حكماً وتنقض آخر، وتارة أخرى نسمع "حق النقض" أو الفيتو وهو الحق التي أعطته لنفسها الدول المنتصرة في الحرب العالمية الثانية لنقض القرارات المتخذة في مجلس الأمن الدولي، وهي أميركا وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين.
ووردت الكلمة في القرآن الكريم لتعطي معنى الإبطال والإفساد وتعطيل ما كان قائما من قبل أو تخريب ما كان مبرما كما في قوله تعالى: (وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمْ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ) سورة النحل: 91، ولتوضيح الأمر وتقريب الصورة أضاف تعالى مباشرة: (وَلا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثاً تَتَّخِذُونَ أَيْمَانَكُمْ دَخَلاً بَيْنَكُمْ أَنْ تَكُونَ أُمَّةٌ هِيَ أَرْبَى مِنْ أُمَّةٍ إِنَّمَا يَبْلُوكُمْ اللَّهُ بِهِ وَلَيُبَيِّنَنَّ لَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ) سورة النحل: 92، ومنه قوله تعالى في قصة موسى عليه السلام ورفيق الدرب الخضر عليه السلام: (فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا أَتَيَا أَهْلَ قَرْيَةٍ اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا فَأَبَوْا أَنْ يُضَيِّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا جِدَاراً يُرِيدُ أَنْ يَنقَضَّ فَأَقَامَهُ قَالَ لَوْ شِئْتَ لاتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْراً) سورة الكهف: 77، وحيث أُبرم البناء إبتداءً ثم تهالك مع الزمن وأراد الجدار أن يتساقط لينقض البناء الأولي ويسقط تمت إقامته من جديد لتلافي النقص والنقض حتى حين.
هذا المعنى يؤكده الفقيه الكرباسي وهو يمهد لأحكام شريعة النقض بقوله: (فإنَّ النقض هو خلاف الإبرام، والفقهاء اصطلحوا عليه بالأمور التي تزيل آثار الفعل، وهي والمبطل عندهم سواء، فتارة يستخدمون الناقض وأخرى المبطل، ولربما يكون الفرق بينهما لغويا أن الأول أقرب إلى الماديات والثاني أقرب إلى المعنويات، فلو أن أحداً هدّم بناءً قالوا أنقضه، وإذا عطّل أحد عمله قالوا أبطله).
ولا يخفى أن البرم والنقض أو النقص والبرم إنما هي دورة حيوية متكاملة الدوران وبها تقوم حياة الإنسان والأمم، وبتعبير الفقيه الكرباسي: (إن حركة الكون قائمة على النقض والإبرام، والتطور يكمن في هذه الحركة، فما من إبرام إلا وله نقض، ولا نقض إلا وفي قباله إبرام، فالبحث فيزيائي فلسفي، وهو خاضع في كثير منها لإرادة الإنسان تحت أي عنوان كان عقوداً أو إيقاعات، حواراً أو معاهدات كلها خاضعة للإبرام والنقض فلا نقض دون إبرام).
وفي مجال العبادات والمعاملات وغيرها من المسائل التي أبدى فيها الشارع رأيه وهو محور كتيب "شريعة النقض"، فإن الإنسان من حيث الأداء والوجوب واقع بين الإبرام والنقض، ولأن الحكيم لا ينقض غرضه، فإن الحكيم الذي بيّن لعباده سبل الخير والشر، إذ (وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا. فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا. قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا. وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا) سورة الشمس: 7- 10، طلب من خلقه العبادة: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ) سورة الذاريات: 56، من أجل صالحهم، وحيث علمنا بحكمة الخالق فإن الطاعة مفروضة، ومقتضاها حسن الأداء في العبادات وكل شؤون الحياة إبراما ونقضا، فإن أبرم المرء عمله بما أبرم وإنْ نقضه أصلح ما أفسده وأبطله، وبتعبير الفقيه الكرباسي: (والواقع يرشدنا إلى أن الحكيم يتطلع إلى أكثر من سبب لفرض حكم أو ثبت قانون، فكلما أخذت بعين الإعتبار تلك الأسباب كانت حكمة المسن والحاكم أوسع وأشمل، وبما إنَّ الله سبحانه وتعالى حكمته لا تقاس بغيره فإنه لا شك قد أخذ بعين الإعتبار كل ما له دخل في هذا الأمر، فمنا هنا لابد وأن يكون العبد مطيعا لما فرضه الله بعدما علم إنه حكيم في أموره).

بوصلة الإصلاح
بشكل عام: (النواقض هي المبطلات للعبادات أو للعقود والإيقاعات، إلى غيرها)، من قبيل نواقض الصلاة للعبادات، ونواقض البيع للعقود والمعاملات، ونواقض الطلاق للإيقاعات، ويجمعها في العبادات: (أمر واحد وهو حيلولة إقامة الأمر العبادي) إلا برفع النقض أو النقص ليتحقق الوضع الجديد أو ما كان قائما أصالة، وبتعبير الفقيه الكرباسي مع الإستشهاد: (المسألة مسألة رفع ووضع، فبالوضوء تتحقق الطهارة، وبخروج البول تزول الطهارة، ثم بالوضوء تعود وهكذا)، فالوضوء وهو موضع الشاهد إبرام للطهارة وتحقيقها، والتبول نقض لها، وسد النقض والنقص بالوضوء عودة إلى حالة الإبرام الأولى، وهذه القاعدة تجري بشكل عام على كل ما له علاقة بالإنسان من ذكر أو أنثى من قريب أو بعيد.
من هنا فإن المتابع للكتيب سيقف على أحكام كل صغيرة وكبيرة من حيث الإبرام والنقض وسد النقص، وهي على النحو التالي: أحكام الريح، أحكام البول، أحكام الغائط، أحكام إزالة العقل، أحكام النوم، أحكام الحيض، أحكام النفاس، أحكام الإستحاضة، أحكام التكتيف (في الصلاة)، أحكام الكفر (والإرتداد)، أحكام المسّ (جسد الميت بخاصة والحي بعامة)، أحكام الجُماع، أحكام المني (وغيرها من المياه والرطوبات من وذي ومذي وودي)، أحكام القيء، أحكام الكذب، أحكام الغمس (غمس الجسد ورمسه في الماء في الصوم)، أحكام الشرب (عند الصوم والصلاة)، أحكام الأكل (في الصوم والصلاة)، أحكام الحُقنة (عند الصوم)، أحكام التأمين (قول آمين بعد سورة الحمد في الصلاة)، أحكام الماء (ماء الوضوء والغسل)، أحكام القِبلة، أحكام الغصب، أحكام الكلام (أثناء الصلاة)، أحكام الضحك (أثناء الصلاة)، أحكام البكاء (أثناء الصلاة)، أحكام السكوت (في الصلاة)، أحكام العمل (الحركة في الصلاة)، أحكام التأني (في قبال الموالاة في الوضوء والغسل والصلاة والصوم ومراحل الحج والعمرة)، أحكام الطلاق، أحكام الخلل (في عموم العبادات)، أحكام القتل، أحكام فقدان التوالي (في العبادات والمعاملات)، أحكام الشك (شكوك الصلاة)، أحكام الشرط (قيود العقود والإيقاعات والنذور والعهود وغيرها)، أحكام اللِّعان (ونفي الولد)، وأحكام أمور أخرى وأحكام عامة.
ويلاحظ في النواقض مصلحة الإنسان أولا لدنياه وآخرته، لدرء مفسدة وتثبيت مصلحة، وهو أمر فطري يتلقاها بقبول حسن، ويتفهما بروح رياضية، وهو ما يشير إليه الفقيه الكرباسي بقوله: (الذي نفهمه من جميعها – المسائل والأحكام- بل ومن حكمة الله جلّ وعلا أنه جعل الأحكام خاضعة للمصالح والمفاسد، ويلاحظ فيها الوجهتان المادية والمعنوية).
ولعلّ أبلغ المعالم الواضحة من النقض وسد النقص ومن عموم شريعة النواقض هو بيان أهمية الإصلاح الذاتي لما هو قائم وتقوية بنيانه من أصغر ركن في عبادة إلى أكبر عمود في معاملة، ومن كان الإصلاح الذاتي ديدنه كان أقدر على الإصلاح  والإعمار على المستوى العام.
  
 
 

  

د . نضير الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/08/02



كتابة تعليق لموضوع : الإصلاح الذاتي بوصلة الإصلاح العام 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي عبد الحسين شدود ، على شَطْرَ الإمامة - للكاتب حسن الحاج عگلة : حبيبي خالي أنت رائع كما عهدتك وكل يوم ازداد اعجاباً بك وأذهل بشخصك كلمات اغلا من الذهب واحلا من العسل صح لسانك اسأل الله يحفظك ويكتب لك السلامة ويمد عمرك بحق أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه وآلهِ الصلاة والسلام

 
علّق سعد ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : من الواضح لمن يقرأ التاريخ هو محاولة النصارى للتبشير بدينهم في كل اصقاع المعمورة بل ان الاستعمار وان كان هدفه المعلن والبارز هو اقتصادي لتسويق البضائع البريطانية والأمريكية والسيطرة على رؤوس الأموال في العالم الا ان الهدف الخفي هو التبشير بالمسيحية وقد كشفت الكثير من الوثائق عن الحروب الاستعمارية السابقة وظهرت في فلتات لسان بعض القادة والرؤساء كبوش الابن وغيره ، وكتبت دراسات معمقة حول هذا الموضوع أمثال كتاب جذور الاساءة للاسلام والرسول الاعظم للسيد ابو الحسن حميد المقدس الغريفي.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . هؤلاء الذين يطلبون الوثائق من النوع الذي لا يُتابع ولا يُريد ان يُكلف نفسه عناء البحث بعد زيارة بابا الفاتيكان لأي منطقة في العالم وما يحدث بعد مغادرته من مجازر وانقلابات ومؤامرات . زيارة البابا دائما ما تكون تحريضية وذات اهداف يرسمها له من يقبعون خلف الابواب المغلقة. ماذا فعل البابا للأوقاف المسيحية التي صادرها اليهود في فلسطين هل سمعنا له حسيسا ، ماذا صنع البابا للمسيحيين في فلسطين الذين يجبرهم الاحتلال على الهجرة ومصادرة املاكهم. نعم هو يزور افريقيا ليشعل فيها حربا وفتنا ، وكذلك يزور أور الناصرية التي لا يوجد فيها اي مسيحي ولا علاقة لها بالمسيحية ، ثم لماذا يزور أور وقد تركها ابراهيم وهاجر وأعطاه الله ارضا بدلا عنها. لا بل ان إبراهيم لعن أور الكلدانيين لعنا وبيلا وقال عنها بأنها : مأوى الشياطين. وأنها لا تقوم ابدا وستبقى وكر للثعالب. ثم يقوم جناب البابا بما لم يقم به اي سلف او خلف من بابوات الفاتيكان. ثم كيف سوف يستقبل البابا ساكو لبابا روما الكاثوليكي والذي ساومنا حتى على ديننا عندما تعرضنا لمحنة داعش فكل ما فعله انه بعث وفدا قال لنا : (أن صدر الكاثوليكية رحب). عجيب وما علاقتنا بالكاثوليكية ولماذا يريد منا تغيير ديننا من اجل تقديم المساعدة لنا . يعني هل يقبل الشيعي أن تفتح له الوهابية او داعش ذراعيها ثم تقول له : (تعال الى صدر الوهابية او داعش الرحب). ثم اين البابا مما يحصل في اليمن ؟ وأين هو مما يحصل على المسيحيين والمسلمين في فلسطين وسوريا وبورما والصين والكثير من دول افريقيا او ما تقوم به امريكا من مصائب. ثم ماذا يوجد في الامارات التي احرقت الاخضر واليابس لكي يزورها؟ والتي قال عنها الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي القره داغي زيارة بابا الفاتيكان فرانشيسكو إلى أبو ظبي المنخرطة في كبت الحريات ودعم الانقلابات وفي حرب عدوانية على إرادة الشعوب والحصار الظالم لدولة عربية مسلمة، هي زيارة تزكية لانتهاك حقوق الإنسان والاستبداد. الم يقراوا ما كتبه الكاتب عضو مجمع البحوث الإسلامية د. عبد المعطى بيومى الذي رفض لقاء البابا ورفض دعوته ثم هاجم بيومى بابا الفاتيكان وقال (انه يسعى الى تدبير مخططات خبيثة وسياسية من اجل تقسيم الشرق والدول الاسلامية , والبُعد عن رسالته الدينية، وأكد بيومى " إن المسيحيين فى الشرق لا يقبلون بوصاية دولة الفاتيكان عليهم، سواء كانت وصاية روحية أو سياسية، وأنهم لا يقبلون بأى حال أن يجعل بابا الفاتيكان نفسه حاميا عليهم). إلى الذين اعتادوا على الوجبات السريعة الجاهزة ولا يُكلفون انفسهم عناء البحث اقول لهم رحاب الانترنت واسع فابحثوا فيه وراء زيارات البابا وأهدافها. وهل تسائل هؤلاء عن اسباب قرار مجمع البحوث الإسلامية بجلسته الطارئة المنعقدة اليوم، تجميد الحوار بين الأزهر والفاتيكان إلى أجل غير مسمى.القرار جاء نتيجة تعرض بابا الفاتيكان للإسلام بشكل سلبى أكثر من مرة، وتأكيده بغير حق على أن المسلمين يضطهدون الآخرين الذين يعيشون معهم فى الشرق الأوسط.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : السيّد وليد الغالي حسبي أخشعُ أمام مهابة نصّكَ أعلاه، لِما يرفع من القيمة الإنسانيّة والدعوة الإلهيّة في التوجّهَين الإسلاميّ والمسيحيّ. ولطالما اعتبرتُكَ منذ تعارفنا، رائدًا في ما سبق، وداعيةَ محبّة أفخر بانتمائي إلى دوحتكَ. سلمتَ سيّدي ودمتَ لي!!

 
علّق نجم الحجامي ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيده الفاضله ايزابيل بنيامين ماما اشوري تحيه طيبه يقول البعض ان مقال السيده ايزابيل يعبر عن رايها هي ولا توجد وثائق من مصادر موثوقه تدعم رايها .. ارجوان تتفضلي سيدتي الفاضله بنشر مالديك من وثائق (كوبي بيست )تفضح المشروع مع جزيل شكري وتقديري لجهودك الكبيره

 
علّق منير حجازي . ، على مصدر لـRT: سياسيون عراقيون لقحوا ضد كورونا قبل دخول اللقاح إلى البلاد : ومن الذي يهتم بعامة الناس . الذين اخذوا اللقاح قبل عموم الشعب هم من سادة الناس وعليّة القوم ولهم الحق ان يتميزوا عن بقية الشعب بجميع الاميازات ومن بينها الصحة والعافية إلا واحدة لا يستطيعون ان يتميزوا بها عن بقية الناس وهي الموت . في كثير من الدولة الوربية والآسوية استقال عدد من الوزراء والمسؤولين بعد انكشاف امرهم بأنهم اخذوا اللقاح قبل اي مواطن آخر. استقالة رئيس اركان الجيش و عدد من الجنرالات في اسبانيا ، بعد أن ثبت انهم اخذوا اللقاح قبل ان يصل دورهم. استقالة وزير الصحة الارجنتيني بعد انكشاف تزويده لاصدقائه باللقاح قبل أن ياتي دورهم. استقالة وزير خارجية البيرو بعد أن اكتشفوا انه اعطى اصدقائه اللقاح. أما في البلدان العربية عموما والعراق خصوصا ، فإن احتقار شخصية المواطن من اهم سمات وميزات الكثير من المسؤولين الحكوميين.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على شهيُّ المنال!! - للكاتب عماد يونس فغالي : الأستاذ زياد، أشكر تقديرك لمقالاتي، وإعجابك بأسلوبي التعبيريّ. بالنسبة للتعريف بالأسماء، إن قصدتَ الاسمَ، واردٌ هو في السياق. هنا، الدكتور جميل الدويهيّ، مغترب لبنانيّ في أستراليا. وهو دكتور في اللغة العربيّة وآدابها. مؤسّس مشروع "أفكار إغترابيّة للأدب الراقي" في سيدني استراليا.

 
علّق عقيل الناصري ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : عن الإمام علي عليه السلام أنزلني الدهر ثم أنزلني ثم أنزلني ثم أنزلني حتى قيل علي ومعاوية. والان الصرخي يقول علي وعمر عليهما السلام !!!!!! شكد قبض ؟؟؟

 
علّق تحسين المياحي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : اين الصرخي الان غاب الغيبة الكبرى ام ذهب ليشرب الشاي مع الامام اقصد امامه حاكم قطر 

 
علّق محمد الموسوي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : الحكم على الهارب الصرخي بالاعدام لانه قتل وانتهك حرمة المواطنين في كربلاء 

 
علّق عماد يونس فغالي ، على واحدةٌ تميّزكَ!! - للكاتب عماد يونس فغالي : شكرًا سيّدي لتقديركم. على إيقاع المرثيّ عزفتُ. قامةٌ فنيّة عملاقة!

 
علّق عماد يونس فغالي ، على "عن بُعد"، لِغَدٍ جديد!! - للكاتب عماد يونس فغالي : نعم سيّدتي، أشكر ملاحظتكِ مثمِّنًا. وأثني على قولكِ "التنازل عن بعض الأولويّات وغيرها من ضروريّات الحياة التي كنّا نراها واجبة ومهمّّة". في الواقع تتغييّر المعادلات الحياتيّة ومعها المنظومة القيميّة كلّها... حسبُنا نتمكّن من لحاق، فلا نُعَدّ بعد حينٍ متخلّفين!!!

 
علّق احمد سالم البلداوي ، على ذكرى شهادة السيد محمد البعاج سبع الدجيل : السلام على السيد الهمام محمد البعاج سبع الدجيل بن الامام واخا الامام وعم الامام نبراس الهداية والصلاح صلوات الله وسلام ربي عليه

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : العفو يا طيب واثابكم الله سبحانه أخي العزيز مصطفى الهادي

 
علّق ميسون نعمه ، على "عن بُعد"، لِغَدٍ جديد!! - للكاتب عماد يونس فغالي : كلامك رائع ولكن عندي ملاحظة... القول استاذ ليس مثل الفعل فدعوتك الى التأقلم انا اتفق معك بها من حيث المضمون وهو امر لا بد منه ولكن التأقلم لم يعد شيء سهل ومستساغ التأقلم يحتاج طاقة صرنا نفتقد لها ولعل للتأقلم ضريبة كذلك من تنازل عن بعض الاولويات وغيرها من ضروريات الحياة التي كنا نراها امور واجبة ومهمة. المهم على كل حال استمتعت كثيرا بمطالعة ما كتب يراعك، واشكر هذا الموقع الرائد كتابات في الميزان الذي يستقطب الاقلام من مشارب مختلفة ويعرضها لنا في سلة واحدة ننتقي منها ما نحب ونستلذ به..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد قنبر الموسوي البشيري
صفحة الكاتب :
  السيد قنبر الموسوي البشيري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net