صفحة الكاتب : ا . د . ناصر الاسدي

قرابين بوذا الأخير
ا . د . ناصر الاسدي
 قفز ثم ترك قدميه في فضاء الكوخ تتأرجحان .. الذاكرة تستفحل الأبجدية الحائرة  يلمح الظل مساره في دكنة الشجر المتعارش.القمر كان غائبا والغيمة رماد يعانق انزياح الضوء الذهبي و مازال اللون الفضي على الغيمة كما الماء المتجمد .الباب موارب .. يهرب ضوء باهت إلى الخارج خلسة  تتبعه قطية إلى حيث كان.. في ذلك الخارج نباح متقطع لكلب أو كلبين .
الشعر الذهبي يسرج نسيجه للريح كما الكحل يملأ الاهاب .. تنسلخ من بواباتها المدن الغائرة في صمت فتاة في الثلاثين لم تتعرق اكفها بعد .. اليافطة ذات الرقم احد عشر تحدد ملامح الشقة في الطابق الثالث وثمة صمت مشوب بالخوف ..تسمع دقات قلبها المتلاحقة حد اللهاث دم دم دم  ..أشارت بأصبعها صوب الباب الساجي اللامع وصوب الرقم أحد عشر على اليافطة الصغيرة المنحوتة فوق نسيج الخشب ..أناملها راعشة وهي في حساب الدقائق المكانية تلامس الرقم كما لو أنها تمسح غبارا لايرى أو بصمة تركت قبل قليل .. ضحك زر الجرس معلنا بضوئه الأحمر سريان الاستجابة لديه .
كان فضاء الشقة مستباحا تصفعه رائحة البخور التي تتشظى من خلل الباب الموارب لينسل في فضاء الرواق الطويل الذي تتوزع عليه الأبواب بانتظام ..لمعان أرقام الغرفات الملصقة على الأبواب يلفت النظر.. تحرك الرقم إلى أعلى بحركة نصف دائرة وكأنه يكشف عن سر كمون ثقب سحري في الباب .. شخصت عين من وراء الدائرة السحرية ثم تحرك المزلاج ليعلن عن فتح باب الغرفة اللامع بفعل سطوع الضوء عليه من باجورة أعلى الباب تشع كالشمس .تتحرك مرئيات الشقة مثيرة العجب فكل شيء فيها أزرق , الستائر زرقاء الأغطية زرقاء التحف مضاءة بالأزرق ماعدا الحائط المتخفي وراء ستارة كبيرة تخفيه بإحكام .
مد يده إليها جارا إليها صوب المنزع القريب . توارت خلف الستارة وكانت أول القطع المنثالة فوق عارضة المنزع هي الشال الأزرق ثم الرداء  ثم القميص الشفيف ثم ....... ولكن قطعة أخيرة استقرت على الجسد اللدن الأبيض كالجذام خرجت بها وهي تحجب عاري ثدييها  بباطن راحتيها مطرقة كما لو أنها ستقدم قربانا للألهة الجديدة .
في غرفة المحراب تنتظم أيقونات كثيرة مليئة بالشمع والبخور وثمة صور معلقة لأنصاف وجوه عليها دلائل رحيل قديم وصور نساء يبدو أنهن مررن بذات الطقوس في هذا المحراب .
أشار الرجل المتشح بالسواد  إلى جهة الحائط المغطى بالستارة الزرقاء .. أزاحها عن مكانها . تكشف المغزى من موراته حيث تبدت رسوم
غامضة لأجساد عارية ومقطعة  وخطوط حمراء على ظهور تلك الأجساد . وكأن المكان مخصص لإعداد شفرات من نوع خاص ومريب غاية في الخطورة والإتقان ..
على الأريكة كانت الفتاة تمدد جسدها العاري إلا من غلالة حمراء ارتمت على وجهها تاركة ظهرها تحت أنامل الرجل الخشنة بلا رحمة .. تمتم الرجل بكلمات هزت الفتاة رأسها محاولة سبر أغوار معانيها ثم غطت بنوم عميق .. ترك الرجل علاماته على جسد الفتاة دونما أن تشعر .. الرجل يرنو صوب قارورة من العطر تعلو المنضدة المزججة .. عفر شعر الفتاة بالعطر ثم غمر باقي الجسد العاري برذاذ العطر الذي راح يفوح كما لو انه نابع من جسدها الملائكي المسجى .. تستيقظ  الفتاة بعد برهة من الزمن الثقيل .. تهرع إلى منزع الثياب لترتدي ملابسها . تتمايل من شدة النعاس . دقائق مرت كان الرجل يناول الفتاة الخائفة كوبا من القهوة الساخنة لإعادة وعيها .
- خذي القهوة ستعيد إليك الوعي.
- أين أنا ؟ .
- أنت في اللامكان .
- هل ؟ .
- أجل.
- عليك الذهاب إلى هناك .
- أنا خائفة .
ترقرقت دمعة ساخنة من عينيها  ثم شهقت وهي تلملم الغطاء على بقايا الجسد العاري مزمعة الانطلاق نحو الكوخ القابع في ظلمة الغابة المجاورة .
..................................
الساعة الثانية بعد منتصف الليل ولاشيء من حراك الأنام إلا الظلمة المتناهية ونقيق ضفادع هناك تنق وثمة الصفير لريح باردة تأز على أغصان الأشجار المتشابكة كالموت .. تلفعت بمعطفها وصوب الغابة المجاورة كانت تحث الخطى إلى الكوخ.. كان الرجل الأخر يراقب  المكان والريح تعلن مخاوف حراك قريب . كانت تسمع دقات قلبها الفرق .فتاة يافعة يكاد الخوف يقضي على أنفاسها وبحركة هستيرية ارتطم الباب الصفيح بأناملها النحيفة .. تنفرج بوابة الصفيح عن ممر صغير.. يهرب ضوء مصباح زيتي هزيل إلى الخارجة من فتحة الباب الموارب ليفضح المكان الذي كانت فيه قطية تموء مرحبة بالقادم المشتعل بارتعاش الطقس المثلج .. دست جسدها في فجوة الباب الموارب لتغوص في فضاء الكوخ الصغير.
يتداعى الجسد المنهوك بالخوف والبرد .. تتهاوى على الأريكة المبثوثة في ركن الكوخ . كان الرجل يحيطها بعناية فائقة . ألقى عليها دثاره .. أعلنت عن خوفها .
-أنا خائفة.
- لا عليك أنا معك .
- بل هم يريدون الكثير .
- ستنقضي المهمة بسلام
- لا إنهم خطرون .
طبع قبلة ساخنة على شفتي الفتاة الغائبة بطعم الموت . لوت ذراعيها لتحتضن الجسد المحيط بها ثم غابت عن الوعي في ظل منعطف جديد لاتعرف كنه مستقبله .
.........
في الطريق إلى الغابة كان لابد من المرور عبر النفق الأرضي وكان لابد من توصيل الشفرة التي على ظهرها إلى جماعة المعبد وعلى الفور توجهت صوب النفق .. أحست بحرارة النفق .. وان سيلا من الدماء قد تدفق من ظهرها ..أماطت المعطف عن كتفيها ثم أماطت القميص الملتصق ثم رنت صوب الجدار الكونكريتي الأملس ..أدارت ظهرها العاري صوب الجدار ثم طبعته عليه .. كانت خطاطات ظهرها تمارس انطباعا منفردا كما لو أنها عزف من عالم آخر  . أحست ببرودة الجدار وراحت ترتجف . تمتمت بكلمات وكأنها تزيح عن جسدها قربانا إلزاميا . أحست أن الدم المنسكب من على ظهرها راح يشكل خارطة لعالم جديد تحسست آثار  الخارطة على الجدار انزاح بعض دمها على أناملها وبحركة يائسة فركت أصبعها على الجدار لتكتب حرفين متقابلين س- ك على مقربة من الشكل المرسوم بدقة  . ثم تناهت إليها أصوات من نهاية النفق . لمعت نقطة ضوء باهتة نهاية النفق الطويل تتلاشى ببطء . واجتياز النفق بمسافته القادمة  أمر صعب  كونه قد تحول إلى مسرب مائي يتعمق شيئا فشيئا .. بدا عليها الخوف ثم أدارت زر مصباح يدوي فضح ضوءه ظلمة المكان  ثم وجهت ضوءه الثاقب صوب انطباع ظهرها الدامي .. رأت عجبا . حملقت في الجدار كانت الخرائط المنطبعة تشكل رموزا غامضة ودلالات موحية. تململت بشدة وأدركت أنها هالكة لامحالة لامت نفسها لأنها عملت مرغمة كوسيط لنقل عينات خطيرة ما كانت تعي ملابسات قضيتها رغم أنها لم تك راضية بانجاز ذلك لولا إلحاح الرجل الذي أحبته بجنون والتي كانت تقول له .
-لولا حبك لم أغامرهكذا , ماكان علي أن أطيعك في أمر لاأعرفه .
- إنه من أجل ....
- مهما يكن فإنها النهاية .
- لاتقولي ذلك . 
- نحن متورطان .
عالم بوهيمي قابع في ظل تناقضات وطقوس وعبادات لآلهة جديدة لاتصحو من تقلباتها من ورائها أشخاص مجهولون يمارسون طقوسا في الظلام .. تركت عبير عطرها في المكان بل إن آثار خطوط ظهرها كانت تفوح عطرا  حتى غدا فضاء النفق منثالا بدوائر العطر تدلل على حركة صاحبتها  الذاهبة إلى المجهول .
..................................
تجاوزت المسرب المائي في النفق المتضائق متكئة على امتداد الجدار وحين لفحتها الريح الباردة أدركت أن النفق يلفظ أنفاسه الأخيرة  وان حركة أقدام تترى في الجوار وصفير وإشارات ضوء احمر تنبعث من أركان الغابة المظلمة وصفير الريح ونقيق الضفادع  يغمر المكان .. فكرت مليا في لحظة سنحت بالفرار لعلها تنهي قلقا مدمرا لنهاية محتمة . أحكمت أزرار معطفها ثم ربطت الحزام المتدلي ثم تنقبت بشال لها علها تخنق خوفا راح يتمرد بداخلها
قالت :
-سأحاول الفرار, فدروب الغابة كثيرة ولعل واحدا منها يهيأ لي طريق النجاة . مالي ومال هؤلاء الرعاع علي أن أعود إلى  أهلي .
تحت جنح الليل الذي تتخذه الفتاة جملا للهروب ومن زاوية متخفية تفلح الفتاة بالهرب راكضة صوب الكوخ الذي جاءت منه لعلها تدرك الرجل الذي ينتظر .. تمتد يدها إلى باب الكوخ . ينفرج الباب كان الرجل بانتظارها . ألقت بنفسها بين ذراعيه .. أدركني إنهم يجرون ورائي لقد فررت منهم .
-لاعليك سأغير ملامحك .
- كيف ؟
- إنهم يتبعون رائحة عطرك ألا تعلمين أنهم عفروا شعرك وجسدك بعطرهم الخاص وكان سهلا عليهم تتبع العطر لذا سأقوم بامحاء الأثر أينما كان .. عليك الاغتسال فورا وان تبدلي ثيابك هذه ثم هرع إلى خزانة الثياب ليخرج منها ثيابا له أمرها بارتدائها ثم راح يرش قليلا من النفط على شعر الفتاة للتمويه على بقايا العطر الفائح من شعرها ثم قال : علينا ألان أن نخفي الأدلة قالت : كيف . قال : علينا إحراق الكوخ .
عقصت الفتاة ضفيرتها  ثم طوت الشال عليها واعتمرت بقبعة الرجل حتى بدت وكأنها رجلا 
ثم عمد الرجل إلى رش داخل الكوخ بالنفط داعيا الفتاة إلى التأهب للفرار عند إشعال الفتيل . أشعل عود الثقاب  ثم رماه وسط النفط المنسكب مناديا هيا علينا الفرار سيحترق الكوخ برمته
تصاعدت السنة النيران تتبعها حزم من الدخان الكثيف وعند ركضهما كانت النيران تضيء المكان ..عندها بدأ الكوخ يتهاوى ويصبح رمادا مشتعلا بالجمر تذروه الرياح في كل اتجاه .
وفي طريق هروبهما سالت الفتاة حبيبها قائلة : مامصير الآثار التي تركوها على ظهري ؟ رد عليها لاعليك فقد أخفيت الآثار كلها لكنها لم تبح له أن بقايا آثارها تركت على الجدار في النفق المظلم الذي صار جزءا من فيضان النهر القريب .
فقد اثر الحبيين ولم يستدل عليهما رغم المحاولات الجادة لاستعادة الرمز المفقود . بعد أعوام كان الهواة من الصيادين الذين يمرون على النفق القديم يشاهدون انبعاثا للضوء من خلل الماء يتشكل كما الحروف المشعة بالنور وكأن الحروف الخفية كانت لتشهد  قصة لغز من وراء الماء كان شاخصا لجيل جديد قد يتمكن من فك رموز الحياة القادمة .
  
تمت ....
 
 
 

  

ا . د . ناصر الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/22



كتابة تعليق لموضوع : قرابين بوذا الأخير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان سبهان
صفحة الكاتب :
  عدنان سبهان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  مصر هي مفتاح الحل للعراق  : اسعد عبدالله عبدعلي

 العمل تجري اكثر من 100 زيارة ميدانية لمشاريع المدينة للمدة من 27 -31 كانون الثاني 2019  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 محافظ النجف يفتتح نفق المختار شمال شرق المدينة بكلفة 12,5 مليار دينار  : حمودي العيساوي

 تصارعوا ودعوا الشعب يموت تفجيرا وكمدا  : احمد عبد الرحمن

 مخططات ارهابية في حواضن سلفية  : حميد العبيدي

 تحرير قرى شرجي الراوي ، حمد مدلول ، عالية ، مرزوكة

 استشهاد الشيخ نمر النمر  : ليلى الخفاجي

 حين يكون الموقف أرجوحة  : علي علي

 عاجل : انتحار ثلاث فتيات حاول ارهابيون من داعش اغتصابهن في الموصل

 الحكومة العراقية وعمى الالوان  : وضاح التميمي

 الاحذية السياسية والاعلامية  : عباس العزاوي

 رئيس مجلس محافظة ميسان يستقبل وفدا من بعثة الامم المتحدة يونامي في العراق  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 إلى صديقي الذي أخبرني بأنه مات....!!  : د . صادق السامرائي

 عندما يذوب الجليــــــد  : عباس فاضل العزاوي

 عامر المرشدي وصادق الموسوي في ضيافة وزير الاتصالات  : صادق الموسوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net