صفحة الكاتب : ماجد زيدان الربيعي

العراقيون يكتنزون نقودهم في بيوتهم
ماجد زيدان الربيعي

أعلن البنك المركزي العراقي، الاسبوع الماضي ان 77% من العملة العراقية المتداولة في السوق مكتنزة في الدور السكنية.

اي ان الدورة الاقتصادية للعملة لا تتحقق في السوق، والعراقي يميل الى الاكتناز النقدي على التوظيف في المشاريع المختلفة وتفعيل الاقتصاد الوطني، وبالتالي تكوين دورة اقتصادية سليمة.

وبرغم مخاطر الاكتناز في الدور السكنية اذ يمكن ان تتعرض للسطو المسلح والسرقة في وضح النهار وكذلك الى حوادث الحرائق المتفشية الا ان المواطن يفضلها على ايداعها في البنوك الحكومية والخاصة.  لم يتمكن قطاع المصارف من جذب المبالغ الضخمة المكتنزة من دون فائدة التي تتآكل قيمتها بفعل التضخم وذلك لان المصارف الخاصة تحولت الى شركات تحويل مالي والمتاجرة بالدولار ولم تسهم في التنمية الاقتصادية بكل اشكالها وانواعها. فهي عزفت بلا مسوغ عن هذه الانشطة الاقتصادية وان كان بعضها يستثمر في سوق العقار الى جانب الايداعات في خارج البلاد والاستثمار في بعضها. كما ان الفائدة التي تمنح على الودائع ما تزال ضئيلة ولا يجازف المدخر فيها.

ان بعضاً من هذه المصارف تفلس على غفلة وتذهب حقوق المدخرين والمتعاملين هباء، ولا يوجد قانون يعوض او يحل المشكلات على وجه السرعة لاسيما ان اغلب الذين يحتفظون بالدينار هم من المدخرين الصغار وليس الكبار الذين يلجؤون الى تحويل هذه المدخرات الى اصول ثابتة او الى العملات الاجنبية خاصة الدولار الذي اصبح التعامل معه يوازي العملة النقدية العراقية. بل ان المشتريات بالجملة والعقارات والسيارات وغيرها من البضائع الثقيلة الاثمان تدفع اقيامها بالدولار او ما يساويه ساعة الشراء.

كما ان ثبات العملات الاجنبية من العوامل التي تدفع نحو التعامل بها على حساب الدينار العراقي.

في ظل الظروف الاقتصادية ولتنشيط الاقتصاد الوطني لابد من البحث في اسباب هذه الظاهرة ومعالجتها من قبل المصارف اولاً وضمان جذبها للاستثمار في المشاريع الاقتصادية الوطنية وانشاء الشركات المختلطة وكذلك انتشالها من حالة الركود الى الحركة بإعادتها الى صناديق المصاريف كي تسهم في تفعيل الاقتصاد الوطني.

ان ما يحرك هذا الرأسمال الضخم غير المتداول الثقة بين المكتنز الذي يفضل الاحتفاظ به في بيته وبين المؤسسات المالية من مصارف وسوق المال, هذه الثقة غائبة تعود من خلال الاجراءات الملموسة والكف عن رفض السحوبات المطلوبة من المدخر بين الحين والاخر من الودائع وحسابات التوفير العائدة له


ماجد زيدان الربيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/30



كتابة تعليق لموضوع : العراقيون يكتنزون نقودهم في بيوتهم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رفعت نافع الكناني
صفحة الكاتب :
  رفعت نافع الكناني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 جريمة نكراء ارتكبت في واسط وكان ضحيتها سائق اجرة  : علي فضيله الشمري

 حصيلة متقدمة لقسم اشعة مستشفى بغداد التعليمي في مدينة الطب في مجال اجراء الفحوصات خلال شهر تشرين الاول  : اعلام دائرة مدينة الطب

 رؤية الله ! العقل الهزلي. (1)  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

  مفوضية الانتخابات تعقد ندوة مع شركاء العملية الانتخابية لشرح آليات عمل المراقبين ووسائل الإعلام  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

  ترامبو بديل رامبو في هوليوود السياسة!  : قيس النجم

 لم افعل هذا ابدا  : بن يونس ماجن

 نِسَاءٌ فاقدات المُعِيل  : لطيف عبد سالم

  المبعوث الأممي يجري مباحثات في صنعاء مع استمرار القتال

 رسالة ماجستير في جامعة بغداد تناقش صناعة السكر في محافظة بابـل  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 علاوي والنجيفي ينصبان نفسيهما ناطقين رسميين باسم المملكة السعودية

 المشاركة الانتخابية الفاعلة نحو دعم الديمقراطية في العراق  : لطيف عبد سالم

 إِلَى كُلِّ حُرٍّ لَمْ يَخْرُجْ بَطِرا،  : عبد الكريم رجب صافي الياسري

 المرجعية الدينية العليا تنتقد تشريع وتطبيق لائحة حقوق الإنسان الصادرة عن الأمم المتحدة عام 1948  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 الشراكة الوطنية وأسلحة الدمار الشامل!!  : حيدر حسين سويري

 السيد المسيح لا يُدر خده لصافعه.  : مصطفى الهادي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107913078

 • التاريخ : 23/06/2018 - 09:44

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net