صفحة الكاتب : محمود هادي الجواري

جامعة الدول العربية ، نقابة الدويلات ال ....
محمود هادي الجواري
هل لعبت جامعة الدول العربية دورها المقبول في قضايا الأمة العربية ؟؟؟؟؟
يصعب على أي إنسان عربي سياسي مثقف محايد في أرائه ومستقل في إصدار إحكامه إن يستعرض  الدور الذي لعبته جامعة الدول العربية وان يقف عند نقطة معلومة ليقارن بين  حجم وصدى جامعة الدول العربية وبين انجازاتها في دعم قضايا الأمة الكثيرة والخطيرة والتي اغلبها لازالت معلقة لا وبل مستعصية على إيجاد حلول ولو بالحدود الدنيا ، تلك المؤسسة العربية الضخمة وذات الأسماء الرنانة من الموظفين المبعوثين من الدول العربية والممثلين لدولهم في هذه المؤسسة هي  لازالت سائرة على إتباع ذات المنهج الذي اعتمدته منذ انبثاقها  دون أن  تشهد   أي تطور ملموس وكانت برامجها تسير وفق  منهج  نمطي وتشوبه الرتابة والتسويف و لا يستطيع ملاحقة التطور السياسي العالمي و منذ تأسيسها وحتى هذه اللحظات التي لا زال البحث جاريا عمن يتسنم أمانة هذه الجامعة وكأنها هي الأخرى تبحث عن دكتاتور جديد  وفي زمن بدأت الأنظمة العربية بالتداعي والانهيار المتلاحق  وتتهاوى واحدة تلو الأخرى  وبلا أدنى شك أن الانهيارات تلك ستشمل كافة الأنظمة العربية سواء أ كانت غنية وتتمتع باقتصاد قوي ومتين أو الأخرى التي تعاني من ضعف اقتصادي شديد وتتلقى المساعدات والمعونات من دول عربية أو أخرى أجنبية ....  إذن كيف كان دور جامعة الدول العربية التي وقفت منذهلة هي الأخرى إمام ما يحدث ألان للأنظمة العربية التي رعتها الجامعة  وساندت رؤساؤها دون الالتفات إلى  حالة الشعوب التي ترزح تحت تسلط ودكتاتورية الحكام والملوك والأمراء  ودون أن تستطيع أن تحرك ساكن  .. ولو عدنا إلى الستة عقود المنصرمة حيث إن أول ما يتبادر إلى أذهاننا  أن بقاء  جامعة الدول العربية هو رهينة  بقاء الكيان الصهيوني في المنطقة العربية والجامعة العربية ليس إمامها من الخيارات الكثيرة سوى الاتجار بالكلمة و ا لمراوغة في ديمومة التناقضات العربية  العربية والفلسطينية وعلى حد سواء ، إذن جامعة الدول العربية هي في الواقع لايعدو وجودها من عدمه وكان من الأليق والأنضج لتقريب واقع أدائها ليكون أكثر مقبولية من مسامع الإنسان العربي الواعي والمثقف ليقرن اسمها بنقابة رؤساء وملوك وأمراء  الدويلات العربية ، وما يؤلمني أن أقول هذا هو قضية الشعب المتاجر باسمه إلا وهو الشعب الفلسطيني ....
إذن كانت جامعة الدول العربية مصدر الهام للرؤساء العرب بالمناداة الكاذبة بالقومية العربية وتعمد في ذات الوقت إلى تناسي مفهوم المواطنة فيظل الوطن العربي الكبير والذي بدوره ينسحب على الرؤساء الداعمين للتضاد والتقاطع مع مشروع المواطنة الحقة سواء في الوطن العربي الكبير أو الوطن الصغير المنتمي إلى اللا جامعة الدول العربية والساعية إلى تهشيم قاعدة التفكير بالوحدة العربية والتي إذا ما كتب لها النجاح فان دور جامعة الدول العربية سيكون عرضة للانتفاء والاستغناء عنه وما زراعة الخوف في عقول الرؤساء من انسيابية السياحة والتبادل التجاري الحر والتركيز على رسم الحدود الوهمية بين الأقطار العربية وعدم انسيابية تأشيرة الدخول من بلد عربي إلى آخر إلا بالحصول على الفيزة التي  لاتطلب من ا الأجنبي الأوربي  ويمر من البوابات الحدودية في حين يعزل الإنسان العربي عند تلك البوابة ليتم فحصه وبدقة مع وضع المعرقلات المرسومة سلفا هي تكفي ان نملي بتصوراتنا عن ماهية أداء جامعة الدول العربية وكيف تعمل وما الغايات وراء ذلك ،  ولذلك هي تعمل على سياسة الاتكاء على الأقوى من الدول العربية والدافع المال الأكثر في ديمومة عمل الجامعة المنقادة إلى  دافعي الاشتراكات من الرؤساء العرب والكل يعلم أن جامعة الدول العربية هي تدار من ثلاثة دول المملكة ، مصر ، إسرائيل والعلاقات السرية والعلنية بدولة إسرائيل تكشف لنا كل الحقائق عن  ما معنى أن تقول جامعة الدول العربية أن اسرئيل عدوة الشعوب العربية والعلم الاسرائائيلي يرفرف إمام مبنى جامعة الدول العربية ...  اليوم مهزلة الدول العربية تتوج بمهازل أكثر حداثة من غيرها ، فمن العراق تتعالى الصيحات إلى عقد القمة العربية في العراق ,,, فلو قال العراق بديلا عن تلك الجعجعة ليقوم   يطلب اجتماع قمة وتحت مسمى اجتماع نقابات الرؤساء للدويلات وليس بالضرورة أن يضيف كلمة العربية لكان ذلك الأكثر لياقة لان المضيف الجديد لعقد القمة هو رئيس كردي ووزير الخارجية هو كردي أيضا ... الأكراد لا زالوا يطالبون  وما زالوا يطالبون بالانفصال عن العراق وتحت بنود الكارثة الديمقراطية .... الكونفدرالية ... أي إن أصل الطلب المقدم هو تمهيد إلى تغيير عنوان ومهام  جامعة الدول العربية وحسب الاقتراح الذي أقدمه في هذا الموضوع هو .... قمة اجتماع نقابة رؤساء وملوك وأمراء الدويلات الشرق أوسطية الجديدة  .. إذن احتلت جامعة الدول العربية مكانها السيئ في التأريخ الحديث ، وتريد ألان إن تفتح بوابة جديدة على المتغيرات وهي في انتظار من سيخلف عمرو موسى الذي لم يوفق في إدارة الجامعة واليوم يبحث في أخفاقة جديدة لإدارة مصر وبدعم سعودي لقتل روح الثورة المصرية  بعد أن جعل من جامعة الدول العربية محاط سخرية العالم بالريال السعودي والدرهم القطر وهم يخشون أن تطال أ أنظمتهم ثورة المضطهدين والمحكومين بالنار والحديد وما محاولة قطر هي الأخرى التي تطالب بزعامة الجامعة العربية  وهي اصغر دويلة في العالم العربي و  جامعة الدول العربية ها هو التحدي  و إلا استخفاف بالشعب العربي الذي يدخل مرحلة الوعي السريع والذي لن ينخدع في محاولات وتمرير المشاريع الصهيونية لتأخذ مداها وقوتها كما كان الأمر قبل الاستفاقة الجماهيرية والشعبية الغاضبة.... ولو نمنا على امل حلم بسيط يصور لنا ما يجب أن تكون عليه جامعة الدول العربية .. لاحتوى ذلك الحلم على حقيقة الدور الفاعل لجامعة الدول العربية والمتمثل بتفعيل دورها في لعبها الدور الحقيقي في تحقيق مايتعلق بمصير الأمة وتقدمها ولا يتم ذلك إلا عبر تنشيط طاقات هذه الجامعة وبما ينسجم مع تطلعات الشعب العربي وكذلك بما يضمن السلم العربي العربي العربي والسلم الإقليمي والعالمي .. إذن كيف يكون ذلك .. نقول إن تفعيل مجلس الأمن العربي ومجلس التعاون الاقتصادي والإنمائي العربي وبرامج التربية والتعليم الموحدة مضافا لها دورها الفاعل في مجلس الأمن الدولي وهيئة الأمم المتحدة .. نعم اليوم للجامعة دور في كذلك ولكن يقتصر الدور على المجاملات والنفخ البرتوكولي والدبلوماسي وعلى الفارغ ... إنني لا أريد إن احلم بمجلس الدفاع المشترك .. لقد تم تمرير ذلك المخطط العربي الشامل لينحصر في مجلس التعاون الخليجي ويعد هذا هو تآمر على قضايا الأمة العربية برمتها ولا ادري ما معنى إن يتولى مجلس التعاون الخليجي مهام جامعة الدول العربية ليوجه الضربات إلى الشعوب التي هي منتمية إلى جامعة الدول العربية .. إذن هناك مباركة من جامعة الدول العربية وهناك دفع باتجاه تسويف دور جامعة الدول العربية .. إذن جامعة الدول العربية هي جامعة اللا جامعة ومهمتها تشتيت المواقف العربية .. لذا أرجو التصويت على تأسيس المجالس التالية .. مجلس التعاون العربي المشترك ..., مجلس الأمن الأمن العربي المشترك ... المجلس التربوي والتعليمي المشترك ... المجلس الصحي العربي المشترك ...ومجلس الدفاع العربي المشترك والمؤلف من كتائب عسكرية تأتمر بأمر من جامعة الدول العربية من اجل فض الخلافات الحاصلة بين الشعب والقيادات دون ان تتدخل الدول الأجنبية وما ليبيا واليمن والعراق لهما خير أدلة على فشل جامعة الدول العربية من لعب دورها وهل ستبقى جامعة الدول العربية على ما هو عليه حالها وحال العرب ؟؟؟؟؟ 
 


محمود هادي الجواري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/09



كتابة تعليق لموضوع : جامعة الدول العربية ، نقابة الدويلات ال ....
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : محمود هادي الجواري ، في 2011/12/19 .

سعادة الكاتب والمحلل السياسي ، هو ان يرى نتاج كتاباته ومديات تاثيرها على الموضوعات المطروحة سواءا ا كانت افتراضية او تحليلية .. وانني اشعر في غاية السعادة اليوم عندما اشاهد واسمع بان الدور المطلوب لجامعة الدول العربية قد اخذ بعدا ومنحى جديدا على صعيد الاداء والانجاز .. ولكن هل يجب علينا ان نشكر ولهذا الحد من الجدية .. نعم لا يسعنا الا تقديم جزيل شكرنا الى الدور الذي تلعبه جامعة الدول العربية اليوم وكما جلي وملموس .. ولكن ... امالنا هي اكبر بكثير منن هذا الاداء ونامل ان تأخذ الجامعة الموقرة بنظر الاعتبار اللموضوعات التي طرحناها ولو على مستوى التشاور والحوار مع كافة الدول العربية المشاركة ، وكما تطرقت في مقالي الى الالتفات الى المواضيع الاخرى وهي بذات الاهمية على مستوى التطبيع في العلاقات العربية ةالعلاقات العربية والاجنبية ، ومنها على سبيل المثال القضايا المهمة التي هي لازالت في تماس مع حياة المواطن العربي ومنها اللقاءات والمؤتمرات وعلى جميع الاصعدة ومنها القانونية وتوحيد مهام القضاء العربي وكذلك الصحية والتعليمية والمالية وفتح دورات على سبيل رفع المستوى للانسان العربي لكي تكون العلاقات العربية متكافئة ولا اريد ان احذف من تلك المهام الشؤون العسكرية اي تشكيل جيش عربي موحد يتدخل في فض النزاعات الداخلية للدول العربية قبل ان تخرج الى فضاءات التدويل وبذلك يتوقف دور الجامعة العربية وتصبح عاجزة .. اليوم ما تقدمه جامعة الدول العربية الى البلد السوري الشقيق قد اعطى صفعة الى الدول التي تريد التفرد في قضايا ومصائر الشعوب واذكر على سبيل المثال الدور السعودي المتهالك على توجيه الصفعات الى الانظمة العربية وهم يمارسون قمة العنف والتسلط على شعبهم .. ثانية جزيل شكري وامتناني الى السيد نبيل العربي لانه وبحق الرجل المناسب في تطوير اداء ومهام جامعة الدول العربية وكما اسلفت لنبتعد عن التدويل وتعال معي الغرب لايرحم ؟؟؟


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي . ، على تثوير الناس احد الطرق لمحاربة الحوزة العلمية. مع الشيخ اليعقوبي في خطابه الأخير. - للكاتب مصطفى الهادي : هذا هو رأي الشيخ اليعقوبي على لسان شيخه عباس الزيدي مدير مكتبه . يقول عباس الزيدي في تعليقه على هذا الموضوع ( هل هذه المرجعيات الأربع هي فعلاً مرجعيات دينية؟. بالتأكيد هم ليسوا كذلك، فهم لا يؤمنون بالقرآن عملياً إطلاقاُ، وإنما أصبحوا مجرد مكاتب سلطوية مهمتها جمع الأموال وتوسيع النفوذ، وليس في عملهم أي علاقة بالله أو بالقرآن أو بأئمة أهل البيت. باستثناء الشيخ الفياض المغلوب على أمره والذي نعتذر نيابة عنه لظروف التقية التي يعيشها في ظل إرهاب المرجعية العليا وتسلطها.) وعلى ما يبدوا فإن ثقافة الشيخ اليعقوبي هو اسقاط المراجع بهذه الطريقة البائسة ، فكل ما نسمعه يدور على السنة الناس من كلام ضد المرجعية تبين ان مصدره الشيخ اليعقوبي وزبانيته.

 
علّق بومحمد ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : الاخ علاء الامام زين العابدين كان منصرفا للعبادة بعد واقعة كربلاء ويتضح هذا التوجه في نمط العبادة كثرة الدعاء؛ فليس بالكثير عليه التعلق بكثرة الصلاة في ظل تضييق الأمويين عليه.

 
علّق احمد عبد الصمد ، على المحاباة في سيرة الاعلام ..تاريخ القزويني انموذجا - للكاتب سامي جواد كاظم : هل يعلم هذا الكاتب بأن الراحل الأستاذ إبراهيم الراوي قد توفي عام 1945 والحال أن ولادة الدكتور القزويني هي في عقد الخمسينات، فكيف يكون القزويني زميلا للراوي؟! فهذا إن دل على شيء فيدل على جهل صاحب المقال وعلى عدم تتبعه. وحقا إن الدكتور القزويني مؤلف عظيم خدم أبناء زمانه

 
علّق محمد داني ، على صدر حديثا  :  بنية قصة الطفل عند سهيل عيساوي - للكاتب محمد داني : الشكر موصول للصديق والاخ الكريم الأديب الألمعي سهيل عيساوي ...كما أشكر المسؤولين على موقع كتابات في الميزان تفضلهم بنشر الخبر في موقعهم

 
علّق جابر ابو محمد ، على تراث شيعي ضخم في مكتبة بريطانية! - للكاتب د . حسين الرميثي : السلام عليكم دكتور حسين تحية طيبة وبعد ،، هل ممكن تدلنا على اسم هذه المكتبة ؟ وشكرا

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ماذا تبقّى للمسيحية؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله من الامور الغريبه التي خبرتها ان تحريف او اضافة نصوص الى النصوص المقدسة الاصليه هي ايضا طريق له اهميته في الهدايه فمثلا؛ عندما اجد نصا ما؛ وابحث واجد انه كذب؛ واتتبع مصدره؛ ثم اتتبع ما هي انتماءات هاؤلاء؛ ومن هم؛ واجد طريق نصوص اخرى من ذات الطريق؛ واجد منحى هذه النصوص والمشترك بينها.. هذا طريق هام لمعرفة الدين الحق. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله عذرا اسراء.. نشرت رد في وقت سابق الا انه لم يتم نشره دمتم غي امان الله

 
علّق محمد الموسوي ، على لمن ينسب مرقد عون ع على طريق كربلاء - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم .اني في طور كتابة بحث عن واقعة الطف ومن جملتها اريد اثبات ان عون المدفون بعيدا عن مرقد ابي الاحرار عليه السلام هو ليس ابن اخته راجين تعاونكم معنا وان امكن ببعض المصادر والمراجع والمخطوطات

 
علّق الكاتب ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : لم ادعي ان فتوى جواز التعبد بالمذهب الاسلامية تعني جواز التعبد بجميع الاديان والملل والنحل بل هي فتوى اخرى لكمال الحيدري بهذا الخصوص .. فليراجعوا ويتتبعوا فتاوى صاحبهم .. ثم ان اية "ومن يبتغ غير الأسلام دينا فلن يقبل من .. " ترد على كمال الحيدري لانه يعتقد بجواز التعبد بجميع الاديان .. فهل اذا ثبت لديه ان كمال الحيدري يفتي بجواز التعبد بجميع الاديان هل سيردون عليه بهذه الاية ؟

 
علّق بورضا ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لك أخي محمد مصطفى كيال.. كامل الحق في نقل التعليق على شكل موضوع مستقل أينما أحببت ولكل من يقرأ فله ذلك.. وهذه معلومات وتنبيهات يجب أن تظهر .

 
علّق ابو وسام الزنكي كركوك كوير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بكل ال زنكي من ديالى وكربلاء وكركوك والموصل وكلنا عازمون على لم الشمل وعن قريب سوف نزوركم في ديالى وايضا متواجدين ال زنكي في شورش جمجمال والشورجة وامام قاسم واسكان رحماوة انهم من قومية كردية من ال زنكي والمناطق الماس وتسعين القديمة ومصلى وقصب خانة وتازة وملة عبدالله اغلبهم ال زنكي تركمان

 
علّق Abd Al-Adheem ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : حينما يفتي بجواز التعبد بالمذاهب والملل فلا يعني جواز ذلك على الاديان السماوية وذلك يتعارض مع نص قرآني صريح " ومن يأتي بغير الاسلام دينا فلا يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين" ارى ان المقال غير عادل وفيه نسبة عالية من التحيز

 
علّق مصطفى الهادي. ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : يقول الكاتب : (صار شك عند الناس وصار فتنة كبرى, لكن آخر المطاف أفاقت السيدة عائشة وأيقنت أن هناك من يستخدمها لضرب وحدة المسلمين فسلمت أمرها وأعادت أدراجها ). هذا غير صحيح وبعيد عمّا ينقله المؤرخون. لم تفق عائشة ولم تنتبه لانها هي رأس الفتنه كما اخبر الرسول (ص) الذي لا ينطق عن الهوى كما يروي البخاري من انه (ص) اشار إلى بيت عائشة وقال من ها هنا الفتنة حيث يخرج قرن الشيطان . (1) ولولا ان جيش علي سحق التمرد ووقع جمل عائشة وتم أسرها لما انتهت الفتنة ابدا إلا بقتل علي وسحق جيشه والقضاء على خلافته . ولذلك نراها حتى آخر يوم من حياتها تفرح اذا اصاب علي مكروه وعندما وصلها خبر موته سجدت لله شكرا وترنمت بابيات شعر (القت عصاها واستقر بها النوى). يعني انها الان استراحة من عناء التفكير بعلي ابن ابي طالب (ع). لقد كانت عائشة تحمل رسالة عليها او تؤديها بصورة تامة وهذه الرسالة تحمل حكم ابعاد علي عن الخلافة وهذه الرسالة من ابيها وصاحبه عمر بن الخطاب واللوبي الذي يقف معهما وذلك من خلال استغلال نفوذها كزوجة للنبي (ص) لعنها الله اين تذهب من الله وفي رقبتها دماء اكثر من عشرين الف مسلم قتلوا او جرحوا ناهيك عن الايتام والارامل ناهيك عن الاثار الاقتصادية التي تعطلت في البصرة ونواحيها بسبب موت اكثر المزارعين في جيشها. ولذلك أدركت عائشة في آخر أيامها خطأ ما هي فيه فكانت تردد كما نقل أبو يعلى وابن طيفور وغيرهما قولها: ( إن يوم الجمل معترض في حلقي، ليتني مت قبله، أو كنت نسيا منسيا ).(2) لقد كان يوم الجمل ثقيل على صدر عائشة في أيامها الاخيرة وكلما اقتربت اكثر من يومها الذي ستُلاقي فيه ربها ونبيها ومن قتلتهم كانت تخرج منها كلمات اليأس والاحباط والخسران مثل قولها (إني قد أحدثت بعد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فادفنوني مع أزواج النبي ). (3) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 1- صحيح البخاري حديث رقم 2937 - قال حدثنا جويرية، عن نافع، عن عبد الله رضي الله عنه قال:قام النبي صلى الله عليه وسلم خطيبا، فأشار نحو مسكن عائشة، فقال: (هنا الفتنة - ثلاثا - من حيث يطلع قرن الشيطان). 2- بلاغات النساء: ٢٠ كلام عائشة، ومسند أبي يعلى: ٥ / ٥٧ ح ٢٦٤٨ مسند ابن عباس . قال اسناده صحيح والطبقات الكبرى من عدة طرق: ٨ / ٥٨ - ٥٩ - ٦٠ ترجمة عائشة، ومناقب الخوارزمي: ١٨٢ ح ٢٢٠ فصل ١٦ حرب الجمل، وتاريخ بغداد: ٩ / ١٨٥ ط. مصر ١٣٦٠، والمسند: ١ / ٤٥٥ ط. ب و ١ / ٢٧٦ ط. م، وصفة الصفوة: ٢ / ١٩، والمعجم الكبير: ١٠ / ٣٢١ ترجمة ابن عباس ما روى عنه ذكوان ح ١٠٧٨٣، وتذكرة الخواص: ٨٠ الباب الرابع، وأنساب الأشراف: ٢ / ٢٦٥ مقتل الزبير، وربيع الأبرار: ٣ / ٣٤٥ باب الغزو والقتل والشهادة، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٩ ذكر أزواج النبي، والإحسان بترتيب صحيح ابن حبان: ٩ / ١٢٠ ح ٧٠٦٤ كتاب المناقب. 3- الطبقات الكبرى: ٨ / ٥٩ ترجمة عائشة، والمصنف لابن أبي شيبة: ٧ / ٥٣٦ ح ٣٧٧٦١ كتاب الجمل، والعقد الفريد: ٤ / ٣٠٨ كتاب الخلفاء - خلافة علي - قولهم في أصحاب الجمل، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٦ ذكر أزواج النبي، والمعارف لابن قتيبة: ٨٠ بلفظ: مع أخواتي، ومناقب الكوفي: ٢ / ٣٤٨ ح ٨٣٥.

 
علّق ع.ر. سرحان صلفيج غنّام العزاوي . ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : نسبة عالية مما جاء في مقال الأخ صحيح الاسماء الاماكن الاحداث الشخصيات عدد لا بأس به من الاسماء هم زملاء لي وما ذكره الاخ الكاتب عنهم صحيح . وبعض ما نسبه الاخ الكاتب لهم صحيح لا بل انه لم يذكر الكثير الخطير ، ولكن بعض الاسماء صحيح انها كانت تعمل مع النظام السابق ولكني اعرف انهم اخلصوا للحكومة الحالية بعد التغيير سنة 2003/ واندمجوا فيها .جزيل الشكر للاخ الكاتب على هذا الجهد .

 
علّق محمود شاكر ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عقيل الحمداني
صفحة الكاتب :
  عقيل الحمداني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 شجن القيثارة  : رائدة جرجيس

 ادلب ... هل اقتربت معركة الحسم !؟  : هشام الهبيشان

 وزير تربية عربي؟ يستقيل لوفاة طالبة  : عزيز الحافظ

 أزمة أبو تحسين ونعاله الحزين  : محمد غازي الأخرس

 مصالحة في الشيراتون  : هادي جلو مرعي

 أحزان الحج العراقي  : وجيه عباس

 مبدأ الدكتاتورية أجهض الحرية  : ماء السماء الكندي

 ردًا على مقال خدوري بجريدة الحياة:"بدء الاستكشاف النفطي في الصومال" هل يبرر فشل الدولة إخفاق الحياة و د. خدوري؟  : محمود محمد حسن عبدي

 وزيرة الصحة والبيئة توجه بإجراء زيارات ميدانية لمشاريع مستشفيات 400 سريراً في بعض المحافظات  : وزارة الصحة

 القانونية البرلمانية تكشف عن خلافات بشأن فرض ضرائب على المشروبات الكحولية

 ما يجري في العراق تهديد للديمقراطية  : سليمان الخفاجي

 صباحات عاشق  : محمود جاسم النجار

  وزارة أبوالمليار دولار !  : جعفر المطيري

 سر تطوير الجامعات يكمن في تطوير قابليات اساتذتها  : ا . د . محمد الربيعي

 وزير الكهرباء يلتقي السفير الإيراني لبحث سبل التعاون المشترك في مجال الطاقة الكهربائية  : وزارة الكهرباء

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 110031597

 • التاريخ : 20/07/2018 - 17:13

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net