صفحة الكاتب : عباس البغدادي

تنـفس اصطناعي.. (4)
عباس البغدادي

 - الرئيس الألماني: "الاتجاهات التي تنّم عن الخوف من الأجانب تتعمق في البلاد"! ٭"ذهبت السُكرة، وجاءت الفكرة"، فهل "التعاطف" الألماني مع طالبي اللجوء مؤخراً تبخّر بهذه السرعة؟!

- أوباما: "العالم كان يخاطر بحرب جديدة في الشرق الأوسط من دون الاتفاق النووي الإيراني"! ٭حروب "الفوضى الخلاقة" سارية المفعول وتستنسخ كوارثها، بوجود "اتفاق نووي" أو بدونه!
- وزير الدفاع الإسرائيلي: "إيران بنظر إسرائيل هي التهديد الأول وليس داعش"! ٭وهل يصدّق عاقل غير ذلك؟!
- عضو في "لجنة الأمن والدفاع البرلمانية": "هنالك ضغوطاً أمريكية تمارس على الحكومة العراقية لتمرير (قانون الحرس الوطني) في صيغتهِ الحالية، والذي سيكون بداية لتقسيم العراق"! ٭وهذا أكبر دليل على ان القانون المقترح تفوح منه رائحة الطبخة الأميركية!
- المتحدث الرسمي باسم الجيش المصري: "سيناء تحت السيطرة بنسبة 100%"! ٭أما المبالغات من هذا العيار فهي ليست "تحت السيطرة"! وتعوّدنا أن نسمع عن النسبة 100% بعد كل العمليات الارهابية التي تستهدف الجيش المصري في سيناء وباقي المدن المصرية من قبل داعش والتنظيمات الموالية؟!
- "كاميرون" رئيس الوزراء البريطاني: "بريطانيا ستستضيف نحو 20 ألف لاجئ من سوريا خلال الأعوام الخمسة القادمة"! ٭"كاميرون" يتصرف (بجدّية) على أن الحرب في سوريا ستدوم "خلال الأعوام الخمسة القادمة"!
- "روحاني" الرئيس الإيراني: "ليس لدينا (هلال شيعي) وإنما لدينا قمر إسلامي"! ٭ان الشحن الطائفي التكفيري المسنود من الحكومات الداعمة له لن يُردع بـ"تصحيح المصطلحات المفخخة"، ولن يتورع الطائفيون غداً عن استخدام مصطلح "القمر الشيعي" لإرعاب المضلَلين أكثر!
- طالب رئيس وزراء هنغاريا الاتحاد الأوروبي بتقديم مساعدات مالية قيمتها 3 مليارات يورو للدول المجاورة لسوريا لمساعدة من شردتهم الحرب، والحدّ من تدفق اللاجئين الى أوروبا! ٭"المساعدات" المالية يتم إرسالها بانتظام، ولكن الى مقاتلي داعش و"النصرة" و"المعارضة السورية المعتدلة"، وذلك لـ"إرساء الديموقراطية في سوريا"! 
- "الجعفري" وزير الخارجية العراقي: "الجهد الدولي لدعم العراق في الحرب على الارهاب ليس بالمستوى المطلوب"! ٭الأمر مقصود سيادة الوزير.. ماذا بعد ذلك؟!
- "الظواهري" زعيم "القاعدة" حول "الخلافة" الداعشية: "لا نعترف بهذه الخلافة، ولا نرى (أبا بكر البغدادي) أهلاً للخلافة"! ٭اذن أنت خرجت على "الخليفة" الداعشي، ولن يكون عقابك بأقل من الحرق حيّاً، فهذا ما أنتجه "فقهكم الجهادي السلفي"!
- "داود أوغلو" رئيس الوزراء التركي: "هناك من يحاول ان ينقل المؤامرة من العراق وسوريا، لتقسيم تركيا الى مناطق للعلويين والأتراك والكرد"! ٭وهناك من يحاول أن لا يُصرّح (تركيّاً) بالحقيقة ويقول: "هذه بضاعتنا رُدّت إلينا" في تركيا!
- من أجوبة مكتب سماحة السيد السيستاني (دام ظلّه) على أسئلة "وكالة الصحافة الفرنسية" مؤخراً: "اليوم إذا لم يتحقق الإصلاح الحقيقي من خلال مكافحة الفساد بلا هوادة، وتحقيق العدالة الاجتماعية على مختلف الأصعدة، فإن من المتوقع أن تسوء الأوضاع أزيد من ذي قبل، وربما تنجرّ الى ما لا يتمناه أي عراقي محبّ لوطنه، من التقسيم ونحوه - لا سمح الله -. وهنا تكمن الأهميّة القصوى للدعوة إلى الإسراع في الإصلاح"! ٭فصل الخطاب في دحض الارتياب.. 
- "ديفيد بترايوس" المدير السابق للـ"CIA": "ان على واشنطن أن تعمل على ضم (بعض مقاتلي) جبهة النصرة، فرع تنظيم القاعدة في سوريا، إلى التحالف الذي تقوده ضد الجهاديين هناك"! ٭ببساطة؛ يريد "بترايوس" أن ينقل مستوى توظيف "جبهة النصرة" القائم أساساً، من التنسيق السرّي الى العلني!
- السفراء الخليجيون في "مجلس التعاون الخليجي" يدعون لقانون "يُجرّم" التطرف والتعصب والطائفية! ٭القرآن الكريم جرّم كل هذه الممارسات، فهل التزمتم به يا من تدّعون ان الدين الإسلامي "مصدر التشريعات" في "دساتيركم"، ويا من تدعمون حواضن التكفير والتعصب والطائفية في بلدانكم؟!
- السيد "حسن نصر الله": "أميركا ستبقى الشيطان الأكبر قبل الاتفاق النووي وبعده"! ٭ترحيب بـ"الاتفاق" على طريقة "حزب الله" اللبناني!
- صحيفة "الفايننشال تايمز" البريطانية: "إسرائيل استوردت نحو ثلاثة أرباع نفطها من حكومة إقليم كردستان خلال الشهور الثلاثة الأخيرة"! ٭لهذا، كل المحور الصهيو-أميركي في المنطقة يدعم "استقلال" حكومة الإقليم!
- مسعود البارزاني يؤكد "استحالة" استقلال كردستان حالياً، ويعزو ذلك لاعتبارات سياسية وأمنية! ٭السيد مسعود منشغل الآن بمعركة "تجديد" رئاسته الثالثة للإقليم، وهذا الأمر أهم من "استقلال كردستان" الذي صدّع به الجميع في السنوات الأخيرة!
- الرئيس الفرنسي: "أن إرسال قوات برية إلى سوريا لا جدوى له وغير واقعي"! ٭أما تسهيل عبور الداعشيين من أوروبا والعالم الى سوريا، وتجريم الحكومة السورية التي تقاتل داعش، فقد أثبت "جدوائيته وواقعيته"!
- "لافروف" وزير الخارجية الروسي: "يجب التنسيق بين واشنطن وموسكو في سوريا لتجنب (تبعات غير مقصودة)"! ٭وهل توجد تبعات "غير مقصودة" في المحرقة السورية يا سيد "لافروف"، أم إن التعابير الدبلوماسية أصبحت تافهة تثير الغثيان؟!
- السفير الأميركي في العراق متحدثا حول التطورات العراقية: "اننا نوّد أيضا أن يتم تشريع (قانون الحرس الوطني) الذي يجري الآن مناقشته في مجلس النواب"! ٭و"إننا نوّد أيضاً" أن تستحي الحكومة العراقية وتعتبر كلام السفير الأميركي تدخلاً سافراً ووقحاً في الشأن العراقي، وتأجيجاً علنياً لحدة الخلافات القائمة أساساً حول مشروع هذا القانون الإشكالي!
- "السيسي" الرئيس المصري: "الدول لا تُبنى بالنوايا الحسنة فقط"! ٭معلوم.. والزجّ بالجيش المصري في محرقة "اليمن الشقيق" خير دليل على ذلك!  
- سقوط رافعة بناء في الحرم المكي تقتل وتصيب مئات الحجاج! ٭جهابذة الوهابيين لم يوفروا خزعبلاتهم، اذ أعلنوا ان الرافعة "سجدت للّه" في باحة الحرم!! ويبدو ان أحد مشايخهم لم يعجبه تبرير ما حدث، فعلّق في مدونته: "ماذا لو كانت الرافعة لم تكتفِ بالسجود، وقبّلت الحجر الأسود"؟!
- رئيس وزراء كندا: التحالف ضد داعش لا يفعل ما يكفي! ٭"وشهد شاهدٌ من أهلها"!
- الـ"CNN" تتساءل: "هل تنتهي حرب الوكالة بسوريا والعراق سريعاً، ويبدأ التدخل الدولي البري قبل موعده"؟! ٭يبدو ان داعش (الوكيل) قد خيّب آمال الأميركيين، فلهذا يستعجل هؤلاء تدخلهم البري لحسم الأمور!
- السعودية تمنع تداول مجلة "ناشيونال جيوغرافيك" بسبب تضمنها ملفاً حول "إصلاح الكنيسة"! ٭بيد انه لا مانع من تداول الكتب والفتاوى المنتشرة على رفوف المكتبات وفي المناهج الدراسية، والتي تدعو الى حرق الشيعة و"الكفار" وإبادتهم! 
- رئيس زيمبابوي يلقي خطاباً كان قد ألقاه حرفياً بنفسه قبل شهر واحد! ٭أصابته عدوى الحكام العرب! 
- القوات المصرية تقتل سائحين مكسيكيين وتصيب 12 آخرين منهم في "هجوم خاطئ" غرب مصر استخدمت فيه طائرات ومروحيات مقاتلة! ٭الجيش المصري "العظيم" فقد توازنه في "محاربة الارهاب".. ويستأسد على "الأشقاء اليمنيين" فقط!  

  

عباس البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/17



كتابة تعليق لموضوع : تنـفس اصطناعي.. (4)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صلاح الركابي
صفحة الكاتب :
  صلاح الركابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 البيان رقم 24 حول التطورات في سوريا  : التنظيم الدينقراطي

 العلامة الحكيم يحذر من ظاهرة "التمرجع" وادعاء المرجعية من قبل البعض

 الحرب الوطنية على المغالطة  : ادريس هاني

 لاطائفية في مسيركِ  : عدنان عبد النبي البلداوي

 داعش من نوع اخر  : علي الخزاعي

 مديرية شهداء الصدر تواصل الزيارة لذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 الولايات المتحدة الأميركية إلى أين؟  : برهان إبراهيم كريم

 قناة الدنيا الفضائية تفضح حقيقة الارهابي التكفيري عدنان العرعور بعد قيامه بأفعال منافية للحشمة والاخلاق  : شبكة فدك الثقافية

 امانة بغداد تستحدث جائزة (علوش) لمعالجة (الطسات) !  : زهير الفتلاوي

  الوائلي : التدقيق في 61 مليار دولار , والتحقيق سيشمل 60 شخصية أمريكية

 عن العطاء والحرمان المعرفي  : مثنى مكي محمد

  إصلاحات في الوقت الضائع  : علاء الخطيب

 مع قرب الانتخابات البرلمانية.. كيف يبدو موقف العراق في المنطقة؟

 الحج والعمرة تفتح باب التسجيل على الحج لثلاثة مواسم وتضع ضوابط جديدة لقبول المتقدمين

 تصريحات جدتي  : حيدر الفكيكي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net