صفحة الكاتب : عبد الحسين بريسم

الحياة بصورة اخرى ... 3
عبد الحسين بريسم

 اسعد انسان في العالم 

كزار حنتوش انموذج لشعر الصعاليك 
أينما يجد الشاعر نفسه شعريا فأنه يذهب الى ذلك الإيجاد ليخلق عالمه فيه واضعا أدواته في ذلك الإتجاه من أجل ان يوصل أفكاره او ربما قريبا منه ومؤسسا تفرده وان الشعر بعد هذا الإزدحام من طبقات الشعر لا ينفعه إذا كان مقلدا فأنه بكل تأكيد يضيع بين الأصوات المتشابهة مثل مجموعة عصافير في مساء ما على شجرة ما فأنك لا تعرف ايهم يضحك وأيهم يبكي او من وجد عشه ومن منهم أضاعه وهذا ينطبق على فريقين من الشعراء منهم مثل ما قال الراحل البريكان الشعر يحتاج حياة كاملة وهؤلاء هم الصادقون شعرا والباحثون عن جمرته وحينما يجدوها فأنهم يمسكونها فعلا بكل القلب وبالتالي فأن شعرهم يخرج على ورقة الشعر يخترق القلب وبين سطوره رائحة دم صادق والعكس منهم من هم لا ينطبق عليهم ما تقدم أسعد إنسان في العالم لصاحبه الشاعر كزار حنتوش هو من الشعراء الذين ينطبق عليهم ما تقدم وأقصد أصحاب جملة الشعر برغم بساطة مفرداته في كتابة القصيدة فأنه يجعلنا نشعر بصفاء الشعر ونراه مجسما ومختزلا الكثير من الزوائد الفائضة عن الحاجة برغم أنه يشتغل على المهمل واليومي معطية ابعادا كونية في التأويل ومن الصفات الشعرية لدى كزار حنتوش هذه التلقائية في تصوير عوالمه الشعرية وإختزاله موضوعاته في بناء قصائده التي تنبع من المألوف والغرائبي في ذات الوقت نحاول في هذه العجالة من الوقت والمساحة ان نسلط الضوء على ما تقدم ونأخذ من جموع قصائد أسعد إنسان في العالم سعادة واحدة من سعادته التي أوصلته الى ان يحتل المرتبة الأولى في العالم ويستحق هذا اللقب بإمتياز كزار حنتوش أسعد إنسان في العالم أهذه مفارقة ونحن نعلم عنه أنه من أتعس الناس في العالم من حيث الظروف والتسكع ولكن أنا معه بأنه كشاعر يستحق هذا اللقب وهذا النموذج إسكافي عفك ربما هو دليل مشاكس اعطاه الشاعر ليضاد المعنى في دلالة العنوان الرئيس للمجموعة الذي يناقض تماما في أثناء تنقلنا مع إسكافي عفك الذي أصبح مثالا لسوء الحظ بحيث أنه يضرب به المثل القائل:
قيم الركاع من ديرة عفك، هل الشاعر هنا يندب حظه الذي أسقط عليه من خلال تمثله للإسكافي الخالد الذكر لنر ماقاله في مطلع هذه القصيدة.
يامن أسرفت بأكل الجمر على ريب
وغصصت بجرعة ماء
لم لم تبتلع (الياء)
من إسم الحاج (كليب)
ولماذا تلتم كف زعيم (الشورجة) وجها لقفا
وتناديه: أيا عم أغثني
ان دلالة العنوان تنفتح على الموروث الشعبي الحكائي والشاعر دخل الى موضوعه في القصيدة من القاع الأسفل اي المسحوق بدلالة الإسكافي وهو أشبه الى القدم والحركة التي تنطلق به الى الأرض وفضاء الحركة وهذه الإشارة تعكس مرارة الشاعر إتجاه الواقع المعاش وذلك من دلالة العنوان وحكاية الإسكافي ومدينة عفك المذكورة سابقا..
لم تجد فتيلا كل قصائد (إبن الريب) ولماذا يا ذئب السبعينات تظل وحيدا تعوي ما من أحد سيقول (الحال سواء).
سيضيع الصوت رويدا
وتموت شريدا
كمغني (نهر بويب)
ان الشاعر هنا تقمص شخصية الإسكافي أسقطها على موضوعته برغم ان الفرق بين الحالتين شاسع وتطرف أي العوز هو القسام المشترك بينهم ذئب السبعينات إشارة الى الشاعر الذي يعرج الى السياب وهذه إشارة الى المأساة التي أصابت شاعر جيكور وهي نبوءة ربما تصدق مع حنتوش في المستقبل القريب.
وبعدها يعود الشاعر الى البطل الشعري السلبي يا إسكافي (عفك) إذا ما هي العلاقة بين السياب- حنتوش الإسكافي إذا هي مشكلة الفقر من ناحية والشعر من ناحية أخرى.
كانت في الشام لنا نخلة
قصوا كل جدائلها
كانت خلف مدينة "عبادان" لنا قرية
قلبوا عاليها سافلها
والآن خرجنا من مكة
ان الإختزال الشعري في هذه القصيدة ليس حصرا على الموضوع فقد وإنما يمتد الى جغرافية حركة القصيدة أيضا فأن المساحة الجغرافية تمتد من مدينة صغيرة ألا وهي (عفك) الى مدن أخرى يختزلها الشاعر من خلال وجود دلالة الغسم فقد يمتد به الى الشام عبادان مكة من الإحتفاظ بما ترمز إليه من المعنى ليس إعتباط وجودها داخل المبنى العام لموضوعة الشاعر التي لا تنتهي بإنتهاء القصيدة.
         
 
 
 
نهاية قيصر الصعاليك
 
كزار حنتوش
 
اه
اه
ها اني هويت الى القاع كبعير
 
وسكاكيني كثرت اه 
 
 
اوه اوه
لاتعبا
 
جارحنا كطاعن في الماء
 
اوه  اوه
 
ولكن حميد بروتس
 
وانا اعدو زحفا صوب حدائقه
 
هد الحيل تماما بالنرجسة البضياء
 
اوه اوه
 
فات الوقت اذن
 
فات الوقت
 
اه اه
 
هااني هويت الى القاع كبعير
 
وسكاكيني كثرت
 
اووووووه
 
(2)
الحظ
 
كل خميس
 
انصب نفسي كالسدرة
 
في الميدان العام
 
لكن الطير الذهبي
 
يصدف عني
 
ويحط على غيري
 
(3)
 
عقوق
 
مسكين شاعر غماس الفائض
 
ظل يجوب الحانات طويلا
 
بالجيب الخالي
 
والحلم الباهظ
 
في الكأس المترع
 
كان ذبابة
 
 
وازيحت
 
 
 
 
 
 
 
 
 
قصائد لم تر حبر المطابع للشاعر كزار حنتوش
 
 
 
                       صباح عراقي
 
صباح طيب .. كعصير البطيخ
 
عصفور يمرق امام نافذة الرب
 
وعبد الحليم حافظ يسبق قلبه الى الدنيا
 
في رأسي من ليلة البارحة
 
بيت شعر لنجاة عبد الله
 
صباح طيب ، كالقيمر في الحيدرخانة
 
سيأتي الشاعر الهندي بالحنان البارق
 
وفطور البيض
 
سيحدثني عن ابنه (تبارك)
 
سأقول له ، وانا اشرب الشاي من قدح
 
بلا عروة ..
 
الحياة جميلة ياصديقي ،
 
ويسلفني خمسمائة دينار
 
حتى اذهب الى روح الشطرة
 
سيغضب لمدة واحد بالمئة من الثانية
 
ويسلفني العالم
 
صباح ، صباح طيب ،
 
كالجوز في فم مليء بالاسنان
 
رغم انباء ( البوسنة والهرسك )
 
وضحكة المليونير الجديد
 
وقصائد .. الطك
 
ياله من صباح
 
العصفور الصعلوك يمرق امام النافذة
 
المغلقة بصورة عبد الحليم حافظ
 
وقد تلونت عيناه بنداء خفي ازرق للخسارة
 
وشهقة الاخبار
 
كالعرق الفل هذه الايام
 
سأفتح صباحي بشهقة عنب من بهرز
 
بل وسأغني للمنكوب
 
امعانا بهذا الفرح
 
مرحى ..
 
سيأتيني صديقي الشاعر
 
بالحنان ، وفطور البيض
 
وسأقول له ، بتملق جدير بسكرتير
 
رئيس جمهورية باراغواي
 
سلفني خمسمائة دينار
 
لأجس روح الناصرية
 
ذات صباح طيب
 
كقصائد لاتصلح الا للفقراء
 
ها .. ياصديقي
 
انت عذب كدموع صنوبرة
 
اشرب دمعتين
 
دع العصفور يمرق امام النافذة
 
وعبد الحليم حافظ يطير
 
في الهواء الكوني الطلق
 
صباح طيب
 
مثل زوار مرقد الحسين
 
آمين .
 
 
 
1996
 
 
 
 
 
                              اغنية البطريق
 
 
 
ايها الفرات
 
اركض مثل السماوة
 
نحو نخيل بني العم
 
واضرب القضايا ، بالقضايا ..
 
اركض نحو  ( ..... )
 
وامنحها قبلة عمر طفل
 
واضحك معها مثل الرمان
 
ايها الفرات
 
اقفز مثل غناء في الآس
 
واشرب من تنور الخباز ملحا وغني :
 
(( لو غيمت دنياي .... ))
 
وخف نحو الملائكة
 
وسلم على محمد ، وآل محمد
 
اركض بي اغنية نحو بعقوبة
 
وسلمني طردا بريديا للشطرة
 
ايها الفرات
 
غني .. وتنح عن العذاب ، وعاشرني
 
خل عنك الحسد ، واللوم ، وعاشرني
 
وتمعن في حياتي
 
ولا تضطرب
 
معنا الخبازون ، والشعراء ، والسباع
 
ارجوك .. اجعل قلبك .. بالله
 
وتعال ..
 
الى حدائقنا البهيجة .. يا اخي
 
يابن عم حصان الحسين
 
اركض نحو قلوبنا
 
اركض .. مثل كارل لوسي
 
افتح جناحك للعاصفة
 
لاشعار زهور دكسن وعصفورة الشطرة
 
 ونجاة عبد الله ..
 
                             اركض ...!
 
 
 
10- 6- 1996
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
                            العـِشرة الرائعة
 
 
 
 
 
قمرا نيروزيا ..
 
كان حبيبي
 
يسطع من خلل الخضرة
 
( دوّار في النرجس ،
 
إغضاء للجوري
 
وحفيف للنجم القطبي
 
مخترقا عشب الليل )
 
لوركا
 
ونبيذ عسلي في رأسي
 
حرضني النخل الصافن : انظر
 
غمزتني نرجسة . انظر
 
ورسمت النظرة عصفورا
 
بجناحين من الطلع الفوّاح
 
اسكنت العمر دقيقة
 
في بيت الصبر
 
وجلست على العشب
 
امجّد في سري
 
شجر الغيم الاخضر ، والأصفر ، والأحمر
 
كانت شمس العصر
 
تذهّب نهر الديوانية
 
وكان الغرب يغشّ السرو ، بريح رخوة
 
لوركا في الرأس
 
عشٌّ للفاختة الزرقاء
 
وثوان ٍ تقطر تيزابا
 
مازال العصفور القزحي
 
والنخل يروّح للدنيا بوقار
 
وحبيبي يغضي
 
ابدا يغضي ....
 
غادرت الرأس قطايا الحلم
 
خيـّم في الليل
 
رفّ الخفاش على رأسي
 
فتطلعت الى النجم الأزرق مهموما .*
 
* هذه القصائد نشرها الشاعر حسن النواب في اموقع عراق الكلمة ويحتفظ بالنسخ الاصلية بخط يد الشاعر كما ورد في الموقع
 
 

  

عبد الحسين بريسم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/09/11



كتابة تعليق لموضوع : الحياة بصورة اخرى ... 3
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن كريم الراضي
صفحة الكاتب :
  حسن كريم الراضي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 استيطان  : مريم اسامه

 طبابة الحشد تخلي الراقدين في مستشفى الكاظمية إثر حريق بأحد صالاته

 تقرير كامل عن عمليات " لبيك يا رسول الله " تابعونا لحظة بلحظة 5 / 3 /2015

 بالصور : نازحو الرمادي في قضاء الخالدية يثمنون العطف الأبوي لسماحة السيد السيستاني بإغاثتهم

  يقول عارِف آلِ سُنبل  : ابو باقر

 بمناسبة شهادة القديسة فاطمة بنت محمد عليهما افضل سلام الرب . هل ذكر الإنجيل مأساة فاطمة بنت محمد ؟؟  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 مقداد الشريفي : مفوضية الانتخابات في وضع حرج  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 الشركة العامة للمنتوجات الغذائية تتخذ عدد من الاجراءات لترشيد الطاقة الكهربائية وتجهزعدد من الدوائر بالسماد العضوي  : وزارة الصناعة والمعادن

 وزير الخارجية يبحث مع نظيره الجزائري سبل التعاون وتعزيز العلاقات الثنائية من نيويورك  : وزارة الخارجية

 وعود غسل ولبس  : سعد الفكيكي

 وزير الصناعة والمعادن يترأس الاجتماع الختامي للجنة إعادة هيكلة الشركات المملوكة للدولة ويوجه بصياغة التوصيات النهائية وانضاجها تمهيدا لعرضها امام مجلس الوزراء  : وزارة الصناعة والمعادن

 الإصلاح اللغوي وفروعه  : محمد الحمّار

 الربيعي : يجب ان لا تؤثر حالة التقشف الحكومي على معيشة محدودي الدخل

 لقاءات ساستنا المتلفزة وتقيحاتهم  : علي علي

 معركة الموصل.. الشرطة الاتحادية وقوات الرد السريع تحرر حي قضيب البان وتتقدم بحوش الخان وحي اليرموك

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net