الربيع العربي بين الدكتاتورية والشورى قراءة في استشراف الامام الشيرازي
علي حسين/مؤسسة النبأ للثقافة والاعلام
 من يطّلع على التأريخ السياسي للعرب والمسلمين سوف يكتشف من دون عناء، أن سمة الاستبداد لازمت أنظمة الحكم العربية والاسلامية منذ قرون، ويرى البعض أن الجذور الثقافية للشخصية العربية هي التي تقف وراء السمة القمعية لتلك الانظمة، حيث البيئة القاسية والنظام الأبوي التسلطي وخشونة الطبع، كلها اسهمت بطريقة واخرى في صنع الشخصية ذات الطابع التسلطي، لتشمل العائلة والمنظمة والدائرة والوزارة وكل ما يرتبط بالحكومة، إذ غالبا ما يكون المدير او الرئيس صعودا الى القائد الاعلى شخصية متزمتة منغلقة ذات نزعة فردية في اتخاذ القرارات كلها حتى المصيرية منها.
 
إرهاصات الربيع العربي
 
من المؤكد أن الانتفاضات العربية التي انطلقت شرارتها من تونس، لم تكن وليدة الصدفة، فقد أخطأ كثيرون حين اعتبروا ان الشاب التونسي بو عزيزي الذي اشعل النار في جسده، هو السبب في كل ما حدث في الساحة السياسية العربية، بل كانت درجة الاحتقان الجماهيري وارهاصات الربيع العربي تتصاعد يوما بعد آخر في عموم الدول العربية وبعض دول الشرق الاوسط، خاصة بعد أن أتاحت وسائل الاتصال للجمهور العربي، أن يرى ويلمس درجة التقدم الكبيرة التي يعيشها عالم الغرب والشعوب المتقدمة الاخرى في الصين ونمور آسيا وغيرهم.
 
وهكذا لم يعد النظام السياسي القمعي العربي قادرا على ضبط الشارع، حيث أخذت موجة الانتفاضات تنتقل من مدينة الى اخرى ومن بلد الى آخر، وتم إطاحة عروش حديدية كان رؤسائها يحكمون شعوبهم بالحديد والنار كما هو الحال مع مصر وتونس وليبيا وغيرها لا تزال تتقد فيها درجة الاحتقان العالية كما في البحرين التي شهدت احتجاجات عارمة متواصلة، قوبلت من لدن النظام الملكي البحرين بعنف وقسوة، بيد أنها لا تزال تتفاعل وترتفع حدتها يوما بعد آخر، نظرا للظلم الذي تتعرض له نسبة كبيرة من الشعب البحريني على ايدي اجهزة النظام الملكي القمعي.
 
ولعل المفارقة الكبرى لدى هذه الانظمة وحكامها، أنهم يظهرون غير ما يبطنون ويعلنون غير ما يعملون، فهم غالبا ما يدّعون التحرر والانفتاح والشورى ومراعاة حقوق الشعب، إلا أنهم في الحقيقة يتصرفون كالجبابرة المتوحشين مع شعوبهم، لذا فالاسلام ليس لفظ واقوال او كلمات مجردة، بل هو موقف وفعل وعمل ملموس، فاذا ادعيت انك قائد اسلامي ينبغي ان يظهر ذلك في افعالك واعمال وما تقدمه لشعبك واقعا.
 
يقول المرجع الديني الراحل الامام السيد محمد الحسيني الشيرازي في كتابه القيّم الذي يحمل عنوان (الشورى في الاسلام):
 
(لا يكفي للحاكم الإسلامي ان يُطبّق مبادئ الإسلام وقوانينه، بدون تطبيق مبدأ الشورى الذي هو ركن من أركان الحكم في الإسلام، ذلك لأنّ الناس عندما يرون أنهُ لم يُطبَّق قانون الإسلام الذي هو الشورى ينفضّون من حوله ثم يثورون عليه حـتى إسقاطه؛ هذا إذا فرض انـهُ حسن الاستنباط وحسن التطبيق، وذلك قليل أو يكاد يكون معدوماً، بل الظاهر أنّـه من غير الممكن إن يُحسن الاستنباط ويُحسن التطبيق، من غير الاستشارية في أصل مجيء الحاكم، وفي مدة امتداده بعد المجيء، إذ الاستنباط المحتاج إلى العمل المداوم لا يكون حسناً، فكيف بالتطبيق الخالي عن الاستشارة الدائمة).
 
مظاهر القمع واسبابه
 
ان المتابع للوضع العربي عموما، يمكنه أن يكتشف مظاهر القمع التي تتعرض لها الامة بسهولة كبيرة، إذ نتيجة للقمع تظهر للعيان حالات الاضطهاد الكبرى التي يتعرض لها الناس، لاسيما اصحاب الصوت المعارض للنظام، فسرعان ما يتعرض الى السجن والملاحقة والتشريد والنفي، فضلا عن الاقصاء والتهميش، حتى يصبح المواطن مواطنا من الدرجة العاشرة وهو يعيش في بلده وارضه التي يترعرع فيها، فلا حقوق ولا حريات ولا عمل ولا كرامة، حيث يهان المواطن من لدن اجهزة النظام كما هو واضح فيما حدث ويحدث في الانظمة العربية القمعية التي اخذت تتهاوى تحت ضربات الجماهير الغاضبة، ولعل السبب يتضح بجلاء من خلال مظاهر القمع الحكومي، وعدم رعاية حقوق الناس وصيانتها، وابتعاد النظام السياسي كليا عن تطبيق مبدأ الشورى كمنهج سياسي يصون حقوق الجميع، يقول الامام الشيرازي الراحل في الكتاب نفسه:
 
(إنّ عدم تطبيق الشورى سيجعل الفاصلة بين الحاكم والمحكومين شاسعة وكبيرة، فيأخذ كل طرف بقذف الطرف الآخر، وهنا يبدأ الصراع، فيأخذ الحاكم الـذي يسمي نفسه بالإسلامي بمهاجمة المسلمين ويقذفهم بمختلف أنحـاء التهم، ابتداءاً مـن ضد الثورة أو ضد الحاكم أو عملاء للاستعمار والأجنبي وانتهاءاً بأنهم رجعيون خرافيون، وانهم كسالى عاطلون، إلى غير ذلك من التُهم والافتراءات). ويضيف الامام الشيرازي قائلا:
 
(وكلّما اشتد الصراع سيعجّل من سقوط الحاكم. ان مثل هذا الحاكم مثل لص دخل الدار وسرق أثاثها، ثم لما رأى هجوم صاحب الدار عليه، أخذ يتهِّم صاحب الدار بأنهُ لص وكذا وكذا، فـهل يكون ذلك إلاّ سبباً لتعجيل القبض عليه وإخراجه من الدار ومعاقبته؟).
 
اما اسباب القمع فهي واضحة للعيان، حيث تكمن في طبيعة شخصية الحاكم العربي نفسه، وتكوينه وميله الشديد نحو التسلط والفردية، ولعل النظام العالي الابوي السلطوي يشكل اساسا لكل انظمة الحياة السلطوية في المجتمعات العربية، حيث يشعر الحاكم العربي بتضخم ذاتي كبير، يفقد معه قدرته على التوازن، فيذهب بعيدا في تعامله القاسي بل المتوحش مع الشعب الذي يبقى قيد الحرمان والفقر والجهل، فيما تتنعم الطبقة الحاكمة بأموال الشعب المحروم من ابسط حقوقه السياسية والصحية والاجتماعية وسواها.
 
معالجات لابد منها
 
لقد استقرأ الامام الشيرازي الحال العربي الاسلامي الراهن قبل عشرات السنين، وتوقع ما سيحدث الان بسبب القمع الذي مورس مع الامة من لدن حكام قمعيون، لا يحسنون سبيلا لبقائهم في الحكم سوى القتل والتشريد والتكميم وما الى ذلك من وسائل تتجاوز على كرامة الشعب وحقوقه، وقد ادرك الامام الشيرازي ما سيؤول إليه الوضع العربي بل الوضع في الشرق الاوسط كله، وقد حذّر الحكام من مغبة سلوكهم واعمالهم المضادة لحريات الناس والتي تغمط حقوقهم، وقد وجّه الامام الشيرازي قوله الى الجميع حين اكد على اهمية الاستفادة من تجارب الامم الاخرى لاسيما في الجانب السياسي.
 
يقول سماحة الامام الشيرازي الراحل في هذا المجال في كتابه (الشورى):
 
(كان علينا أن نـقف ولو ملياً عند تاريخ الغرب الـذي ابتُلي بحكام مستبدين سواء بإسم الدين كما هو في حكام الكنيسة، أو باسم الدنيا، كما كان في الملوك والدوقات، وكان أوضاع الإمارات الأوربية تتقهقر من سيئ إلى أسوء، حتى ألَّفَ عقلاء الغرب عشرين ألف نوع من الكتب التوعويةـ كما قرأت في إحدى النشرات وقاموا بتوزيع هذه الملايين من الكتب على الناس، وقد أدّت هذه الكتب إلى ايقاظ الناس وتنبيههم إلى أنّ المشكلة التي يعانون منها سببها الحكام المستبدون، وان الخلاص لا يتحقق إلاّ بتوزيع السلطة).
 
وقد اكد الامام الشيرازي على النتائج الجيدة للبدايات الجيدة، كما حصل مع الغرب، فمن يتخذ من المبدأ الاستشاري طريقا له ومنهجا لحياته، لابد أنه يحقق النجاح المطلوب، إذ يقول الامام الشيرازي ايضا:
 
(وكانت الحصيلة انتصار الغرب على مشكلاته وارتفاعه فوق الحضيض، حتى أنهُ أصبح سيداً ليس على نفسه بل على العالم بأسره. ونحن هنا لا ندعي أنّ الغرب قد وصل حدّ الكمال، لأنّ الكمال في الإسلام، إلاّ إننا لابدّ أن نقرّ بأن الغرب لمّا حاول تطبيق الشورى ـ إلى حدّ ماـ ارتفع عن ذلك الحضيض إلى هذا المكان المرتفع الذي وصله).
 
وهكذا تم الخلاص من دكتاتوريات حكمت طويلا كما في تونس ومصر وليبيا، وغيرها دول اخرى ذات انظمة قمعية ستزول، تحت ضربات الجماهير القوية، بيد أن الامر ينبغي ان لا يقود الى ولادة دكتاتوريات جديدة، تتعامل باسلوب الانظمة السابقة من حيث القمع والتقييد ومصادرة الحريات، لان زوالها سيكون حتمي ايضا، إذ لم يعد هذا العصر مناسبا للأنظمة القمعية.

  

علي حسين/مؤسسة النبأ للثقافة والاعلام

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/09/09



كتابة تعليق لموضوع : الربيع العربي بين الدكتاتورية والشورى قراءة في استشراف الامام الشيرازي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسماء الشرقي
صفحة الكاتب :
  اسماء الشرقي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الدول الأوروبية الأعضاء في مجلس الأمن تصدر بيانا مشتركا يرفض قرار ترامب حول الجولان

 العفو الدولية: هجمات التحالف على الرقة السورية ربما انتهكت القانون

 من الخاسر بعد إنتهاء زيارة الأربعين⁉️  : حسين فؤاد الخزاعي

 ملاكات توزيع الجنوب تواصل حملاتها لرفع التجاوزات الحاصلة على الشبكة ضمن الرقعتها الجغرافية  : وزارة الكهرباء

 النفط يتماسك فوق أدنى مستوى في ثلاثة أشهر بسبب تخمة المعروض

 موت السعودية  : سعود الساعدي

 تأملات في القران الكريم ح371 سورة الاحقاف الشريفة  : حيدر الحد راوي

 الى اين يسير العراق ؟!  : محمد حسن الساعدي

 كَربلاء .. عِناقُ الأرضِ والسَماء (الجزء الثاني)  : د . اكرم جلال

 صدور أمر استقدام بحق رئيس واعضاء مجلس محافظة واسط  : هيأة النزاهة

 من يستطيع تعديل المسار ؟  : رحيم الخالدي

 لان الكويت ليست بدولة تستورد حتى المواقف  : زهير مهدي

 مخيم اليرموك ودلالاته الرمزية  : علي بدوان

 ارفعوا من قاموسكم عفا الله عما سلف..  : حسين الركابي

 لابديل لحل ازمة اقليم كردستان الا بالانتخابات  : صادق غانم الاسدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net