صفحة الكاتب : صالح الطائي

ثلاثة قرون للتخطيط، ثلاث سنوات للتنفيذ، والنتيجة توحيد وتقسيم
صالح الطائي

في عام 1770 استأجر مرابون يهود كانوا يهدفون إلى مراجعة بروتوكولات صهيون القديمة وتحديثها أستاذا يسوعيا يعمل بجامعة (شتات وارتد) يدعى "آدم وايزهاوبت" نجح بحدود عام 1784 في التوصل إلى مخطط يتيح للمرابين السيطرة على العالم من خلال:

أولا: خلق أزمات ومشاكل اقتصادية وسياسية وعنصرية واجتماعية لها قدرة حركية مستمرة يمكن نشرها في أي بقعة جغرافية. 

ثانيا: تقسيم الشعوب إلى معسكرات تتصارع فيما بينها بشكل مستمر عن طريق خلق الأزمات.

ثالثا: تسليح هذه المعسكرات بشكل متوازن لا يعطي القوة لإحداها لتصبح تهديدا لباقي المعسكرات لكي تشعر المعسكرات بقوى متوازنة.

رابعا: إدخال المشاكل الجاهزة في تلك المعسكرات والترويج لها لكي تحدث المنازعات.

خامسا: استخدام الرشوة والجنس للسيطرة على قيادات وخبرات تلك المعسكرات والتحكم بهم

سادسا: الاهتمام بالطلاب المتفوقين عن طريق كوادر تدريسية موالية لهم في الجامعات لاستخدامهم عملاء مستقبليين يعملون في دولهم بصفة خبراء بمعية كبار السياسيين ويزودوها بالمعلومات وينفذون أوامرها.

سابعا: السيطرة على الإعلام الدولي للتحكم بنوع الأخبار التي تبث للآخرين.

 

كل ذلك لتحقيق غايتهم الأسمى متمثلة في القضاء على الحكومات الوطنية وتغيير أنماط السلوك ومنظومات القوانين الدينية والقضاء على الفكر الديني وكل ما يعترض سبيلهم لكي يتمكنوا من السيطرة على الكون كله وتسييره من خلال حكومة عالمية واحدة يتولون مراكز القيادة فيها ويسخرون الآخرين للخدمة فيها..

وقد أوكلت مهمة تنفيذ المخطط إلى (محفل الشرق الأعظم) الذي أعتبر مركز القيادة السري. ثم لما قامت الحكومة البافارية باكتشاف المخطط عن طريق مصادفة غريبة قد تكون مصطنعة الحدوث هي الأخرى؛ تم تجميده مؤقتا ليعود للنشاط على يد الجنرال الأمريكي "بايك" الذي عين سنة 1840 رئيسا للنظام الخاص بالإعداد للحكومة العالمية المرتقبة والذي تمكن في المدة من 1859 ولغاية 1871  من وضع مخطط لإشعال ثلاث حروب كونية وثلاث ثورات أو حركات عظمى تمهد الطريق إلى المرحلة النهائية من مخطط قيادة العالم.

وإذا ما كانت الحركات أو الثورات التي نهضت واضمحلت قد أدت دورها  ونفذت الخطط المرسومة لها فإن الحربين الكونيتين اللتين قادتا العالم إلى النار لخصتا العالم وفق المهمات الموكلة لكل منها في وضع ممكن أن يكون الأرضية الأكثر موائمة لتطبيق خاتمة مراحل المشروع الصهيوني بعد أن نفذت كل منها المخطط الرسوم بشكل واضح ودقيق. 

وبذا تكون مخططات المشروع قد نفذت حرفيا باستثناء الحرب الثالثة المرتقبة التي يعتقد كثير من المتابعين أنها تلوح في الأفق البعيد لأنهم يظنون أنها حربا تقليدية تشبه سابقاتها. إن هذه الحرب بدأت فعلا مع دخول القوات الأمريكية الغازية إلى العراق بعد أن تم التمهيد لدخول هذه المرحلة غير التقليدية عن طريق خلق بؤر للأزمات من خلال: 

إيجاد منظومات فكرية  متحررة وعلمانية ووجودية وإلحادية تبحث عن التجديد ولا تؤمن بالقديم والتقليد بما في ذلك التقاليد والقيم الدينية. 

ثم خلق تيارات إسلامية راديكالية أصولية وأحزاب سياسية ودينية مهيأة للوقوف بوجهها. 

مع ضرورة وجود طواغيت وديكتاتوريات حاكمة مدعومين بوسائل العنف والشدة وغير خاضعين إلى المراقبة. 

وأخيرا شعوبا مظلومة، محرومة، مسلوبة الإرادة، فكرها مصادر وحريتها مقيدة ووضعها المالي متدهور تتوق إلى التحرر بأي ثمن.

 

ومنه نستنتج أن ما يعرف بالربيع العربي الذي بدأت ثورته في العراق ومر في تونس ومصر وليبيا واليمن والبحرين وسوريا؛ فنجح في تنفيذ بنود المخطط الماسوني، ثم توقف في استراحة عربية بين الشوطين لينتقل إلى تركيا وإيران وباكستان مع إمكانية وصول تباشير رياحه في شوطه العربي الثاني إلى المغرب والجزائر والأردن ودول الخليج من جانب والدول الأفريقية من جانب آخر لم يكن وليد مصادفة مجنونة وإنما جاء تطبيقا للمشروع الماسوني الكبير، فقد أحدث الربيع وضعا قلقا هشا في كل البلدان التي مر بها ممكن أن يؤدي إلى التقسيم المرتقب في أي لحظة ولاسيما وأن تأزيم المشاكل والنزاعات أصبح من الأمور اليومية التي توحي بقرب التقسيم حيث الأزمات والقتل الدائم في العراق وليبيا وتونس ومصر وسوريا واليمن، وحيث دعوات الأقاليم والفيدرالية والتقسيم تتردد دونما وجل أو حياء في أغلب تلك البلدان.

هناك صفحة أخرى من صفحات المشروع خصصت لأوربا، فهم لم يسكتوا ظاهرا على أوربا حبا بها أو خوفا منها وإنما لأنهم كانوا بحاجة إلى الدعم الذي تقدمه لهم بوضعها المتقدم المنفتح، ولكنهم حتى مع الحاجة إلى هذا الدعم كانوا على ثقة أنها لن تقدم لهم ما يسعون إليه بشكل دائم، وهي بوضعها القديم محكومة وفق نظم سياسية خاصة وقيادات خاصة وأعلام وعملة مختلفة يحتاج كل منها إلى جهد ومتابعة، ولذا خلقوا الاتحاد الأوربي وحولوه إلى قيادة موحدة لهذه القارة هي أنموذج عن القيادة الموحدة للكون التي يسعون إليها وذلك لتدريب المواطن الأوربي على فكرة قبول الحكومة المرتقبة.

فإذا أختص التقسيم في عالمنا العربي والإسلامي وحده، وتم السكوت عن أمريكا اللاتينية وأفريقيا لأنهما منهكتان بالأساس ولا تحتاجان إلا لقيل من الجهد لتتلاشيا، ونجا الغرب حتى هذه اللحظة، فذلك كله لم يحدث بطريق المصادفة وإنما خطط له بعناية ومكر كبيرين، فاستخدموا ما يلاءم كل بلد ومنطقة وفق رؤيتهم لأنهم على اطلاع تام على عادات وتقاليد وعقائد الشعوب وطرق التفكير والتنظير المتبعة فيها، ثم سخروا القوى البشرية والفكرية والعسكرية في كل منطقة منها لتقوم بتطبيق فقرات المشروع دون حاجة إلى تدخل مباشر، وبذلك حولوا شعوب العالم إلى حمير يحملون على ظهورهم الأحجار ويصعدون بها إلى قمم الجبال لتقوم الماسونية ببناء هيكل دولتها العظمى المرتقب وفقا للأمر التوراتي: "بنو الغرباء يبنون أسوارك وملوكهم يخدمونك .. يقف الأجانب ويرعون غنمكم ويكون بنو الغربة حراثيكم وكراميكم، أما أنتم فتُدعون كهنة الرب تأكلون غنى الأمم وبمجدهم تفتخرون" 

  

صالح الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/13



كتابة تعليق لموضوع : ثلاثة قرون للتخطيط، ثلاث سنوات للتنفيذ، والنتيجة توحيد وتقسيم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد ليث الموسوي
صفحة الكاتب :
  السيد ليث الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مخاوف من العقوبات الأميركية تهوي بالروبل إلى أدنى مستوياته في سنتين

 هل يستفيد السودان من زيارة مرسي؟  : سليم عثمان احمد

 العولمة احدى زواياها الخفية بقلم طارق فايز العجاوى  : طارق فايز العجاوى

 مدينة الثورة هل تنكرت للسيد الشهيد قاسم المبرقع  : حامد زامل عيسى

 علماء كادت الأمة أن تنساهم (الحلقة الثانية) (الشيخ محمد حسن المظفر)  : السيد حيدر العذاري

 حكومة البصرة توجه بعلاج جرحى الحشد الشعبي خارج العراق

 دائرة المعارف الحسينية تثير إهتمام موسوعي غربي ودعوة لربط الجامعات بها  : المركز الحسيني للدراسات

 قيادي في العتبة الحسينية يتوعد داعش ويكشف عن خطة جديدة تمت مناقشتها مع رئيس الوزراء

  المبعث النبوي الشريف دروس وعبر  : مرتضى الجابري

 رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبد المهدي يصل الى مدينة الرياض في مستهل زيارته الى المملكة العربية السعودية   : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 قوّاتُ العتبات المقدّسة تحرّر ثلاث قرى وتتقدّم (18كم) جنوب تلّعفر وفرقةُ العبّاس(عليه السلام) تدكّ معاقل الدواعش بضرباتٍ موجعة..

 عاهل الأردن اول رئيس يزور مصر بعد الاطاحة بمرسي

  تاملات في القران الكريم ح126 سورة التوبة الشريفة  : حيدر الحد راوي

 شرطة بابل : القبض على 34 متهما بقضايا مختلفة في المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 الاحزاب الحاكمة لا نظرية لها ولا ايديولوجية فكرية  : د . صلاح الفريجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net