صفحة الكاتب : ياسين عبد المحسن

اوقفوا هذه التأويلات الباطلة في حق روايات اهل البيت (ع) ولاتوهنوا العزائم بتأويلاتكم الشخصية !!!!
ياسين عبد المحسن
الذي دعاني لكتابة هذا المقال اسباب كثيرة منها ما يقدمه بعض موهني العزائم , من حجج ومزاعم , يثيرون بها الشكوك في نفوس العامة والبسطاء من الناس في عراقنا الحبيب خاصة الى درجة التشكيك في جدوى محاربة وقتال مغول العصر وشذاذ الافاق اقصد داعش واخواتها وحلفائها الظاهرين والباطنين , لعل اقبحها وابعدها عن روح الايمان وعن جوهر التأويل لروايات المعصومين – عليهم السلام-ماذكره لي احد الاساتذة في جامعة الكوفة وهو مؤمن من اقاربي , ان زميلا له بدأ ومنذ احداث الموصل, يعد العدة للهجرة خارج العراق وحين يسأل يجيب جوابا لايليق به كأستاذ في جامعة بحثية او دينية , يقول : سيصلنا جيش السفياني بلا شك استنادا لما يراه هو من بعض المنقولات عنهم عليهم السلام , ولقد ذكرت ذلك في مقالة بعنوان "ايها المتخاذلون اوقفوا هذه المهازل بحق روايات اهل البيت (ع)
والا.....(مقال عاتب جدا ) „“....... استهللته بالقول :
والا هيؤا رقابكم للذبح كالنعاج ,فالنعاج لاتسحق الا الذبح بيد من رفع شعاره بكل صراحة (لقد جئناكم بالذبح ),,,,,,وعندئذ لن تنالكم الا الحسرات الابدية وسيكتب التاريخ تخاذلكم وخذلانكم لاهل بيت رسولكم-ص واله- على رؤوس الاشهاد.....الخ
هنا سأحوال ان اطرح بعض حججي العقلية والنقلية على بطلان ادعاء هؤلاء الموهنين والمرجفين ,وسوء تأويلاتهم لروايات المعصومين عليهم السلام . 
******************************* 
كان (فلوريان ) زميلي الالماني في عمل جمعنا في احدى الشركات , شابا لامعا ذكيا ,لم اره مرة في القطار الا وهو يقرأ كتابا او رواية ,جرى بوما بيننا حوار حول وجود الله فأكد لي انه مؤمن بالله وليس عنده شك في وجوده لكنه غير متدين ولايعترف بالكنيسة ولا بالأديان , شرح لي ان ايمانه بالله قد نبع من خلال قرائاته لكتب مجموعة من المؤلفين والكتاب الألمان العلمانيين المثقفين ,الذين صار وجود الله عندهم اشبه بالعقيدة الفلسفية اقيمت اسسها على اسس علمية وفيزياوية...فرحت كعادة المسلم الذي تتغلب عليه عادة(وما اتعسها وما احمقها من عادة),عادة التعاطف مع كل من يقول لنا انه مؤمن بالله وأن وجود الله صار حقيقة عقلية لامجال للتملص منها الا تصور الكون خلق من العدم والفناء وهذا محال ,اكتشفت فيما بعد ان ايمان(فلوريان) بالله ايمان بائس لايساوي خردلة في ميزان الايمان الحق , فهو ايمان بلا تقوى ولا صلة له بعقيدة اليوم الاخر ,في ظل هذا الايمان يفعل المرء ما يشاء ,ضابطه الوحيد ان لايتجاوز على قانون الدولة او اعراف المجتمع الذي يعيش فيه ,في ظل هذا الايمان لامانع ان يكون المرء براكماتيا , اذا كان ذلك يحقق له المتعة واللذة الشخصية اذا لم تتعارض مع الاخرين .سخر فلوريان مرة مني لاني قلت "ان شاء الله " سألته الست تقول انك مؤمن بالله فلم تسخر ,قال ماعلاقة ذلك بايماني بالله ؟قلت كيف قال :وهل تتصور ان الله الذي اؤمن به يتدخل في خصوصياتي او يقف في طريقي ان اردت فعل شيء ما اليوم او غدا ….ومن خلال حوار جرى بيننا حول هذه النقطة عرفت حقيقة ايمان هذا الشاب ,هو يعتقد بوجود الاله الذي خلق كل شيء بموجب القوانين الطبيعية والكونية الرائعة الدقيقة المنضبطة حد الابهار ...الخ لكن هذا الاله بعد ان انجز كل هذا ,فهو لايتدخل في الخلق ,هو متفرج فقط ….اكد لي فلوريان ان هذا هو ايمان اكثر العلماء الذين يقتدي بهم من الالمان او الاوربيين الذين يؤمنون بالله , انه ايمان بالحتمية الميكانيكية التى يتحرك الكون بموجبها دون حاجة الى تدخل الاله ,قلت :هذا اغرب ايمان اسمع به , ماذا يفعل الاله اذن , وضع (فلوريان)احدى يديه على الاخرى فوق صدره ليمثل لي شخصا يراقب , يتفرج على حدث ما , دون ان ينبس بكلمة او يغفو له جفن ….واردف لم يتدخل الاله اذا كان كل شيء يسير منضبطا بنظام دقيق لايخرج عن تقديره الاولي الذي قدره هو بداية ؟؟؟ ….في عين اللحظة ادركت عظمة التفسير الذي قدمه الامام الصادق (ع) لتلميذ له سأله عن معنى الاية "وقالت اليهود يد الله مغلولة غلت ايديهم ولعنوا بما قالوا بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء ….“ وادركت عمق ادراك اهل البيت (ع) للقران باطنا وظاهرا محكما ومتشابها , فهم حقا الراسخون في العلم لا ينازعهم في ذلك الا دعي كاذب , فخلافا للتفاسير( الظاهرية) المتداولة في ايامه (ع) قال الامام انه تعالى قصد اليهود الذين قالوا ان الله قد خط بالقلم كل شيء وان كل شيء, بل كل حدث يجري كما خطط له بداية , بلا تدخل منه تعالى ,فصار كأنه (حاشاه) مغلول الايدي وبهذا فان دوره في الاحداث سواء الكونية او التاريخية او الاجتماعية لايتعدى دور المراقب المتفرج ….الله اكبر ….نفس الصورة التى رسمها لي (فلوريان) عن الاله الذي يؤمن به , نفس الايمان بالحتمية الميكانيكية او التاريخية في صيرورة الاحداث .....فكيف وصلت الصورة ذاتها الى علماء ومفكري اوربا الذين اقتدى بهم (فلوريان ) وبنى ايمانه بالهه على اساسها ؟؟؟؟؟ اعتقد انكم لاشك تعرفون !!! 
يكفينا هنا للرد على هؤلاءالذين سماهم تعالى بأعدائه ,وغيرهم ممن يريد ان يسلب الله تعالى حرية التدخل والتصرف في الصيرورة الكونية و التاريخية كيفما يشاء , ان نأتي لهم بشاهد فيزيائي يعرفونه جيدا يفند ادعاءاتهم , وهو قانون ( الأنتروبياEntropy ), ولمن يريد التوسع في معنى الانتروبيا ليرجع الى مقال لي سابق بعنون (ان في ذلك لعبرة لمن يخشى ), سأنقل منه تفسير مختصر لمدلول هذا القانون الذي يقول لنا "انه ما من نظام حراري او طبيعي ا و بيولوجي مغلق الا ويحمل عناصر فناءه في داخله..او بكلمات اخرى فان مانراه من نظام يبدو امامنا ثابتا مستقرا الى الابد انما يحمل عناصر الانتروبيا او الفناء في داخله ذلك لأن ثمةصيرورة في داخل النظام نفسه تعمل بطريقة خفية تؤدي إلى زيادة "الانتروبيا "، مع الزمن أي إلى زيادة الفوضى وإلى زيادة عدم القدرة على الاستفادة من الطاقة لذلك يعرف القانون الثاني للديناميكا الحرارية ايضا بانه قانون زيادة الانتروبيا....الخ وفق ذلك فان اي نظام كان, لابد ان يؤول الى الفوضى والاضطراب والفساد اي زيادة الانتروبيا مع الزمن ,في هذه الحالة يؤدي القول بعدم تدخل الخالق او المصمم او المبرمج للكون واحداثه ,الى الانهيار التام للنظام الطبيعي او الكوني او التاريخي , ولعل هذا واحد من معاني ( القيوم) من اسمائه تعالى ,فالقيوم ليس مراقبا متفرجا مغلول الايدي كما زعم اعداء الله بل فاعل مؤثر في كل لحظة يمنع النظام الكوني من الزوال "” ولئن زالتا ان امسكهما من احد من بعده انه كان حليما غفورا ...””.......ولولا قيمومته تعالى لما بقى هؤلاء الحمقى لحظة من زمن , ليقولوا على الله ما قالوا .
وعلى ذكر اعداء الله سألعن في هذه الحظة (صداما) ومن تبعه الى يوم الدين ,فقد ذكرني الحديث عن قانون الانتروبيا , حادثة مرت حينما كنت طالبا في كلية الهندسة , كان استاذ الميكانيكا يشرح لنا القانون الثاني في الثرموداينامك الذي خرجت منه فكرة الانتروبيا ثم عطف على الحديث عن المضامين الفلسفية التى طرحها هذا القانون الهام ,كنا نستمع وكان زميلنا(س.ب) الذي رزق الشهادة فيما بعد على يد جلاوزة صدام مستغرقا في التفكير وهو يستمع , بعد المحاضرة قال لنا المرحوم : اتعرفون ان وجود القائم المهدي -عج- وظهوره , يصبح ضرورة مؤكدة وفق فكرة الانتروبيا ,بل يمكن اثبات ظهوره استنادا الى هذا القانون الهام , فحين تختل كل موازين العدل وتمتلأ الارض ظلما وفسادا فهذا يعنى قمة الانتروبيا للنظام الاجتماعي العالمي اي ان الفوضى قد بلغت اوجها بما يهدد انقراض وانتكاس الجنس البشري بلا رجعة ,لابد اذن ان يهيء الله تعالى من يصلح الامور ويكون قائما على الاصلاح ليعيد الامور الى نصابها ….اي نوع من الرجال اعدمت يا صدام , لعنت ابد الابدين , فما قاله الشهيد كان برهانا لم يسمع به اي منا بهذا المنطق العلمي العميق .
 
**********************
اضافة لما ذكرنا ,هناك نقاط كثيرة يمكن طرحها لتفنيد ونقض تفسيرات هؤلاء الموهنين للعزائم الذين يعينون اعداء الله على اوليائه من حيث لايعلمون او يعلمون , فيصنعون منهم سوبرمانات لاتقهر او اقدارا لاترد, لكني سأركز على اهمها :
-من تراث اهل البيت (ع) نذكر ان امير المؤمنين علي (ع) قد قال "لولا اية من كتاب الله لأخبرتكم بما هو كائن وما سيكون الى يوم القيامة ,قيل ماهي يا امير المؤمنين قال"قوله تعالى يمحو الله مايشاء ويثبت وعنده ام الكتاب "“ وهذا القول يعني ان ما قد يذكر من روايات ( ان صح سندها ومتنها ) ليست كلها من الحتم اللازم انما هو ترجيح لحدث على اخر , يتدخل الله تعالى في تغييره انى شاء بحسب تصرف المعنيين به في ذلك الزمان وردود افعالهم , والا فليقل لي احدهم ماذا يعني قوله تعالى "“ قالوا اوذينا من قبل ان تاتينا ومن بعد ما جئتنا قال عسى ربكم ان يهلك عدوكم ويستخلفكم في الارض فينظر كيف تعملون "““ وضع الف خط تحت قوله تعالى " فينظر كيف تعملون "“ هاهنا -لمن لايعرف – ديناميكيةتأخذ فعل العبد الاختياري , ليقابلها رد فعل منه تعالى بناءا عليه قد تتحقق فيه الرواية او لاتتحقق قد تتقدم وقد تتأخر, وليست القضية ستاتيكية ساكنة هامدة او قدر لازم يجعل الامر والمأمور تحت سيطرة الجبرية التى لا هروب منها ….....يستثنى من ذلك طبعا, الاساسيات المنطقية ,التى هي من صميم السنن والقوانين الالهية التى لاتتبدل , كقيامه -ع- فهو قطعي الدلالة, كما بينا عند التعرض لقانون الانتروبيا انف الذكر ,لان حال الدنيا ووصولها الى اقصى درجات الظلم والجور والفساد, مرصود في علم الله تعالى ,وهنا لابد من تدخل العدل الالهي في الوقت الذي يقدره تعالى والا انهار امر الدنيا وعمت الفوضى والظلم وهذا لايجوز عليه تعالى, لان اقامة العدل ومنع الفوضى من سنن قيمومته تعالى , حتى لو ظننا انها تأخرت .
- في قصة يونس -ع- مع قومه مثالا رائعا تركه لنا القران لنعتبر به , وحجة نستعين بها على من اختلط عليه الامر فظن , ان كل رواية وردت حتمية الحدوث ,دون ان يلقي باله الى ديناميكية الفعل ورد الفعل بينه تعالى وبين عباده مما شرحناه لقوله تعالى " فينظر كيف تعملون "وكذلك قوله تعالى "يمحو مايشاء ويثبت....الاية , اليس اخباره تعالى لنبيه يونس -ع- ان العذاب كما تقول الاخبار , سيأتي بعد ثلاث ايام ؟ اليس هذا بمثابة الرواية التى ظن , حتى يونس -ع- انها لازمة وحتمية فماذا حدث بعد ذلك وهل وقع العذاب الموعود بعد الوقت المضروب ولماذا ؟؟ اظنكم تعرفون الجواب ان شاء الله تعالى !!!
-اريد ان نسأل البعض ممن يتلاعب برواياتهم -ع- ولا ينتبه الى ان كلامهم فيه محكم ومتشابه (قيام القائم -عج- في رأينا من المحكم في رواياتهم -ع- وغيره قد يقع فيه التشابه وهو كثير ) نريد ان نسأل هؤلاء كيف تنظرون الى ماورد في الأثر " ان الدعاء يدفع القضاء" فلو ان مريضا , اخبره الاطباء انه ميت حتما بعد 6 شهور بناءا على معطياتهم العلمية وتحليلاتهم المختبرية , هل ترون انه يموت حتما في الوقت المضروب وان لا فائدة من دعائه مهما دعا ؟؟؟؟ كيف تفسرون ذلك ان قلتم : لا قد لايموت , بل قد يمد الله في اجله ماشاء !!!
كلمة اخيرة ….. اليس في وجود ليلة مباركة كليلة القدر ,لاتأتي الا في السنة مرة واحدة تفنيدا لمزاعم الذين يقولون بالحتمية على الله تعالى وان كل ماتم تقديره منذ الازل ( على المستوى الكوني)او النشأة الاولى( على المستوى الشخصي ) ثابت لايتغير , او ممن يعكسون هذا المعنى بلا تدقيق على المواقف الحياتية الاخرى او الروايات التي يفسرونها ... فلم تقدر الامور وتفرق وفق ديناميكية متغيرة ( على الاقل سنوية في هذا المثال المخصوص) كما نفهم من فضائل هذه الليلة المباركة ؟؟؟.لماذا يتنافس المؤمنون في تحصيل ليلة القدر واداء اعمالها , اليس لانه قد رسخ في اذهانهم ان الله تعالى سيقدر لهم امور مستحدثة ,تعتمد في معضمها على اعمالهم وتصرفاتهم الاختيارية !!!!
بناءا عليه اتمنى عليكم -ايها المرجفون- ان توقفوا تأويلاتكم الباطلة التي توهن العزائم وتبعث على اليأس !!!!

  

ياسين عبد المحسن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/07/28



كتابة تعليق لموضوع : اوقفوا هذه التأويلات الباطلة في حق روايات اهل البيت (ع) ولاتوهنوا العزائم بتأويلاتكم الشخصية !!!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد اسماعيل ، على (بطل ينصر بطلا فيسقطان معا).(1) هل جاء الكتاب المقدس على ذكر العباس بن علي بن ابي طالب عليه المراضي؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لكن هنا الوصف انها عذراء بينما ما نعرفه انها متزوجة ولديها اولاد

 
علّق نبيل الكرخي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : بسم الله الرحمن الرحيم يحدث اللقاء ويمضي، وتستمر المنظمات والارساليات التبشيرية في عملها في بلاد المسلمين، وهي مرتبطة مباشرة بالفاتيكان. ومن المهم في هذا اللقاء ان لا تكون زيارة البابا فرانسيس اداة في مساعي التطبيع مع الصهاينة وبدعة الدين الابراهيمي. ومن المهم أيضاً أن يتعاون المسيحيون والمسلمون في إحياء القيم الاخلاقية في المجتمع وليس فقط شعارات السلام والمحبة والتعايش.

 
علّق علي عبد الحسين شدود ، على شَطْرَ الإمامة - للكاتب حسن الحاج عگلة : حبيبي خالي أنت رائع كما عهدتك وكل يوم ازداد اعجاباً بك وأذهل بشخصك كلمات اغلا من الذهب واحلا من العسل صح لسانك اسأل الله يحفظك ويكتب لك السلامة ويمد عمرك بحق أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه وآلهِ الصلاة والسلام

 
علّق سعد ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : من الواضح لمن يقرأ التاريخ هو محاولة النصارى للتبشير بدينهم في كل اصقاع المعمورة بل ان الاستعمار وان كان هدفه المعلن والبارز هو اقتصادي لتسويق البضائع البريطانية والأمريكية والسيطرة على رؤوس الأموال في العالم الا ان الهدف الخفي هو التبشير بالمسيحية وقد كشفت الكثير من الوثائق عن الحروب الاستعمارية السابقة وظهرت في فلتات لسان بعض القادة والرؤساء كبوش الابن وغيره ، وكتبت دراسات معمقة حول هذا الموضوع أمثال كتاب جذور الاساءة للاسلام والرسول الاعظم للسيد ابو الحسن حميد المقدس الغريفي.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . هؤلاء الذين يطلبون الوثائق من النوع الذي لا يُتابع ولا يُريد ان يُكلف نفسه عناء البحث بعد زيارة بابا الفاتيكان لأي منطقة في العالم وما يحدث بعد مغادرته من مجازر وانقلابات ومؤامرات . زيارة البابا دائما ما تكون تحريضية وذات اهداف يرسمها له من يقبعون خلف الابواب المغلقة. ماذا فعل البابا للأوقاف المسيحية التي صادرها اليهود في فلسطين هل سمعنا له حسيسا ، ماذا صنع البابا للمسيحيين في فلسطين الذين يجبرهم الاحتلال على الهجرة ومصادرة املاكهم. نعم هو يزور افريقيا ليشعل فيها حربا وفتنا ، وكذلك يزور أور الناصرية التي لا يوجد فيها اي مسيحي ولا علاقة لها بالمسيحية ، ثم لماذا يزور أور وقد تركها ابراهيم وهاجر وأعطاه الله ارضا بدلا عنها. لا بل ان إبراهيم لعن أور الكلدانيين لعنا وبيلا وقال عنها بأنها : مأوى الشياطين. وأنها لا تقوم ابدا وستبقى وكر للثعالب. ثم يقوم جناب البابا بما لم يقم به اي سلف او خلف من بابوات الفاتيكان. ثم كيف سوف يستقبل البابا ساكو لبابا روما الكاثوليكي والذي ساومنا حتى على ديننا عندما تعرضنا لمحنة داعش فكل ما فعله انه بعث وفدا قال لنا : (أن صدر الكاثوليكية رحب). عجيب وما علاقتنا بالكاثوليكية ولماذا يريد منا تغيير ديننا من اجل تقديم المساعدة لنا . يعني هل يقبل الشيعي أن تفتح له الوهابية او داعش ذراعيها ثم تقول له : (تعال الى صدر الوهابية او داعش الرحب). ثم اين البابا مما يحصل في اليمن ؟ وأين هو مما يحصل على المسيحيين والمسلمين في فلسطين وسوريا وبورما والصين والكثير من دول افريقيا او ما تقوم به امريكا من مصائب. ثم ماذا يوجد في الامارات التي احرقت الاخضر واليابس لكي يزورها؟ والتي قال عنها الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي القره داغي زيارة بابا الفاتيكان فرانشيسكو إلى أبو ظبي المنخرطة في كبت الحريات ودعم الانقلابات وفي حرب عدوانية على إرادة الشعوب والحصار الظالم لدولة عربية مسلمة، هي زيارة تزكية لانتهاك حقوق الإنسان والاستبداد. الم يقراوا ما كتبه الكاتب عضو مجمع البحوث الإسلامية د. عبد المعطى بيومى الذي رفض لقاء البابا ورفض دعوته ثم هاجم بيومى بابا الفاتيكان وقال (انه يسعى الى تدبير مخططات خبيثة وسياسية من اجل تقسيم الشرق والدول الاسلامية , والبُعد عن رسالته الدينية، وأكد بيومى " إن المسيحيين فى الشرق لا يقبلون بوصاية دولة الفاتيكان عليهم، سواء كانت وصاية روحية أو سياسية، وأنهم لا يقبلون بأى حال أن يجعل بابا الفاتيكان نفسه حاميا عليهم). إلى الذين اعتادوا على الوجبات السريعة الجاهزة ولا يُكلفون انفسهم عناء البحث اقول لهم رحاب الانترنت واسع فابحثوا فيه وراء زيارات البابا وأهدافها. وهل تسائل هؤلاء عن اسباب قرار مجمع البحوث الإسلامية بجلسته الطارئة المنعقدة اليوم، تجميد الحوار بين الأزهر والفاتيكان إلى أجل غير مسمى.القرار جاء نتيجة تعرض بابا الفاتيكان للإسلام بشكل سلبى أكثر من مرة، وتأكيده بغير حق على أن المسلمين يضطهدون الآخرين الذين يعيشون معهم فى الشرق الأوسط.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : السيّد وليد الغالي حسبي أخشعُ أمام مهابة نصّكَ أعلاه، لِما يرفع من القيمة الإنسانيّة والدعوة الإلهيّة في التوجّهَين الإسلاميّ والمسيحيّ. ولطالما اعتبرتُكَ منذ تعارفنا، رائدًا في ما سبق، وداعيةَ محبّة أفخر بانتمائي إلى دوحتكَ. سلمتَ سيّدي ودمتَ لي!!

 
علّق نجم الحجامي ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيده الفاضله ايزابيل بنيامين ماما اشوري تحيه طيبه يقول البعض ان مقال السيده ايزابيل يعبر عن رايها هي ولا توجد وثائق من مصادر موثوقه تدعم رايها .. ارجوان تتفضلي سيدتي الفاضله بنشر مالديك من وثائق (كوبي بيست )تفضح المشروع مع جزيل شكري وتقديري لجهودك الكبيره

 
علّق منير حجازي . ، على مصدر لـRT: سياسيون عراقيون لقحوا ضد كورونا قبل دخول اللقاح إلى البلاد : ومن الذي يهتم بعامة الناس . الذين اخذوا اللقاح قبل عموم الشعب هم من سادة الناس وعليّة القوم ولهم الحق ان يتميزوا عن بقية الشعب بجميع الاميازات ومن بينها الصحة والعافية إلا واحدة لا يستطيعون ان يتميزوا بها عن بقية الناس وهي الموت . في كثير من الدولة الوربية والآسوية استقال عدد من الوزراء والمسؤولين بعد انكشاف امرهم بأنهم اخذوا اللقاح قبل اي مواطن آخر. استقالة رئيس اركان الجيش و عدد من الجنرالات في اسبانيا ، بعد أن ثبت انهم اخذوا اللقاح قبل ان يصل دورهم. استقالة وزير الصحة الارجنتيني بعد انكشاف تزويده لاصدقائه باللقاح قبل أن ياتي دورهم. استقالة وزير خارجية البيرو بعد أن اكتشفوا انه اعطى اصدقائه اللقاح. أما في البلدان العربية عموما والعراق خصوصا ، فإن احتقار شخصية المواطن من اهم سمات وميزات الكثير من المسؤولين الحكوميين.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على شهيُّ المنال!! - للكاتب عماد يونس فغالي : الأستاذ زياد، أشكر تقديرك لمقالاتي، وإعجابك بأسلوبي التعبيريّ. بالنسبة للتعريف بالأسماء، إن قصدتَ الاسمَ، واردٌ هو في السياق. هنا، الدكتور جميل الدويهيّ، مغترب لبنانيّ في أستراليا. وهو دكتور في اللغة العربيّة وآدابها. مؤسّس مشروع "أفكار إغترابيّة للأدب الراقي" في سيدني استراليا.

 
علّق عقيل الناصري ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : عن الإمام علي عليه السلام أنزلني الدهر ثم أنزلني ثم أنزلني ثم أنزلني حتى قيل علي ومعاوية. والان الصرخي يقول علي وعمر عليهما السلام !!!!!! شكد قبض ؟؟؟

 
علّق تحسين المياحي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : اين الصرخي الان غاب الغيبة الكبرى ام ذهب ليشرب الشاي مع الامام اقصد امامه حاكم قطر 

 
علّق محمد الموسوي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : الحكم على الهارب الصرخي بالاعدام لانه قتل وانتهك حرمة المواطنين في كربلاء 

 
علّق عماد يونس فغالي ، على واحدةٌ تميّزكَ!! - للكاتب عماد يونس فغالي : شكرًا سيّدي لتقديركم. على إيقاع المرثيّ عزفتُ. قامةٌ فنيّة عملاقة!

 
علّق عماد يونس فغالي ، على "عن بُعد"، لِغَدٍ جديد!! - للكاتب عماد يونس فغالي : نعم سيّدتي، أشكر ملاحظتكِ مثمِّنًا. وأثني على قولكِ "التنازل عن بعض الأولويّات وغيرها من ضروريّات الحياة التي كنّا نراها واجبة ومهمّّة". في الواقع تتغييّر المعادلات الحياتيّة ومعها المنظومة القيميّة كلّها... حسبُنا نتمكّن من لحاق، فلا نُعَدّ بعد حينٍ متخلّفين!!!

 
علّق احمد سالم البلداوي ، على ذكرى شهادة السيد محمد البعاج سبع الدجيل : السلام على السيد الهمام محمد البعاج سبع الدجيل بن الامام واخا الامام وعم الامام نبراس الهداية والصلاح صلوات الله وسلام ربي عليه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزيزة رحموني
صفحة الكاتب :
  عزيزة رحموني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net