صفحة الكاتب : الدائرة الثقافية العراقية - لاهاي

ألدائرة الثقافية في لاهاي ... تكرم جاسم المطير
الدائرة الثقافية العراقية - لاهاي

ضمن فعاليات ( أيام ثقافية هولندية - عراقية ) التي أقامتها جمعية البيت العراقي بالتعاون مع رابطة بابل الثقافية ، كرمت الدائرة الثقافية العراقية في لاهاي ممثلية التعليم العالي والبحث العلمي المبدع جاسم المطير ... فقد ألقى رئيس الدائرة البروفيسور جواد الموسوي كلمته في المناسبة اكد فيها على دعم الدولة العراقية للمثقفين العراقيين أينما حلوا ، ثم أشار الى دور وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في احتضان النخب العلمية والثقافية ... واستطرد قائلا : ان جاسم المطير الإنسان والمثقف هو شاهد حي على النصف الأخير من القرن العشرين وما بعده على تاريخ العراق والثقافة العراقية ، ثم خلع البروفيسور الموسوي على  جاسم المطير صفة ( القلب المطير ) في الثقافة العراقية ، بعدها قدم شهادة تقديرية نصها ( دمتم رمزاً وطنياً شامخاً ، و نخلة عراقية باسقة و ( قلب مطير ) في الثقافة العراقية ، نعتز بكم ونأخذ الدروس منكم ، وفقكم الله لخدمة العراق و شعبه .. مع وافر التقدير ) بعدها نقل تحيات معالي  وزير الثقافة الدكتور سعدون الدليمي وملاك وزارة الثقافة الى المحتفى به وقدم شهادة تقديرية موقعة من معالي الوزير ونصها ( ونحن نحتفل بكم وبأبداعكم ضمن فعاليات الايام الثقافية العراقية في هولندا ، يسعدنا منحكم هذه الشهادة حبأ و عرفانا لشخصكم الكريم و لإنجازاتكم الثقافية القيمة على امتداد مسيرتكم الابداعية الحافلة بالفكر والعطاء ) ثم نقل تحيات معالي وزير الثقافة الاسبق الأستاذ مفيد الجزائري رئيس الجمعية العراقية لدعم  الثقافة وقدم شهادة تقديرية موقعة باسمه نصها ( تقديراً لجهودكم المتميزة في مسيرتكم النضالية والثقافية ولدوركم المشهود في التنوير ونشر المعرفة : يسر الجمعية العراقية لدعمكم الثقافة ان تمنحكم هذه الشهادة تقديراً وعرفاناً وامتناناً .. متمنين لكم طول العمر ودوام العافية و ثر العطاء )  ، بعدها نقل تحيات نقيب الصحفيين العراقيين الأستاذ مؤيد اللامي وقدم شهادة تقديرية موقعة باسمه نصها ( تقديراً واعتزازاً لما قدمتموه من عطاء مهني في اداء رسالتكم الصحفية والاعلامية وعرفاناً من مجلس نقابة الصحفيين العراقيين لهذا الجهد المتميز والمبدع  ، تقرر منحكم هذه الشهادة التقديرية  )  ، ومن الاتحاد العام للأدباء والكتاب العراقيين قدم كتاب شكر وتقدير بالرقم ( 88 ) والمؤرخ في  ( 31 / 8 / 2013 م ) الى المحتفى به موقع باسم الشاعر الفريد سمعان جاء فيه (  يهديك اتحادك العريق .. اتحاد الجواهري الكبير  .. تحياته و تمنياته لكم بالنجاح في عملكم الادبي والثقافي والمدني المشهود ، و نتمنى ان تعبر حراجة حالتك الصحية لتكون في بغدادك و تحتفي بذلك و يحتفي بك اتحادك و قراؤك وابناء شعبك الذين طالما كنت تحفظهم و مازلت في بؤبؤ العين ، نفتخر بكم انساناً بهياً ومبدعاً مرموقاً ومدافعاً رائعاً عن الفقراء والكادحين مع وافر آيات التقدير و الاحترام  ) .

 

وآخر الشهادات التقديرية كانت كما قال البروفيسور الموسوي : هي الشهادة التي لا يمكن ان تسطر على ورق هي قبلة من العراق تسطر على خد الروائي والصحفي جاسم المطير ، ونهض الدكتور الموسوي وقبل جاسم المطير وسط تصفيق جمهور غفير من الحاضرين اللذين حضروا اليوم الأول من ( أيام ثقافية هولندية - عراقية ) في نهاية الاحتفالية ألقى جاسم المطير كلمة مقتضبه شكر الحضور والمنظمين ورئيس الدائرة الثقافية والجهات المانحة للشهادات التقديرية ، وارسل ايميل جميل بعد الاحتفالية الى رئيس الدائرة جاء فيه ( أقول لكم أولا ان رحبة حياتي قد اتسعت بوجودكم في احتفالية تكريم أدبي الحر وكفاح كلمتي الحرة من اجل قضية شعبنا وبلدنا ، التي ولجت أبوابها منذ أكثر من ستين عاما ، كما أنني انطلق في هذه اللحظة شاكراً لكم جهودكم المتفتحة والكبيرة في إغناء الاحتفالية بما قدمتم من قراءات كتب الشكر والتقدير التي يبدوا أنكم كنتم حريصين على جلبها من جهات متعددة من بغداد لتكون أصواتها أداة في زيادة أفراح الاحتفالية ...

أتمنى لكم من صميم قلبي الموفقية والنجاح في مهمتكم الثقافية في هولندا لترفعوا مكانة الضفاف العلمية المرجوة للجامعات العراقية وللدراسات الأكاديمية ولرفع مستوى التعليم الطلابي الجامعي في بلاد الرافدين الذي جمدته الدكتاتورية ومن ثم الإرهاب طيلة ما يزيد على أربعين عاما ، في هذه المناسبة تقبلوا مني وافر التقدير والاحترام لشخصكم الكريم ولجهودكم الكبيرة من اجل ان تكون تخوم جامعاتنا العراقية بمستوى يتغلب على طحالب التخلف العلمي والتكنولوجي في بلادنا بسعيكم الحثيث وسعي أمثالكم من الأكاديميين العراقيين الخيرين لرفع أوراق العلوم والثقافة في الوطن العراقي ) .

 

ويذكر ان جاسم المطير هو صحفي و روائي عراقي معروف ولد في البصرة  سنة ( 1934م ) ودخل السجون في مختلف العهود من العهد الملكي الى العهد البعثي كان آخرها بداية التسعينات ، وأعطى الكثير للثقافة العراقية فألف في مجال الأدب والاقتصاد والسياسة  عشرات الكتب ومئات المقالات الصحفية ، فهو من الأعمدة السامقة في الثقافة العراقية .

 

 

 

الدائرة الثقافية العراقية / لاهاي

  

الدائرة الثقافية العراقية - لاهاي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/07


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • جواد مطر الموسوي....يوضح آلية المصاحبة لطلبة البعثات  (أخبار وتقارير)

    • لقاء سفيرة هولندا في بغداد لرئيس الدائرة الثقافية العراقية في لاهاي  (أخبار وتقارير)

    • جواد مطر الموسوي ....يوضح آلية التمديد لطلبة الدراسات العليا  (أخبار وتقارير)

    • جواد مطر الموسوي ....يوضح آلية نشر بحوث طلبة البعثات  (أخبار وتقارير)

    • الدائرة الثقافية العراقية في لاهاي ... تتفاوض مع ايرس كروب العلمية الهولندية  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : ألدائرة الثقافية في لاهاي ... تكرم جاسم المطير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي السواد
صفحة الكاتب :
  علي السواد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لنفكر بتحالف روسي ـ عراقي بعيدا عن أميركا  : جواد كاظم الخالصي

 "النبي محمد ص راض عن أبو إسماعيل!"  : حسن الخفاجي

 روسيا والإنبعاث بثوب جديد  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 العبادي يطالب بتخفيض الرواتب ویبحث ملف الحرب ضد داعش

 خبير اقتصادي يكشف عن أربعة حلول لرفع سعر صرف الدينار أمام الدولار  : دليل العراق التجاري

 مجلس الوزراء يعقد جلسة استثنائية خصيصاً للانتخابات والكهرباء

 التحالف الوطني..الخيمة والأوتاد  : سعد بطاح الزهيري

 داعش تغلق سد الفلوجة وغرق ثلاث مناطق فيها

 اللاعنف العالمية تدعو الامم المتحدة لاجراء تحقيق شفاف لملابسات قصف الموصل  : منظمة اللاعنف العالمية

 المنظومة الأمنية عند النبي و ال بيته عليه وعليهم الصلاة و السلام (3)  : احمد خضير كاظم

 اساءات اسفار التناخ تحت رعاية تلمودي البخاري و مسلم للنبي ابراهيم ( النبي ابراهيم يمتهن القوادة و الدياثة و الكذب)  : الياس ديلمي

 رئيس مؤسسة الشهداء تؤكد على العمل المكثف والاهتمام بذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 حكومة الاغلبية البرلمانية هزيمة لعملاء السعودية  : د . طالب الصراف

 بيان هام بخصوص توسيع خطة قبول طلبة الدراسة المهنية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 العدد ( 267 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net