صفحة الكاتب : ابو ذر السماوي

شقاوة قبل السقوط وفتوة بعد التحرير
ابو ذر السماوي
منذ أنّ بدأ البرلمان بممارسة دوره الرقابي على السلطة التنفيذية بوصفه ممثلاً للشعب مما يشكل حالة صحية وجديدة في العراق، وهي إحدى فضائل التغيير وبركة من بركات الديمقراطية، وعلى كثر ما شهدت السنوات الاخيرة من استضافات واستجوابات إلاّ ان ما لمسناه من جدية وموضوعيّة وممارسة حقيقية للدور الرقابي لم يتجاوز اصابع اليد وعلى قلة تلك الحالات لم يكتب لأيّ واحدة من تلك المحاولات تحقيق أهدافها سوى ما حققته على المستوى الشعبي من الرضا والمقبولية لمن قام بالاستجواب لانه عبر عن معاناتهم واقترب مما في نفوسهم عدى ذلك لاشيء، ومن هذه الحالات النادرة استجواب وزير التجارة وكشف ملفات الفساد وفي قضية مشهورة ومع كلّ الأدلة والقرائن وهدر أموال وصفقات مشبوهة ووهميّة وسوء الأداء وتدني ما هو مقدم للمواطن من مفردات البطاقة التموينية إلاّ أنّ شيء لم يحدث لحضرة الوزير، وبعد التسويف والمماطلة يطلق سراح الوزير وتثبت برائته لعدم كفاية الادلة اما المثال الثاني فهو استجواب وزير الكهرباء وكما حدث مع زميله في التجارة وعلى الرغم من استمرار معاناة المواطن واستفحال ظاهرة انقطاع التيار الكهربائي وادانة الوزير السابق كونه سبب مباشر في عدم اكمال أغلب المشاريع والتعاقدات الوهميّة وصل الامر ان يكون العراق وشعب العراق اضحوكة باستيراد لعب اطفال كرافعات عملاقة والبارجات العاطلة وباعتراف الوزير، لكنّ النتيجة أنّ يُكافأ الوزير بسعفة النزاهة وبكل ما يعنيه هذا التصرف من استهزاء واستهانه بمشاعر المواطن الذي عانى ولا زال يعاني من الكهرباء، هذان أبرز استجوابان وأهمهما بنظري كان من المفروض ان يشكلا علامة فارقة في مسيرة البرلمان والحكومة على حدٍ سواء أمذا الباقي فكان يحتج عليها بأنها مسيسة او لاغراض انتخابية أو بدوافع شخصيّة أو كيدية حتّى التقت المصالح والأجندات في استجواب أمين بغداد صابر العيساوي فنواب القانون والاحرار (الدعوة والتيار الصدري) متناغمين مجتمعين لاستكمال الاستجواب وعلى الرغم من انه لم يعتذر ولم يماطل وصرح اكثر من مرة بانه يريد الاستقالة وقدمها فعلاً لدّولة رئيس الوزراء المالكي إلاّ أنّه رفض وبشدة ومع انه كان رمزاً لحملات المستجوبين الانتخابية وهدفاً متحركاً فنعتوه بحرامي بغداد، إلاّ اننا نكتشف ونتفاجأ بأنّها مجرد حملات انتخابية ليصروا على ان يكون أمين بغداد فكيف تحول من حرامي الى امين وانتم تتحدثون بلغة المنتصر دائماً ولأني من أهل الجنوب أعرف ما معنى ان يكون أحدهم مهندس في وزارة الدفاع ويعمل تحت أمرة وإشراف المقبور علي كيمياوي كما اعرف معنى ان يتحول القاتل والمجرم الى حر ومن ثم محافظاً أو نائباً للمحافظ، وان كان سفاحاً ومشكوكاً في نزاهته وحتّى في تدينه فهو يرفع السلاح بيد ضد المحتل ويتعاقد معهم بيد أخرى كمقاول وسمسار أو فتوة، سمه ماشئت فكلّ المعاني تنطبق على توافق ذنب المجيد كيمياوي أي ذيل البعث وسمسار الامريكان والنتيجة معروفة شقي ماقبل السقوط وفتوة مابعد التحرير، انا هنا لا اعترض على استجواب امين بغداد فهو تم وبآليات قد تكون مقبولة فلماذا لاتستكمل آليات ما بعد الاستجواب ولا اريد ان اشرعن عمل احد او ازكي العيساوي بقدر ما اريد التذكير بان النهي عن الفعل يجب أنّ يأتي من تاركه و رافضه، اما ان يأتي من فاعله والمتجاوز لاكثر من ذلك الفعل فهذا ما لايجوز ولا نريده أنّ يؤسس في تجربتنا الديمقراطية الوليدة، وهنا وبكلمة أخيرة واعتقد إنها بيت القصيد ان إصرار شيروان الوائلي والشهيلي (القانون والاحرار) على إقالة أمين بغداد يأتي من طمعهما بهذا المنصب ولا يوجد مبرّر آخر لكل هذا الاصرار والحرب الهوجاء فقولوها صراحة وانتم الآن تستطيعون ان تستبدلوا الرجل وبكل بساطة ولله الحمد (حكومة وكلها بالوكالة )فلماذا هذه البطولات الزائفة والعنتريات الفارغة. 

  

ابو ذر السماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/09



كتابة تعليق لموضوع : شقاوة قبل السقوط وفتوة بعد التحرير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جودت العبيدي
صفحة الكاتب :
  جودت العبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  فدرالية القلب  : عبد الحسين بريسم

 .زيارة عدد من عوائل الشهداء في محافظة بغداد

 الهجوم أفضل من الدفاع  : صبيح الكعبي

 قضيتنا نحن العراقيون..  : د . يوسف السعيدي

  سيرة الشاعر عبدالمحسن داود القصاب  : مجاهد منعثر منشد

 صحة ديالى تنفذ زيارة ميدانية للقرى النائية للقاح الاطفال المتسربين في بهرز  : وزارة الصحة

 لهذه الأسباب ..سقطت الموصل ـ غياب الكفاءة أولا ( 1 )  : مديحة الربيعي

  ركضة طويريج!  : ابن الحسين

 الداخلية تعلن اعتقال 6 من ارهابيي "داعش" في أيسر الموصل

 الشيخ حمودي يستقبل بعثة الدعم الدستوري في الأمم المتحدة  : مكتب د . همام حمودي

 أمهـات خلفــاء بني أميــة  : رابطة فذكر الثقافية

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش مع رئيس مجلس عشائر نينوى تعزيز الخدمات الصحية  : وزارة الصحة

 أبو طالب سد الإسلام المنيع  : عبد الكاظم حسن الجابري

 بالارقام.. عدد الاشخاص الذين يتقاضون رواتبهم من الدولة بصفة موظفين ومتقاعدين ورعاية

 ائتلاف الحكيم يكشف عن خلافات بشأن قانون المحكمة الاتحادية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net