صفحة الكاتب : علي الغزي

المرأه في القران الكريم ... والسنه النبويه .. وما قالته الحكماء
علي الغزي

فالمرأة هى نصف المجتمع وهى التى تربى النصف الاخر وهى الام و الاخت و الزوجه و الابنه و مصدر الحنان و العاطفه فى الحياة وقد جعلها الله سكن للزوج وجعل بينهما مودة ورحمه ...كما كرم الله الام ووصى بها احسانا فى القرآن فأذا صلحت المرأة صلح المجتمع كله وكانت بمائة رجل وحملت الدين على اكتافها
والله عز وجل  خصها في القران الكريم  بسورة النساء  كذالك  ضرب فيها امثالا في القران الكريم  في الكفر  والايمان
وضرب الله مثلا للذين كفروا امرأة نوح وامرأة لوط0000
ذكر القرآن الكريم لنا أمثلة متنوعة من كل شيء فقال تعالي: \"ولقد
ضربنا للناس في هذا القرآن من كل مثل لعلهم يتذكرون\" الزمر آية \"27\".
ومن ذلك أنه ضرب أمثلة لرجال مؤمنين ونساء كافرات والعكس.
ففي سورة التحريم يقول الله تعالي: \"ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأة نوح وامرأة لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما فلم يغنيا عنهما من الله شيئاً وقيل ادخلا النار مع الداخلين\" التحريم آية \"10\".
فالخيانة كانت من زوجة نوح ولوط عليهما السلام - في الدين إذ كفرتا فكانت امرأة نوح تقول لقومه إنه مجنون.
وأما زوجة لوط فكان تدل قومه علي أضيافه إذا نزلوا به ليلا بإيقاد النار. ونهاراً بالتدخين \"فلم يغنيا عنهما من الله شيئاً\" أي أن نوحاً ولوطاً - عليهما السلام - لم يغنيا عنهما من عذاب الله شيئاً. وقيل لهما \"ادخلا النار مع الداخلين\" مع أنهما من زوجات الأنبياء إلا أنهما كانتا مع كفار قوم نوح ولوط في النار.
ثم يضرب الله مثلا للذين آمنوا من النساء فيقول:
\"وضرب الله مثلا للذين آمنوا امرأة فرعون...\" التحريم آية \"11\". وهي آسية بنت مزاحم زوجة فرعون هذه المرأة التي كانت مؤمنة في بيت الكفر. بيت فرعون. وقد تحملت الصعاب والعذاب من فرعون. والسبب في ذلك انها آمنت بموسي - عليه السلام - فعذبها فرعون عذاباً شديداً بأن وتد يديها ورجليها وألقي علي صدرها رحي عظيمة ووضعها في الشمس الحارقة مثلما كان يفعل أمية بن خلف مع بلال بن رباح وهو ثابت علي إيمانه فيقول: أحد أحد هو الله. فكذلك كانت آسية زوجة فرعون.
حتي قيل: انه إذا تفرق عنها من وكل بها من قبل فرعون لعذابها ظللتها الملائكة وقد نادت ربها وهي في حالة تعذيبها من فرعون فقالت: \"رب ابن لي عندك بيتا في الجنة...\" قيل فكشف لها فرأته فسهل العذاب عليها ونجاها الله من فرعون وعمله وتعذيبه. ونجاها الله من القوم الظالمين وهم حاشية فرعون وأهل دينه الذين آمنوا به في عصره ومن هم علي شاكلته.
وفي السنه النبويه  حيث  كانت للمراه مكانه خاصه  عند  سيدنا محمد  الف الصلاة والسلام عليه  حيث
قال رسول الله صلى الله عيه وسلم : (( خلقت المرأة من ضلع وإن أعوج ما في الضلع أعلاه فإن ذهبت تقيمه كسرته
وقال صلى الله عيه وسلم : (( ألا أخبركم بخير نساء الجنة ؟ قلنا : بلى يا رسول الله، قال : كل ودود ولود، إذا غضب زوجها قالت : هذه يدي في يدك لا أكتحل بغمض ( بنوم) حتى ترضى
.وقال صلى الله عيه وسلم : (( أربع من السعادة ، المرأة الصالحة ، والمسكن الواسع ، والجار الصالح ، والمركب الهنيء ، وأربع من الشقاء ، المرأة السوء ، والجار السوء ، والمركب السوء والمسكن الضيق.
وقال صلى الله عيه وسلم : (( الدنيا متاع وخير متاعها المرأة الصالحة
.وقال صلى الله عيه وسلم في الحديث الشريف: ( المرأة ريحانة وليست كهرمانه ) أو بكهرمانه .
وقال صلى الله عيه وسلم : (( إياكم وخضراء الدمن، قيل يا رسول الله ومن خضراء الدمن ؟ قال : المرأة الحسناء في المنبت السوءمن هنا نستخلص ان للمراه مكانة عظيمه في الاسلام  وعليناكمسلمين ان نؤمن بحقوق المراه وان نعطيها قدرها الحقيقي ونتعامل معها  كانسانه  اولا  وكام  واخت  وزميله  وصديقه  وان نرفع من مستوياتها ونديم العلاقه الحسنه  مع اجمل  مما  خلق  الله  حيث  هي  الهديه  للرجل  
وإلى الآن ما زالت المرأة في المجتمعات الإسلامية تكد وتكدح وتساهم بكل طاقاتها في رعاية بيتها وأفراد أسرتها، فهي الأم التي تقع على عاتقها مسؤولية تربية الأجيال القادمة، وهي الزوجة التي تدير البيت وتوجه اقتصادياته، وهي بنت أو أخت أو زوجة، وهذا يجعل الدور الذي تقوم به المرأة في بناء المجتمع دوراً لا يمكن إغفاله أو التقليل من خطورته.
ولكن قدرة المرأة على القيام بهذا الدور تتوقف على نوعية نظرة المجتمع إليها والاعتراف بقيمتها ودورها في المجتمع، وتمتعها بحقوقها وخاصة ما نالته من تثقيف وتأهيل وعلم ومعرفة لتنمية شخصيتها وتوسيع مداركها....... ومن هنا نرى  ان للمراه  مكانة عند الحكماء  جسدت  شخصيتها  حيث قال  سقراط    عبقرية المراه  تكمن في  قلبها
وقال نابليون : أمنع الحصون المرأة الصالحة.
و قال اتيان راي: المرأة لم تخلق لتكون محط إعجاب الرجال جميعاً، بل لتكون مصدراً لسعادة رجل واحد.
قال شكسبير: عندما تبكي المرأة ..تتحطم قوة الرجل.
وقال أحد الحكماء : الرجل لا ينسى أول امرأة أحبها، و المرأة لا تنسى أول رجل خانها.
وقال شوبان: حياة المرأة كتاب ضخم مكتوب على كل صفحة من صفحاته كلمة .. حب

علي الغزي

  

علي الغزي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/08/24



كتابة تعليق لموضوع : المرأه في القران الكريم ... والسنه النبويه .. وما قالته الحكماء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو علي الفراتي من : العراق ، بعنوان : جميل جدا في 2010/08/24 .

احسنتم استاذنا الفاضل وقالوا ايضا
المرأة الفاضلة صندوق مجوهرات يكشف كل يوم عن جوهرة جديدة

فشكرا لك على هذه الاقوال




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جيلان زيدان
صفحة الكاتب :
  جيلان زيدان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 السبهان يغادر العراق

 قائمة بأسماء ضحايا العنف و التطرف في مدينة حمص  : بهلول السوري

 الشمري : رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة مهمة تضامنية ينهض بها المجتمع  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 عندما تفقد الدولة هيبتها !  : عماد الاخرس

 السعودیة تعلن مقتل 7400 حاجا بفاجعة منی، وایران تتهمهم بعدم إنقاذ المصابین

 المواقع الاليكترونية..الواقع والتحديات  : نزار حيدر

 تَعَدَّدَتِ العَناوِينُ والبُندَقِيَّةُ واحِدَةٌ  : نزار حيدر

 الحالة الجوية ليوم الاحد 30/4/2017  : الهيئة العامة للانواء الجوية والرصد الزلزالي

 شيوخ الفيسبوك  : د . محمد اكرم آل جعفر

 شركة الصناعات الكهربائية والالكترونية تنتج مبردات الهواء (كونفيرا) نوع اوسكار بالتعاون مع احدى شركات القطاع الخاص  : وزارة الصناعة والمعادن

 العمل تشارك في معرض الوظائف في بغداد 2014  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الناس نيام وإذا ماتوا إنتبهوا !!  : د . صادق السامرائي

 كلية علوم البيئة تفتتح بنايتها في الموقع الرئيسي لجامعة القاسم الخضراء  : نوفل سلمان الجنابي

 هل من مصلحة العراق إخراج أمريكا؟ ولماذا؟  : علي فضل الله الزبيدي

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة زيارة الأربعين: أيها الملايين الماشية إلى كربلاء والحافين بقبر الحسين أنصروا وأنتصروا لـ شعب البحرين  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net