المرجعية العليا تحذر من ظاهرة التفكك الاسري بالمجتمع وتدعو للاستخدام الحَسِن للتكنلوجيا

 

اعربت المرجعية الدينية العليا،الجمعة،عن قلها من ظاهرة التفكك الاسري، داعية الاسر العراقية الى توجيه ابنائها وتعليمهم القيم الحقيقية والشيم مبينة ان استخدام التكنولوجيا والتطور لا يعني عدم الاخلاق وان الاستخدام السيئ لهذه التكنلوجيا قطعاً ستنتج نتاجاً سلبياً.

 
وقال ممثل المرجعية السيد احمد الصافي خلال الخطبة الثانية اليوم الجمعة 21/ربيع الثاني/1438هـ الموافق 20/1/2017م:لعله من المواضيع التي تحتاج الى تسليط الضوء عليه او عليها هو موضوع التفكك الاسري الذي نشهده الان،طبعاً قطعاً حديثنا لا يمكن ان يستوعب هذه المشكلة المتفاقمة ولكن من حقنا ان نبيّن مخاطر هذه المسألة اجتماعياً، وانتم تعلمون ان الاسرة بما هي اسرة هذه حالة فطرية ان الانسان يحب ان يستقر والعلاقة التي تكون بين الرجل وبين المرأة هذه علاقة الرغبة احدهم للاخر ايضاً هذه قننتها القوانين سواء قوانين سماوية ام قوانين غير سماوية..
 
واضاف ان القوانين السماوية حددت هذه المسائل بشكل خاص والشريعة المقدسة الاسلامية ايضاً اعطتها اهمية كبيرة جداً وجعلت هذا المجتمع الصغير المعبّر عنه بالاسرة جعلته مجتمعاً له اهمية بحيث تدخلت حتى في بداية تكوين هذه الاسرة ورغبّت الانسان اذا اراد ان يتزوج عليه ان يختار مجموعة صفات ولم تكن مسألة اللذة من هذه الصفات وانما في مقام ان نبني.. وكذلك للمرأة لولي المرأة لم يرغّب الشارع على ان نعضل المرأة أي نمنع المرأة اذا جاءها خاطب تتوفر فيه رغبة من الشارع المقدس ان تتكون هذه النواة الطيبة نواة الاسرة..ثم حتى في حالة المقاربة تدخل الشارع وجعل هناك اشبه بالحصانة ابتداءً لهذا الوليد الذي سيولد اهتماماً من الشارع المقدس بالناتج الذي سيأتي في هذه الاسرة ثم عندما يولد ايضاً اهتم به اهتماماً بالغاً واذا كبر واصبح طفلا ً ايضاً الشارع منع الاب ان يستعمل القوة في تربية هذا الطفل..
 
ودعا الصافي الى ملاحظة التسلسل في الاختيار وفي حالة تكوين النطفة وفي حالة الولادة واليوم السابع اهتم الشارع به والى ان بدأ هذا الطفل يلعب وقد تصدر منه تصرفات منع الاب والام ان يستعملا القوة وان يضربوا هذا الطفل.. لاحظوا الرعاية لهذه الاسرة ثم كبر الولد وكل ذهب الى ما يمكن ان يقوّم هذه الاسرة..للأسف اقولها وبمرارة العراق من البلدان التي تحافظ على اسرها وتشجّع على الروابط الطيبة سواء بين الجيران وبين العشيرة وبين الاقرباء بُنية الشعب العراقي هكذا.. الان للأسف بدأت هناك حالة من التفكك الاسري والكل مسؤول انا لا اريد ان احمل المسؤولية لجهة ولكن اقول الكل مسؤول وانتم تعرفون اذا الاسرة تفككت ماذا ستكون النتيجة..
وبين ممثل المرجعية " نحن نعاني من هذا التفكك بحيث هذه المنظومة المهمة المقدسة اصبحت تنفرط وترى الاب ليس له علاقة بالولد والام ليست لها علاقة بالبنت والاخ ليس له علاقة بأخيه واصبحت هذه المنظومة الاسرية تتفكك شيئاً فشيئاً..طبعاً سيقول قائل ما هي الاسباب ؟ قطعاً الاسباب كثيرة ولو دخلنا الان في عمق هذه الاسباب لطال بنا الحديث ثم طال، لكن اريد ان انبه الى البعض من الاسباب.
 
وبين ان الاب باعتباره هو عمود هذه الاسرة سأتحدث عن الاب الذي لم يمارس دوره اما الذي مارس دوره خارج اطار حديثنا..والاب الذي لم يمارس الدور، الاب يخرج صباحاً ولا يعود الا ليلا ً وعندما تسأل يقول ابحث عن رزقي واذا تأملت ترى ان بعض الرزق الذي عنده يكفيه فإذن هناك ذريعة يتذرع بها البحث عن الرزق حتى يحتج على من يحتج عليه بانني احافظ على اسرتي وهو لا يدري انه بهذه الطريقة ستتزعزع الاسرة.. يخرج صباحاً ولا يعود الا ليلاً بعض الرزق الذي عنده يكفيه والبقية ستدفع فيها ثمناً باهظاً..مشيرا الى ان هذا الاب الذي لم يمارس دوره لم يتعب نفسه انه يجلس مع اولاده جلسة على الغداء او العشاء حتى يجمع العائلة ويحاول ان يستفهم منهم ويحاول ان يفيدهم"
 
واضاف في حديثه " انتم تعلمون بصراحة بعض الناس بدأوا يحنون الى تلك الايام الخوالي التي كانت مثلا ً مع ابائهم او اجداهم عندما كان يجمعهم الاب او الجد في جلسة قد لا تستغرق نصف ساعة لكن فيها من الشيء الكثير.. اصبحت هذه الحالة تفقد في البيت فبدأ الولد يكبر لا يحترم الجار ولا يحترم الكبير ولا يدري ماذا يريد! هذا الاب يرى ولده امامه لكن لا يدري ماذا يريد يحاول ان يتصرف بتصرفات هو لا يقبلها عند الاخرين لكن يقبلها عند ولده لأنه لم يفكر ان ولده هو مشروع له والابن لابد ان يكون مشروع الاب بمقدار ما يستطيع ان يوجه هذا الاب هو لم يجلس معه ولا يعلم بأي صف دراسي حتى..والام العمود الثاني في البيت اتكلم عن الام التي لم تمارس دورها اما الام التي تمارس دورها فهي ان كانت اخت انا قلت في بداية الخطبة الاولى وانا اعني ما اقول عندما اقول بناتي اخواتي امهاتي هذه الصفات انا اعني ما اقول للاخوات الامهات البنات الاخوات اللواتي يمارسن دورهن وجزاهن الله تعالى خير الجزاء.. انا اتحدث عن الام التي لا تمارس دورها تجدها غير مكترثة اصلا ً وانما تفكر بفضول المعيشة وتتحدث عن ملهيات وتترك البيت جعلت حبلها على غاربها فمن اين تجتمع الاسرة اذا كان الاب هكذا يفكر والام هكذا تفكّر..
 
واشار السيد احمد الصافي "الآن جاءت الوسائل الحديثة وسوء الاستخدام لا اقول ان الوسائل الحديثة مضرّة وانما اقول سوء الاستخدام...جاءت الوسائل الحديثة فككت ما بقي وقطعت اوصال الاسرة تجد هذا صديقه الانترنت والموبايل واصبح هذا الولد المسكين متوحش لا يعرف المجتمع ولا يملك اصدقاء جيدين وانما اتعب ذهنه حول هذه الاجهزة.. لا توجد نصيحة من الابوين كيف يستخدم هذا الشيء الحسن استخدام جيد وتقطعت اوصال الاسرة وجاء الاب وايضاً دخل في هذه المعمعة وجاءت الام واصبحت الاسرة عبارة عن فندق مؤقت يبات فيه هؤلاء وفي الصباح كل يذهب الى عمله..معتبرا ان التداعيات الخطيرة لهذا البناء الاسري وحالة هدم الاسرة مسؤولية الجميع..
 
ودعا السيد الصافي الجميع للاسراع في للملمة الاُسر.. بقوله ايها الاب اترجاك اعطي من وقتك شيء لتوجيه هذه الاسرة علّم الابناء ما هي القيم الحقيقية وما هي الشيم والتكنولوجيا والتطور لا يعني عدم الاخلاق نحن عندما نستعمل هذه الامور استعمالا ً سيئاً قطعاً ستنتج الاشياء نتاجاً سلبياً..،موضحا ان الزواج سنّة الله تعالى والانسان يشفع في ان تتزوج هذه من هذا.. والله عندما نرى بعض الظواهر المتعارفة (بالزفّة) حقيقة نتأذى على هذا الولد وهذه البنت في الطريقة التي يهتك ويقطعون الشوارع العامة والساحات والجيران كلها تتأذى.. هل بهذا اوصانا النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وهل هذا توارثناه من اباءنا واجدادنا هل هذه اخلاق البلد ؟! لا ليست اخلاق البلد.
 
ودعا ممثل المرجعية الى مراعاة الجار بقوله ان اخلاق البلد تتواصى في الجار ولا يزعجون الاخرين ونحترم الامور العامة ونحترم الشارع الذي هو سابلة للجميع من يثقّف هذا ويثقف هذا.. لماذا اختفت القيم والشيم والرجولة والكرامة والغيرة بدأت تختفي والكل يعاني من هذا الضرر لأن هذه المسألة مسألة اجتماعية لا تخص احداً دون آخر.. اغلب الاخوة الاعزاء يحترمون الجار وهذه اخلاق جميلة والاعراف التي تولّدها بعض العشائر الحسنة اعراف جميلة فيها احترام الكبير والعطف على الصغير وفيها مساعدة المرأة المسنّة وفيها احترام حتى في الصوت الانسان اذا كان في محفل عام لا يفرض على الاخرين ان يسمعوا صوته اذا تكلم مع صاحبه.. لماذا تغيب هذه الامور وهي من البديهيات.. عندما نرجع الى الاسرة و الاسرة هي المنشأ..
 
واضاف "انا تكلمت في الخطبة السابقة في الاهتمام بالمعلم المعلم مربّي والاسرة مربية.. اخواني اذا تفككت الاسرة لا يمكن للمجتمع ان يُصلح المجتمع انما يصلح من خلال الاسرة الاب والام انتما مسؤولان مسؤولية مباشرة عن تكوين هذه الاسرة وعن تربية هؤلاء الابناء..مشيرا الى اننا في العراق الآن نعاني من مشاكل جمّة هؤلاء الاُسر الكريمة التي دفعت بأبنائها الى ان تحفظ العراق هذه الاُسر كان عندها مشروع مع ابنائها وهذه الاسر اسمعت اولادها ما هي القيم الحقيقة بحيث دفعت اولادها واولادها اندفعوا بقوة من وراء هذا الاندفاع ؟! من وراء هذا الاندفاع التفكك الاسري ام الاسرة المتماسكة؟!
 
ورحب الصافي بدور الاباء الذين يدعون ابنائهم للدفاع عن العراق بوقله "الام تودّع ابنها الى جبهات القتال بالدعاء والدموع وتتوقع ان هذا سيأتيها محمّلا ً على تابوت.. ارضعته لبناً طاهراً توقعت منه كل شيء كان مشروعاً لها..والاب كذلك يدفع ابنه وان كان الان هو المعيل للاسرة يدفعه ويقول انا اتحمل الانفاق على الاسرة مع تعبي وكِبري في سبيل انت ان تبقى هناك وترفع رأسي..
 
واضاف "بربكم أليس هذا جهداً يثمّن من قبل هذه الأُسر الكريمة ؟! انا اتكلم مع هؤلاء هم ابائي وابنائي واخواني وايضاً امهات هؤلاء هم امهاتي واخواتي وبناتي هذه الاسر الكريمة التي تماسكت وربّت وانتجت هذه اُسر تعرف الحرمات تعرف الشارع له حرمة تعرف الجار له حرمة وتعرف الاخ كيف يحنو على اخيه هذه اُسر تربت تربية حسنة.. في بداية اعتقد عندما صدرت الفتوى المباركة بعض الاعداد وصلت الى مليونين او ثلاث ملايين للدفاع عن الناس قطعاً هذا مؤشر حسن أي بعدد هؤلاء هناك اسر كريمة وواعية ومربية وهذا مؤشر حسن لكن عندما نسمع بعض من هنا وهناك نتألم..هذا البلد بلد الشيم بلد الاخلاق بلد الكرامة بلد كل الفضائل لماذا بعض الاسر تكون خارج السرب ؟
 
واعتبر السيد الصافي ان التفكك الاسري مدعاة للقلق والكل مسؤول وهذا الموضوع يمثل صدعة في جدار المجتمع وان عدم تصدع جدار المجتمع لابد للاسر ان تتحمل من مسؤولية شيء سواء مسؤولية اجتماعية او عرفية او دينية ولابد للاسر ان تتماسك وتنظم امورها وتنصح الاولاد بانهم يلتزموا بكل الضوابط العرفية الجيدة التي نحتاجها..
 
وختم بقوله نسأل الله سبحانه وتعالى ان يجعل هذا البلد بلداً آمناً وان يحفظ اسرنا الكريمة في ان يلملموا شتات ما انفرط من بعض الاسر.. سائلين الله تعالى ان يتلطف علينا بالرحمة والرضوان ويغفر لنا والحمد لله رب العالمين..

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/01/20



كتابة تعليق لموضوع : المرجعية العليا تحذر من ظاهرة التفكك الاسري بالمجتمع وتدعو للاستخدام الحَسِن للتكنلوجيا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . طارق المالكي
صفحة الكاتب :
  د . طارق المالكي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نحو تطوير العلاقات الاقتصادية مع ايران وتركيا  : محمد رضا عباس

 التكفير ..كسلاح سياسي  : جمال الهنداوي

 لا تصدعوا جدار الوحدة الوطنية  : حميد الموسوي

 المالكي يتعهد بالحد من حاجة العراقيين إلى العلاج خارج البلاد

 حزب بارزاني ينفي صراعاً داخلياً على رئاسة أقليم كردستان العراق

 فرقةُ العبّاس (عليه السلام) القتاليّة تؤمّن طريق حجّاج بيت الله الحرام

 إلى الذين رفعوا صور الطاغية.. لن ننسى جرائم قائدكم الذليل  : احمد الخفاف

 رسالة إلى سماحة الشيخ همام حمودي نائب رئيس مجلس النواب و المسؤول عن إستراداد أموال العراق المهربة  : د . صاحب جواد الحكيم

 انتصارات الجمهورية الاسلامية الايرانية جاءت بوعد إلهي  : الشيخ راضي حبيب

 مجلس الوزراء يقرر تخفيض الرواتب والرواتب التقاعدية للرئاسات الثلاث والوزراء

 الحكومة والدولة نائمة والشرف والضميروالرجولة والشهامة ليس الا منقوع طرشي عفن  : د . كرار حيدر الموسوي

 الكلام في الممنوع والممنوع من الكلام !  : فوزي صادق

 العثور على اسلحة واعتدة في منطقة حي العامل ببغداد  : وزارة الداخلية العراقية

 تجربة فاشلة للإخوان في الحكم  : علي البحراني

  توجيه مدروس لرسم مسار مليء بالمطبات والطرق المسدودة  : حميد الموسوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net