صفحة الكاتب : حسين النعمة

بشراكة أجنبية السياسية التركية تقحم المنطقة بالأزمات
حسين النعمة
 لازال توتر العلاقات بين تركيا والعراق له عواقب وخيمة ليس فقط على كِلا البلدين وإنما يمتد إلى منطقة الشرق الأوسط بأكملها، حيث أنه يتيح الفرصة لزيادة التدخل الأجنبي بالمنطقة، وزيارة أحمد داود أوغلو، وزير الخارجية التركي، في الآونة الأخيرة إلى كركوك شمالي العراق قادما من كردستان العراق، أثارت غضب الحكومة المركزية في بغداد التي احتجت على هذه الزيارة واعتبرتها غير رسمية.
وفي هذه الأثناء، قام إياد علاوي بزيارة إلى تركيا لعقد لقاءات مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان مما يشير بوضوح عن تأييده لسياسات أنقرة في المنطقة.
وعلى الجانب الآخر، رأى نوري المالكي رئيس الوزراء، أن التدخل التركي في شؤون البلاد يُعد تكتيكا انتهازيا يستغل الصراع السياسي الداخلي في العراق، حيث أن الخلافات بين الأحزاب والقيادات السياسية تقوض الجهود التي تبذلها الحكومة العراقية لتعزيز الوحدة الوطنية، فضلا عن إعادة بناء البلد واستعادة النظام.
فيما يعد الوضع الحالي في سوريا هو أيضا أمر حاسم بالنسبة للعراق ومستقبله، وقد اتبعت الحكومة العراقية سياسة أكثر عقلانية في التعامل مع الأزمة السورية، وتجنبت التوتر أو المواجهة، خاصة في المناطق الحدودية مع سوريا، بل ودعمت مرارا وتكرارا لوحدة الأراضي السورية، وعارضت أي تدخل عسكري خارجي.
ومع ذلك، فإن تركيا مازالت تستفز العراق، وهذا يزيد حدة التوتر في العلاقة بين البلدين، ويمنح الفرصة لزيادة التدخل الأجنبي والإرهاب وعدم الاستقرار في العراق، ويمكن أن تشمل تداعيات مثل هذا السيناريو المنطقة بأسرها، وليس تركيا فقط.
وحول هذه الاحداث قال الخبير الاستراتيجي أحمد الشريفي إن "تركيا زجت بنفسها في لعبة أكبر من حجمها سياسيا واقتصاديا واجتماعيا، فهي لا تستطيع أن تلعب دورا ربما دفعتها الولايات المتحدة للعبه حينما انتدبتها لتكون ذراع أميركا في تمرير مشروع الشرق الأوسط الجديد، وبسبب دورها هذا فهي تتخبط على مستوى السياسة الخارجية والأداء العسكري".
وأوضح الشريفي أن "مشروع الشرق الأوسط الجديد يستهدف منظومة تحالفات في الشرق الأوسط هي منظومة قوى الممانعة، وهي قوى رصينة اقتصاديا وأمنيا وعسكريا وصاحبة بعد أيديولوجي، فضلا عن أنها تمتلك نموذجا سياسيا قد يتجاوز حتى حدود قوى الممانعة وينتقل الى محاور كثيرة في منطقة الشرق الأوسط".
وقال إن تركيا "دولة لا تستطيع أن تتحرك بقدراتها الذاتية، وإنها دائما تنطلق من منطلق أنها حليف استراتيجي للولايات المتحدة الأميركية، وحتى على مستوى التسليح فهي تستمد قدراتها العسكرية من كونها الدولة المسلمة الوحيدة في حلف الناتو، وهي مقتدرة بالولايات المتحدة، ولا تمتلك مشروعا خاصا بها، وقدراتها العسكرية محدودة نسبة للدور التي تسعى لأن تلعبه في المنطقة".
وفيما أضاف "كانت تركيا في تحالفها مع سوريا تشكل عمقا استراتيجيا، وكان الأجدر بتركيا أن تفهم أصول اللعبة السياسية، وأن تفهم قوى محور الممانعة في المنطقة عموما، وأن تدرك حقيقة أن دور قوى الممانعة أكبر من أن يحتوى أو يختزل في دور نموذج مضاد وهو النموذج التركي، والولايات المتحدة تسعى إلى أن تتبنى نموذجا يحقق نوعا من التكافؤ في الطرح الفكري والأيديولوجي على مستوى المنطقة ليكون نموذجا بديلا عن محور الممانعة".
عزا محللون سياسيون في المنطقة ان تركيا بدأت تطرح أوراق لتكون نموذج رقم واحد في التكتيك السياسي والعسكري ان تطلب الأمر وورقة سوريا او الغيث في هذه المرحلة".
 وتابع الشريفي إن "هذا النموذج البديل غير قادر على أن يحاكي مجريات الأحداث، ولا يمتلك القدرات الفكرية والعسكرية والاقتصادية، حيث ان تركيا لفترة قريبة جدا كانت بأمس الحاجة إلى دعم الجمهورية الإسلامية، ولولا تدخل الجمهورية الإسلامية الداعم للاقتصاد التركي، وفتح الحدود بين سوريا وتركيا، لكانت الآن تركيا تعاني من ضائقة اقتصادية، ولولا انفتاح إيران والعراق وسوريا على الاقتصاد التركي لما وصلت تركيا إلى ما وصلت إليه من التنمية الاقتصادية".
أما الأزمة في المنطقة وسببها سياسات تركيا الخارجية، فقال الشريفي إن "أوغلو لم يكن موفقا في إدارة ملف السياسة الخارجية، بدليل تنامي صوت عالي جدا في داخل تركيا لإقالته من منصب وزارة الخارجية، لا سيما في زيارته الأخيرة غير المبررة المستفزة للعراق بمجيئه في صورة تخرج عن أصول العمل واللياقة الدبلوماسية".
من جهته قرر مجلس الوزراء عقد جلسة خاصة لمراجعة العلاقات العراقية ـ التركية في ضوء التطورات الحاصلة.
وكان امين عام مجلس الوزراء علي العلاق قد اعلن ان "الحكومة تدرس اتخاذ مواقف مناسبة تجاه العلاقة مع انقرة بعد التدخلات التركية بالشأن العراقي".
وذكر بيان للناطق باسم الحكومة علي الدباغ ان "المجلس قرر في جلسة الثلاثاء7/8/2012 تشكيل لجنة برئاسة نائب رئيس الوزراء حسين الشهرستاني وعضوية وزير الدولة لشؤون المحافظات ووكلاء وزراء الخارجية والداخلية والنقل وجهاز المخابرات الوطني ومستشار رئيس الوزراء للشؤون القانونية للتحقيق في ملابسات زيارة وزير الخارجية التركي الى كركوك وتقديم التوصيات الى مجلس الوزراء بأسرع وقت ممكن".
وكان العراق قد سلم جامعة الدول العربية مذكرة احتجاج شديدة بشأن زيارة وزير الخارجية التركي احمد داود أوغلو الى اقليم كردستان ومحافظة كركوك من دون علم الحكومة الاتحادية.
كما استدعت وزارة الخارجية القائم بالأعمال التركي في بغداد مولود ياقوت وابلغته احتجاج الحكومة الشديد على زيارة وزير الخارجية إلى محافظة كركوك من دون علم الحكومة الاتحادية وموافقة وزارة الخارجية، فيما قررت رئاسة مجلس النواب تضييف وزير الخارجية هوشيار زيباري في لجنة العلاقات الخارجية النيابية بعد عطلة عيد الفطر المبارك، لمتابعة قضية زيارة وزير الخارجية التركي وتقديم تقرير الى مجلس النواب.
 

  

حسين النعمة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/08



كتابة تعليق لموضوع : بشراكة أجنبية السياسية التركية تقحم المنطقة بالأزمات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : pvhifd ، في 2012/09/25 .

#####



• (2) - كتب : جمال الدين محمد علي ، في 2012/08/12 .

السلام عليكم
أخي العزيز الكاتب من حق الدول ان تبحث عن مصالحها بما ينفع شعوبها و حكومتها ملزمة بهذا الموضوع . اما اذا كانت الحكومات المجاورة لا تهتم بامورها وامور شعوبها هذا لا يعيب الحكومة التركية او حكومة اخرى




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابتسام ابراهيم
صفحة الكاتب :
  ابتسام ابراهيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رئيس الوزراء : من يقاتل على الارض هم عراقيين والسلاح الذي اعطي لنا اشتريناه باموالنا  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 قمة الدوحة حشد لدعم الارهاب  : واثق الجابري

 الهجرة أمل الشباب  : واثق الجابري

 التسويق الثقافي!!!  : حاتم عباس بصيلة

 الانتخابات العراقية ....طموح الاصلاح في ظل التهديدات  : موسى النجفي

 اعادة تصنيف قتلة الحسين (ع)  : حافظ آل بشارة

  الشريفي يدعو وسائل الاعلام والمنظمات المعنية بمراقبة الانتخابات لمراجعة المفوضية لاعتمادها استعدادا لانتخاب برلمان الاقليم  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

  الحسين الذي كفر بالطاغوت ...!  : عبد الهادي البابي

 اعترافات داعشي : "حبوب الهلوسة سر انتحارينا"  : حسين النعمة

 للظالم جولة ... وللمظلوم صولة  : محمد علي مزهر شعبان

 مجلس كربلاء يصوت على استئناف الدوام للمدارس الأسبوع المقبل

 منزلة الزهراء عند أبيها عليهما الصلاة والسلام!  : عباس الكتبي

  اللاعنف العالمية تستنكر اعتقال سلطات البحرين للمعارض ابراهيم شريف  : منظمة اللاعنف العالمية

 الحكيم وميسان  : جواد البغدادي

 البصرة : إلقاء القبض على عصابة للاتجار بالبشر مكونة من رجل وامرأة  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net