صفحة الكاتب : محمود هادي الجواري

جامعة الدول العربية ، نقابة الدويلات ال ....
محمود هادي الجواري
هل لعبت جامعة الدول العربية دورها المقبول في قضايا الأمة العربية ؟؟؟؟؟
يصعب على أي إنسان عربي سياسي مثقف محايد في أرائه ومستقل في إصدار إحكامه إن يستعرض  الدور الذي لعبته جامعة الدول العربية وان يقف عند نقطة معلومة ليقارن بين  حجم وصدى جامعة الدول العربية وبين انجازاتها في دعم قضايا الأمة الكثيرة والخطيرة والتي اغلبها لازالت معلقة لا وبل مستعصية على إيجاد حلول ولو بالحدود الدنيا ، تلك المؤسسة العربية الضخمة وذات الأسماء الرنانة من الموظفين المبعوثين من الدول العربية والممثلين لدولهم في هذه المؤسسة هي  لازالت سائرة على إتباع ذات المنهج الذي اعتمدته منذ انبثاقها  دون أن  تشهد   أي تطور ملموس وكانت برامجها تسير وفق  منهج  نمطي وتشوبه الرتابة والتسويف و لا يستطيع ملاحقة التطور السياسي العالمي و منذ تأسيسها وحتى هذه اللحظات التي لا زال البحث جاريا عمن يتسنم أمانة هذه الجامعة وكأنها هي الأخرى تبحث عن دكتاتور جديد  وفي زمن بدأت الأنظمة العربية بالتداعي والانهيار المتلاحق  وتتهاوى واحدة تلو الأخرى  وبلا أدنى شك أن الانهيارات تلك ستشمل كافة الأنظمة العربية سواء أ كانت غنية وتتمتع باقتصاد قوي ومتين أو الأخرى التي تعاني من ضعف اقتصادي شديد وتتلقى المساعدات والمعونات من دول عربية أو أخرى أجنبية ....  إذن كيف كان دور جامعة الدول العربية التي وقفت منذهلة هي الأخرى إمام ما يحدث ألان للأنظمة العربية التي رعتها الجامعة  وساندت رؤساؤها دون الالتفات إلى  حالة الشعوب التي ترزح تحت تسلط ودكتاتورية الحكام والملوك والأمراء  ودون أن تستطيع أن تحرك ساكن  .. ولو عدنا إلى الستة عقود المنصرمة حيث إن أول ما يتبادر إلى أذهاننا  أن بقاء  جامعة الدول العربية هو رهينة  بقاء الكيان الصهيوني في المنطقة العربية والجامعة العربية ليس إمامها من الخيارات الكثيرة سوى الاتجار بالكلمة و ا لمراوغة في ديمومة التناقضات العربية  العربية والفلسطينية وعلى حد سواء ، إذن جامعة الدول العربية هي في الواقع لايعدو وجودها من عدمه وكان من الأليق والأنضج لتقريب واقع أدائها ليكون أكثر مقبولية من مسامع الإنسان العربي الواعي والمثقف ليقرن اسمها بنقابة رؤساء وملوك وأمراء  الدويلات العربية ، وما يؤلمني أن أقول هذا هو قضية الشعب المتاجر باسمه إلا وهو الشعب الفلسطيني ....
إذن كانت جامعة الدول العربية مصدر الهام للرؤساء العرب بالمناداة الكاذبة بالقومية العربية وتعمد في ذات الوقت إلى تناسي مفهوم المواطنة فيظل الوطن العربي الكبير والذي بدوره ينسحب على الرؤساء الداعمين للتضاد والتقاطع مع مشروع المواطنة الحقة سواء في الوطن العربي الكبير أو الوطن الصغير المنتمي إلى اللا جامعة الدول العربية والساعية إلى تهشيم قاعدة التفكير بالوحدة العربية والتي إذا ما كتب لها النجاح فان دور جامعة الدول العربية سيكون عرضة للانتفاء والاستغناء عنه وما زراعة الخوف في عقول الرؤساء من انسيابية السياحة والتبادل التجاري الحر والتركيز على رسم الحدود الوهمية بين الأقطار العربية وعدم انسيابية تأشيرة الدخول من بلد عربي إلى آخر إلا بالحصول على الفيزة التي  لاتطلب من ا الأجنبي الأوربي  ويمر من البوابات الحدودية في حين يعزل الإنسان العربي عند تلك البوابة ليتم فحصه وبدقة مع وضع المعرقلات المرسومة سلفا هي تكفي ان نملي بتصوراتنا عن ماهية أداء جامعة الدول العربية وكيف تعمل وما الغايات وراء ذلك ،  ولذلك هي تعمل على سياسة الاتكاء على الأقوى من الدول العربية والدافع المال الأكثر في ديمومة عمل الجامعة المنقادة إلى  دافعي الاشتراكات من الرؤساء العرب والكل يعلم أن جامعة الدول العربية هي تدار من ثلاثة دول المملكة ، مصر ، إسرائيل والعلاقات السرية والعلنية بدولة إسرائيل تكشف لنا كل الحقائق عن  ما معنى أن تقول جامعة الدول العربية أن اسرئيل عدوة الشعوب العربية والعلم الاسرائائيلي يرفرف إمام مبنى جامعة الدول العربية ...  اليوم مهزلة الدول العربية تتوج بمهازل أكثر حداثة من غيرها ، فمن العراق تتعالى الصيحات إلى عقد القمة العربية في العراق ,,, فلو قال العراق بديلا عن تلك الجعجعة ليقوم   يطلب اجتماع قمة وتحت مسمى اجتماع نقابات الرؤساء للدويلات وليس بالضرورة أن يضيف كلمة العربية لكان ذلك الأكثر لياقة لان المضيف الجديد لعقد القمة هو رئيس كردي ووزير الخارجية هو كردي أيضا ... الأكراد لا زالوا يطالبون  وما زالوا يطالبون بالانفصال عن العراق وتحت بنود الكارثة الديمقراطية .... الكونفدرالية ... أي إن أصل الطلب المقدم هو تمهيد إلى تغيير عنوان ومهام  جامعة الدول العربية وحسب الاقتراح الذي أقدمه في هذا الموضوع هو .... قمة اجتماع نقابة رؤساء وملوك وأمراء الدويلات الشرق أوسطية الجديدة  .. إذن احتلت جامعة الدول العربية مكانها السيئ في التأريخ الحديث ، وتريد ألان إن تفتح بوابة جديدة على المتغيرات وهي في انتظار من سيخلف عمرو موسى الذي لم يوفق في إدارة الجامعة واليوم يبحث في أخفاقة جديدة لإدارة مصر وبدعم سعودي لقتل روح الثورة المصرية  بعد أن جعل من جامعة الدول العربية محاط سخرية العالم بالريال السعودي والدرهم القطر وهم يخشون أن تطال أ أنظمتهم ثورة المضطهدين والمحكومين بالنار والحديد وما محاولة قطر هي الأخرى التي تطالب بزعامة الجامعة العربية  وهي اصغر دويلة في العالم العربي و  جامعة الدول العربية ها هو التحدي  و إلا استخفاف بالشعب العربي الذي يدخل مرحلة الوعي السريع والذي لن ينخدع في محاولات وتمرير المشاريع الصهيونية لتأخذ مداها وقوتها كما كان الأمر قبل الاستفاقة الجماهيرية والشعبية الغاضبة.... ولو نمنا على امل حلم بسيط يصور لنا ما يجب أن تكون عليه جامعة الدول العربية .. لاحتوى ذلك الحلم على حقيقة الدور الفاعل لجامعة الدول العربية والمتمثل بتفعيل دورها في لعبها الدور الحقيقي في تحقيق مايتعلق بمصير الأمة وتقدمها ولا يتم ذلك إلا عبر تنشيط طاقات هذه الجامعة وبما ينسجم مع تطلعات الشعب العربي وكذلك بما يضمن السلم العربي العربي العربي والسلم الإقليمي والعالمي .. إذن كيف يكون ذلك .. نقول إن تفعيل مجلس الأمن العربي ومجلس التعاون الاقتصادي والإنمائي العربي وبرامج التربية والتعليم الموحدة مضافا لها دورها الفاعل في مجلس الأمن الدولي وهيئة الأمم المتحدة .. نعم اليوم للجامعة دور في كذلك ولكن يقتصر الدور على المجاملات والنفخ البرتوكولي والدبلوماسي وعلى الفارغ ... إنني لا أريد إن احلم بمجلس الدفاع المشترك .. لقد تم تمرير ذلك المخطط العربي الشامل لينحصر في مجلس التعاون الخليجي ويعد هذا هو تآمر على قضايا الأمة العربية برمتها ولا ادري ما معنى إن يتولى مجلس التعاون الخليجي مهام جامعة الدول العربية ليوجه الضربات إلى الشعوب التي هي منتمية إلى جامعة الدول العربية .. إذن هناك مباركة من جامعة الدول العربية وهناك دفع باتجاه تسويف دور جامعة الدول العربية .. إذن جامعة الدول العربية هي جامعة اللا جامعة ومهمتها تشتيت المواقف العربية .. لذا أرجو التصويت على تأسيس المجالس التالية .. مجلس التعاون العربي المشترك ..., مجلس الأمن الأمن العربي المشترك ... المجلس التربوي والتعليمي المشترك ... المجلس الصحي العربي المشترك ...ومجلس الدفاع العربي المشترك والمؤلف من كتائب عسكرية تأتمر بأمر من جامعة الدول العربية من اجل فض الخلافات الحاصلة بين الشعب والقيادات دون ان تتدخل الدول الأجنبية وما ليبيا واليمن والعراق لهما خير أدلة على فشل جامعة الدول العربية من لعب دورها وهل ستبقى جامعة الدول العربية على ما هو عليه حالها وحال العرب ؟؟؟؟؟ 
 

  

محمود هادي الجواري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/09



كتابة تعليق لموضوع : جامعة الدول العربية ، نقابة الدويلات ال ....
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : محمود هادي الجواري ، في 2011/12/19 .

سعادة الكاتب والمحلل السياسي ، هو ان يرى نتاج كتاباته ومديات تاثيرها على الموضوعات المطروحة سواءا ا كانت افتراضية او تحليلية .. وانني اشعر في غاية السعادة اليوم عندما اشاهد واسمع بان الدور المطلوب لجامعة الدول العربية قد اخذ بعدا ومنحى جديدا على صعيد الاداء والانجاز .. ولكن هل يجب علينا ان نشكر ولهذا الحد من الجدية .. نعم لا يسعنا الا تقديم جزيل شكرنا الى الدور الذي تلعبه جامعة الدول العربية اليوم وكما جلي وملموس .. ولكن ... امالنا هي اكبر بكثير منن هذا الاداء ونامل ان تأخذ الجامعة الموقرة بنظر الاعتبار اللموضوعات التي طرحناها ولو على مستوى التشاور والحوار مع كافة الدول العربية المشاركة ، وكما تطرقت في مقالي الى الالتفات الى المواضيع الاخرى وهي بذات الاهمية على مستوى التطبيع في العلاقات العربية ةالعلاقات العربية والاجنبية ، ومنها على سبيل المثال القضايا المهمة التي هي لازالت في تماس مع حياة المواطن العربي ومنها اللقاءات والمؤتمرات وعلى جميع الاصعدة ومنها القانونية وتوحيد مهام القضاء العربي وكذلك الصحية والتعليمية والمالية وفتح دورات على سبيل رفع المستوى للانسان العربي لكي تكون العلاقات العربية متكافئة ولا اريد ان احذف من تلك المهام الشؤون العسكرية اي تشكيل جيش عربي موحد يتدخل في فض النزاعات الداخلية للدول العربية قبل ان تخرج الى فضاءات التدويل وبذلك يتوقف دور الجامعة العربية وتصبح عاجزة .. اليوم ما تقدمه جامعة الدول العربية الى البلد السوري الشقيق قد اعطى صفعة الى الدول التي تريد التفرد في قضايا ومصائر الشعوب واذكر على سبيل المثال الدور السعودي المتهالك على توجيه الصفعات الى الانظمة العربية وهم يمارسون قمة العنف والتسلط على شعبهم .. ثانية جزيل شكري وامتناني الى السيد نبيل العربي لانه وبحق الرجل المناسب في تطوير اداء ومهام جامعة الدول العربية وكما اسلفت لنبتعد عن التدويل وتعال معي الغرب لايرحم ؟؟؟




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة

 
علّق ابو جنان ، على الابداع في فن المغالطة والتدليس ، كمال الحيدري انموذجا - للكاتب فطرس الموسوي : السلام عليكم الطريف في الأمر هو : ان السيد كمال الحيدري لم يعمل بهذا الرأي، وتقاسم هو وأخواته ميراث أبيه في كربلاء طبق الشرع الذي يعترض عليه (للذكر مثل حظ الأنثيين) !! بل وهناك كلام بين بعض أهالي كربلاء: إنه أراد أن يستولي على إرث أبيه (السيد باقر البزاز) ويحرم أخواته الإناث من حصصهم، لكنه لم يوفق لذلك!!

 
علّق احم د الطائي ، على شبهة السيد الحيدري باحتمال كذب سفراء الحجة ع وتزوير التوقيعات - للكاتب الشيخ ميرزا حسن الجزيري : اضافة الى ما تفضلتم به , ان أي تشكيك بالسفراء الأربعة في زمن الغيبة رضوان الله تعالى عليهم قد ترد , لو كان السفير الأول قد ادعاها بنفسه لنفسه فيلزم الدور , فكيف و قد رويت عن الامامين العسكريين عليهما السلام من ثقات اصحابهم , و هذا واضح في النقطة الرابعة التي ذكرتموها بروايات متظافرة في الشيخ العمري و ابنه رحمهما الله و قد امتدت سفارتهما المدة الاطول من 260 الى 305 هجرية .

 
علّق safa ، على الانثروبولوجيا المدنية او الحضرية - للكاتب ليث فنجان علك : السلام عليكم: دكتور اتمنى الحصول على مصادر هذه المقال ؟؟

 
علّق حامد كماش آل حسين ، على اتفاق بين الديمقراطي والوطني بشأن حكومة الإقليم وكركوك : مرة بعد اخرى يثبت اخواننا الاكراد بعدهم عن روح الاخوة والشراكة في الوطن وتجاوزهم كل الاعراف والتقاليد السياسية في بلد يحتضنهم ويحتضن الجميع وهم في طريق يتصرفون كالصهاينة وعذرا على الوصف يستغلون الاوضاع وهشاشة الحكومة ليحققوا مكاسب وتوسع على حساب الاخرين ولو ترك الامر بدون رادع فان الامور سوف تسير الى ما يحمد عقباه والاقليم ليس فيه حكومة رسمية وانما هي سيطرة عشائرية لعائلة البرزاني لاينقصهم سوى اعلان الملكية لطالما تعاطفنا معهم ايام الملعون صدام ولكن تصرفات السياسين الاكراد تثبت انه على حق ولكنه ظلم الشعب الكردي وهو يعاقب الساسة .. لايدوم الامر ولايصح الا الصحيح

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على (بطل ينصر بطلا فيسقطان معا).(1) هل جاء الكتاب المقدس على ذكر العباس بن علي بن ابي طالب عليه المراضي؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب دكتور غازي . حياك الرب . بين يديك على هذه الصفحة اكثر ما كتبته من مقالات ، وإذا رغبت فهذا رابط صفحتي على الفيس بوك مشكورا . https://www.facebook.com/izapilla.penijamin .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمال طاهر
صفحة الكاتب :
  جمال طاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تحرير مناطق حضرة السادة والاحمدية في المدينة القديمة

  داعش ابن أبي سفيان!  : مفيد السعيدي

 من يقود المعركة ضد داعش ؟  : محمد حسن الساعدي

 التظاهرات والاعتصامات والاعتراضات ومسؤولية القيادة الدينية  : سعيد العذاري

 القوى الكبرى تريد إستثمارا بالمشاكل لا حلا لها!!  : د . صادق السامرائي

 العراق: هل زعماء الشيعة على استعداد لتضميد الجراح الطائفية؟  : مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء

 استشهاد صحفي بقاطع مفرق الشرقاط

 نوستراداموس يتتبأ بالخروج المبارك و بالأنصار ال 303 و بأغرب جيش في التاريخ  : سليمان علي صميدة

 الاتصالات تنفي قطع خدمة النت والديوانية تفرض حظرا على سير المركبات

 هَكَذا قَدَّس الحُسَينٌ الصلاة  : صادق مهدي حسن

 كفانا ارتزاقا...بالمصطلحات  : د . يوسف السعيدي

 عجيب أمركم يا حكومتنا نحن عيالكم  : علي ساجت الغزي

  هكذا نضع السكين في خاصرة الصهيونية  : سامي جواد كاظم

 أي سؤال جديد عن الأنثى في 8 مارس  : ادريس هاني

 مؤسسة الشهداء تبحث مع وفد الامانة العامة لمجلس الوزراء استحقاقات قطع الاراضي لذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net