صفحة الكاتب : محمد حسن الساعدي

امبراطورية البداوة .... محور الشر القادم ؟!!
محمد حسن الساعدي

سعت مملكة ال سعود بعد وفاة اخر ملك وهو عبدالله بن عبدالعزيز بن سعود الى بناء بنيتها الداخلية ، من خلال ردم الخلافات التي عصفت بالعائلة المالكة ومازالت تهدد وجودهم واقصاء من يهدد كيان المملكة من رموز سلف الملك عبدالله كما ان الملك الجديد اتخذ إجراءات حصنت مملكته من خلال إجراءات متطرفة تجاه الإقليم محاولة منها في تصدير الأزمات الداخلية الى أزمات خارجية ، فسعت الى فتح جبهة اليمن لتخفيف وطأة المد الارهابي الوهابي في المملكة ، على اثر حملة الاعدامات التي طالت كبار قاعدة القاعدة وداعش ، ومن ضمنهم الشيخ نمر باقر النمر وثلاثة من الشيعة في محاولة لتوجيه الرأي العام السعودي نحو النمر والتغطية على إعدام قادة القاعدة وداعش في المملكة ، وبالفعل  توجهت أنظار الرأي العام المحلي والاقليمي والدولي نحو قضية إعدام الشيخ النمر دون ان يمر على عتاة الارهابية ، وذلك من اجل تخفيف الوطأة في الداخل ، خصوصاً وان الواقع الارهابي الوهابي في مملكة ال سعود ساخط على إعدام هولاء الارهابيين من القاعدة . 

عقدت الكثير من الحلقات النقاشية لدراسة هذه النهج التكفيري ، والذي اثر سلباً على السنة قبل غيرهم ، وزج الاسلام في صورة سوداوية انه دين ذبح وقتل وقطع الرؤوس ، ومحاولة زج الاسلام في صراع مذهبي وقومي يكون خريطة وجوده منطقة الشرق الأوسط ووقوده الشعوب المسلمة ، وفعلا نجحت السعودية وداعميها من الغرب في افتعال الربيع العربي ليكون نقطة الانطلاق لإعادة تشكيل المنطقة وفق خارطة جديدة يتوزع ويتوسع فيه النفوذ ، كما ان إعدام الشيخ النمر يقف عند نظريتين مهمتين ؛

الاولى ) ان إعدام الشيخ النمر هو هروب ال سعود من واقعهم ، ومحاولة توجيه الرأي العام والانتقال من الصراع الداخلي الذي يعصف بمملكة الأصنام الى الصراع الخارجي عبر فتح جبهات جديدة ، ودفع الأمور باتجاه التسويات القادمة والتفاوض من موقع القوة . 

الثانية ) وهي النظرية التي تعتمد على ادخال السعودية في مستنقع الدم ، وتوريطها بملفات جديدة تكون غير قادرة على معالجتها ، وربما يستبطن الامر ملفات قادمة تكون السعودية متورطة فيها وبالتالي ايجاد الذرائع لمعاقبتها ومحاسبتها ، الاحر الذي تسعى له الدوائر الغربية . 

ان اهم الدوافع التي كانت وراء إعدام الشيخ النمر يمكن تلخيصها بالنقاط التالية : 

أ) الدافع الطائفي (السنة والشيعة ) بمعنى التحريض الطائفي الداخلي . 

ب) العداء التاريخي بين السنة والشيعة خصوصا في العراق ، والذي اعتمدت عليه السعودية في العداء للعملية السياسية والحكومة العراقية . 

ج) الصراع الداخلي للعائلة المالكة والذي كان سببا مباشراً في الأزمات الداخلية ، وهم يحاولون الخروج من عنق الزجاجة . 

د) الانهيارات الاقتصادية المفتعلة والتي السعودية كانت سبباً مباشراً فيها ، من خلال أبقاء الانتاج السعودي دون تخفيض ، ورغم المحاولات لمنظمة اوبك في تخفيض الانتاج في محاولة لرفع اسعار النفط الا ان السعودية اصرت على بقاء الانتاج محاولة منها في تهديد الاقتصاد الروسي والايراني والعراقي ، ورغم خسارتها الا ان سياسة العداء ليت اتبعتها أنساها مقدار تلك الخسارة والتي أجبرتها فيها بعد على القيام بسياسة تقشفية في المملكة .  

هـ) الهزائم التي يتعرض لها النظام السعودي سواء على الجبهة الداخلية او الخارجية ، ومحاولة الهروب من الواقع المؤلم نحو صراعات خارجية تغطي تنخب المملكة .  

و) ان التخلص من الشيخ النمر كان التخفيف من الورقة الضاغطة على الوضع الداخلي لحكام السعودية من التيار المتشدد، والذي يحاول ايجاد الذرائع للهجوم خصوصاً وان الخطاب الاخير للأرهابي البغدادي وطلبه من شعب السعودية من الانتفاضة ضد الحكام الظلمة ، لهذا سعوا الى تخفيف هذه الوطأة من خلال إعدام العالم الشيعي من جهة ، والتخلص من عتاة إرهابيي القاعدة من جهة اخرى . 

ز) سحب ايران الى معارك جانبية للتشويش على الأوضاع في المنطقة العربية ، وإدخالها في صراع جانبي بدلاً من التركيز على جبهة سوريا والعراق واليمن . 

ح) تصدير الأزمة الداخلية للسعودية من خلال اثاره الصراعات في المنطقة ، وفتح جبهات اخرى جديدة لتعويض خسارتها وخروجها مفلسة من الصراع في المنطقة .

  ان النظام السعودي يعيش وضعاً مرتبكاً، خصوصا من ناحية التعاطف الاجتماعي السعودي مع داعش حيث تعتبر المرتبة الاولى من حيث التعاطف والتعاطي مع داعش الامر الذي يهدد كيان الدولة والاسرة الحاكمة، وما رسالة الإرهابي البغدادي للشعب السعودي وتسميته لال سعود بآل سلول والدعوة للحروج ضد نظام الحكم جعل الاسرة الحاكمة امام تحدي خطير ، فسعت الى القيام بإعدامات لمجموعة من قيادات القاعدة المعتقلين وذلك من اجل إطلاق رسالة تهديد لكل حراك ممكن، ولكنها في الوقت نفسه تريد شغل الشارع السعودي، ولذا أقدمت على جريمتها بإعدام الشيخ الشهيد النمر لكي تشغل الشارع بانها اقدمت على اعدام الشيعة وبالتالي تعبئة الشارع طائفيا، وهناك قراءة أخرى الهدف هو خلق ازمة إقليمية للضغط في ظل الاعداد للتسويات والتفاهمات ، وبالتالي ادخال المنطقة عموما في صراع طائفي معلن ، والذي ستكون السعودية اول ضحاياه ، خصوصاً وان الغرب قد تخلى عن رعايته الأبوية لحكام النفط ، وما توقيع الاتفاق النووي الا دليلاً على ان السعودية خرجت من اي معادلة دولية قادمة ، وستكتفي التفرج فقط . 

  

محمد حسن الساعدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/12



كتابة تعليق لموضوع : امبراطورية البداوة .... محور الشر القادم ؟!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي هشام الحسيني
صفحة الكاتب :
  علي هشام الحسيني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 القاضي قاسم العبودي: الانتخابات هي السبيل الوحيد لإكمال مسيرة الديمقراطية في العراق الجديد  : اعلام القاضي قاسم العبودي

 وزير العمل خلال استقباله عدد من أعضاء مجلس محافظة الانبار: الوضع الانساني للمحافظة يستوجب إيجاد خطط تهدف الى التخفيف من معاناة المواطنين  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الجنابي : أعادة تأهيل سدتي الفلوجة والرمادي من الاولويات الضاغطة في عمل الوزارة  : وزارة الموارد المائية

 بعد تغيبه عن حضور احتفالية تكريم الطلبة الأوائل/ النائب الحكيم يستقبل الأول على كلية الصيدلة ليكرمه  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 رئيس الوزراء مطالب بالتدخل لتسهيل حصول الصحفيين المصريين على فيزا لدخول العراق  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 صالة ولادة النخيب في الانبار تشهد ولادة اول طفلة بعد افتتاحها  : وزارة الصحة

 وزير الدفاع يتصل بقائد عمليات الفرات الوسط ويؤكد: إننا لا نحمي الزوار فقط بل نخدمهم  : وزارة الدفاع العراقية

 يا ابناء المنطقة الغربية الشرفاء , ابعدوا فلول البعث وتنظيم القاعدة حتى نكون معكم  : جمعة عبد الله

 انجازاتٌ تٌسَقَط وسرقاتٌ تٌمَجَد في عراق الفاسدين  : مرتضى المكي

 أدبوا أولادكم..  : قيس النجم

 يمكرون و يمكر الله

 مَلل  : د . عبد الجبار هاني

 المعارض العراقية تنظيم مسابقات وتقديم جوائز وهدايا قيمة للمواطنين خلال دورة معرض بغداد  : اعلام وزارة التجارة

 الموانئ العراقية توقع عقدا مع متسوبيشي اليابانية  : وزارة النقل

 التربية تستعد لتنفيذ ﻣﺸﺮوع اﻟﻮﺛﻴﻘﺔ الموحدة لمنع التزوير 

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net