صفحة الكاتب : مرتضى علي الحلي

الزواجُ رؤيَةٌ شرعيَّة مُمَنهَجة
مرتضى علي الحلي
 بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله المعصومين
 إنَّ مفهوم الزواج يُمثِّل في حد ذاته عُلقة مُقدَّسة وشركة حقيقية بين الزوجين
إذ به ينحفظ النوع البشري وجوداً وبقاءاً .
و ينوجد الإستقرار النفسي والذهني والسلوكي عند الزوجين.
لذا حثَّ عليه الشرعُ الإسلامي الحكيم والسنّة الشريفة 
قال اللهُ تعالى:
{وَأَنكِحُوا الْأَيَامَى مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ }النور32
{وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }الروم21
و روي أنَّ رسول الله:صلى الله عليه وآله وسلّم:
قال :
: النكاح سنتي فمن لم يعمل بسنتي فليس مني ، وتزوجوا فإنِّي مُكاثرٌ بكم الأمم:
:كنز العمال: المتقي الهندي:ج16:ص272.
وعن الإمام محمد الباقر :عليه السلام: أنه قال
قال رسول الله:صلى الله عليه وآله وسلّم:
: ما بُنيَ بناءٌ في الإسلام أحب إلى الله عز وجل من التزويج :
: وسائل الشيعة :الحر العاملي :ج20:ص14.
:مُعطيات الزواج حياتياً :
============= 
لاشكَّ أنَّ الإقدام على الزواج هو أمر فطري وطبيعي عند الإنسان ذكر أو انثى.
كون الزواج هو الوسيلة الوحيدة شرعاً لإشباع الحاجة عند الصنفين 
وتأسيساً للأسرة الصالحة وكسباً للذرية الطيبة.
فالزواج هو المُحصِّن الحقيقي للمتزوج أو المتزوجة 
ضد ما حرّم اللهُ تعالى من السلوكيات الجنسية الضالة.
 
ولو لاحظنا الروايات الصحيحة وما أعطّتْ للزواج من قيمة تبلغ نصف الدين 
لأدركنا قدسيَّة وحكمة الزواج شرعا.
 
كما في الحديث الشريف المروي عن رسول الله - صلى الله على وآله وسلم :
: مَن تزوجَ أحرزَ نصف دينه ، فليتق الله في النصف الباقي :
:المقنع : الصدوق :ص301:
لإتضحَ الأمرُ جليّا.
 
فالشق الأول من الحديث هذا يعطينا إنطباعاً عن أنَّ تهذيب النفس وشهواتها
إنما يتم بالزواج الشرعي 
بمقدار يوازي نصف الدين سلوكاً وقصدا
 
بإعتبار أنَّ الدين يهدف إلى تربية الغرائز البشرية تربية صحيحة وقويمة ومُثمرة بصورة تكفل تأمين الحاجات والرغبات عند الإنسان بما يتمكّن معه من تطبيق نصف ما أراد اللهُ تعالى منه.
 
وأما الشق الثاني من الحديث فهو يتوقف في إتمامه وإحرازه على ضبط النصف الأول من الدين والذهاب به في إتجاه إكمال النصف الآخر على مستوى الذات والأسرة والمجتمع .
وعلى مستوى العلاقة مع الله تعالى والدين عقيدةً وشريعة.
حتى أنَّ الروايات أعطت قيمةً وتفاضلاً لصلاة المتزوج على الأعزب
تحفيزاً له وتكميلاً لدينه.
 
فعن أبي عبد الله الصادق:عليه السلام:أنه قال :
: ركعتان يصليهما متزوج أفضل من سبعين ركعة يصليهما غير متزوج :
:ثواب الأعمال :الصدوق:ص40.
 
وللحفاظ على قيمة الزواج جاءت الشريعة الإسلامية بعقوبة الرجم بالحجارة حتى الموت للزاني من المتزوجين المُحصنين
ذلك كونه قد إنتهك قدسيّة الأعراض وصيانتها.
وكفر بنعمة الزواج عمليا.
 
 
ثمَّ إنَّ نفس التلبس بعنوان الزواج هو يُمثلُّ صياغة إجتماعية للتعايش المشترك بين الزوجين تقريرا وتحديداً لرغبات النفس وطموحاتها 
وترويحاً للوجدان العاطفي في ذاتية الإنسان .
 
إذ أنَّ الإنشداد العاطفي والميل النفساني هو حقيقة واقعية عند الرجل والمرأة 
تتجلى في صورة الرغبة والإرادة في الإرتباط والتعالق الإثنيني بينهما وداً ورحمة .
 
وهو ما عبّر عنه القرآن الكريم حينما بيّنَ علّة طلب الزواج بالسكن أو السكون مطلقا نفسيا وذهنيا وسلوكيا.
 
قال تعالى:
 
{وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }الروم21
 
وهذا يعني أنَّ فترة ما قبل التلبس بالزواج هي فترة حركة غير مستقرة وغير متزنة 
في سبيلها 
فلا يقر لها قرار إلاَّ بالزواج وهو السكن أو السكون الفعلي لحركة النفس في طلب ونيل وتحقيق الشهوات المشروعة.
 
 
أو قد يكون مفهوم السكن والسكون هو أنَّ الزواج يوفِّر في ماهيته وآثاره 
ملاذا آمنا ومشروعا يتمكّن معه الزوج من الرفث إلى زوجته وظلالها
التي تحنو عليه وتعطف وتلاطف وتؤنس وترق 
مما يدفع كل تذبذب نفساني أو سلوكي عند الزوج.
 
وكذا الحال بالنسبة للزوجة في ترتب أثر الزوجية عليها إذ يتجلى لها الزواج سكنا وسكونا في كونها قد إنشدتْ إلى زوج حبيب ولطيف ومأمون عليها
تتأمل منه الخير لتعيش في حانيته مأمونة مصونة .
 
 
إننا حينما نختار الزواج الشرعي منهجا وقيَماً إنما نختار ما فيه خيرنا 
وصلاحنا ومصلحتنا وفوزنا وفائدتنا يقينا.
 
عن أبي جعفر الإمام محمد الباقر: عليه السلام قال :
 
قال رسول الله : صلى الله عليه وآله :
قال الله عز وجل : إذا أردتُ أن أجمعَ للمسلم خير الدنيا والآخرة 
جعلتُ له قلبا خاشعا ولسانا ذاكرا وجسدا على البلاء صابرا
وزوجة مؤمنه تسره إذا نظر إليها وتحفظه إذا غاب عنها في نفسها و ماله :
:الكافي :الكليني :ج5:ص327.
 
 
وتكمن قيمة الزوج فيما لو توفّرتْ فيه ميزات رئيسة وأهمها .
التديُّن والخُلُق والقدرة على تدبير أمره
هذا ما أكّدت عليه الروايات في منهجة الزواج وطلبه والتلبس به
عن أبي جعفر الباقر:عليه السلام: أنه قال
 
قال رسول الله :ص:
:إذا جاءكم من ترضون خُلقه ودينه فزوجوه وإن لاتفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير:
:وسائل الشيعة:الحر العاملي :ج14:ص51.
 
وعن أبي عبد الله الإمام الصادق:عليه السلام:
أنه قال:
: الكفؤ أن يكون عفيفاً وعنده يسار :
:الكافي : الكليني :ج5:ص347.
 
فالذي يبرز جليا هنا في مواصفات الزوج الصالح هو تدينه ووثاقة دينه وسلوكه 
ولم نلحظ للمال أوالمنصب أو غيره أيّ معيار أوقيمة
بخلاف ما يحصل اليوم من منع التزويج للرجل أو المرأة وفقاً للأمزجة والأهواء 
أو رغبات الآباء والإمهات وغيرهم
مما يقفون عائقاً في حركة الصلاح والإصلاح التي تتحقق بالتزويج وفق معايير أخلاقية قويمة .
 
ومن هنا إذا ماتوفّرت تلك الصفات في الطالب للزواج
فينبغي تلبية طلبه وتزويجه دفعاً للفساد المُحتمل وقوعه عند الممنوع عنه التزويج رجلٌ أو إمرأة.
وهذا هو معنى قول المعصوم:عليه السلام:
: وإن لاتفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير:
 
 
 
وكذلك الأمر في قيمة المرأة المرغوب الزواج بها.
فقد ندبت الروايات المأثورة عن المعصومين :عليهم السلام:
إلى أهمية توافر ميزات رئيسة عند المرأة
 
وأهمها ما حمله متن هذه الرواية:
عن جابر بن عبد الله قال: كنا عند النبي : صلى الله عليه وآله :
فقال : إنَّ خير نسائكم الولود الودود العفيفة ، العزيزة في أهلها ، الذليلة مع بعلها المتبرجة مع زوجها ، الحصان على غيره
التي تسمع قوله وتطيع أمره وإذا خلا بها بذلت له ما يريد منها ولم تبذل كتبذل الرجل :
الكافي :الكليني :ج5:ص324.
بحيث لم تجعل الروايات أي قيمة أو معيار لجمال المرأة أولاً وإن كان مرغوبا به ومطلوبا 
بل جعلت المعيار في الرغبة بالمرأة هو كونها من ذوات الدين
 
روي عن رسول الله : صلى الله عليه وآله :أنه قال:
: انكح وعليك بذات الدين تربتْ يداك :
: أي خسرتَ فيما لو تركتَ الزواج بالمُتدينة :
:الكافي :الكليني :ج5:ص332.
 
 
 
:الزواج منهج حقوق وواجبات :
================= 
من المعلوم شرعاً أنَّ الزواج هو منهج مُؤسَّسٌ له في منظومة الإسلام حقوقاً وواجباتٍ.
فالشريعة الإسلامية في منهجها القيمي قد بيّنتْ مفهوماً وأثراً كل حق وواجب للزوجين معا.
بحيث نلحظ التشابك التطبيقي بين مفهومي الحق والواجب
فمالم يُطبّق الواجب لانرى للحق أثرا.
وكذا مالم يُمنح الحق إلى ذيه لايُطبّق الواجب فعلا
 
ويتجلى حق الزوج في واجبات إنيطتْ شرعا بالزوجة
وأهمها :
 
:1:
طاعته وإستجابتها إلى رغباته المشروعة وتجنب ما حُرّمَ عليها كالنشوز والخروج بغير إذن الزوج أو الخيانة لاسمح الله وغيرها.
وقد تعرّضتْ الروايات إلى لائحة من الحقوق الممنوحة إلى الزوج
 
عن أبي جعفر الإمام الباقر:عليه السلام :قال : 
جاءت امرأة إلى النبي : صلى الله عليه وآله :
فقالت : يا رسول الله ماحق الزوج على المرأة ؟ 
فقال لها :
أن تطيعه ولا تعصيه ولا تصدق من بيته إلاَّ بإذنه ولا تصوم تطوعا إلا بإذنه 
ولا تمنعه نفسها وإن كانت على ظهر : قتب : مايوضع على سنام البعير:
، ولا تخرج من بيتها إلا بإذنه وإن خرجتْ من بيتها بغير إذنه 
لعنتها ملائكة السماء وملائكة الأرض و ملائكة الغضب وملائكة الرحمة حتى ترجع إلى بيتها 
فقالت : يا رسول الله من أعظم الناس حقا على الرجل ؟
قال : والده 
فقالت : يا رسول الله من أعظم الناس حقا على المرأة ؟ 
قال : زوجها 
:الكافي :الكليني:ج5:ص507.
 
 
:2:
: حسن تبعل الزوجة لزوجها :
وهو ما يُعبّر عنه حديثاً بفن وثقافة التعايش الصالح والناضج والهادف مع زوجها
وهو ما إلتفتتْ إليه منهجيَّة المعصومين:عليهم السلام:
إذ روي عن النبي : صلى الله عليه وآله أنه قال : 
: جهاد المرأة حسن التبعل :
:أحكام النساء : الشيخ المفيد :ص39:
 
بمعنى أنَّ الزوجة إنما مطلوب منها بذل الوسع والجهد في سبيل زوجها 
ذلك بحسن تعايشها معه تلطفاً وتحننا وحبّا وسلوكا.
وتدبيراً وتربية لأولاده .
ومراعاة وضعه المالي وعدم إحراجه في طلب الكماليات من الأشياء .
وربما ينفتح معنى حسن تبعل الزوجة على أهميّة الإهتمام بنفسها وتزينها وتبرجها لزوجها.
جذباً منها إليه وشدّاً له إليها نفسيا وسلوكيا.
ورفعاً لمعنى التعالق وتوطيداً لقيمته.
كلُُّ ذلك إذا ما توفّر في الزوجة تطبيقا فإنَّ زوجها سيزادُ حبّا لها وتوددا .
وبهذا تستقيم سبل العيش بينهما حياتيا.
 
 
:3:
تحصين الزوجة ذاتها وشرفها وسمعتها وتجنبها كلَّ أشكال البترج خارج بيت الزوجية ومحافظتها على حجابها وعفافها فعليا.
إذ بخلاف ذلك تنعدم الثقة بها وتصبح حياتها عرضة للإنهيار لاسيما عند الزوج الصالح.
قال تعالى :
{ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلاَ مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ وَأَن تَصْبِرُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }النساء25
 
 
وتتجلى حقوق الزوجة على زوجها والتي هي واجباتٌ عليه شرعا.
 
:1:
: وجوب الإنفاق عليها:
وهذا الحق هو واجب على الزوج في صورة عمل الزوجة بوظيفتها الشرعية تجاه زوجها من تمكينه من نفسها متى شاء وعدم منعها إياه من مقاربتها إلاّ لعذر شرعي
فإذا قامت الزوجة بوظيفتها إستحقت النفقة شرعا على زوجها من توفير الطعام والملبس والمسكن وكلّ ما تحتاجه حياتيا.
وهذا الواجب الذي بذمة الزوج تجاه زوجته هو مرهون في فعليته وتطبيقه شرعا بعدم نشوزها عليه عمليا.
 
ونفقة الزوج على زوجته المطيعة له هو حقٌ مُنحفِظٌ لها شرعا حتى ولوكانت ثريّة .
 
 
:2:
: حسن تبعل الزوج لزوجته :
وهذه الحق يتجلى في صورة مقاربة الزوجة فعلاً وعدم هجرها إلاّ لضرورة الإصلاح
فضلاً عن حرمة ضرب الزوج لزوجته كيف ما شاء ومتى ما أراد 
في وقتٍ جعلتْ الشريعة ضرب الزوجة خياراً شرعياً أخيرا .
 
وممكن أن ينبسط مفهوم حسن تبعل الزوج لزوجته مصداقاً 
على الرفق بها لفظيا وسلوكيا وعاطفيا 
فينبغي بالزوج أن يتجنب عرض رجولته على زوجته الإنثى الرقيقة الضعيفة
وعليه أن يتعامل معها بلين ويسر وسماحة
 
روى سماعة عن أبي عبد الله :الإمام الصادق: عليه السلام :أنه قال :
: اتقوا الله في الضعيفين - يعني بذلك اليتيم والنساء :
: من لايحضره الفقيه :الصدوق:ج3:ص392:
 
 
:3:
وقاية الزوجة من نارالغزو الفكري والثقافي الحديث .
وهذا الحق قد ندب وأرشد إليه القرآن الكريم نصّا.
قال تعالى:
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ }التحريم6
ومن الأهل الزوجة خاصة 
فبحكم هذا الإرشاد القرآني يجب على الزوج عقلا أن يُحصّن زوجته بالأدب والأخلاق والعلم والدين
ويحملها على طاعة الله تعالى في تكاليفها ووظيفتها إسريا ومجتمعيا
ويتجلى هذا الحق بصورة إرشاد الزوجة إلى الإمتناع عن مخالطة النساء المريبات وتجنب متابعة ما يُعرض في وسائل العرض الحديثة من مسلسلات خليعة وفاضحة ومنحرفة قيميا وأخلاقيا.
واذا ما لم تراعِ الزوجة ذلك فإنَّ الخراب الأسري واقعٌ لا محال عاجلا أم آجلا.
 

  

مرتضى علي الحلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/07


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • المرجعية الدينية العليا : نحتاج إلى الحاكم الصادق والمسؤول الصادق في التزاماته ووعوده – صادقاً في تكليفه برعاية الشعب وحقوقه  (المقالات)

    •  قَبَسَاتٌ تربويّةٌ وأخلاقيّةٌ قيِّمَةٌ مِن تَذْكِرَةِ سماحة السيِّد الأُستاذ الفاضل مُحَمَّد باقر السيستاني ، دامت توفيقاته  (المقالات)

    • خِصَالٌ ثَلَاثٌ ينبغي بالإنسانِ المُؤمنِ أن يُرَبِّي نَفسَه عليها ويَحَذَر مِن الحِرمَانِ منها  (المقالات)

    • مُقتَضَياتُ الفَهمِ العَمَلِي والواقعي لِحَرَاكِ المرجعيّةِ الدِّينيَّةِ العُليا الشريفةِ في قيادةِ الإصلاحِ والاحتجاجاتِ والتظاهراتِ الراهنةِ – مَنهجَاً وسُلُوكا .  (قضية راي عام )

    • حالاتُ الإنسانِ في تضييق الخِنَاقِ عليه ورجوعه إلى الله ونجاته ، ثُمَّ عودته إلى ما كان عليه بَغياً وظُلما – ضرورةُ الثباتِ والاعتبار :  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : الزواجُ رؤيَةٌ شرعيَّة مُمَنهَجة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزيز الخيكاني
صفحة الكاتب :
  عزيز الخيكاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ترسانة أستراليا تحبط انطلاقة فرنسا الجامحة

 يوم الناصرية الدولي  : حسن علي

 وكيل الداخلية الاقدم ... يناقش سبل تعزيز عمل دوائر مديرية الاحوال المدنية والجوازات والاقامة  : وزارة الداخلية العراقية

 أطباء بلا أجور  : علي حسين الخباز

 العقيدة وكتابة التاريخ  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

  21 ادريسية  : بن يونس ماجن

 ديمقراطية قطع الأنترنيت....نكسة عراقية  : عزيز الحافظ

 العمل تطلق الدفعة الثالثة من اعانة الحماية الاجتماعية لاكثر من (85) ألف مستفيد في بغداد والمحافظات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 وليد الحلي : يدعو الأمم المتحدة بتفعيل حقوق الإنسان لحل مشاكل العالم  : اعلام د . وليد الحلي

 نقاط مضيئة في انتخابات 2014  : علي جابر الفتلاوي

 الموارد المائية أرتفاع مناسيب الاهوار العراقية نتيجة سقوط الامطار  : وزارة الموارد المائية

 لموقع (كتابات في الميزان) الاليكتروني؛ (٧) ثَوابِتُ المنْهَجِ عِنْدَ المَرْجِعِ الأَعْلْى!  : نزار حيدر

 بالصور : أهالي التاجي يقدمون دعمهم اللوجستي لأبطال الحشد الشعبي في مناطق عمليات تحرير الجزيرة الكبرى

 قصائد حب  : طلال الغوار

 العتبة العلوية تستقبل مجموعة من الجرحى وتبدي استعدادها لتحمل تكاليف علاجهم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net