صفحة الكاتب : جميل عوده

العراق.. هل يعود التوافق السياسي أم يستمر العصيان المدني؟
جميل عوده
مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات
 
 منذ عام 2003 وإلى الآن، تقاسم العراقيون السلطة على أساس توافقي يضمن للمكونات السياسية والمذهبية والقومية من خلال ممثليها تواجدها في السلطات الثلاثة التشريعية والتنفيذية والقضائية. هذا التقاسم للسلطة لم يشمل المناصب العليا فقط؛ بل امتد إلى الموظفين العموميين العاديين، مما شكل "كانتونات" مؤسسية لها انتماءات فئوية، تفرض سيطرتها على المؤسسات الرسمية وتمرر "أجندتها" السياسية والاجتماعية تحت عباءة "التوافق السياسي". 
 هذا النوع من "الحكم التوافقي" للمكونات الاجتماعية، أو تحت مسمى "المكونات الاجتماعية" أدى من الناحية العملية إلى ضياع حقوق المكونات الاجتماعية، نفسها وارسي نهج الطائفية والعنصرية وهدم مبدأ المواطنة والمساواة والعدالة الاجتماعية. وقد صاحبه هدر كبير للمال العام، تارة نتيجة سوء استخدام السلطة وتجاوز القوانين، وتارة أخرى بسبب شيوع ظاهرة الفساد والمحاباة والرشا في أوساط الطبقات السياسية الحاكمة، مما جعل جميع تقارير منظمة الشفافية الدولية، ومنذ عام 2003، ولحد الآن، تعطي لمؤشر مدركات الفساد في العراق نسب عالية جدا. وكان في العام 2005 الاسوء عربيا، ومن المؤكدً وبموجب الجدول الأسوء عالميا. 
 كان من المنطقي أن تجد هذه السياسات "الانتهازية" التي تمثل أصحابها أكثر مما تمثل انتماءاتها السياسية أو القومية أو الدينية، ردة فعل من المواطنين العراقيين في أوقات مختلفة وظروف مختلفة، وأماكن مختلفة. نعم، ربما اختلفت محافظات الرافضين، وربما اختلفت شخوصهم، وربما توسعت مطالبهم أو ضاقت، ولكنها في مجملها كانت تعبر عن "مقاومة لاعنفية" الا ما ندر، لإدارات السلطة العراقية وشخوصها مع اختلاف انتماءاتهم وتوجهاتهم. هذا الرفض المتصاعد امتد على مساحات واسعة من الأراضي العراقية، ولم يعد يقتصر على العاصمة الاتحادية "بغداد" بل شمل عاصمة الإقليم الشمالي "اربيل" كما شمل المحافظين ومجالس المحافظات والاقضية والنواحي في المحافظات غير المنتظمة في إقليم.
 كان من المنطقي أيضا أن يفكر من يقود دفة الحكم في المستويات الثلاثة، ألف مرة ومرة، فيما يحدث أو يمكن أن يحدث فيما لو أصر على إدارة ظهره وتجاهل مطالب "الإصلاحيين" حتى النهاية. ولكن إصرار القيادة السياسية في البلد على التقليل من شأن تلك المطالب والتعامل معها بانتقائية، ووضع تصورات لها وفي الحدود التي يمكن أن لا تتخطاها المظاهرات كونها محكومة بمحددات، والتعويل على تحميل الآخرين، سواء كانوا شركاء حاليين أو سابقين مسؤولية ما يحدث، كان وراء الوصول إلى "أسوء إدارة" في تاريخ العراق الحديث من طرف، وأوسع ظاهرة احتاج اجتماعية من طرف آخر. 
 الآن، بعد دخول المتظاهرين المنطقة الخضراء، واقتحام مبنى مجلس النواب، والجلوس في قاعاته، وضرب بعض أعضاءه وموظفيه، ومحاصرة آخرين بـ"تنسيق" غير معلن مع قوى أمن حماية المنطقة كما يزعم، ومع احتمال توسع رقة "الاقتحامات" لتشمل مباني المؤسسات والدوائر العراقية المالية والأمنية داخل الخضراء أو خارجها دون إعلان رسمي من جهة سياسية بتبني هذه "الاقتحامات" يجعل العملية السياسية على شفا حفرة، بل يجعل العراق برمته في مهب الريح بالخصوص أن الحرب مع تنظيم "داعش" مازالت في مراحلها الأولى. 
 لا يجب التشكيك بنوايا القائمين على الإصلاح ولا في حركة المتظاهرين، ففي كل الأحوال ليست مطالبهم مطالب فئوية أو حزبية، إنما هي مطالب لشرائح اجتماعية واسعة إن لم تكن تعبر عن المجتمع العراقي كله. ولكن لم تجد تلك المطالب في مراحلها الأولى قبل دخول مبنى مجلس النواب آذانا صاغية لدى السلطات الحاكمة، إنما التسويف والمماطلة بحجة اللاقدرة على الإصلاح الكلي ووجود الضغوط السياسية التي تمارسها الكتل المتنفذة لحرف المطالب عن أهدافها المقررة، وإن أيدها بعضهم أو دعمها في الظاهر. 
 مع ذلك لا يجب أن نكون متفائلين أكثر من اللازم، ولا يجب أن نغفل أن عدم الاستجابة السريعة لمطالب المتظاهرين من جهة، وعدم قدرة الداعمين "للانتفاضة الشعبية" على ضبطها وتنظيمها قد يؤدي إلى الاعتداء على أرواح المواطنين والممتلكات العامة والخاصة، وقد يؤدي إلى إشاعة الفوضى مجددا ويقضي على ما تبقى من هياكل للسلطات الثلاثة ويختلط الحابل بالنبال. 
 ولاشك أن نجاح الحركة الإصلاحية في تحقيق أهدافها، لا يأتي عبر خلق الفوضى، كما أن إصرار "الحكوميين" على تجاهل تلك المطالب لن يكون سببا في توقف المتظاهرين والمعتصمين عن المطالبة بحقوقهم في سلطة إصلاحية توفر لهم الأمن والاقتصاد السليم والسياسية الحكيمة، لان مسيرة الفوضى ومسيرة التجاهل لا يؤديان الا إلى المزيد من العنف والعنف المضاد. وبالتالي، من الضروري، أن يعمل الجميع على: 
1- أن يستمر الحوار بين السلطات وبين "المعتصمين" وألا يتوقف وألا يتم تجاهله، وأن يستهدف هذا الحوار البناء جر المجتمع كله من مسئولين ومواطنين إلى التفاهم المشترك، ذلك أن استمرار الحوار يعني استمرار حركة الإصلاح في تحقيق أهدافها وازدياد قوتها، وفي توقف الحوار تعزيز للفوضى وهدم للنظام برمته وهو ما لا يرتضيه الجميع. 
2- وعلى دعاة الحركة الإصلاحية ونشطائها أن يعوا أن عدم التهيب من السلطة يجب ألا يؤدي إلى قطع الحوار، نتيجة الحماس في دفع المقاومة إلى الأمام بشكل غير مدروس. أما إذا كان الخصم هو البادئ في قطع الحوار -لأسباب تكتيكية- فسيزيد ذلك من إمكانية خلق حوار مباشر بين مجموعة النشطاء من جهة وبين المواطنين من جهة أخرى. وهذا التطور هو الشائع في حركة "المقاومة اللاعنفية". إذا عادة ما تبدأ المقاومة بشكل تدريجي، وقد شبه غاندي هذه العملية بارتقاء درجات السلم، ففي مسيرة الملح الشهيرة عندما كسر الهنود قانون الاستعمار البريطاني وبدأوا يستخلصون الملح من البحر سأل أحد الصحفيين غاندي ماذا سيفعل لو لم تستجب السلطات.. فأجاب: "عندئذ سأُصُعِّدْ الحملة". وذلك حتى يستمر الحوار بين المقاومة والنظام. والحوار هنا لا يعني فقط الكلام، وإنما يعني الرسائل المتبادلة عبر الأنشطة وردود الأفعال عليها.
3- وإذا كان لابد من الحوار بين الطرفين؛ لأنه السبيل الوحيد الذي يحفظ الدولة وهيبتها، فانه لابد أن ينتهي الحوار بين الإصلاحيين والقابضين على السلطة إلى تشكيل حكومة مرضية للطرفين، دورها قيادة الانتقال من الفساد إلى الإصلاح والصلاح، ومن اللاعمل إلى العمل، ومن اللامحاسبة إلى المحاسبة، ومن اللابناء إلى البناء، مع استمرار استجلاب دعم الشعب للحكومة المرضية من كل الأطراف، والدعم الشعبي لا يعني المباركة والتأييد فحسب، وإنما العمل الجاد لبناء المجتمع القوي الذي يملك المؤسسات القادرة على دعم برنامج الحكومة. ودور الحكومة في هذه الفترة هو توفير التسهيلات اللازمة لقيام تلك المؤسسات.
4- وهنا لابد من التركيز على أن النشاط الإصلاحي الذي يمثله المعتصمون يهدف إلى فتح حوار مع الخصم وإقناعه بضرورة الاستجابة لمطالب المجتمع لا السيطرة عليه وقمعه، وأن الحاكم خادم للمجتمع يقوم بتنفيذ إرادته لا العمل على استعباده، فإذا اقتنع النظام بذلك تحاور معه ممثلو المجتمع من أحزاب وجماعات ضغط للحصول على مكاسب حقيقية للمجتمع وليس للحركة أو الحزب، وإن امتنع عن الحوار أو رفض المطالب الشعبية استعرض المجتمع قوته الحقيقية ونشاطه الذي لا يوقفه فرد أو مجموعة أفراد في سدة الحكم.
...................................................
** مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات هو أحد منظمات المجتمع المدني المستقلة غير الربحية مهمته الدفاع عن الحقوق والحريات في مختلف دول العالم، تحت شعار (ولقد كرمنا بني آدم) بغض النظر عن اللون أو الجنس أو الدين أو المذهب. ويسعى من أجل تحقيق هدفه الى نشر الوعي والثقافة الحقوقية في المجتمع وتقديم المشورة والدعم القانوني، والتشجيع على استعمال الحقوق والحريات بواسطة الطرق السلمية، كما يقوم برصد الانتهاكات والخروقات التي يتعرض لها الأشخاص والجماعات، ويدعو الحكومات ذات العلاقة إلى تطبيق معايير حقوق الإنسان في مختلف الاتجاهات...

  

جميل عوده
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/06



كتابة تعليق لموضوع : العراق.. هل يعود التوافق السياسي أم يستمر العصيان المدني؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عمار يوسف المطلبي
صفحة الكاتب :
  عمار يوسف المطلبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عامر عبد الجبار: نعم لمحافظة حلبجة فخريا لا اداريا  : مكتب وزير النقل السابق

 قصائد قصار  : عادل علي عبيد

 قبل ربع قرن شكر من البارزاني للحكيم  : د . صاحب جواد الحكيم

 سعد معن : العثور على وكرين لتنظيم داعش في كركوك

 الوائلي : قانون منحة الطلبة انجاز مهم , وكان يفترض صدوره قبل الان

 كؤوس المواويل  : عبد الكريم رجب صافي الياسري

 قراءة في كتاب: زمن الكوليرا  : مهدي الدهش

 صَمت الضمائر يُزكي الفساد  : سلام محمد جعاز العامري

 بلطجية النظام المصري بالوثائق..  : سعد العميدي

 ( في سوسيولوجيا المجتمع الكردي العراقي ..... التناشزات اللهجوية ) 14  : حميد الشاكر

 كربلائيات تاريخ الأزقة القديمة (العگود) في كربلاء المقدسة  : علي حسين الخباز

 يمنيون يتظاهرون أمام السفارة السعودية في بروكسل

 الطاغية والعمق الطائفي ومظلومية الطرف الأخر!  : امل الياسري

 سؤال برئ جدا لتكفيري وهابي يعمل في النجف الاشرف ..!!!!!!  : احمد مهدي الياسري

 من رضي بفعل قوم كان منهم  : رحيم الخالدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net