صفحة الكاتب : سليم عثمان احمد

المسؤولون عن الاستثمار فى سبات عميق
سليم عثمان احمد

إتضح لي بما لا يدع مجالا للشك ،أن القائمين على أمر الأستثمار فى السودان على المستويين الإتحادي والولائي فى سبات عميق، فقد زرت معرض قطر الزراعي الدولي فى دورته الثالثة التى اقيمت بمركز الدوحة الدولي للمعارض خلال الفترة من 13-16 /3/2012 وهالني ما رأيت هناك من تخلف السودان عن ركب الأمم المتحضرة، فكنت أمنى النفس بأن أشاهد حضورا أنيقا لجهات سودانية لها صلة بالزراعة والاستثمار الزراعي ،وإذا بي أصدم بمواقع سودانية خاوية على عروشها، اللهم الا من سيدة سودانية واحدة كان تقف بحياء شديد فى جناح ولاية نهر النيل ،وهى تعرض بعض المنتجات السودانية مثل الحناء والصمغ العربي والكركدي وغيرها من المنتجات السودانية ،فى اكياس بائسة وتغليف أكثر بؤسا لتلك المنتجات، كأنها جلبتها من دكان فى حي شعبي كله غبار ،نظرت الى المواقع الأخري التى خصصت لولايات سودانية أخري، كغرب دارفور والخرطوم والنيل الأزرق وسنار ،فلم أجد شيئا ، قلت ربما لغرب دارفور والنيل الأزرق بعض العذر فى غيابهما لكن لم غابت ولاية الخرطوم حاضرة السودان من محفل مهم كهذا؟ وأين اجهزة الاستثمار الزراعي فيها ؟سألت الزميل الاستاذ صلاح عمر الشيخ وهو للتذكير زميل رائع ،تشرفت بالعمل معه أواسط ثمانينات القرن الماضي فى صحيفة السوداني حينما كان مديرا تحرير فيها لصاحبها ورئيس تحريرها وقتذاك الاستاذ محجوب عروة، سألت الأستاذ صلاح الذي كان يشارك فى فعاليات المعرض بصفة شخصية ،كصاحب مكتب يهتم بتنظيم المعارض فى السودان ،عن سبب هذا الغياب السوداني المخجل والمخيب للامال،فقال لي:أن السبب الرئيسي هو أمساك الحكومة فى الوقت الراهن للعملة الصعبة لندرتها ،لذا كانت المشاركة السودانية هزيلة فى معرض زراعي دولي ضم أكثر من 168 شركة ومؤسسة حكومية وأهلية ،من مختلف دول العالم.
كنت أتوقع أن تكون مشاركتنا فى محفل كهذا مميزة ، انطلاقا من مقولة متداولة منذ زمن بعيد أن (السودان سلة غذاء العالم) لكني بعدما وقفت على هذا الغياب المخجل للسودان فى ذلك المعرض، قلت فى نفسي أن سكان العالم سوف يموتون جوعا إن أنتظروا طعاما يأتيهم من أرض السودان، وزاد خجلي حينما علمت أن القائمين على أمر الاستثمار فى بلدي أكتفوا بتسريب نسخة ورقية من خمس صفحات بعنوان (فرص الاستثمار الزراعي فى جمهورية السودان) تضمنت فقط ثلاثة مشاريع استثمارية هى مشروع الخوي للانتاج الزراعي بمحلية دنقلا بالولاية الشمالية ،فى مساحة مائتي الف فدان، والذي يهدف حسب الكتيب للمساهمة فى تحقيق الأمن الغذائي عن طريق التوسع الأفقي والرأسي ،وإدخال محاصيل جديدة بالمنطقة، بغرض التصديروالتوسع فى الرقعة الزراعية ،باقامة مشروعات كبرى ،من خلال استخدام التقانات الحديثة ،أما المنتجات الزراعية التى يستهدف الاستثمار فيها فى هذا المشروع ،فهي (القمح والموالح والنخيل والخضروات والبقوليات )والاسواق المستهدفة (السوق العربية المشتركة،الكوميسا والسوق الأوربية، (عجبا) ولتشجيع الناس للاستثمار فى مشروع الخوي للانتاج الزراعي، فالكتيب يقول :أن المشروع يتوفر على بنيات اساسية ،كقربه من الطريق البري الذي يربط دنقلا بالخرطوم(شريان الشمال) وقربه أيضا من مطار دنقلا وتوفر خدمات الاتصالات؟هل هذا كاف لتشجيع المستثمرين للقدوم الى الولاية الشمالية والاستثمار فيها ؟ لم يأت ولا فرد واحد من جهاز الاستثمار فى الولاية الشمالية ،ولا من وزارة الاستثمار الاتحادية !وقلت ربما أجد معلومات مفيدة فى الموقع الالكتروني لوزارة الاستثمار السودانية ،وحينما تصفحته صدمت للمرة الثانية ، فهو باختصار موقع باهت بائس محنط المعلومات الواردة فيه عمرها دستة من السنوات ،ربما تم وضعها بعد توقيع اتفاقية السلام الشامل فى 2005 بقليل ولذلك تجد كل ما يتعلق بالجنوب إبتداء من اضافته لمساحة السودان ،ومرورا باسماء جامعات الجنوب وانتهاء بالموارد الموجودة فيه ،خاصة النفط، ولا أظن أن الموقع يغري أحدا من متطفلي الانترنت ناهيك عن المستثمرين العرب والاجانب للاطلاع على المعلومات المعروضة فيه،ثم إن الموقع متوفر بلغة واحدة كأن القائمين على أمر الاستثمار فى السودان لا يهمهم سوى الناطقين بلغة الضاد، ويبدو أنهم فى سبات عميق منذ العام 2006 تاريخ وضع تلك المعلومات الباهتة على موقعهم، وأكاد أجزم القول لو كلفنا طالبا فى المرحلة الاعدادية لتصميم أفضل من موقع وزارة الاستثمار السودانية لفعل ،والحق يقال ليست وزارة الاستثمار هى الوحيدة ذات التصميم البائس والمعلومات القديمة والشحيحة بل حتى مجلس الوزارء السوداني وكافة الوزارات والأجهزة والمؤسسات الحكومية إن وجدنا لها مواقع الكترونية فحالها أسوأ من موقع وزارة الاستثمار الاتحادية ولا أظن أن حكومتنا الاتحادية وحكومات الولايات سمعت بشئ إسمه الحكومة الالكترونية.
يعرض كتيب فرص الاستثمار الزراعي فى جمهورية السودان مشروع سكر النيل الازرق بولاية سنارفى مساحة 76الف فدان كما يعرض مشروع شرق النيل بولاية الجزيرة بمنطقة حنتوب الجميلة فى مساحة 20 الف فدان قابلة للزيادة بهدف انتاج اللحوم الحمراء لمنطقة الخليج والشرق الاوسط وانتاج الاعلاف والمركزات بتكلفة 14 مليون دولار. ونسيت أن أشير الى أن قانون الاستثمار يسمي قانون تشجيع الاستثمار لسنة 1999 تعديل لسنة 2003 (وهناك تعديل لسنة 2006) وهذا القانون قد الغي قانون الاستثمار لسنة 1996و يتكون من فصلين وحوالي 26 مادة ، واعتقد ان هذا القانون به عيوب ونواقص كثيرة تحتاج لتعديل سريع . لكن قبل تعديل القانون اعتقد ان هناك جملة من العوائق لجذب الاستثمارات العربية والخليجية والغربية فى السودان لعل فى مقدمتها التالي:
أولا: عدم الاستقرار الأمنى فى عدد من مناطق السودان كالنيل الأزرق وجنوب كردفان وولايات دارفورونذر الحرب على طول حدود السودان مع الدولة الوليدة جنوب السودان،وقدرة الحركات المتمردة على تعكير صفو الأمن حتى فى مناطق أخرى أكثر أمنا وهذا ما يجعل المستثمرين يتخوفون كثيرا من ولوج دنيا الاستثمار فى السودان حتى فى ولايات تنعم بالأمن كالخرطوم ونهر النيل والشمالية والجزيرة والنيل الابيض وغيرها من الولايات مما يستدعي ضرورة احلال السلام فى كل ربوع البلد وإطفاء النيران المشتعلة فى اكثر من جبهة وأولها جبهة الحدود مع دولة جنوب السودان وبؤر جنوب كردفان والنيل الأزرق،وفى هذا الصدد نري ضرورة الوصول الى حلول شاملة وجذرية مع دولة جنوب السودان حول كافة القضايا العالقة خاصة قضية ترسيم الحدود بين الدولتين، وحل مشكلة أبيي والإتفاق حول رسوم تصدير نفط الجنوب عبر أنبوب السودان الى بورتسودان، وفى ذلك مصلحة حقيقية للطرفين خاصة للسودان وليس من مصلحتنا الضغط كثيرا على أخواننا الجنوبين حتى يبحثوا عن مخرج بديل لهذه الأزمة بل ليس من مصلحتنا أن يستأثر الاخرون من جيراننا بنفط بذلنا فى استخراجه كثيرا من المال والوقت والجهد،ولا ينبغي أن تظن حكومتنا أنها سوف تجعل الجنوب يرضخ لكل مطالبها ومع ذلك نقول بوسع الحكومة أن تقدم من التنازلات ما لا يضيرنا ولا يظلمنا كثيرا،واعتقد أن منح من تبقي من اخواننا الجنوبين فى مدن الشمال وقتا أطول من شأنه أن يعزز الثقة بيننا وبين اخوتنا فى الجنوب،ولا ينبغي ان تدفع حكومة الخرطوم المزيد من الارتال لمغادرة الشمال، حتى لا يعانوا هناك فى هذه الظروف أكثر
ثأنيا: تفتقر كثير من ولايات السودان الى بنية تحتية قوية تغري بالاستثمار فى السودان فلو أخذنا طرقنا الحديثة منها والقديمة فهى سيئة للغاية ولا تنطبق عليها مواصفات الطرق الحديثة ولا الجودة المطلوبة فيها معظم طرقنا مساراتها ضيقة وفيها حفر ومطبات ، لذلك تكثر فيها حوادث السير ، بل الكثير من مناطق الانتاج وتلك التى يراد الاسثمار فيها ليست فيها طرق مسفلته ولا حتى ممهدة. ومطاراتنا بما فيها مطار الخرطوم المسمي زورا وبهتانا بالدولي لا تغري بالاستثمار وحتى شبكات الاتصالات التى تملأ كل الفضاء ضجيجا ليست بالقوة والجودة التى تغري بالاستثمار فى السودان.ولو تطرقنا للطاقة الكهربائية فرغم التحسن الطفيف الذي حدث فيها فهى لا تغري باقامة مشاريع زراعية او صناعية او خدمية كبري وحال مصانعنا ومعاناتها مع الكهرباء ليس بخاف على أحد ولو تحدثنا عن الفنادق فالأمر مخجل جدا حتى فى العاصمة الخرطوم ليس لدينا فندق فيه مواصفات الخمس نجوم والفنادق ذات الشهرة والاسماء العالمية لا وجود لها ، كما أن معظم الولايات بما فيها العاصمة الخرطوم تفتقر الى البنيات السياحية وحتى المطاعم الراقية التى تقدم خدمة ذات جودة عالية ونظرة واحدة على كورنيش النيل فى الخرطوم مقارنة مع امثاله فى الدول العربية تؤكد لنا اننا لا نهتم بالسياحة والسياحكما تفتقر مدننا الى المنتزهات العامة ولكل هذه الاشياء علاقة وثيقة بالاستثمارلأنها تشكل جزءا مهما من اجواء الاستثمار فى البلد ،مالذي يميز مصر مثلا عنا فى الاستثمار، بنية تحتية جيدة مواصلات اتصالات مطارات فنادق اماكن سياحية وقبل ذلك الأمن فلو كنا نسعي حقا لجذب المستثمرين لابد ان نوفر كافة مفردات الجذب.
ثالثا:معظم الذين انيط بهم تقديم خدمة للمستثمرين يعملون على (تطفيش)المسثمر من الوهلة الأولي حيث أن معظمهم لا يجيد لغة التواصل مع المستثمر حتى بمجرد الابتسامة فى وجهه حينما يقابلهم للوهلة الأولي،وربما هذا من طبعنا كسودانين دائما متجهموا الوجه، أما كثرة الاجراءات والروتين البيروقراطي فى مكاتب الدولة المعنية بتيسير الاجراءات حدث ولا حرج،ليس هذا فحسب بل ان بعض الموظفين والمسؤولون ايضا يطالبون المسثثمرين بالدفع(رشوة)حتى يخلصوا معاملاتهم بالسرعة المطلوبة فعلي المستثمر ان يدفع فى الخرطوم وفى الولاية الى يريد الاسثمار فيها بل فى المحلية الصغيرة التى يريد ان يقيم مشروعه فيها لذا يعود من حيث أتي ولا يفكر فى العودة ثانية ويبحث عن بلد اخر يستثمر فيه وتعلمون ان رأس المال جبان دائما.
رابعا : تواجه معظم الإستثمارات مشاكل عديدة في مرحلتي التشغيل و الإنتاج مع الوزارات القطاعية في تحديد إحتياجاتها من الواردات (مع الهيئة السودانية للمواصفات و المقاييس،و الإدارة العامة للجمارك و إدارة النقد الأجنبي في تمويل وارداتها في ظل تذبذب و تغيير سياسات هذه الجهات( بحسب وثيقة رسمية على موقع مجلس الوزراء السوداني وبحسب ذات الوثيقة فبسبب المقاطعة مع الولايات المتحدة و الإتحاد الأوربي لم يتمكن السودان من توقيع إتفاقيات الإزدواج الضريبي مع معظم دول الإتحاد الأوربي و الولايات المتحدة الأمريكية . كما أثرت هذه المقاطعة على جهود الترويج مع هذه الدول لإستقطاب تدفقات الإستثمارات الأجنبية وبحسب تقرير البنك الدولي لعام 2010م حول أداء قطاع الأعمال في السودان (Doing Business 2010 ) و مقارنته مع بعض الدول الصناعية و الأخرى الناشئة و النامية في تسهيلات أداء الأعمال إن السودان جاء في المرتبة 154 بينما جاءت كل من رواندا ، كينيا ، ومصر و إثيوبيا في مواقع متقدمة 67 و 95 و 106 و 107 على التوالي . أما في مجال بداية العمل الإستثماري جاء السودان في المرتبة 118 بينما جاءت كل من نيوزيلندا و رواندا و مصر و إثيوبيا في مراتب 1 و 11 ، و 24 و 93 . و في مجال تسجيل الممتلكات جاءت مرتبة السودان متقدمة 37 و في التجارة عبر الحدود جاء ترتيب السودان 94 . دون التشكيك في مصداقية هذا التقرير لإجراءات الإستثمار و الأعمال في السودان فإن ترتيب السودان في ذيل قوائمة يعكس مشكلة لابد من معالجتها . و إذا ما نفذت مصفوفة التوصيات التي سبق أن أجيزت من مجلس الوزراء ساهمت في معالجة هذه المشكلة أو على الأقل التقليل و تسريع إجراءات الحصول على التراخيص للإستثمارات.
خامسا: وجدت لجنة مختصة كلفت بدراسة معوقات الاستثمار فى السودان تدني فى حجم وعدد الإستثمارات الفعلية فى القطاع الزراعي مقارنة مع مساهمته فى الناتج المحلى الإجمالى والمقرر فى المتوسط خلال الثلاث سنوات الأخيرة 2006 -2009م بحوالى (32%) بينما تشير تقديرات الإستثمارات الفعلية فى هذا القطاع لـ (3%) خلال نفس الفترة . ويعود ذلك للمعوقات العديدة التى تواجه الإستثمار فى هذا القطاع ومن أهمها صعوبة إجراءات تخصيص وإستلام الآراضى للإستثمارات الزراعية وتضارب الإختصاصات حولها بين سلطات الإستثمار الإتحادية والسلطات الولائية وهذا يؤكد بجلاء أن اهتمامنا فى السودان بشأن الزراعة ما يزال ثانويا رغم أن السودان بلد زراعي ولديه موارد كبيرة من أرأض خصبة ومياه ومناخات متعددة تصلح لمختلف أنواع الزراعة . وهناك العديد من المشاكل التي تواجه قطاع الاستثمار فى الانتاج الحيوانى والسمكى تشابه كثيراً مشاكل الاستثمار فى القطاع الزراعى النباتى حسبما افادت ذات اللجنة فى دراستها تلك ،ولو نظرنا للاستثمار فى مجالات النقل المختلفة (بري ، بحري ، جوي)لا نلمس أثرا لها فمثلا تعتبر السكة حديد من أهم العوامل التى تجذب الاستثمارات الاجنبية للبلد وحال السكة حديد فى السودان لا تسر عدوا ولا صديقا حتى غدا البعض يسرق قضبانها ويبيعونها فى الأسواق، الناقل الوطني الجوي هو الاخر تعرض لصدمات عديدة حتى بات الناس يهربون هروب السليم من الأجرب من كثرة حوادث الطيران السوداني،وكذلك الحال لقطاعات الصناعات التحويلية ولا زلت استغرب ان الولايات المنتجة كولاية نهر النيل والشمالية على سبيل المثال لا الحصر ليس بها مصانع تذكر خاصة الشمالية ليس فيها أى مصنع علما بأنها يفترض أن تكون الولاية الأولي فى الأنتاج الزراعي،ربما الاستثمار فى قطاع الاتصالات أحسن حالا. على كل فغنني على يقين من أن حكومتنا الاتحادية وحكوماتنا الولائية لا زالت بعيدة عن الاهتمام بالاستثمار بصورة عملية وجدية ولا زالت هناك عوائق اكثر من تلك التى أشرنا اليها تحول دون تدفق رؤوس الاموال الخليجية والعربية والاجنبية الى السودان ينبغي حلها سريعا إن كنا فعلا نرغب فى رؤية مستمرين اجانب فى بلدنا.
أخيرا :ما لم نعالج كل تلك المشاكل ستكون البيئية الاستثمارية طاردة حتى لو عدلنا القانون مائة مرة

  

سليم عثمان احمد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/28



كتابة تعليق لموضوع : المسؤولون عن الاستثمار فى سبات عميق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الكريم صالح المحسن
صفحة الكاتب :
  عبد الكريم صالح المحسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 انتشار الالحاد في الدول الاسلامية  : مهدي المولى

 مولدچ نور الفؤادي  : سعيد الفتلاوي

 رمضانيات - خمس حكايات  : كريم مرزة الاسدي

 الطيران في ساحة الطيران  : هادي جلو مرعي

  الدينجية  : جاسم محمد كاظم

 صحفيو المحافظات .. تهميش مقصود وإقصاء متعمد..!!؟  : ماجد الكعبي

 عنترة رضي الله عنه  : هادي جلو مرعي

 لدينا الكثير بانتظار الانجاز !  : د . ماجد اسد

 خلية  الإعلام  الامني تصدر بيانا حول احداث ابو صيدا في ديالى

 الحياة ستغدو عسلا  : امنة بريري

 حملة كبرى على عصابات المخدرات..... بركان الراوي .. انموذجاً  : احمد النوري

 حل الأزمات والتخلص من الفاسدين  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 التربية تعلن توقيتات وجداول امتحانات الدور الثاني لطلبة الدراسة الابتدائية والمتوسطة والاعدادية بكافة فروعها وبضمنها الدراسات الإسلامية والمشمولين بنظام المحاولات

 انجازات "الشروكية " في حكم العراق .  : محمد الوادي

 جامعة واسط تنظم ندوة عن الرياضيات والمجتمع  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net