القصف الامريكي لقاعدة الشعيرات بداية للحرب العالمية الثالثة
ايمن الابراهيمي

 عبرت وزارة الخارجية العراقية عن قلقها من خطورة التصعيد على الأراضي السورية دون الاتفاق على خطة شاملة لإنهائه وتوحيد الجهود القضاء على تنظيم داعش والمنظمات الإرهابية، فيما ادانت روسيا وايران الضربات الامريكية على قاعدة الشعيرات ووصفتها بأنها مدمرة وخطيرة وانتهاك لقانون الدولي.

موقف الحكومة والبرلمان العراقي
طالبت وزارة الخارجية العراقية الى اجراء تحقيق دولي حول استخدام السلاح الكيمياوي في سوريا، واصفة القصف الامريكي بالتدخلات المستعجلة.
وذكر بيان للوزارة تلقت "النبأ للاخبار" نسخة منه، ان "وزارة الخارجية تؤكد موقف العراق الثابت والصريح في إدانة واستنكار الجريمة النكراء المتمثلة باستخدام السلاح الكيمياوي في سوريا كما وتعتبره تصعيداً بالغ الخطورة، معلنة تضامنها مع ضحايا هذه الجريمة البشعة من أبناء الشعب السوري ما يذكرنا بما تعرّض له شعبنا العراقي جراء استخدام مثل هذا السلاح الفتاك من قبل نظام البعث المقبور".
واضاف البيان "نؤكد تأييدنا ومساندتنا القوية لأي جهد يبذله المجتمع الدولي لمعاقبة الجهات التي تستخدمه مكررين مطالبتنا بإجراء تحقيق دولي حيادي عاجل ودقيق لتحديد الجهة التي استخدمته في سوريا ومعاقبتها مع اتخاذ كافة الاجراءات الكفيلة بمنع استخدامه مجدداً".
واشار بيان وزارة الخارجية الى اننا "وفي الوقت ذاته نعبر عن قلقنا لخطورة التصعيد في الصراع الجاري على الأراضي السورية دون الاتفاق على خطة شاملة لإنهائه مع تأكيدنا على ضرورة توحيد الجهود في سبيل القضاء على تنظيم داعش والمنظمات الإرهابية الأخرى وإنهاء وجودها بشكلٍ نهائي حماية لأبناء الشعب السوري وعموم شعوب العالم".
وتابع البيان ان "التدخلات والإجراءات المستعجلة قد تؤثر سلباً على الجهود المبذولة لمواجهة الإرهاب خصوصاً وأن شعبنا بذل التضحيات الكبيرة لقطع دابره ووصلنا إلى المراحل النهائية للقضاء عليه في العراق".
من جهته رفضت لجنة العلاقات الخارجية البرلمانية لتدخل العسكري الامريكي وقصف قاعدة الشعيرات الجوية في حمص السورية.
ويقول عضو اللجنة رزاق الحيدري في تصريح لوكالة "النبأ للاخبار"، ان "التدخل العسكري الامريكي وقصف قاعدة الشعيرات الجوية في محافظة حمص السورية انتهاك لقانون الدولي وغير مقبول، لابد من التحرك لايقاف التصعيد والتصريحات الامريكية الروسية لحماية المنطقة من الحرب العالمية الثالثة".
واضاف ان "التدخل الامريكي سيحرك دول اخرى للتدخل لحماية سوريا من العدون الامريكي"، مبينا ان "هذا التحرك سيحرق المنطقة ويولد الحرب العالمية الثالثة"، مشدد على "ضرورة الابتعاد عن التصعيد والتصريحات الاعلامية وتهدئة الاوضاع لحماية الشعب السوري".
وبين الحيدري ان "القصف الامريكي سيخدم تنظيم داعش الارهابي ويعكس على الانتصارات التي حققتها القوات الامنية في تحرير المناطق من سيطرة التنظيم الارهابي".
الى ذلك اكد النائب عن تيار الاصلاح توفيق الكعبي ان القصف الامريكية على سوريا لن تؤثر على مجريات العمليات العسكرية في الموصل.
وقال الكعبي في تصريح لوكالة "النبأ للاخبار"، ان "القصف الامريكي على قاعدة الشعيرات السورية انتهاك لقانون الدولي ومرفوض من قبل دول المنطقة"، داعيا الولايات المتحدة الامريكية الى "اعادة حساباتها وعدم التصعيد وعدم تكرار الغزو الامريكي وادخل المنطقة في صراعات جديدة".
واضاف ان "القصف الامريكي لن يؤثر على مجريات العمليات العسكرية في الموصل"، لافتا الى ان "الحكومة العراقية سيكون لها موقف رسمي من القصف والعدوان الامريكي على سوريا او احد دول المنطقة".
التصريحات الامريكية والرد الروسي الايراني
اعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب انه أمر بتوجيه ضربة على القاعدة العسكرية في سوريا التي انطلق منها الهجوم الكيمائي.
وقال ترامب في تصريحات صحفية انه "من المصلحة العليا للأمن القومي للولايات المتحدة منع وردع انتشار واستعمال الأسلحة الكيميائية القاتلة"، مبينا ان "الرئيس السوري بشار الأسد استخدم غاز الأعصاب لقتل الكثيرين".
واشار ترامب إلى "فشل جميع المحاولات لتغيير سلوك الأسد"، داعيا كل الأمم المتحضرة إلى السعي لإنهاء المذبحة وإراقة الدماء في سوريا.
من جهته ادانت وزارة الخارجية الإيرانية القصف الأميركي على مطار الشعيرات العسكري في محافظة حمص السورية.
وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي في تصريح صحفي إن "إيران تدين الهجمة العسكرية الأميركية على مطار الشعيرات من قبل البوارج العسكرية الأميركية"، مبينا "إننا نعتقد أن هذه الهجمة تمت في وقت يقف المنفذون والمستفيدون من ضرب خان شيخون وراء الستارة، ما سيؤدي إلى تقوية الإرهاب وتعقيد الأمور في سوريا أكثر".
وأضاف ان "إيران أكثر الدول المتضررة من السلاح الكيميائي وتعارض أي استخدام لهذا السلاح، لكن استخدام ما جرى كذريعة لتحرك أحادي الجانب هو أمر خطير ومنافي للقوانين الدولية".
الى ذلك اعتبرت الحكومة الروسية الضربة الأميركية على قاعدة الجوية السورية في حمص عدوانا على دولة ذات سيادة وانتهاكا للقوانين الدولية لدولة.
وقال المتحدث باسم الحكومة الروسية دميتري بيسكوف إن "الرئيس بوتين يعتبر الضربات الأميركية على سوريا عدوانا على دولة ذات سيادة"، مؤكدا أنها ألحقت "ضررا هائلا" بالعلاقات مع روسيا"، مؤكدا ان "الضربة الأميركية في سوريا تنتهك معايير القانون الدولي وتستند إلى حجج واهية".
وأضاف أن "روسيا لا تعتقد بأن سوريا تمتلك أسلحة كيميائية، وأن التحرك الأميركي سيشكل حتما عقبة أمام إنشاء تحالف دولي في سبيل محاربة الإرهاب"، معتبرا إلى أن الضربة الأميركية محاولة لصرف انتباه العالم عن أعداد القتلى المدنيين في سوريا".
الموقف الدولي
واكدت الحكومة البريطانية أنها تدعم كليا تحرك الولايات المتحدة التي وجهت ضربة صاروخية إلى النظام السوري.
وقال الناطق باسم رئاسة الحكومة في بيان إن "هذه الضربة تشكل ردا مناسبا على الهجوم الوحشي بالسلاح الكيمياوي الذي ارتكبه النظام السوري"، موضحا ان " المملكة المتحدة مصممة على منع أي هجوم جديد"من نظام دمشق".
وتابع ان "أميركا لم تطلب من المملكة المتحدة المشاركة في الضربة"، مبينا اننا "كنا على اتصال وثيق على كل المستويات مع الحكومة الأميركية بشأن الضربات في سوريا".
من جهته أبدت الحكومة الايطالية تأييدها للضربات الصاروخية الأميركية على قاعدة جوية سورية.
وقا وزير الخارجية الايطالي انجيلينو الفانو في تصريح صحفي، ان "لضربة الصاروخية رد مناسب يردع رئيس النظام السوري بشار الأسد عن استخدام الأسلحة الكيمياوية"، مبينا ان "إيطاليا تفهم أسباب التحرك العسكري الأميركي."
من جهتها، دعت وزارة الخارجية الصينية إلى تفادي أي تدهور للوضع في سوريا، مؤكدة في الوقت عينه إدانتها لاستخدام أي بلد لأسلحة كيمياوية.
وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية هوا شويينغ في تصريح صحفي، إننا نعارض استخدام أسلحة كيمياوية من قبل أي بلد أو منظمة أو فرد، وأيا كانت الظروف والهدف".
وكان البنتاغون أعلن، امس الجمعة، أن 59 صاروخا من نوع توماهوك استهدفت قاعدة الشعيرات العسكرية الجوية بمحافظة حمص في سوريا.


ايمن الابراهيمي

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/04/08



كتابة تعليق لموضوع : القصف الامريكي لقاعدة الشعيرات بداية للحرب العالمية الثالثة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الرحمن باجي الغزي
صفحة الكاتب :
  عبد الرحمن باجي الغزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



  الناقص من القراءات  : علي حسين الخباز

 مفتش عام الوزارة يزور المديرية العامة لنقل الطاقة الكهربائية الفرات الأوسط  : وزارة الكهرباء

 شخابيط ... وحل التكنوقراط  : هيثم الحسني

 وزير التخطيط : الخطة تقوم على اساس الموائمة بين مخرجات التعليم و حاجة المجتمع في التطوير وتحقيق التنمية  : اعلام وزارة التخطيط

 رسالة من عمق الجرح  : عواطف عبد اللطيف

 اللعيبي: اتفاق النفط العراقي الإيراني يسري لسنة واحدة

 بين أنيس وعادل.. خسارة للعراق  : عبدالله الجيزاني

 هواء قيد الإنتظار  : جميل الجميل

  ميلاد ووفاة مَن رضعت من ثدي أمّها الميتة ثلاثة أيّام في النكبة!  : امال عوّاد رضوان

 أقتلوا النفط ينصركم الله!!!  : د . صادق السامرائي

 تحديد أربعة منافذ حدودية ومطارين لاستقبال زوار عاشوراء

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش تعزيز الخدمات الصحية في قضاء الحويجة والمناطق المحررة  : وزارة الصحة

 سأكون نائبا في الدورة القادمة  : عامر هادي العيساوي

 بين صدام وبشار ملعب العراق و سوريا  : سمير اسطيفو شبلا

 الشهيد القائد جواد علي ديوان الحسناوي   : جعفر زنكنة

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105441490

 • التاريخ : 25/05/2018 - 07:59

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net