صفحة الكاتب : علي كريم الطائي

الشـــعر الشـــعبي مابين لهجته ولغة الأم
علي كريم الطائي

                  
أن الفنون بكل أنواعها وتطورها ورقيها تقاس على أثرها الأمم
 والشعر الشعبي هو أحد أنواع هذه الفنون بكل أشكاله إن كان نثرا
 أو حرا أواكلاسيكيا . أن الفرق بين الشعر والكلام العادي المتداول
 بين عامة الناس أن الشعر هو الوزن الذي يترنم بموسيقاه ولحنه ويطرق الأسماع دون أستاذان بنغماته المتناسقه التي تعتمد على علم العروض وهو عبارة عن مجموعه من الأوزان أو البحور وعددها خمسة عشر والتي وضعها الخليل بن احمد الفراهيدي (718م -789م ) والذي أتمها وأستدركها الأخفش بن مسعده وأصبحت ستة عشر وسمي ب(التدارك).
 ولكن هذا لايعني إن الشاعر لم يكتب على سليقته قبل ذلك بل أن الشعر عبارة عن موهبة فطرية بالدرجة الأولى .لذلك كتب الشعر منذو زمن البابليين هذا مااشارة إليه بعض المصادر والكتب التاريخية وحتى في العصر الجاهلي والعصر الإسلامي ظهر العديد من الشعراء ومازالت قصائدهم معلقه بالأذهان كقصائد المعلقات السبعة التي علقة على جدار الكعبة في تلك الحقبة. والغريب أن اغلبهم لايجيدون فن كتابة الحرف كانوا يعتمدون على لغتهم المتعارف عليها وعلى سليقتهم وبأعتمادهم أيضا على مواهبهم وهم بعيدين كل البعد عن عصر الفراهيدي وعروضه.
أن تطور الشعر وظهور أنواع أخرى منه ؛من ناحية الشكل والمضمون ولذلك لدخول الثقافات والتراجم من الحضارات الأخرى المجاورة . في أواخر حكم الدولة العباسية وظهور المغول على الخريطة العربية أدى الى انقسام الوطن الأم لعدة أوطان صغيره وخصوصا بعد الغزو الاستعماري في القرن السابع عشر الميلادي ومعاهدات المستعمريين والطامعين .
أن الانقسام الجغرافي في تلك الحقبة التاريخية أدى إلى انقسام  لحن اللغة وظهور ألحان أخرى للغة حسب المنطقة الجغرافيه  وحسب سيطرة الدول المستعمره وتأثر المناخ اللغوي بتلك الدول وانعزال البلدان المنقسمه الصغيره عن وطن الأم ظهر جليا لحن اللغة وسمي هذا الحن ب(اللهجة)وأصبح كل وطن له لهجته الخاصه بل تجاوز الأمر إلى ظهور لهجات داخل البلد الواحد بمرجعية لهجة البلد.وهذا الأمر كان في حينه شيئا مخيفا وذلك خوفا على اندثار اللغة الأصلية وهي لغة العرب ولغة القران وهذا الشئ المخيف لاينهي عملية استمرار اللغة الأصلية وبالتالي أيضا لاينهي عملية استمرار الشعر الفصيح. لان العرب قد حافظوا على لغتهم الأصلية لربما بتواصلهم ولأمتداداتهم القبلية هذا من ناحية ومن ناحية أخرى مهمة هي لوجود القران الكريم كمرجعيه لغويه وناهيك عن انه مرجعية دينية واجتماعية وفكرية .
ظهرت في كل بلد من بلدان العرب أثرا وعرفا خاصا يملك خصوصية بحكم جغرافية المكان عندها ظهرت اللهجات لذلك تجد كل بلد عربي له خصوصيته ولهجته الخاصة به وتعرفت الشعوب العربية على لهجات بعضها البعض عن طريق السفر والعمل والسياحة وخصوصا في فترة نهاية القرن العشرين وبداية القرن الواحد والعشرين بظهور الوسائل السمعية والبصرية من الراديو والتلفاز والفضائيات والانترنت .وبظهور هذا الكم من اللهجات ظهر لون أخر م-ن الشعر وسمي بالشعر الشعبي أو الشعر الدارج الذي يعتمد على اللهجة الدارجه أو المحلية لأي بلد من بلدان العرب .
إن الشعر الشعبي العراقي جزء لايتجزء من الذي قلناه وأن حركة ظهور الشعر الشعبي العراقي مع بدايات القرن الثامن عشر الميلادي ذلك يعني بفترة سيطرة الدولة العثمانية . لكن أكثر الباحثين يؤكدون  أن أهل العراق قد تعاطوا الأنماط الشعرية الشعبية بعد القرن العاشر الهجري أي بالقرن السادس عشر الميلادي ولكن هناك رأي يؤكد أن ولادته كانت في عصر الرشيد العباسي.فقد ظهروا شعراء شعبيين يعتمدون على سليقتهم ومواهبهم الخاصه وهم بذلك قريبين من عروض الفراهيدي بالرغم من أنهم لايجيدون القراءة والكتابة والامثله على هؤلاء الشعراء كثيرة وأسمائهم لاتعد ولاتحصى وقد كتبوا بأنواع كثيرة من ألوان الشعر كالغزل والحماسة والرثاء والهجاء والمدح.
    المدارس الشعرية للشــعر الشــعبي العراقي
الشعر الشعبي العراقي يعتمد على علم العروض للخليل بن احمد الفراهيدي(718م _789م)وتعد أساسا لبيان الجيد منه والردئ.وظهرت أيضا مجموعة من الأوزان الشعرية الجديدة المستنبطة من البحور والأوزان للشعر الفصيح ومن المستغرب أن نقول إن الشعر الشعبي ليس له علاقة لا من قريب أو بعيد بهذه البحور . أصبح الشعر الشعبي العراقي بمتناول المثقفين والأكاديميين والنقاد ذات الاختصاص ظهر واضحا وجليا في أواسط القرن العشرين وماجاء بعده.منذوا الخمسينيات والستينيات أصبحت ملامح الشعر الشعبي العراقي واضحه بعد ظهور مجموعة رائعة من شعراء القصيدة الشعبية الذين يحملون رؤى من خلفيات ثقافية متعدده وبالرغم من شعراء قبل هذه الفترة كانوا اغلبهم من شعراء السليقة وان هذه الفترة كانت غنية أيضا بظهور أساليب شعريه ورؤى جديدة في طرقة كتابة القصيدة الشعبية .
لذلك ظهرت مدارس حديثه للشعر الشعبي العراقي ومازالوا رواد هذه المدارس أحياء يرزقون ومن الأساليب أوالمدارس التي ظهرت:
أولا:المدرسة الكلاسيكية:
أصحاب هذا الأسلوب في كتابة الشعر الشعبي يتميزون بإطلاق الحكمة والموعظة وهم امتداد جذري لشعراء ماقبل المرحلة الستينية ويحلو للبعض أن يطلقوا تسمية (الحسجه )والحسجه هي المفردة المرمزه والتي تتشظى إلى عدت احتمالات ومفاهيم هذا مايفسره الشاعر البدع ورائد من رواد هذه المدرسه عريان السيد خلف .
ثانيا: المدرسة الرمزيه:
أن الرمز هو أسلوب كأي أسلوب في الشعر مثل الاستعارة أو الجناس أو الكناية .فأصحاب هذا الأسلوب في الكتابة يستخدمون الرمز في القصيدة أي بمعنى شيئا بديلا عن ماهية الشئ الموصوف للتعبير عن بعض الأسماء أو الأماكن والحوادث التي يريد الشاعر الإفصاح عنها للقارئ وربما يستخدم أسلوب اللغز وهناك رمزية مبالغ فيها مثلا أن يجعل للشمس روح أو للروح وجه ومن رواد هذه المدرسة الشاعر المبدع مظفر النواب.
ثالثا: المدرسة الصوريه:
 وأصحاب هذا الأسلوب لديهم القدرة لرسم صورة شعرية للقارئ أو المتلقي بأبعادها الجمالية ومن رواد هذه المدرسة الشاعر المبدع كاظم إسماعيل كاطع لذلك نجد أحد النقاد يقول انه أي كاظم مبدع القصيدة المصورة ومفرداته موغلة بالألم وتغازل القلب بصدمة كهربائية تقدم أروع التشبيهات والصور والاستعارات الشعرية المفرطة نحتار في بعض الأحيان كيف لنا أن نفتح سحر ورموز الصوره أو بالأحرى كيف لهذا العقل أن يجلب لنا هكذا صوره أو تشبيه أن كاظم لايكتب الشعر بل يرسم لوحة من الفن التشكيلي ذات الأبعاد والألوان المذهله .
لذلك نجد اغلب الشعراء يكتبون بهذا الأسلوب فنجدهم متشابهين بعض الشئ في الطرح ومع ذلك قد أرفدوا الواقع الشعري بأروع القصائد وخصوصا بعد ظهور جيل أخر من الشعراء الشباب شكلوا شيئا كبيرا في خريطة الشعر الشعبي العراقي وهم بذلك امتدادا طبيعيا لجيل العمالقة الذين سبقوهم بالزمن . بعد أن أصبح الشعر الشعبي حاجة ملحه لعامة الناس لأنه يخاطب وجدانهم وأحاسيسهم ويطرح جزء من حياتهم الاجتماعية وبذلك كانوا الشعراء الشعبيين قربيين ومعروفين من عامة الناس مما حدى بهم أي الشعراء تأسيس الجمعيات والنقابات الشعرية وظهر الكثير من النقاد والكتاب لهذا الأدب الممتع فتوسعت هذه الجمعيات والنقابات وأصبح اتحاد أدبيا شعبيا ليضم معه كل من كتب عن الأدب الشعبي بصورة عامة من شاعر وكاتب وناقد‘بل تعدى الأمر أكثر من تأسيس محلي إلى تأسيس عربي وبفكرة عراقية من الشاعر المثقف جبار فرحان العكيلي رئيس اتحاد الأدباء الشعبيين والشاعر المخضرم جابر الشكرجي رئيس رابطة شراء أهل البيت فرع سوريا مبادرة لتأسيس اتحاد الأدباء الشعبيين العرب وعقدة الجلسة الأولى بمبادرة وضيافة عراقية . أن أرض العراق موطن وحي الشعر لذلك وأنت تسير في أي شارع من شوارع العراق تسمع الناس يتحدثون تكتشف بدون أدنى شك أنهم يتكلمون شعرا دون أن يدرسوا علم العروض أو يقرءوا كتاب في الشعر الشعبي فمثلا صديق يتحدث مع صديقه : لاتتأخر...لاتتأخر...بس تتأخرماتلكاني ويرد عليه الآخر : يموعد متكلي شبيك ...دومك... دومك مستعجل أو أحد البائعة المتجولين ينادي : من يشتري ...من يشتري والذي يبتسم حين يسمع ما يقال يدرك أنه قد قرأ أوزان الشعر الشعبي الجميل

                                





 

  

علي كريم الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/04/25



كتابة تعليق لموضوع : الشـــعر الشـــعبي مابين لهجته ولغة الأم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : علي كريم الطائي ، في 2015/04/29 .

انا ممتن لك ايها الحلفي الرائع على قرائتك وتعليقك واهتمامك لكل ما اكتب

.......لك مني أف تحيه
........................................المسرحي والشاعر علي الطائي

• (2) - كتب : حيدر الحلفي ، في 2015/04/27 .

الاستاذ علي كريم الطائي المتعدد في الابداع كانت مقالة رائع بأجتهاد وهي تعتبر مرجعيه لمعرفة وتصنيف رائع لأنواع القصائد ووضع الشعراء في خانة او طريقه لمدرسه معينه ...
لك من الف تحيه




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد قاسم ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : مسألة التدرج في الاحكام لم يرد بها دليل من قرآن او سنة .. بل هي من توجيهات المفسرين لبعض الاحكام التي لم يجدوا مبررا لاستمرارها .. والا لماذا لم ينطبق التدرج على تحريم الربا او الزنا او غيرها من الاحكام المفصلية في حياة المجتمع آنذاك .. واذا كان التدريج صحيح فلماذا لم يصدر حكم شرعي بتحريمها في نهاية حياة النبي او بعد وفاته ولحد الآن ؟! واذا كان الوالد عبدا فما هو ذنب المولود في تبعيته لوالده في العبودية .. الم يستطع التدرج ان يبدأ بهذا الحكم فيلغيه فيتوافق مع احاديث متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !! ام ان نظام التدرج يتم اسقاطه على ما نجده قد استمر بدون مبرر ؟!!

 
علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة

 
علّق ابو جنان ، على الابداع في فن المغالطة والتدليس ، كمال الحيدري انموذجا - للكاتب فطرس الموسوي : السلام عليكم الطريف في الأمر هو : ان السيد كمال الحيدري لم يعمل بهذا الرأي، وتقاسم هو وأخواته ميراث أبيه في كربلاء طبق الشرع الذي يعترض عليه (للذكر مثل حظ الأنثيين) !! بل وهناك كلام بين بعض أهالي كربلاء: إنه أراد أن يستولي على إرث أبيه (السيد باقر البزاز) ويحرم أخواته الإناث من حصصهم، لكنه لم يوفق لذلك!!

 
علّق احم د الطائي ، على شبهة السيد الحيدري باحتمال كذب سفراء الحجة ع وتزوير التوقيعات - للكاتب الشيخ ميرزا حسن الجزيري : اضافة الى ما تفضلتم به , ان أي تشكيك بالسفراء الأربعة في زمن الغيبة رضوان الله تعالى عليهم قد ترد , لو كان السفير الأول قد ادعاها بنفسه لنفسه فيلزم الدور , فكيف و قد رويت عن الامامين العسكريين عليهما السلام من ثقات اصحابهم , و هذا واضح في النقطة الرابعة التي ذكرتموها بروايات متظافرة في الشيخ العمري و ابنه رحمهما الله و قد امتدت سفارتهما المدة الاطول من 260 الى 305 هجرية .

 
علّق safa ، على الانثروبولوجيا المدنية او الحضرية - للكاتب ليث فنجان علك : السلام عليكم: دكتور اتمنى الحصول على مصادر هذه المقال ؟؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ولاء مجيد الموسوي
صفحة الكاتب :
  د . ولاء مجيد الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  العراق والكويت.. هل يسيران نحو حرب خليجية اخرى؟  : عادل الجبوري

 محكمة  : عمار الحر

 الإرهاب لا زال خطرا يطرق الأبواب  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 اما ان نكون او لا نكون!  : ماء السماء الكندي

 سلطات كيان آل سعود الارهابية تنفذ حكم قطع الرأس بحق الشاب العراقي محمد عبد الامير في ظل صمت حكومي عراقي مطبق  : علي السراي

 لو يعاقب من يخوض في غير تخصصه لما تحدث العلماني عن الدين  : سامي جواد كاظم

 شرطة ذي قار تعتقل 15 متهما بينهم ارهابي واحد

 ألا طاح حظ هذا الزمن الأغبر  : صالح الطائي

 الفلوجة تتحرر  : نوفل سلمان الجنابي

 الشرطة الاتحادية تعثر على عبوات ناسفة ومواد متفجرة في عدة مناطق من الموصل  : وزارة الداخلية العراقية

 وفي غيهّا أًولاتُ الأحمال - ثلاث قصص جزائرية قصيرة  : احمد ختاوي

 هَلّْ أَصْبَحَ القُرآنُ الكَرِيْمُ ... مَادَّةً لِلْغِنَاءِ السُمْفُونِيّْ!!.  : محمد جواد سنبه

 مع بدء توافد الزائرين من خارج العراق .. المحطات القرآنية تباشر عملها من المنافذ الحدودية.  : المشروع التبليغي لزيارة الاربعين

 العمل تؤكد على منح القروض الميسرة لرفع قدرات القطاع الخاص وعدم الاعتماد على صادرات النفط  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الأزمة السياسية العراقية والحسابات الخاطئة  : جواد كاظم الخالصي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net