صفحة الكاتب : قاسم محمد الياسري

المعلمين والمدرسين مشاعل الخير ومصابيح الوطن
قاسم محمد الياسري
حديثي اليوم في هذه الاسطرموجه إلى اساتذتي المعلمين والمدرسين مشاعل الخير والهدى إلى مصابيح الوطن ، إلى من نبتوا نبتة طيبة سقيت بماء من الإيمان وهبت عليهم رياح برد وسلام من الدعاء فساقتهم إلى ميادين بذل وعطاء في ساحات العراق ، ومن الله عليهم فجعلهم أسوة وقدوة حسنه يبذلون جهدًا موفورًا في تربية أبنائنا وصياغتهم صياغة ربانية أصلها ثابت ثم تؤتي ثمارها يانعة بإذن ربها في السماء، فيخرج لنا شباب وتلاميذ في عقل الرجال ينفعون وطنهم ودينهم ويحققون له الآمال تلو الآمال، من خلال تربية واعية نتائجها رجال مازال البلد يبحث عنهم .... واليوم يامعلمي يامشعل الخير أكتب إليك هذه الكلمات التي قد تستحسنها لترسم دور الاب والمعلم مع الطالب ، كي تصبح التربية أكثر فاعلية وتأثيرًا في أوساط الطلاب والتلاميذ ، يا معلمي يا حامل معاول البناء التربوي وأنت أيضا  يامدرسي أحد المكونات الرئيسية في العملية التربوية، والعامل المؤثر في جعلها كائنًا حيًا متطورًا وفاعلًا، وأنت حجر الزاوية في تطويرها ويتوقف هذا الأثر على مدى كفائتك بعملك، وإخلاصك فيه ... وهنا أشير بصورة إجمالية لدوركم مع الطالب او التلميذ ، فهذا الدور الهام أستيطع أن أقول أنه يتمثل بصورة كبيرة في الإحاطة بأمور الطالب ، والعمل الدءوب لبنائه والارتقاء به، مع مراقبته باستمرار للوقوف على مواطن الضعف والقوة، السلبية والإيجابية من شخصيتة، بالإضافة إلى التقويم المستمر، وتتمثل التربية كذلك في توجيه الطالب وإعانته بصورة واقعية على حل مشكلاته النفسيه والعامة منها والخاصة دون إفراط ولا تفريط، بالتعاون مع الاسره وتعاون الاباء مع المدرسه .. ولا ننسى محاسبة الطالب مع التشجيع تارة عند الإنجاز والتقدم أو المعاتبة وما يشابهها من صور المجازاة عند الخطأ فالمعلم الكفء هو ذاك الإنسان الذي يستطيع الوصول إلى قلب التلميذ او الطالب قبل عقله، ويستحوذ على اهتمامه، حتى يستطيع أن يوصل الرسالة، بحيث يتم التفاعل الكامل معها، ويحدث الأثر المطلوب، الذي يترجمه التلميذ او الطالب إلى سلوك، ويتخذه عادة، ومن ثم يدخره خبرةً، فيحصل بذلك التغيير المنشود في السلوك والتفكير والمنهج .إذًا  يامعلمي  ..  لن تستطيع أن تحدث أثرًا سلوكيًا أو معرفيًا عند الطالب او التلميذ ، ما لم تتمكن من كسب حبه ..نحن بحاجة إلى من يمنح طلابه الحب ويعطف عليهم، بل ويتفجر كالنهر محبة لهم في كل موقف تعليمي وتربوي، فانظر إلى ينبوع الحب والحنان نبينا الكريم محمد (ص) كيف كان حبه ومودته لأبناء المسلمين والحسن والحسين ، مع أنه صاحب الوحي والرسالة، فيكفيه ذلك لإقبال الناس عليه والجلوس بين يديه ينهلون مما علمه ربه، فتلقي العلم جزء يتفرع من المحبة، وإلا فكيف تصحح السلوك وفقًا   لآرائك، وأنا كاره لك، وكيف أتعلم منك، وأنا أتمنى البعد عنك.. وكما أقول عنه وغدا بعد بحثي هذا يقال ....
                                                      **                                    
البحث جاري منذ سنين عن قشة في الرمال ... واليوم في العراق لا شئ اسمه محال 
معلمي ما زلت أبحث في الوجوه عن الرجال .. عمن يقفون في الأزمات كالشم الجبال
فإذا تكلمت شفاهك سمعت ميزان المقال ... وإذا تحركت الرجال رأيت أفعال الرجال
أما إذا سكتت فالأنظار لها وقع النبال ... تسعى جاهدًا للعلا بل دائمًا نحو الكمال
تصلون للغايات لو كانت على بعد المحال .. وتحققون مفاخرًا كانت خيالًا في خيال
همومكم تسموإذا ماحققتم التواصل والوصال.. أفكاركم خطط تقود الكل نحو الاعتدال
لا تقبلون الفاشل أو حالة أشباه الرجال .. بل تقبلون الخوض في تعلم المداولة والسجال
تعشقون الحب في أوساط ساحات الجمال .. وترون أن الحر عبد إن توجه للضلال
من لي بفرد منهم ثقة ومحمود الخصال .. من لي به يا ناس  إنهم ووجداني ثقال
سيكون بحثي هذا وسؤلي صعب المنال ..  فمن الذي يحمل معي أوصافه والخصال
واليوم عذرا ما في الدنيا قليلًا من رجال .. وسلوك أبنائنا الغوث منه ما قيل وما يقال
**
          وهنا لابد وأن نكون أكثر واقعية وحكمة للواقع الذي نحياه، فنحن نعلم أن الحياة اليوم أصبحت أكثر صعوبة وتعقيدًا من ذي قبل، وأن الدور التربوي الذي تلعبه الأسرة ربما يكون ضعيفًا في كثير من الأحيان نظرًا لنشغال الأب وانشغال الأم، أضف إلى ذلك أن كثيرًا من الأبناء يقضون أغلب أوقاتهم خارج البيت إما في دراسة أو مع الزملاء أوساحة كرة القدم .. إلخ، ومن ناحية أخرى لا يخفى علينا انفتاح الشباب والأبناء على العالم الخارجي الذي ربما يتقلبون بين ربوعه في ساعة واحدة (الانترنيت)، ومع كل ذلك لا يغيب عنا أن هذه البيئة بتلك الصورة التي طرحتها من الممكن أن تأتي معاكسة للمناخ التربوي الصحي والسليم، وغالبًا ما تكون كذلك .. إذًا أيها الاباء، ويا أيها المعلمون ماذا تنتظرون، هل عساكم تنتظرون بذل وقت محدود أو الإلمام ببعض وسائل التربية وقلتها وافتقارها إلى المنهجية؛ كي تعالجوا هذا الواقع التربوي لدى الشباب والناشئة، إن نظرة عاقل تقول لا... لا يستقيم الأمر هكذا، بل لابد إدراك أن هذا الجهد الذي تتطلبه التربية في واقعنا لا يبدأ بمجرد توجيه وأمر ونهي لأولادنا، وممارسة الثواب والعقاب فحسب، إنما يتطلب أن نعد أنفسنا على الوجه الصحيح فنتعلم كيف نربي؟ ونكتسب الخبرات والمهارات التربوية التي نحتاجها لنقيم التربية بصورة صحيحة وفعالة.. وكي لا نهمل ما ذكرت من حال وسلوكيات غير سويه كثيره عند التلاميذ والطلاب حالة لا يرضاها صاحب قلب نابض بالإيمان، يحمل مشاعل التربية والإيمان ليضيء بها قلوب الاطفال والشبان نقول .. إننا حين نعي هذه الصعوبات والعقبات، ونعي أنّ الإسلام صالح لكل زمان ومكان، وأنّ هذا الدين جاء خاتماً للأديان، وهذه الشريعة خاتمة للشرائع سنتيقن أننا نستطيع أن نربي أبنائنا على طاعة الله عزّ وجل في أيّ عصر ، فما دمنا قد كُلفنا ذلك فنحن نطبقه، فإن الله سبحانه وتعالى لا يكلف نفساً إلا وسعها، ولا يأمرنا إلا بما نستطيع: (فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ) (التغابن16)، (لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا مَا آتَاهَا) (الطلاق7) (لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا) (البقرة 286)، والفارق إنّما هو في حجم ونوع الجهد الذي نحتاج لبذله في ميدان التربية.. أما الاباء فالحذر من التدليل في قضاء الحاجات وأسلوب التعامل؟ وليس معنى ذلك الجفاء، بل المطلوب الوسطيه  بين الجفاء والتدليل ..وللتدليل سلبيته المستقبلية في تعامل ابنكم مع الآخرين؟ حيث ينظر إلى كل ما ليس بتدليل على أنه فقدان لروح الابوه ، كما أنه ينتظر دائمًا أن يعطى ولا يعطي وأن يتجاوز عن أخطائه، وربما انقلب على من دللـه إذا ما أراد يومًا أن يحاسبه أو ينهي هذا التدليل .. فالحذر أيها الاباء من ضياع الشخصية أو ذوبانها في شخصية أخرى بسبب التعلق المفرط به، بل لابد من الوسطية في التواضع فلا كبر ولا إلغاء للشخصية، ولابد من الإبقاء على حد أدنى من الهيبة والاحترام لدى الأباء أوالمعلمين ... والحذر من الإفراط في مدح الشخص وتضخيمه في نظر نفسه .. والالتزام بالضوابط الشرعيه والدينيه  ، والمراقبة في ذلك ..   ومراعاة ظروف كل فرد من ناحية ما يناسبه من صور المتابعة والاتصال .. حيث لكل فرد ظروفه التي قد تختلف عن ظروف الآخرين؛ مما يؤدي لضرورة اختلاف صور المتابعة...  من هنا كانت التربية تستحق منا الاهتمام والاعتناء ، فهي تستحق الاهتمام بتأصيل القضايا والأساليب التربوية، والاهتمام بالدراسات والبحوث، والاهتمام بالتثقيف والتوعية، والاهتمام  بالتعليم والتدريب للمعلمين والمدرسين.. 

  

قاسم محمد الياسري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/25



كتابة تعليق لموضوع : المعلمين والمدرسين مشاعل الخير ومصابيح الوطن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وليد الطائي
صفحة الكاتب :
  وليد الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قتل انتحاريين كان يحاولان استهداف القوات الامنية فجر هذا اليوم شرقي سامراء

 "داعش" شراذم من شذاذ الأفاق  : سامح مظهر

 العراق يتجه نحو انهيار الدينار  : اسعد عبدالله عبدعلي

 نجدة بغداد وبالاشتراك مع المفارز المشتركة تلقي القبض على متهم وبحوزته مواد مخدرة  : وزارة الداخلية العراقية

 أليس ملك البحرين فاقداً للشرعية  : علي جاسم

 خلال لقائه القنصل المصري الجديد، الوائلي : العراق على الطريق الصحيح، وزمن الطغاة ولى الى غير رجعه

 نصائح للرئيس المالكي ..!  : فلاح المشعل

 الموارد المائية تعقد اجتماعاً موسعاً للجان الفرعية المشاركة في المعرض الزراعي  : وزارة الموارد المائية

 العمل تشرك 53 حدثاً في الدراسة ضمن منهاج التعليم المسرع   : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 کن فِي خِلَافِ مَا هُمْ عَلَيْهِ  : سيد جلال الحسيني

 التقت السيدة وزيرة الصحة والبيئة الدكتورة عديلة حمود حسين الدكتور حيدر الشمري  : وزارة الصحة

 لماذا هذا الخوف من مواجهة التاريخ  : حميد آل جويبر

  مفوضية الانتخابات تحدد عدد مقاعد مجالس محافظات اقليم كوردستان- العراق 2013  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 إعلام عمليات بغداد: اعتقال عدد من المتهمين وفق مواد قانونية مختلفة

 حسين الشهرستاني ..حقائق وخفايا الحلقة الثانية  : جمال الدين الشهرستاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net