صفحة الكاتب : فاروق الجنابي

التنظيم الدينـوقراطي ومشروعية الخطاب الوطني
فاروق الجنابي
 صحيحٌ ان العراق يمتلك من مصادر الاقتصاد والثروات ما يسيل له لعاب الاخرين ومن كفاءات علمية وطاقات بشرية ماتنحني لها الهامات ومن حضارات تأريخية ومعالم دينية وارث مجتمعي مايستوقف التأريخ ، ممادفع الاخرين للبحث عن وسائل تستطيع من خلالها الدول المتربصة به شراً السعي للسيطرة على مصادر ثرواته الطبيعية واقتصاده والتحكم بموقعه الستراتيجي الذي يربط مشارق الارض بمغاربها ودفع انظمة الحكم المتعاقبة على ادارته باتجاه الحروب العبثية من اجل ابقاء العراق في متاهة البحث عن عناصر الوجود والتي احترق في اعتابها الاخضر قبل اليابس وما تبعها من حصار اهلك الحرث والنسل واخذت تلك الدول على عاتقها احاطة العراق بسور من الجهل والتخلف ليبقى في دوامة اللجوء اليها بصغائر الامور وكبائرها لتتمكن من توظيب تلك التقنيات في خدمة مصالحها القومية وفي الوقت نفسه كانت تدعو الموالين لها من عبيد المال والسلطة سواء في الحقبة السابقة او الحقبة الحالية التي تحالكت عتمتها لتضيق الخناق على الكفاءات والضغط باتجاه تهجيرهم  ،و كانت على الطرف الاخرتفتح لهم افق العلم وصروح المعرفة لاستقطابهم وتوطينهم واستغلال جهودهم في صناعة اقتصادها القومي ،او من خلال تلك الادوات التي تدير بهم دفة الحكم في عصر الديمقرطية (العنجوكية) والسماح للكتل السياسية في السر بتجنيد عناصر مشبوهة على هيئة اجنحة عسكرية تهدف الى تصفية الخصوم وابقاء الوضع الامني في حالة الفوضى العارمة وجعل عناصر القوة بين الكتل السياسية متقاربة الى الحد الذي لاينتج معه اية حلول في المديات المنظورة والتي ساهمت بشكل فعال بمنع الكفاءات العلمية والعقول الوطنية من التواصل مع عصرنة الحداثة وثورة المعلومات التكنولوجية للمنظومة الدولية خشية من تنامي الاقتصاد العراقي ،ممااضطر الكفاءات للبحث عن ملاذ بديل وبيئة آمنة تستطيع من خلالها تنمية قدراتها العلمية  وتحقيق طموحها المفقود ولكون قوى الشر قد حبكت لعبتها حتى تشابك عندها الحلق واختلط في فضائها الخيط الابيض بالخيط الاسود فلم يجد علماؤنا بديلا سوى الهجرة وطلب اللجوء الى بعض الدول وان كانت لاتتناسب وعقائدنا ولا موروثنا المجتمعي مضطرين لها (كمن يضطر للحرمات غير باغ ٍ فلا إثم عليه) مدركين ان البلدان لايمكن بناؤها بالتمني بل بالسعي والجد لتوظيف علومهم في خدمة الانسانية ،وبعد ان اشرقت في سماء العراق شمسه الساطعة وبانت للشعب خفايا عتمة الليل السياسي وانكشف (الحرامية )،عذرا نقصد المفسدين الذين اثخنوا جراحات الشعب وقطعوا اوصال العراق وبددوا ثروات الوطن بصفقات مشبوهة وعقود وهمية ،فاصابتهم تخمة الثراء الفاحش والشعب يقبع في قاع الفقر وظنك العيش ،لايأبهون لعويل النساء وصرخات الاطفال وانين المرضى الذين تضاعفت آلامهم بسبب جرعات الادوية الفاسدة ،مثلما لم يأبهوا للاصوات الوطنية الحرة التي تحمل مشروعها الوطني الذي يؤسس لدولة المؤسسات المدنية من خلال الاستناد الى نظرية فصل الثروات عن السلطة التي تتبناه الكثير من الجهات الوطنية ومن بينها التنظيم الدينوقراطي الذي وجدته من خلال متابعتنا لخطابه العقلاني ونظريته القاضية باقامة دولة العدل والمؤسسات ومبنية على اساس التساوي بالحقوق والواجبات مثلما يحمل في جعبته مشروعا يتناغم وطموحات الشعب المشروعة المتمثلة في ابقاء ثروات البلد بيد الشعب الذي يمتلك حق الاصالة في القرار وكونه مصدر سلطاتها وليعلم بعض هؤلاء (القارونيون) في السلطة و(الهتلريون)بالعنف و(الجنكيزخانيون) في التخريب و(الزنكلونيون) في البذخ و(الهارونيون) في الثراء الذي تجاوز مد السحاب و(الغينيسيون) في ارقام السرقات والفساد المالي والاخلاقي و أنهم اصبحوا قاب قوسين او ادنى من غضب الشعب الذي اراد الحياة ولابد ان يستجيب له القدر وعند ذلك فويلهم من غضب الحليم اذا غضب وختاما اتمنى ومعي فيالق الجياع واحرار العراق ان تستفيق ضمائرهم وتنجلي عن بصائرهم عتمة الليل وعن افئدتهم غلظت القلب ليستمعوا الى منطق الحق الذي تنادي به تلك الجهات الوطنية والاصوات التي لن تسكتها اسواط الخفافيش الضلامية كونها ماضية في مشروعها الذي تتبناه منذ مراحل الاحتلال الاولى ولاتزال تتعاضد مع ابناء الشعب لاعادة حقوقه المسلوبة وليستوقف هؤلاء (السياسيون ) خطواتهم السائرة بالاتجاه الخاطئ وان يبحثوا في فضاءات تلك النظريات والمشاريع الوطنية وان ينهلوا من فيضها لان عقارب الساعة ماضية ولن يعصمهم بعد ذلك من عاصم فالعراق باق وخالدا بشعبه بينما الباغون سيلقى بهم الى مزابل التاريخ  
 

  

فاروق الجنابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/09/04



كتابة تعليق لموضوع : التنظيم الدينـوقراطي ومشروعية الخطاب الوطني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امير الخياط
صفحة الكاتب :
  امير الخياط


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الشروع باعداد دراسة عن زيارة الأربعين في فرنسا، وبرلمانية كندية تعدها أكبر تجمعا سلميا بالعالم

 أنتم مُتَّهمون َ ... فِي الِذكرى الثانية ِ لـ #إعلان_قف_أمام_الفساد_قاف   : د . صاحب جواد الحكيم

 ممثل السيد السیستاني یؤکد ضرورة أخذ الحيطة والحذر من مكر العدو وحماية قضاء النخیب

 أحياء صرخة الأمام الحسين توحد لا تعمق الشروخ  : مهدي المولى

 اعتقال ارهابي يقود سيارة مفخخة أثناء محاولته استهداف زوار عاشوراء شمال بغداد  : وكالة نون الاخبارية

 وقفة ..  : حمدالله الركابي

 ديوان شعري لأني أحب  : صبحة بغورة

 أطوير الذهب  : رحمن علي الفياض

  الدثو رائد النائب ((يخرط))..والزمالي ينشر(( خرطه))  : علي حسين النجفي

 نحن والأمم المتحدة  : عبد الرحمن باجي الغزي

 بلدية النجف الاشرف تعتمد خطة خدمية وتستنفر كافة طاقاتها خلال فترة الزيارة الاربعينية

 هكذا سيكون مصير العملية السياسية في العراق  : سعد البصري

 معركة الأنبار فرصة لتوحيد القلوب العراقية النقية  : عزيز الحافظ

 الشركة العامة للصناعات الفولاذية تعلن استعدادها لاعادة اعمار الجسور المتضررة في المناطق المحررة من دنس تنظيمات داعش الارهابية   : وزارة الصناعة والمعادن

 ديوان الوقف الشيعي ينظم حملة وطنية كبيرة للتبرع بالدم دعما للقوات الأمنية والحشد الشعبي  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net