صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

تاملات في القران الكريم ح67 سورة المائدة
حيدر الحد راوي
بسم الله الرحمن الرحيم 
 
فضائل سورة المائدة كثيرة , نذكر اهمها : 
عن ابي جعفر (ع) قال : من قرأ سورة المائدة في كل خميس لم يلبس ايمانه بظلم ولا يشرك ابدا . ( ثواب الاعمال ) . 
                            ************************ 
زمان نزولها , ما ورد في تهذيب الاحكام ج1 , الحسين بن سعيد عن صفوان عن العلا عن محمد بن مسلم عن احدهما عن امير المؤمنين (ع) انه قال في حديث طويل : انما نزلت المائدة قبل ان يقبض  (ص واله ) بشهرين .  
                            ************************* 
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَوْفُواْ بِالْعُقُودِ أُحِلَّتْ لَكُم بَهِيمَةُ الأَنْعَامِ إِلاَّ مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ غَيْرَ مُحِلِّي الصَّيْدِ وَأَنتُمْ حُرُمٌ إِنَّ اللّهَ يَحْكُمُ مَا يُرِيدُ{1}
تضمن الخطاب الرباني ثلاثة امور : 
1- (  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَوْفُواْ بِالْعُقُودِ ) : العقود او العهود تنقسم الى قسمين : 
أ‌) عقود او عهود مع الله . 
ب‌) عقود او عهود مع الناس . 
2- (  أُحِلَّتْ لَكُم بَهِيمَةُ الأَنْعَامِ إِلاَّ مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ غَيْرَ مُحِلِّي الصَّيْدِ وَأَنتُمْ حُرُم ) : بيان حلية بعض الانعام ( البهائم ) , تفاصيل ذلك في كتب الفقه . 
3- (  إِنَّ اللّهَ يَحْكُمُ مَا يُرِيدُ ) : تأمل ! .  
         
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُحِلُّواْ شَعَآئِرَ اللّهِ وَلاَ الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلاَ الْهَدْيَ وَلاَ الْقَلآئِدَ وَلا آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّن رَّبِّهِمْ وَرِضْوَاناً وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُواْ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَن صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَن تَعْتَدُواْ وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ{2}
الاية الكريمة تضمنت احكاما وتوجيهات في خطاب موجه للمؤمنين , نوجزها بعدة نقاط : 
1- (  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُحِلُّواْ شَعَآئِرَ اللّهِ ) : نهي عن التعدي على حدود الله تعالى ومعالم دينه . 
2- (  وَلاَ الشَّهْرَ الْحَرَامَ ) : نهي عن القتال في الاشهر الحرم ( ذو القعدة – ذو الحجة – محرم – رجب ) . 
3- (  وَلاَ الْهَدْيَ ) : لا تستحلوا حرمة الهدي , وهو ما اهدي للحرم من النعم بالتعرض له . 
4- (  وَلاَ الْقَلآئِدَ ) : جمع قلادة , وهي ما يوضع حول العنق , فكان من عادات الجاهلية , ان يعملوا ظفائرا من صوف او وبر البهائم , ثم يتقلدوا بها , كعلامة ان البهائم هدي , وان الرجل ( المتقلد ) يقصد الحج .
5- (  وَلا آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ ) : ولا تستحلوا قتال قاصدي البيت الحرام (  يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّن رَّبِّهِمْ وَرِضْوَاناً ) .
6- (  وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُواْ ) : اذن بحلية الصيد بعد انتهاء مراسم الاحرام , للصيد شروط خاصة , تذكرها كتب الفقه . 
7- (  وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَن صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَن تَعْتَدُواْ ) : ولا يدفعكم ايها المؤمنون بغضكم لقوم سبق وان منعوكم من المسجد الحرام ( كما حدث قبل صلح الحديبية ) , الى الاعتداء عليهم . 
8- (  وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى ) : يأمر النص المبارك بأمرين : 
أ‌) البر : وهو كل ما امر المؤمنون بفعله وعمله . 
ب‌) التقوى : ترك كل ما نهي المؤمنون عن فعله . 
9- (  وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ) : نهي عن التعاون او تقديم المساعدة , لمعصية الله والتعدي على حدوده . 
10- (  وَاتَّقُواْ اللّهَ ) : امر مباشر بتقوى الله تعالى , واجتناب وترك كل ما نهى عنه عز وجل . 
11- (  إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ) : يشير النص المبارك , الى ان الله عز وجل شديد العقاب لمن خالفه وعصاه .            
 
حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالْدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَن تَسْتَقْسِمُواْ بِالأَزْلاَمِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن دِينِكُمْ فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ{3}
تضمنت الاية الكريمة عدة مضامين , نذكر منها : 
1- احكام تحريم : 
أ‌) ( الْمَيْتَةُ ) : وهي البهيمة التي نفقت من غير تذكية ( شريطة ان تكون البهيمة مما يحل اكله ). 
ب‌) (  وَالْدَّمُ ) . 
ت‌) (  وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ ) . 
ث‌) (  وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ ) : ما ذكر عليه غير اسم الله تعالى عند الذبح . 
ج‌) (  وَالْمُنْخَنِقَةُ ) : ما حبست انفاسها من البهائم حتى ماتت . 
ح‌) (  وَالْمَوْقُوذَةُ ) : ما ضرب من البهائم بعصا او حجر , حتى ماتت . 
خ‌) (  وَالْمُتَرَدِّيَةُ ) : وهي ما هوت او سقطت في بئر حتى ماتت من البهائم . 
د‌) (  وَالنَّطِيحَةُ ) : ما ضربتها بهيمة اخرى بقرنها , فماتت . 
ذ‌) (  وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ ) : وايضا يشمل التحريم ما اكل السبع ( الاسد – النمر – الذئب .... الخ ) , الا ما ادركتم ذكاته قبل ان يموت , فهو حلال . 
ر‌) (  وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ ) : كل ما ذبح لاجل صنم او وثن او حجارة تمثل اله او لاي اله غيره سبحانه وتعالى . 
ز‌) (  وَأَن تَسْتَقْسِمُواْ بِالأَزْلاَمِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ ) : الازلام جمع زلم , وهي القدح , وكان عددها سبعة , موجودة لدى سادن الكعبة المشرفة , عليها اعلام , وكان عرب الجاهلية يحتكمون اليها في الامور , ويقبلون حكمها , اشبه ما تكون بالقرعة اليوم .                        
2- (  الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن دِينِكُمْ ) : اليوم يأس الكفار منكم ان ترتدوا عن دينكم , بعد ان شاهدوا من قوته وعزيمة وصلابة المؤمنين , بعد ان كانوا يطمعون في ردتكم . 
3- (  فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ ) : يجب ان لا يخشى المؤمن شيئا , سوى الله تعالى . 
4- (  الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ ) : كالعادة اختلفت اراء المفسرين في كيفية اكمال الدين الاسلامي , وذهبت بهم المذاهب , وتشتت بهم السبل , رغم البينات والقرائن الواضحة , فمنهم من قال : 
أ‌) اكمال الدين : احكامه وفرائضه فلم ينزل بعدها حلا ولا حرام ( تفسير الجلالين/ السيوطي ) . 
ب‌) اكمال الدين : اما ابن كثير في تفسيره كثيرا من الاراء , في مجملها تتطابق مع رأي السيوطي , الا رأي مختلف ( وَقَدْ قِيلَ إِنَّهَا نَزَلَتْ عَلَى رَسُول اللَّه - صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فِي مَسِيره إِلَى حَجَّة الْوَدَاع . ثُمَّ رَوَاهُ مِنْ طَرِيق أَبَى جَعْفَر الرَّازِيّ عَنْ الرَّبِيع بْن أَنَس قُلْت وَقَدْ رَوَى اِبْن مَرْدُوَيْهِ مِنْ طَرِيق أَبِي هَارُون الْعَبْدِيّ عَنْ أَبِي سَعِيد الْخُدْرِيّ أَنَّهَا نَزَلَتْ عَلَى رَسُول اللَّه - صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَوْم غَدِير خُمٍّ حِينَ قَالَ لِعَلِيٍّ " مَنْ كُنْت مَوْلَاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ " ثُمَّ رَوَاهُ عَنْ أَبِي هُرَيْرَة وَفِيهِ أَنَّهُ الْيَوْم الثَّامِن عَشَرَ مِنْ ذِي الْحِجَّة يَعْنِي مَرْجِعه - عَلَيْهِ السَّلَام - مِنْ حَجَّة الْوَدَاع ) .
ت‌) اما الطبري , فيقول في تفسيره (الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { الْيَوْم أَكْمَلْت لَكُمْ دِينكُمْ } اِخْتَلَفَ أَهْل التَّأْوِيل فِي تَأْوِيل ذَلِكَ ) , ثم يذكر جملة من الاراء بعضها مطابق لرأي ابن كثير , الا ان في مجملها تعني ( الفرائض والحدود , الاوامر والنواهي , الحلال والحرام ) . 
ث‌) اما القرطبي في تفسيره , يذهب الى ان تمام الاسلام بالحج .  
5- (  وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي ) : اتمام نعمته عز وجل مرتبط بأكمال الدين , ولكل مفسر رأي خاص , قد يتطابق مع غيره او يتقارب , الا انا لو ربطنا اتمام النعمة واكمال الدين بمناسبة غدير خم , لوجدنا ما يطابق كل الاراء في الخط العام , ويختلف في الخط الخاص ! . 
6- (  وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً ) : ارتضى الله عز وجل لعباده الاسلام دينا , على نحو الاكمال واتمام النعمة , اما الاخلال بضروريات اكمال الدين واتمام النعمة , يكون اسلاما , لكن غير مرضيا عنده عز وجل ! . 
7- (  فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) : يبيح النص المبارك لمن دفعته الحاجة الشديدة للطعام , ولم يجد ما يسد به رمقه , فدفعه هذا الحال الى اكل ما حرم ( مما ذكر اعلاه ) , غير اثما , ولا مصرا , ولا متعمدا , فلا بأس فيما اكل , على ان يترك ذلك في حال اليسر .                   
اما عن زمن نزول الاية الكريمة , اختلف المفسرون ايضا , فمنهم من يرى انها نزلت في يوم عرفه , كالطبري والقرطبي وابن كثير , الا ان ابن كثير اورد زمانا اخر لها , وهو يوم الثامن عشر من ذي الحجة في غدير خم , كما في اعلاه , وهو المرجح لدى المتأمل لاسباب منها : 
1- ان الحج لا يكتمل يوم عرفة , بل يكتمل يوم العاشر من ذي الحجة , فمن المستبعد ان تكون الاية الكريمة قد نزلت يوم عرفة . 
2- يرجح المتأمل ان الاية نزلت يوم الثامن عشر من ذي الحجة , لان الحجيج قد اتموا فرائض الحج , وبدؤوا يغادرون الى بلادهم , فأمر النبي الكريم محمد (ص واله) على حين غرة , ان يجتمع المؤمنين في غدير خم , ولم يعذر احدا من عدم الحضور لاي سبب كان , والقصة ترويها كتب التاريخ والسير بشكل مفصل , وتشرح ما دار ذلك اليوم , فعند ذلك الحين فقط يكون اكمال الدين , لا قبله ! .   

 

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/11/12



كتابة تعليق لموضوع : تاملات في القران الكريم ح67 سورة المائدة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خالد مهدي الشمري
صفحة الكاتب :
  خالد مهدي الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ياسر الحبيب صادق متهور  : سامي جواد كاظم

 معاني ودلالات صورتك في الفيسبوك...  : مهند حبيب السماوي

  الى اين يسير حزب الدعوة؟-8  : اسعد عبد الجبار

 يُرفقون بالحيوان ويسيئون للإنسان  : عبد الرحمن اللامي

 النجف الاشرف تفتتح مشروع الشقق السكنية البريطانية بسعة 2000 وحدة (مصور)ا  : فراس الكرباسي

 شقيق للملك عبد الله من أمه يعلن تشكيل جبهة معارضة لإسقاط النظام السعودي..؟  : بهلول السوري

 صدى الروضتين العدد ( 310 )  : صدى الروضتين

  الشيعة عاجزون !!!!  : سامي جواد كاظم

 الرؤيا  : علي حسين الخباز

 ذي قار تقيم احتفالا باليوم العالمي للأراضي الرطبة  : حسين باجي الغزي

  هل نحن بقية داحس والغبراء  : حميد آل جويبر

 منظمات تدعو للتحقيق بانتهاكات إماراتية باليمن

 متى نقول شكراً؟  : عادل القرين

 فكر القائد و مبدأ فرصة اخرى ؟  : سجاد العسكري

 الاعلان عن انطلاق الموسم الثقافي الاول لزيارة الأربعين 1439 هج 2017م  : مؤسسة القبس للثقافة والتنمية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net