صفحة الكاتب : توفيق الشيخ حسن

قراءة في ديوان " بكائيات الربيع" للشاعر عبدالزهرة لازم شباري ...
توفيق الشيخ حسن

     بكـائيات ترحـل دون وداع وتطفئ جمرات القلب دون دموع وحزن.. مع صـمت يضـيع فيه الربيـع.. مع غياب الشمس وأنين قاتـل عندمـا يمضـي الحلـم ..

غريبـة هي الروح عندما تبحـث عن ذاتهـا وسط الوجوه .. مع عبق الأمطار وبين أسطر الشعر ...
( بكـائيات الربيع ) المجموعة الشعرية الثالثة للشاعر عبد الزهرة لازم شباري   وتضـم " 36 " قصـيدة تحمل رائحة الوطن بطيورها ونخيلها .. يرتدي الحب وترتديه أوراق الأشجار مع خفقات النجوم .. مرثاة وتأمل وتألم وخوفا من الماضي والحاضر والمستقبل .. الماضي كـذكرى .. والحاضر معاش .. والمستقبل ملئ بالضـباب .. أنه زمن المخاوف ..
في زوايا المجموعة تشم رائحة الأرض والتألم , ثم لا يلبث أن يرحل وحيدا .. انه نوع من الشقاء .. انه يسير ببطء متشكـكا حذرا حتى يصل إلى عتبات جرحه المستيقظ ..إن الشاعر المبدع يمسح وجهه بطيب البصـرة .. يحلم بحضـنها .. ملتصق بالأرض والتراب ويصعب أن تميز الوطن من الشاعر أو الشاعر عن الوطن ..
نحس بحزنه وهو حزن هادئ وعميق .. كنت الجرح على خاصرة الأرض وتفتح من نافـذة الفجر عيون الحب المحمولة بالهم ..
 
البصـرة ..
منذ ذلك الزمن الأجـوف 
كنت في عـيون البحارة 
ألقـا ً يبوح بتنهداتـك الدافـئة 
لكـن بقـايا دموعـك المنحـدرة ..
فوق الطـلول 
لن تكـفي لجـلب أشـرعة 
الرحـيل !!
 
بكـائية على أنفسـنا تمزقها نسـمة على قـمة جبل تصـنع للروح روح جديدة .. في زمن الغربة تخترق الروح حجاب الصـوت وتسـبح خلـف سـياج الضـوء .. وتوقف النبض فجأة وترحل على طلل الذكـريات ..
قلت للربيع 
وأنا ما أزال ..
في منافي الغربة !
ما أكـثر المتعبين ؟
أما آن أن نرتدي 
الصـباح ؟ 
 
إن الشعر الحقيقـي يهبنا قـدرة غير متوقعـة في النظـر إلى العالـم كـكـل وان الفكـر المحـوري ينـور وجـدان الشاعر من الداخـل .. ويشـعره بأنه مشـدود إلى مثـله وإلا فكـل شيء  يبدو باهـتا ً ومعتـما ً وضـيقا ً ...
في صـحارى التيـه نعلـن الحرب على نافـذة القهـر .. ونحـتج على عـري الزمـان وتكـبر الصـرخة في القلـب ..
وتفـتح نافـذة الأسـفار فينبـض شـريان النـهار ..
ولأني شـاعر
احـمل قلب يمـامة 
أتبعثـر بين الأوراق 
ابحـث عن قـوس في قلـب الصـحراء 
انسـج منـه خاتمـتي  
واتشـظى مصـلوبا 
في كـل الأجـزاء !! 
 
هنـاك الصـمت .. صـمت يتنفـس كـالبحر الهادئ .. نلمس البسـاطة في الكـلمات العميـقة في المعنـى ونشـعر بها وكـأنها ملتـصـقة بالسـطور .. والمشـاعر .. والأحاسـيس الصـادقة .. والهموم الإنسانية .. 
    الضـمائر التي باتت                                                                                                                   
تتسـلق الصـمت  
كـان لزاما علـيها 
أن ترتـدي عباءة الـزمن 
 
في مسـاء الغربـة يشـدني إصرار عينيـك نحـو الفجـر .. من يعـرف ما في القلـب .. من يعـرف أن قافلـة الريـح لا تـرحم .. فقـد فقـدنا الحـب والنار في شـذى الجـرح .. وأخذتنا رجـفة الشـوق تتراقـص فوق الغـيم الصـاعد وتمـتد الدنيا فيـنا حلـما أزليا ..
تبكـي / تبكـي 
ما أكـثر ما تبكـي !! 
وحراس الوطـن المسـبي 
ينتظـرون الحـب الأزلـي 
يتأجـج جـمرا ً 
 
ضـوء اخـضر يبحـر مع فيـض البحـر .. تبتـدي خـبزا ً.. حلمـا ً .. يزيـح عن صـدرك ثقـل الموت .. وموج يرقـص في بحـر عيـونك والريح تجـئ هـضابا تحـمل أفـئدة الفقـراء .. ويتجلى في الأفق مسـافة العيـون وتسـافرين في بحـر الحـزن عند مرسـى البحـر والصـحراء ..
                                                                                                            
                                                                                            تحمل الضـوء للقادميـن                                                                                                      
                                                                                             
من الجـنوب 
لكـني أرى أرتال النمـل 
تنزوي تحـت القـناديل 
المفقـوءة العيـون 
 وتزدري السـنابل 
بينما الفقـراء ينتظـرون 
ملـح الأرض 
ويلهثـون وراء الرغـيف  
في الصـباح الجـميل يضـحك للموج الآتي .. يصـرخ وفي عـينيـه موت المسـافات .. ويزرع أوجاعه عند نجـمة تجـاهـلت مـداه .. ويتـرجل الحـزن .. والغيـوم تسـحب قطعاتـها مرتحـلة ..
حين مضـيت عنك 
هـز فلـبي صـداك 
فقد طـوقتنـي الليالي 
وأثـلجتني السـنون 
وقالت خطـاي 
ارتحـل هنا أو هناك 
فلا ضـير في هـذا وذاك 
فأحلام صـباحاتنا كـل يوم 
ترتسـم على محـياك 
وانا ما زلت أرتـق جرحـي 
وشظـايا طـفولتي 
 
لا تنتظـر من البحـر أن يرقـد مسـتريحا بين أزهارك الليلـية .. أو تذكـرة من رسـومك التعبـة .. أو رسـالة بللهـا المطـر .. أنت يا بحـر الأحزان ودموع كـل الأطفال لـتبق الأزهار عـارية لضـفاف الحـزن تحـمل شـموع وثيـاب العـرس وقصـائد التائهـين ..
نسـي البحـر هـمومه .. لقـد أغـلق الحلاج كـتابه .. أما البحـر .. فليظـلله الزمـن لأن أمواجـه سـتبقي سـفـينة تبحـث عن مرفـأ بلا طـيور وأمواج ...

  

توفيق الشيخ حسن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/15



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في ديوان " بكائيات الربيع" للشاعر عبدالزهرة لازم شباري ...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فريد شرف الدين بونوارة
صفحة الكاتب :
  فريد شرف الدين بونوارة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  بسبب إهمال ملاجئه والمتاجرة بها.. سكان مجمّع الصالحية السكني" يهرعون" إلى العراء جراء الهزّات الأرضية!!  : زهير الفتلاوي

 حين يسقط القناع  : صفاء داود سلوم

 شرطة الانبار تلقي القبض على متهم وتضبط بحوزته نحو 30 الف حبة مخدرة  : وزارة الداخلية العراقية

 هل تستحق قطر كلّ هذا الاهتمام والحفاوة ؟  : اياد السماوي

 العراق بين فصلين !  : باقر العراقي

 السيد مقتدى الصدر : اذا حييتم بتحية  : بشير العتابي

 عراق مابين الدكتاتوريتين  : سامي العبودي

 الرافدين يطالب المركزي باستثمار المليارات من ودائع زبائنه

 وزارة العدل : صدور احكام متفرقة بالسجن لمدة (26) سنة بحق موظفة زوّرت سندات عقارية  : وزارة العدل

 مديرية إعلام وزارة الدفاع تحتفل بتخرج دورة المؤهلات الإعلامية التطويرية  : وزارة الدفاع العراقية

  محمد هادي.النشاط الرياضي في الهاشمية يكتسح الانشطة الرياضية في بابل وينال اعجاب الجميع  : نوفل سلمان الجنابي

 تجربتي مع العمل الطوعى  : محمد تقي الذاكري

 باشراف وتوجيه مباشر من قبل معالي الوزير التربية:تستمر باستلام وتسليم الكتب في عيد الاضحى  : وزارة التربية العراقية

 مقاتلو الحشد الشعبي شوكة في عيون أعداء العراق  : علي جابر الفتلاوي

 ليلة أغتيال التحالف الوطني!  : مديحة الربيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net