صفحة الكاتب : نزار حيدر

النُّزوحُ ولا حَزُّ الرِّقابِ!
نزار حيدر

  يستمرُّ نزوح الاهالي من المناطق التي تشهد قتالاً عنيفاً منذ عدّة ايام لسحقِ الارهابيين والقضاء عليهم، في أشرس معركةٍ يشهدها العراق ضد الارهاب منذ اكثر من ثمانية أشهر.
   انّ نزوحهم أمر طبيعي جيداً في مثل هذه المعارك، خاصّة بعد ان طلبت منهم القيادة العسكريّة العليا إخلاء مناطق القتال قدر الإمكان للحيلولة دون استخدامهم، من قبل الارهابيين، كدروعٍ بشريّة يتحصّنون بها في معركتهم الاخيرة.
   كما انّه منظرٌ طبيعي، على الرغم من قساوتِه، عندما يُخيَّر الاهالي بين القتل وحزِّ الرّقاب واسترقاق النساء، وبين الهرب من أيدي الارهابيين والنزوح الى مناطق اكثر أمناً، كما يحصل الان للأهالي النازحين من مناطق القتال في صلاح الدين الى مدينة سامراء الآمنة.
   وسنشهد صوراً مماثلة في القريب العاجل عندما تحين ساعة الصفر ولحظة الحقيقة لتحرير الموصل من سلطة الارهابيين.
   انّه مشهدٌ مالوفٌ في كلّ الحروب في العالم، والعراق اليوم ليس بدعاً من ذلك، الا انّ الفرق في الامر هو انّ هناك مَنْ يتربّص بِنَا الدّوائر لتوظيف مأساة النّازحين وتخويفهم وارعابهم وتحذيرهم مما يسمّونه بحالات الانتقام المُحتملة! وكلُّ ذلك لاثارة مخاوف الرّاي العام وقلق الاهالي، للطّعنِ بإنجازات القوات المسلحة، من خلال الأثارات (العنصرية) و (الطائفية) لأغراض سياسية مفضوحة.
   انّ على الاعلام الوطني ان يواكب عمليّات نزوح الاهالي لينقل صورة الحدث من ارض المعركة ليلقُم الابواق المغرضة حجراً، من تلك التي تسعى للنّيل، وبأيّ شكلٍ من الأشكال، من إنجازات القوات المسلحة الباسلة المدعومة بالحشد الشعبي البطل.
   ان هذه الأبواق تحاول ان توظّف اية صورة مأساوية في مناطق القتال للنّيل من إنجاز الحشد الشعبي المرابط في سوح القتال جنباً الى جنب القوات المسلّحة النّظامية، متناسية ما فعله الارهابيون في كلّ شبرٍ اغتصبوه من ارض العراق.
   لقد بهرت انجازاتهم وانتصاراتهم العدو قبل الصديق، ولذلك اندفع كثيرون إمّا للتّقليل من اهمية المنجز او للتحذير من (تجاوزات) قد تُرتكب!!! تخيّل! وكأنّهم يُعِدّون لطبخة اعلاميّة جديدة!.
   ولا احدَ يعتب على هذه الابواق ابداً، فالعراقيون لا ينتظرون من عدوّهم ان ينقل الحقائق ويتكلّم عن منجزهم بانصاف، انما العتب كلّ العتب على اثنين؛
   الاوّل؛ هم السياسيّون الّذين يُساهمون في تشويه الحقيقة عندما يظهرون على الشاشة الصّغيرة ويتحدّثون بطريقة التّلقين، او بسكوتهم عن قول الصحيح من صور الواقع، على الرغم من انهم يعرفون جيداً ماذا يجري في تلك المناطق التي يُفترض أنّهم يمثّلونها في مجلس النّواب والحكومة، اذ لا اعتقد انّهم نسوا الجرائم البشعة التي ارتكبها الارهابيون ضد أهلهم وعشائرهم ومناطقهم طوال مدة بسط نفوذهم فيها وعليها.
   والمضحك المبكي انّهم يحذّرون من (انتهاكات) قد تقع وينسَون او يتناسَون (انتهاكات) حصلت بالفعل، وكل ذلك من اجل الطعن بإنجازات القوات المسلحة والحشد الشعبي المدعوم بقوات عشائر المناطق التي يدور فيها القتال حالياً.
   وليكنْ في بالِ هؤلاء جميعاً، ان هذه المعركة يجب ان ينتصر فيها العراق على الارهاب، وسينتصر، فلا مجال للتّراجع ولا سبيل للتّردد، فلماذا يظل امثالكم امّا ساكتاً او ناطقاً بالباطل؟ أوَليست هي فرصتكم لحماية دماء أهليكم واعراض نسائكم وحرائركم وتحرير الارض التي جئتم منها لتحجزوا مقاعدكم تحت قبّة البرلمان وفي مجلس الوزراء؟.
   قولوا خيراً او فاسكتوا.
   الثّاني؛ هو الجهات الرّسمية المسؤولة عن ساحات الحرب المقدسة ضد الارهاب، فهي الاخرى يعتب عليها العراقيون لانها لم تبذل الجهد اللازم والمطلوب لنقل الحقيقة الى الرأي العام، ناسيةً او متناسيةً بأنَّ الاعلام في هذه الحرب له الاولويّة حتى على الميدان، فاذا كان صحيحاً وقويماً فسيهزِم الارهابيّين حتى قبل النزال في ساحة المعركة، والعكس هو الصّحيح، فاذا كان اعلاماً فاشلاً فسيقلب النّصر الى هزيمة.
   تأسيساً على هذه الحقيقة التي لا يناقش فيها اثنان، فانّ على مختلف الجهات الرّسمية ان تبذل جهداً مضاعفاً لنقل الحقيقة كما ينبغي لنصون النّصر المؤزّر ونُنزل الهزيمة النّفسيّة بالعدو وبمن خلفه خاصة الاعلام الطّائفي الذي يحاول ان يتصيّد بالماء العكر للتّقليل من إنجازات القوّات المسلّحة بكلِّ صنوفها وعلى رأسها الحشد الشعبي.
   كما انّ اعلامنا الوطني هو الاخر يتحمّل مسؤولية مضاعفة بهذا الصدد، اذ لا ينبغي ان يتأّخر في ساحة الاعلام الدولي، او يتباطأ في حركته، خاصّة في هذه الايّام الحاسمة التي يقاتل فيها العراقيون الارهاب بأسنانهم ليحفروا أمجادهم الخالدة بالدماء الطاهرة والارواح الزّاكية.
   {وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِندِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ}.

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/06



كتابة تعليق لموضوع : النُّزوحُ ولا حَزُّ الرِّقابِ!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان ابو زيد
صفحة الكاتب :
  عدنان ابو زيد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العمل تكمل فحص اكثر من الف حالة مرضية من المشمولين براتب المعين المتفرغ في ذي قار  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 وزيرة الصحة واليبئة تؤكد اهمية الاستثمار لغرض البنك الاسلامي لتطوير المؤسسات الصحية  : وزارة الصحة

 *الحج الأخير: "لو أن البيعة لعلي لم تكن على أرض غدير خم"!*  : حسين الخشيمي

 “جمعة غضب” في عموم الاراضي المحتلة.. واجراءات امنية مشددة للعدو الاسرائيلي

  قمع واعتداء على 72 منطقة بحرينية من قبل قوات المرتزقة بعد خروج مسيرات سلمية  : الشهيد الحي

 المنهج الإنساني للمرجع السيستاني  : حيدر الحسني

 مصطفى الصبيحاوي.. بيرق للإباء  : عبدالله الجيزاني

 لإعادة اللحمة للنخب السياسية والمثقفة في المجتمعات العربية  : نبيل عوده

 شيئ من التأريخ: الماء ؟!  : سرمد عقراوي

 تحذير من مخطط إرهابي لخلق فتنة داخلية باستهداف الكاظمية

 النفط يتماسك فوق أدنى مستوى في ثلاثة أشهر بسبب تخمة المعروض

 مبلغوا العتبة العلوية : يواصلون زيارة القطعات الامنية ، والحشد الشعبي ؛ لإيصال سلام المرجعية، وتقديم الدعم اللوجستي اللازم

 مركزُ الكفيل للإنتاج والتصوير الفنّي التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة يحصد ثلاث جوائز في مسابقة آفان ‏الدوليّة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 محطة استراحة للمقاتل  : ثائر الربيعي

 صدر حديثا بحلة جديدة فيها الكثير من الإضافات المهمة في بيان نظرية شورى الفقهاء

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net