صفحة الكاتب : منظمة تموز للتنمية الاجتماعية

تقرير منظمة تموز للتنمية الاجتماعية عن مراقبة الدعايات والحملات الانتخابية لانتخابات مجلس النواب العراقي 2014 خلال الفترة من 1 نيسان ولغاية 26 نيسان 2014
منظمة تموز للتنمية الاجتماعية

باشرت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية بمراقبة العملية الانتخابية لانتخابات مجلس النواب العراقي منذ اقرار القانون الانتخابي الذي ينظم الانتخابات البرلمانية والتعديلات التي اضيفت عليه وكذلك آلية توزيع المقاعد،  وانطلاقا ً من الخبرة المتراكمة للمنظمة في مراقبة الانتخابات والحس الوطني والمسؤولية التي تتحملها المنظمة  للمساهمة في إرساء الديمقراطية وانجاح الانتخابات شرعت المنظمة في مراقبة الانتخابات منذ اول عملية انتخابية عام 2005  واصدرت تقاريرها  الخاصة بمراقبة كل عملية انتخابية وبجميع مراحلها.
 الآن استنفرت المنظمة كوادرها ومتطوعيها لغرض مراقبة الحملات الدعائية الانتخابية لانتخابات مجلس النواب العراقي المزمع اجراءها في 30 نيسان 2014، كما سجلت منظمتنا عددا من الملاحظات خلال الفترة الماضية عن ابرز ملامح الحملات والدعايات الانتخابية قبل انطلاقها رسميا وهي ماتسمى بالدعاية المبكرة وملاحظات بعد انطلاقها في 1 نيسان  2014 وهي الفترة الرسمية للدعاية الانتخابية استنادا ً الى قرار المصادقة على اسماء المرشحين للكيانات السياسية الصادر من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والبالغ عددهم ( 9040 ) مرشحة ومرشح في عموم العراق لـ (277) كيان سياسي قد أئتلفوا في ( 36 ) ائتلاف. كما نود الاشارة الى ان المفوضية قد غرمت عددا ً من الكيانات السياسية لمخالفتها ضوابط الحملات الانتخابية حسب نظام ( 7 ) لسنه 2013 الذي ينظم الدعاية الانتخابية للكيانات السياسية.
وفيما يلي ابرز الملاحظات التي رصدها مراقبونا، والتي نقسمها لفترة ماقبل الموعد الرسمي للحملات الدعائية و فترة الدعاية الانتخابية الرسمية في جميع المحافظات بضمنها محافظات اقليم كردستان:
فترة الدعاية الانتخابية المبكرة قبل انطلاق الحملة الرسمية:
       وهي المرحلة التي سبقت موعد انطلاق الحملة الدعائية اي قبل 1 نيسان وكل ماتم خلالها من دعايات مباشرة وغير مباشرة يعتبر مخالفة للقوانين والتفاف عليها مما يتوجب على المفوضية ان تقوم باتخاذ اجراءات مناسبة أزاء هذه الخروقات والحد منها في العمليات الانتخابية القادمة ، وقد اتخذت هذه الدعايات المبكرة اشكالا متعددة تمثلت بـ :

1.    المواقع الالكترونية والتواصل الاجتماعي:
لوحظ قيام مرشحين من اغلب الكيانات السياسية باستخدام المواقع الالكترونية ولاسيما الاجتماعية منها كالفيسبوك وتويتر والواتس آب كمناص لنشر دعاياتهم الانتخابية مستغلين بذلك قصور القوانين في عدم الاشارة لهذه التقنيات كنوع من انواع الدعايات الانتخابية علما ان هذه المواقع برزت كأكثر الوسائل الاعلامية تأثيرا وإستخدما بين المواطنين ، وبذلك نرجو اعتمادها كاحد الوسائل الاعلامية لما تحققه من هدف في نشر الدعايات الانتخابية والتي لوحظت بعدة انواع :
-    دعايات للمرشحين مدفوعة الثمن.
-    صفحات اعجاب خاصة بالكيانات السياسية وارقامها وشعاراتها. 
-    نشاطات انتخابية ودعوات للتصويت من قبل العديد من المرشحين.
-    صور للمرشحين وبوستراتهم وارقامهم.
-    نشر صور وفيديوات للمؤتمرات الانتخابية.

2.    الالتفاف على القوانين بالدعايات غير المباشرة :
وهذا ماتم رصده في العديد من الاماكن في بغداد والمحافظات:
-     بانتشار ظاهرة التهاني التي تعلن في بوسترات ولافتات تحمل اسم المرشح وتعرف به بحجة تهنئته على الترشيح  من قبل عشيرته او زملائه او منطقته وهي نوع من انوع الاعلان والدعاية . 
-     نشر واسع لبوسترات ولافتات تروج لكيانات سياسية من خلال الاشارة غير المباشرة لشعارها الانتخابي وحجز الاماكن المهمة للدعايات الانتخابية التي ستعلن خلال الايام القريبة .
-     بوسترات وبرامج اذاعية مدفوعة الثمن تروج لمسؤولين سياسيين من خلال دعوتهم المواطنين لاستلام البطاقة الالكترونية .

3.    دعايات انتخابية مباشرة :
تمثلت بطبع وتوزيع البطاقات الانتخابية التي تتضمن اسم المرشح ومؤهلاته وكيانه السياسي وتسلسله ورقم قائمته وايضا في بعضها برامجه الانتخابي والتي وزعت على المواطنين في المناطق والاسواق وفي داخل الجامعات والدوائر قبل انطلاق الحملة.
وايضا قيام البعض من المرشحين باستخدام رسائل الموبايل للدعاية الانتخابية حيث تتضمن الرسئل دعوة المرشح للتصويت له مع الاشارة الى رقمه ورقم قائمته الانتخابية .

4.    استغلال البرامج والانشطة الحكومية والتنفيذية للدعايات الانتخابية في جميع المحافظات بضمنها محافظات اقليم كردستان:
وهي نوع من انوع استغلال المال العام والسلطة حيث قام المرشحين بالترويج لانفسهم ولقوائمهم وشعاراتهم الانتخابية من خلال الانشطة التنفيذية والخدمية التي قدمت خلال الاشهر الثلاثة السابقة للانتخابات مثلا :
-     رفع صور المسؤول المرشح واسمه باعتباره المسؤول عن تنفيذ هذه الخدمات وهو نوع من الدعاية الانتخابية  وهذا ماتم رصده في انشطة الكثير من الدوائر الخدمية  .
-    حجز الاماكن الكبيرة والمهمة بـانتشار واسع للافتات تدعو الى تشجيع المواطنين على تحقيق جهد حكومي :كتحقيق الأمن " وهي تحمل صور قادة وشعارات كتل سياسية متنافسة في الانتخابات ومستغلة بذلك السلطة والمال العام كدعاية للمسؤول وشعاره الانتخابي كما حصل بانتشار بوسترات كبيرة في عموم المحافظات داعية لتحقيق الأمن وهي تروج للمسؤولين في الدولة وتحمل شعارات تتشابه مع شعار القائمة الانتخابية لهؤلاء المسؤولين .
-    اللقاءات الاعلامية والخطابات السياسية والكلمات التي قدمت في المناسبات الحكومية من قبل المسؤولين الحاليين في الحكومة والبرلمان تضمنت ترويج لاهداف انتخابية وسعت لكسب الاصوات وتسقيط الكيانات السياسية المنافسة وهذا ما إتضح من خلال وسائل الاعلام كافة .

5.    الوعود الانتخابية:
الوعود الانتخابية التي مورست من قبل المتنفذين في الحكومة والحكومات المحلية كتوفير فرص عمل للعاطلين وتوفير مساكن لجميع العراقيين ووعود بانجاز معاملات التعويض والتقاعد وتوزيع اراضي سكنية وغيرها وهذا كله تم عرضه بشكل مكثف خلال الشهرين السابقين للحملة الانتخابية الرسمية مما يشير الى الترويج الانتخابي واستغلال المناصب الحكومية .

فترة الدعاية الانتخابية الرسمية منذ 1 نيسان 2014
ومن ابرز الملاحظات حول الحملات الدعائية الانتخابية الرسمية في جميع المحافظات بضمنها محافظات اقليم كردستان :
1.    نشر ولصق الدعايات الانتخابية :
-    بدء بعض الكيانات السياسية بتعليق البوسترات واللافتات قبل ساعات من انطلاق الموعد الرسمي للحملات والدعايات الانتخابية في 1/4/2014.
-    العشوائية والكثافة في انتشار صور وبوسترات المرشحين مما تسبب في انزعاج المواطنين وتشويه شكل المدن .
-    تمزيق اللافتات لجميع الكيانات السياسية وبدون استثناء وبشكل بارز.
-    التوزيع المباشر للبرامج والبطاقات التعريفية للمرشحين في الجامعات العراقية .
-    هيمنة بعض القوائم الانتخابية على بعض المناطق حيث اصبحت هذه المناطق حكرا الى حد ما لبعض القوائم الانتخابية وتمزيق اللافتات والدعايات الانتخابية للقوائم الاخرى.
-    التجاوز على الجزرات الوسطية في الشوارع والساحات العامة لغرض وضع الدعايات والبوسترات الانتخابية للمرشحين والقوائم الانتخابية .
-    قلة وجود الدعايات الانتخابية والملصقات في المناطق المتوترة امنيا بالمقارنة مع كثرتها في المحافظات التي تتمتع باوضاع امنية افضل.
-    انتشار بوسترات دعائية تحمل اسم مرشحات وصور رجال من ذويهم  مما أثار سخرية المواطنين.
-    انتشار صور وبوسترات لمرشحين  كما اسماها المواطنين بحسب الطلب اي التاكيد على الشعارات المذهبية او الاسماء التي تؤكد الانتماء بشكلين او اكثر بحسب المناطث التي تنشر فيها مثل وجود احد المرشحين الذي يؤكد على حبه لآال البيت في المناطق الشيعية ولقبه السني في المناطق السنية او صور النساء بأزياء مختلفة كأن تكون ترتدي الحجاب في مناطق و من غيره في مناطق اخرى مما يفسر بانه تلاعب على المواطنين ومحاولات لاخداعهم.

2.    استغلال المال العام والمناصب الوظيفية في الدولة العراقية وجميع المحافظات بضمنها محافظات اقليم كردستان:
-    استخدام آليات الدولة في نقل ونصب لافتات بعض المرشحين.
-    استغلال المنصب في دوائر الدولة لغرض الدعايات الانتخابية .
-    استخدام الاماكن العامة كالملاعب في الفعاليات الانتخابية الخاصة بالكتلة المتنفذة في السلطة.
-    استغلال الفعاليات والانشطة الحكومية  للدعاية الانتخابية وتوقيت الفعاليات التي تمس حاجات المواطن من خدمات في مجال الصحة والسكن والتعويضات خلال الفترة القريبة من الانتخابات لاستغلالها في الدعاية.
-    وضع الملصقات وصور عدد من المرشحين والمرشحات على الكتل الكونكريتية المحاذية لجدران عدد كبير من أبنية ومؤسسات الدولة وجامعاتها.
-    وضع صور لمرشحين وكتل انتخابية على عدد من السيطرات الأمنية في بغداد والمحافظات.

3.    اتباع وسائل التسقيط السياسي للمرشحين المتنافسين فيما بينهم ومن خلال وسائل الاعلام مما  يؤثر على سلامة سير الحملة الدعائية .

4.    تأثير قرارات المفوضية بإستبعاد بعض المرشحين وإعاداتهم وبشكل متكرر لنفس المرشحين أو التأخر في إبطال قرار الإستبعاد لبعض منهم أدى الى إرباك العملية الانتخابية من ناحيتين :
-    إرباك المرشح ومناصريه في إجراء الدعاية الانتخابية.
-    إضعاف ثقة المواطنين بالعملية الانتخابية وبحيادية المفوضية والتأثيرات السياسية عليها.

5.    توزيع الهدايا والهبات والوعود بفرص العمل وغيرها اثناء الدعايات الانتخابية لبعض المرشحين.

6.    تأثير الاحداث الأمنية والعنف الانتخابي:
-    حصول بعض الاحداث الأمنية بسبب الدعاية الانتخابية وتمزيق اللافتات للمرشحين والقوائم.
-    وفاة  واستشهاد ثلاثة مناصرين لقوائم انتخابية في نينوى ودهوك اثناء قيامهم بالدعايات الانتخابية.
-    استهداف وتهديد عدد من المرشحين في عدد من المحافظات وكان آخرها اغتيال أحد مرشحي الكتل السياسية في محافظة البصرة.
-    استهداف ارهابي للتجمعات الانتخابية كان ابرزها استهداف تجمع انتخابي لأحدى الكتل الانتخابية في بغداد.
-    حدوث مشاجرات بين مناصري القوائم الانتخابية المتنافسة في عدة محافظات منها البصرة، بغـداد، السليمانية وكركوك.
-    تعرض مقر احد الاحزاب المتنافسة في الانتخابات لهجوم من قبل اشخاص يحملون دعايات لحزب متنافس آخر في محافظة السليمانية .
-    تردي الاوضاع الامنية في محافظة الانبار وبعض المناطق في ديالى تسبب بضعف الحملة الدعائية والانشطة الجماهيرية فيها.
-    استهداف الناخبين ومراكز توزيع بطاقات الناخب الالكترونية في عدد من المحافظات وخصوصا المحافظات التي تشهد تدهور في الوضع الامني.
-    استهداف عدد من موظفي المفوضية والاعتداء على عدد من مراكز الاقتراع في بعض المحافظات.

7.     التفاوت الكبير في الانفاق المالي على الدعايات الانتخابية بين القوائم والكيانات السياسية:
-    تفاوت في حجم الفلكسات وصور المرشحين والكتل السياسية وكان بعضها بحجم كبير جدا وضعت على العمارات السكنية والمنازل الضخمة وبعضها بحجم صغير وعدد قليل، والبعض من هذه الفلكسات شوهت مناظر مدن المحافظات والعاصمة بغداد وبعضها حجب الرؤية بين الطرقات.
-    استخدام طرق ملتوية لحجب حجم الانفاق مثلا يتم وضع فلكسات كبيرة ويكتب عليها هدية من العشيرة الفلانية أو الشخص الفلاني للمرشح الفلاني.
-    التفاوت في الانفاق المالي للدعاية الانتخابية داخل القائمة الواحدة.
-    لا توجد آليات واضحة لمراقبة حجم الانفاق المالي على الدعايات الانتخابية ولا يوجد قانون للاحزاب ينظم ويحدد أموال الأحزاب، وهذا مما يشجع على استخدام الاموال الخارجية واستخدام المال العام ويشجع على الفساد المالي في الدولة العراقية.

8.    التنوع الكبير في نوع الدعاية الانتخابية وكما مبين ادناه :

-    طبع اللافتات والبوسترات والفلكسات بجميع الاحجام ونشرها على الطرق العامة والرئيسية.
-    استخدام الدعاية الالكترونية والشاشات الكبيرة في التقاطعات العامة والشوارع للتعريف بالمرشحين و القوائم الانتخابية.
-    استخدام القوائم الانتخابية والمرشحين مواقع التواصل الاجتماعي من خلال صفحاتهم الشخصية او الدعايات مدفوعة الثمن لغرض الترويج الى القائمة والمرشح.
-    الاعلان عبر القنوات الفضائيات التي تدعم قوائم ومرشحين محددين فقط .
-    بث اغاني خاصة تتغنى ببعض القوائم الانتخابية او بالمرشحين كدعاية انتخابية  من خلال الفضائيات والاذاعات وهي وسيلة جديدة برزت في هذه الانتخابات.
-    الاعلام المسموع من خلال البرامج الاذاعية والمقابلات مع المرشحين .
-    وفرت هيئة الاعلام العراقي ( قناة العراقية الفضائية  )مساحة اعلانية لفسح المجال امام المرشحين للتعريف عن برامجهم الانتخابية وعن القائمة ورقم المرشح عبر إقامة الحوارات العامة او بشكل فردي.
-    استضافت القنوات الفضائية للمرشحين من القوائم الانتخابية للمشاركة في البرامج التي تعدها الفضائيات لإجراء المناظرات والمناقشات السياسية والتعريف بتلك الكتل والقوائم الانتخابية المرشحة للانتخابات وتعريف المواطن بوجهات النظر لهذه القائمة او تلك .
-    اقامت بعض القوائم والمرشحين سرادق وخيم في المناطق العامة لغرض التعريف ببرامجها الانتخابية ومرشحيها.
-    اقام المرشحون والكتل السياسية الاحتفالات والمهرجانات مع بدء حملاتهم الانتخابية في بغداد والمحافظات.
-    قيام الكثير من المرشحين بانشطة جماهيرية وندوات تعريفية عديدة خاصة بهم  في الكثير من المحافظات.
-    تميز القوائم الانتخابية في الالوان التي اختاروها لغرض حملاتهم الانتخابية بحيث حسمت بعض الالوان لتمثيل القائمة الانتخابية الفلانية.
منظمة تمـوز للتنميـة الاجتماعيـة
  27 نيسان 2014
 

  

منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/04/28



كتابة تعليق لموضوع : تقرير منظمة تموز للتنمية الاجتماعية عن مراقبة الدعايات والحملات الانتخابية لانتخابات مجلس النواب العراقي 2014 خلال الفترة من 1 نيسان ولغاية 26 نيسان 2014
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د فاضل جابر ضاحي
صفحة الكاتب :
  ا . د فاضل جابر ضاحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مفوضية الانتخابات :تعلن عن عدد المرشحين والكيانات والائتلافات المشاركة في الانتخابات المقبلة  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 الداخلية تحتفي غدا بتخرج الدورة 63 لضباط كلية الشرطة

 المرشد العام ومحل الكشري  : مدحت قلادة

 قوى التغيير المفترضة في العراق :النقابات   : د . اسعد كاظم شبيب

 تسويلات النفس ونزغات الشيطان.  : جعفر صادق الحسيني

 مجلس النواب يستأنف جلساته اليوم بالقراءة الأولى لمشروع قانون الموازنة

  إنسحاب وعودة !  : علي الخياط

 كربلاء ما زلتي في الذاكرة  : سيد صباح بهباني

 هجرة العراقيين مخاطرها ومسبباتها  : د . عبد الحسين العطواني

 تحرير الموصل عنوان لقوة وصلابة المقاتل العراقي  : صادق غانم الاسدي

 هكذا يغتالون الشعب العراقي  : حمزه الجناحي

  البصرة والصوت الحسيني  : علي ناصر علال الموسوي

 معركة المتحف مَفخرة العسكرية الفلسطينية  : علي بدوان

 دجلة "يحتضر"... ووزير تكنوقراط  : حسن حامد سرداح

 العراق بين العرف والقانون ؟  : مسلم عباس الشافعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net